المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب: المؤمن قلبه شاكر ربه.



طارق الطالب
28-02-2019, 05:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله،
ما إعراب "قلبه" في الجملة:
المؤمن قلبه شاكر ربه؟

عبق الياسمين
28-02-2019, 06:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قلبُه: فاعل لاسم الفاعل (المؤمن) مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره

زهرة متفائلة
28-02-2019, 10:02 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عبد الله عبد القادر

جزاكم الله خيرا ، لماذا حذفتم مشاركتكم الكريمة ؟
فأنا كذلك أرى ما ترون ؟ لماذا ألا يصح أن نقول :
قلبه : مبتدأ مرفوع ، وهو مضاف .والهاء : ضمير " مضاف إليه " . شاكر : خبر المبتدأ " قلبه " ، وفاعله : مستتر تقديره هو ، وربه : معمول لشاكر مفعول به منصوب
والجملة الاسمية " قلبه شاكر ربه " في محل رفع خبر المبتدأ " المؤمن " ؟

إن كنتم ترونها خطأ لذا حذفتوها فأخبروني أين الخطأ حتى أتدارك أنا أيضا الخطأ ...؟

وفقكم الله تعالى

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-02-2019, 11:58 PM
السلام عليكم
المؤمنُ : مبتدأ مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة.
قلبُهُ : بدل من المؤمن مرفوع (جزء من كل) والهاء مضاف إليه يعود على المؤمن (التّابعُ المقصودُ بالحُكمِ بلا واسطةٍ بينهُ وبينَ متبوعهِ )
شاكرٌ : خبر مرفوع وعلامته الضمة الظاهرة. - وفي حال حركة الضم بلا تنوين (شاكرُ) يكون مضافًا.
ربَّه : مفعول به لاسم الفاعل منصوب والهاء مضاف إليه يعود على المؤمن . وفي حال اسم الفاعل مضافًا (شاكرُ) يكون (ربِّهِ) مجرورًا مضافًا إليه ، .والهاء مضاف إليه كما هو.

مجرد مشاركة لتنويع الرؤى وبارك الله فيكم

عبد الله عبد القادر
01-03-2019, 10:03 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عبد الله عبد القادر

جزاكم الله خيرا ، لماذا حذفتم مشاركتكم الكريمة ؟
فأنا كذلك أرى ما ترون ؟ لماذا ألا يصح أن نقول :
قلبه : مبتدأ مرفوع ، وهو مضاف .والهاء : ضمير " مضاف إليه " . شاكر : خبر المبتدأ " قلبه " ، وفاعله : مستتر تقديره هو ، وربه : معمول لشاكر مفعول به منصوب
والجملة الاسمية " قلبه شاكر ربه " في محل رفع خبر المبتدأ " المؤمن " ؟

إن كنتم ترونها خطأ لذا حذفتوها فأخبروني أين الخطأ حتى أتدارك أنا أيضا الخطأ ...؟

وفقكم الله تعالى



الأستاذة الفاضلة زهرة
السلام عليكم ورحمة الله
حذف المشاركة ليس لأنها خطأ لكن لأن الإعراب يصح على أكثر من وجه .
فإذاكانت كلمة ( شاكر) منونة وجب نصب ( رب ) على المفعولية . فإذا لم تكن ( شاكر ) منونة وجب جر ( رب ) على أنها مضاف إليه. وحالت مشاغلي دون الاستيضاح من السائل.
مع تحياتي وتقديري.

طارق الطالب
03-03-2019, 11:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، جزيتم خيرًا جميعًا يا أفاضل.
أعتذر عن عدم تبيين أمنون لفظ شاكر أم لا. ما التبس علي هو إمكان إعرابه فاعلًا أو بدلا، وقد أوردتم الإعرابين متفضلين، ولا أجد ما يفرق بينهما إلا المعنى المقصود: آلقلب هو الشاكر أم المؤمن القلبَ، فأردت التأكد والسؤال؛ إذ لم يقبل أحد المدرسين عندي إجابة البدل! فهل ثمّ ما يفاضل بين الإعرابين غير فهم المعنى المقصود؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-03-2019, 10:22 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، جزيتم خيرًا جميعًا يا أفاضل.
أعتذر عن عدم تبيين أمنون لفظ شاكر أم لا. ما التبس علي هو إمكان إعرابه فاعلًا أو بدلا، وقد أوردتم الإعرابين متفضلين، ولا أجد ما يفرق بينهما إلا المعنى المقصود: آلقلب هو الشاكر أم المؤمن القلبَ، فأردت التأكد والسؤال؛ إذ لم يقبل أحد المدرسين عندي إجابة البدل! فهل ثمّ ما يفاضل بين الإعرابين غير فهم المعنى المقصود؟
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
المؤمن مبتدأ وخبره شاكر ـ لأن الشكر عمل يقوم به ، وقلبه مستقر إيمانه لذلك يمكن أن يكون بدلاً عنه.

طارق الطالب
07-03-2019, 09:03 PM
جزيتم خيرًا.