المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب الآية القرآنية " ذلك الفوز العظيم"؟



محمد العاني
23-03-2019, 08:02 PM
قال تعالى ( ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )
ذلك : اسم اشارة مبتدأ .... الفوز : خبر .... العظيم : صفة
سؤالي الاول هو : لماذا عربت / أعربت كلمة (الفوز) خبرا علما بأن هناك قاعدة تقول : كل اسم معرف بأل بعد اسم الإشارة يعرب بدلا
سؤالي الثاني: هل هناك فرق في الإعراب بين الجملتين (ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) ، (ذلك فوز عظيم)

زهرة متفائلة
23-03-2019, 11:02 PM
قال تعالى ( ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )
ذلك : اسم اشارة مبتدأ .... الفوز : خبر .... العظيم : صفة
سؤالي الاول هو : لماذا عربت / أعربت كلمة (الفوز) خبرا علما بأن هناك قاعدة تقول : كل اسم معرف بأل بعد اسم الإشارة يعرب بدلا
سؤالي الثاني: هل هناك فرق في الإعراب بين الجملتين (ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) ، (ذلك فوز عظيم)

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : محمد العاني

_ جزاكم الله خيرا ، ليس كل اسم معرّف ( بأل ) يأتي بعد اسم الإشارة يعرب ( بدلا ) فهذه قاعدة مخلخلة وناقصة .
_ ورد هنا (https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=74709) وهذا مقتطف :


مقتبس من مشاركة الأستاذ الفاضل : عطوان عويضة :

_ الاسم المعرف بأل بعد اسم الإشارة لا يعرب تابعا إلا إذا أريد به المشار إليه، فإن لم يرد التلفظ بالمشار إليه وأريد شيئا آخر فالإعراب يكون بحسب ذلك : تقول هذا القاضي ذكي، فتعرب القاضي تابعا لأنك أردت بالقاضي (المشار إليه)، وتقول: هذا القاضي فتعرب القاضي خبرا لأنك اكتفيت بالإشارة دون التلفظ بالمشار إليك، فكأنك قلت : هذا (المشار إليه أو الرجل .. ) القاضي، وتقول: وقد تشير إلى رجل وتقول: ضرب هذا (أي الرجل) القاضي فتعرب القاضي مفعولا به، وتقول حسبت هذا القاضي فتعربها مفعولا ثانيا ............

******************************


_المراد بالاسم المحلى بأل الذي يعرب بدلا أو نعتا بعد اسم الإشارة إنما هو (المشار إليه) المصاحب لاسم الإشارة في اللفظ؛ تشير إلى رجل وتقول هذا الرجل كريم، وإلى ولد وتقول ذلك الولد ذكي. فإن كان الاسم التالي لاسم الإشارة محلى بأل ولكن لم يرد به مصاحبة الإشارة (المشار إليه)، فإنك تعربه بحسب موقعه وما يقتضيه المعنى؛ تقول: هذا القاضي. فتعرب القاضي خبرا لأنك لم ترد مصاحبة الإشارة باللفظ وإنما اكتفيت بالإشارة الحسية بالإصبع أو التوجه .. والمشار إليه في قولك : (هذا القاضي) منوي أو مقدر كأنك قلت هذا (الرجل) القاضي، ويحسن الفصل ولا يلزم؛ كأن تقول: هذا هو القاضي...





ومما جاء في القرآن بغير فصل قوله تعالى: " ذلك الفوز العظيم" و " ذلك الدين القيم" و " ذلك الخزي العظيم" و " ذلك اليوم الحق"
ومما جاء بالفصل قوله تعالى " ذلك هو الفوز العظيم" و " ذلك هو الضلال البعيد" و " ذلك هو الخسران المبين " و " ذلك هو الفضل الكبير".

