المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ( 5 ) قصص قصيرة جداً



ورود علي
28-02-2019, 04:53 PM
5 قصص قصيرة جداً
للكاتبة ( ورود علي )


1- ( عَنْ )
إنْفَعَلَ فجْأةً ..
بَدأَ يُحَطِّمُ كُلَّ ما تَبَقّى لَهُ مِنْ أحلام..
رَكَلَ بقَدَمَيهِ ذِكرى تِلْكَ الحَرب...
تَوَقَّفَ عَنِ الصُراخِ بسُقوطِ تِلْكَ الدَّ/عة ...
أَخَذَ عَصاهُ ...ثُمَّ خَرَجَ مِنَ البيتِ ..يَبْتَسِمُ للمارَّة..
يَداهُ داخِلَ جيبَهُ ..
تَقْبِضانِ على الجوعِ ....!



2- (( على شَفا إنتِظار )
تَنَفَّسَ الصُبحُ...
عادَ الاطفالُ يُلِحُّونَ على والدتهم ..
من جديد...
هِيَ تَهْرُب... تُعِدُّ السَّاعات ... والخَطَواتْ ,... والعَثرات ...
تَصْرُخْ بِوَجهِ زَوجها...
_ كُلَّ هذا وانتَ مُمَدَّدٌ هُنا .؟؟.. لا تُحَرِّكُ ساكِناً ؟؟؟
قالتها ثُمَّ سَقّطَتْ دُموعَها ...
تُعانِقُ قَبرهُ ...!



3- (مائدة )
جَلَسَ على مائِدةِ الطعام في حديقته الفخمة ...
_ مريم ... مريم ..
أحضري الطعام بسرعة .. أصدقائي في الطريق الينا ...
رَنَّ الهاتِف ...
مَدَّ يَدَهُ ...
صوتُ منبه الساعة ...
(( وقتُ إحضار طعام سيِّدك )) !



4- (فنجان )
صوتُ منبّه الساعة ..
قهوة الصباح ...
تسقي حديقتها ... ثم ترتدي ثوبها الابيض وكعبها العالي..
صوت ضحكات من بعيد ..
صديقاتها...
جرس الباب ...
تختفي الضحكات والاحلام والذكريات ...
يَتَوَقَّفُ كرسيَّها المتحرك ...!



5 ( حياة )
وُلِدَ ...
لكنه لم يَعِشْ ..
كَتَبَ ... روايةً ثم أخرى عن الموت ..
مَشى على ثلاثٍ بسرعة البرقِ ..
حَقَّقّ مالَمْ يستَطِعْ كلكامش تحقيقه ُ ....!

محمد جميل الجبوري
01-03-2019, 04:03 AM
قصص مختصرة و جميلة جدا ... أعجبني فيها النهايات غير المتوقعة ... أتشوق لقراءة قصص أكثر "طولا" .. سلمت يداك.

ابوهلا1
22-03-2019, 05:45 PM
أخيتي ورود علي

أتيت بما يغيب عن الساحة الأدبية العربية، وأجدت فيه أيتها الفاضلة.
فجمعت عناصرها ببراعة - الاختصار والتكثيف والادهاش.

لك كل الود

أبو هلا



ملاحظة:

لا أعرف إلا القليل من الكتاب العرب الذين يجيدون هذا الفن منهم
أخي وزميل الدراسة الدكتور عبدالعزيز الغامدي رحمه الله، وهناك محاولات
في تويتر من بعض الكتاب، ولكنها لا زالت تراوح في بداياتها. وللأسف
لم أجد من ترجم لتشيخوف أو غيره من المبدعين في قصة "الومضة".
وهي مثل شعر الإبيجراما، لم ينهضا في الساحة الأدبية العربية كما يجب،
ربما لأن الكلاسيكيون لا زالوا متسيدين مراكز القوى في الأندية الأدبية.

ابوهلا1
22-03-2019, 05:57 PM
هذي بعض قصص الومضة للشاعر حسن فياض
أرجو أن يكون لك فيها فائدة.

ثِقة
هَاجَمت جُيُوش الخَوْف مَمْلكته؛
تَسَلَّحَ (بالعُرْوَةِ الوُثْقَى).


حُكّام
بقروا بطون أوطانهم؛
خرج التأريخ يبصق في وجوههم.

عرب
تباهوا بأمجادِهم؛
طلّ الحاضرُ من رُؤوسِهم مُستغيثًا.