المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خبر المبتدأ معرفة



دافيد
20-02-2019, 05:04 PM
سلام عليكم

قد يأتي الخبر معرفة مثل :


ذلِكَ الْكِتابُ
اللهُ الصمدُ
الدينُ النصيحةُ


ولكن ما هي شروط لاتيان بخبر معرفة ؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
20-02-2019, 07:06 PM
وعليك السلام
لا شرط إلا تمام المعنى، فإن لم يتم المعنى أو التبس الخبر بالصفة وجب الفصل بضمير الفصل.
والله أعلم

لأمثلتك إعراب آخر

زهرة متفائلة
20-02-2019, 07:31 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

_ ورد في تمهيد القواعد بشرح تسهيل القواعد ( هنا ) ما نصه :

المبتدأ والخبر من جهة التعريف والتنكير]
قال ابن مالك: (والأصل تعريف المبتدأ وتنكير الخبر وقد يعرفان وينكّران بشرط الفائدة).
قال ناظر الجيش: إنما كان الأصل في المبتدأ التعريف لوجهين:
أحدهما: أن الغرض بالكلام حصول الفائدة، والمبتدأ مخبر عنه، والإخبار عن معين لا يفيد.
الثاني: أن القصد من الكلام إعلام السامع ما يحتمل أن يجهله، والأمور العامة الكلية قل أن يجهلها واحد، وإنما تجهل الأمور الجزئية، فلو قلت: رجل منطلق لم يفد لأنه لا يحتمل جهله؛ لأن كل عاقل يعلم أن الدنيا لا تخلو من رجل منطلق.
وإنما كان الأصل في الخبر التنكير؛ لأنه محكوم به على المبتدأ، وإذا كان المحكوم به معلوما انتفت الفائدة المطلوبة من الكلام.
وقال المصنف: «يلزم من كون المبتدأ معرفة في الأصل كون الخبر نكرة في الأصل؛ لأنه إذا كان معرفة مسبوقا بمعرفة توهّم كونهما موصوفا وصفة ومجيء الخبر نكرة يدفع ذلك التوهّم فكان أصلا، وأيضا فإن نسبة الخبر من المبتدأ نسبة الفعل من فاعله. والفعل يلزمه التنكير (¬1) فاستحق الخبر لشبهه أن يكون راجحا تنكيره على تعريفه». انتهى (¬2).
ومقتضى ما قررناه امتناع مجيء المبتدأ نكرة ومجيء الخبر معرفة، لكن قد تتخصص النكرة العامة المراد بها العموم، فيجوز الابتداء بها حينئذ لحصول الفائدة، وقد يقصد الإخبار بحصول نسبة مجهولة بين معلومين، فيجوز أن يأتي الخبر معرفة، وإلى هذا أشار المصنف بقوله: وقد يعرفان وينكّران
فمثال تعريفهما قوله تعالى: اللَّهُ رَبُّنا وَرَبُّكُمْ (¬3) ومثال تنكيرهما قوله تعالى: وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ (¬4).
ونبه بقوله: بشرط الفائدة على أنه إذا لم يحصل فائدة عند تنكير المبتدأ بأن يكون نكرة غير مخصصة، نحو رجل
قائم، أو عند تعريف الخبر بأن تكون النسبة التي بينه وبين المبتدأ معلومة امتنع فيهما ما ذكره.

****************

فائدة : ورد في شرح ابن عقيل تحقيق محمد محيي الدين ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-9904/page-231#page-231)) ما نصه :

إذا كانت الجملة مكونة من مبتدأ وخبر، وكانا جميعا معرفتين، فللنحاة في إعرابها أربعة أقوال، أولها: أن المقدم مبتدأ والمؤخر خبر، سواء أكانا متساويين في درجة التعريف أم كانا متفاوتين، وهذا هو الظاهر من عبارة الناظم والشارح، وثانيها أنه يجوز جعل كل واحد منهما مبتدأ، لصحة الابتداء بكل واحد منهما، والثالث: أنه إن كان أحدهما مشتقا والآخر جامدا فالمشتق هو الخبر، سواء أتقدم أم تأخر، وإلا بأن كانا جامدين، أو كان كلاهما مشتقا - فالمقدم مبتدأ، والرابع: أن المبتدأ هو الاعرف عند المخاطب سواء أتقدم أم تأخر، فإن تساويا عنده فالمقدم هو المبتدأ.

**********

روابط قد تفيد قليلا ،،

_الثابت والمتغير في تمييز المبتدأ من الخبر ، د. معن يسير ( بالضغط هنا (https://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=7445)) ص : 153 وما بعده من عبارة وأوجب ابن هشام .
_ شرح المفصل لابن يعيش ( هنا (https://al-maktaba.org/book/33496/245) )
_ شرح الأشموني ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-11742/page-190) )

والله أعلم ،،

زهرة متفائلة
20-02-2019, 07:33 PM
وعليك السلام
لا شرط إلا تمام المعنى، فإن لم يتم المعنى أو التبس الخبر بالصفة وجب الفصل بضمير الفصل.
والله أعلم

لأمثلتك إعراب آخر

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

المعذرة لم أرَ مشاركتكم الكريمة !

والله الموفق