وهاكم اقتباسا من مشاركة سابقة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخي الكريم،
المقصود بتابع اسم الإشارة المحلى بأل الذي يعرب بدلا أو نعتا، إنما هو المشار إليه، وقد يذكر وقد لا يذكر. فإن ذكر أعربته بدلا لو كان جامدا ونعتا لو كان مشتقا. فإن لم يذكر كان ما بعد اسم الإشارة محتملا للتعريف بأل أو غيرها أو أن يكون نكرة ، ويعرب بحسب موقعه من الكلام، ولو كان ما بعد اسم الإشارة - غير التابع (المشار إليه) - محلى بأل، فإنه يحسن الفصل بضمير الفصل لئلا يلتبس يالمشار إليه.
تقول : هذا الرجل كريم ، الرجل هو المشار إليه ويعرب بدلا من اسم الإشارة.
هذا هو المدير ، المدير ليس التابع المشار إليه لذا حسن الفصل بهو ، ولو قلت هذا المدير ، لأمكن أن يظن أنه المشار إليه وانتظر السامع الخبر، نحو: هذا المدير محبوب.
أما بالنسبة للآية فالتابع المشار إليه المحلى بأل محذوف، والمعنى : إن هذا (الرجل) أخي له تسع وتسعون نعجة. وأخي تحتمل أن تكون خبر إن (إن هذا الرجل أخي)، وأن تكون بدلا - لا على التابع المشار إليه - أي : إن أخي له تسع ......






الخلاصة: إذا تلا اسم الإشارة اسم محلى بأل على التبعية لبيان المشار إليه، فإعرابه يكون بدلا أو نعتا. فإن قدر التابع المشار إليه أعرب ما بعد اسم الإشارة بحسب موقعه نكرة كان أم معرفة ، محلى بأل أم لا. والله أعلم.
_وانظروا إلى هذه النافذة ( هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=93162)) .

**************


سؤالي الثاني: هل هناك فرق في الإعراب بين الجملتين (ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) ، (ذلك فوز عظيم)

_ ليس هناك فرق في الإعراب :

* ذلك : اسم إشارة مبتدأ ، الفوز : خبر ، العظيم : نعت لفوز .
* ذلك : اسم إشارة مبتدأ ، فوز : خبر . عظيم : نعت لفوز .

_ إلا أن الأولى : جاء الخبر فيها " معرفة " والثانية : جاء الخبر فيها " نكرة ".

وهذا والله أعلم

عبد الله عبد القادر
23-03-2019, 11:08 PM
[size=6]القاعدة التي ذكرت ليست مطلقة، فقد يكون المعرف ب ( أل ) بعد اسم الإشارة بدلا، أوخبرا ، أو يصح كونه بدلا أو خبرا.
ذلك الفوز: كلمة الفوز تم بها المعنى فهي خبر، وكذلك كلمة فوز في المثال الثاني.
إذا رأيت شخصين فأشرت إليهما قائلا : هذا الأب وهذا الابن فكلمتا الأب والابن خبران.
لوقلت : هذا الرجل أبي تكون كلمة الرجل بدلا و أبي هي الخبر.
في قوله تعالى : " ذلك الكتاب لا ريب فيه" ذلك مبتدأ، والكتاب خبر
أو : الكتاب بدل وجملة ( لا ريب فيه ) في محل رفع خبر.
والله أعلم

زهرة متفائلة
24-03-2019, 12:08 AM
القاعدة التي ذكرت ليست مطلقة، فقد يكون المعرف ب ( أل ) بعد اسم الإشارة بدلا، أوخبرا ، أو يصح كونه بدلا أو خبرا.
ذلك الفوز: كلمة الفوز تم بها المعنى فهي خبر، وكذلك كلمة فوز في المثال الثاني.
إذ رأيت شخصين فأشرت إليهما قائلا : هذا الأب وهذا الإبن فكلمتي الأب والإبن خبران.
لوقلت : هذا الرجل أبي تكون كلمة الرجل بدلا و أبي هي الخبر.
في قوله تعالى : " ذلك الكتاب لا ريب فيه" ذلك مبتدأ، والكتاب خبر
أو : الكتاب بدل وجملة ( لا ريب فيه ) في محل رفع خبر.
والله أعلم

والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عبد الله عبد القادر

_المعذرة ( بارك الله فيكم ) لقد أعدتُ مشاركتكم المباركة التي حذفتموها ( فأنا أجد فيها خيرا كثيرا أيضا )
( أنا شخصيا استفدتُ منها ) ونفع الله بعلمكم .

والله الموفق