المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف كانت الهمزة زائدة؟!



غاية المنى
25-03-2019, 08:28 PM
السلام عليكم:
نحن نعلم أن كلمة أوّل مادتها المعجمية أول ووأل
فعلى اعتبار مادة أول يكون وزنها أفعل يعني همزتها زائدة لكن كيف همزتها زائدة وفي المعجم مادتها أول؟!

إضافة إلى أن من المعروف أن وزن الكلمة يتبع أصلها فكيف يكون وزن نحو عجائز فعائل مع ان الأصل عجاوز؟! يعني ألا ينبغي أن يكون الوزن فعاول؟!

البازالأشهب
25-03-2019, 09:50 PM
السلام عليكم:
نحن نعلم أن كلمة أوّل مادتها المعجمية أول ووأل
فعلى اعتبار مادة أول يكون وزنها أفعل يعني همزتها زائدة لكن كيف همزتها زائدة وفي المعجم مادتها أول؟!

إضافة إلى أن من المعروف أن وزن الكلمة يتبع أصلها فكيف يكون وزن نحو عجائز فعائل مع ان الأصل عجاوز؟! يعني ألا ينبغي أن يكون الوزن فعاول؟!
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
كلمة أول أصله وول همزته مبدلة من واو ، ووعجائز والوزن يكون على ما تصير أليه الكلمة لا باعتبار الأصل . راجعي شرح المنصف لابن جني .

عطوان عويضة
29-03-2019, 07:50 PM
السلام عليكم:
نحن نعلم أن كلمة أوّل مادتها المعجمية أول ووأل
فعلى اعتبار مادة أول يكون وزنها أفعل يعني همزتها زائدة لكن كيف همزتها زائدة وفي المعجم مادتها أول؟!
إضافة إلى أن من المعروف أن وزن الكلمة يتبع أصلها فكيف يكون وزن نحو عجائز فعائل مع ان الأصل عجاوز؟! يعني ألا ينبغي أن يكون الوزن فعاول؟!
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
في مادة أول خلاف وفي وزنها خلاف، فمادتها وأل أو وول أو أول، وأضعفهن الأخيرة، ووزنها قيل أفعل وقيل فوعل، والأولى أرجح.
ويمكنك الرجوع إلى معجم أصيل كلسان العرب أو تاج العروس للوقوف على كل رأي، ولعلي إن تيسر لي جئتك بنقل منهما أو أحدهما.
وأما عجوز فواوها زائدة لذا قلبت همزة في عجائز وفي وزنها فعائل. ولو كانت الواو أصلية لبقيت واوا في الجمع والميزان.
.............
هذا من التاج مادة وأل:
والأول ضد الآخر، وفى أصله أربعة أقوال هل هو (أوأل) على أفعل أو فوعل، أو (ووأل) بواوين، أو فعأل.
وصحح أقوام (أوأل) لجمعه على أوائل وله ثلاثة استعمالات أو أربعة. وفي العباب أصله (أوأل) على أفعل مهموز الأوسط قلبت الهمزة واوا وأدغمت؛ يدل على ذلك قولهم هذا أول منك. ( ج: الأوائل والأوالي أيضا، على القلب ).
وفي التهذيب: قال بعض النحويين: أما قولهم (أوائل) بالهمز فأصله (أواول) ولكن لما اكتنفت الألف واوان ووليت الأخيرة منهما الطرف فضعفت وكانت الكلمة جمعا والجمع مستثقل قلبت الأخيرة منهما همزة وقلبوه فقالوا الأوالي.
وفي العباب والصحاح: وقال قوم: أصل الأول ووَّل على فوعل فقلبت الواو الأولى همزة، وإنما لم يجمع على أواول لاستثقالهم اجتماع واوين بينهما ألف الجمع
وإن شئت قلت في جمعه (الأولون)؛ قال أبو ذؤيب: أدان وأنبأه الأولون * بأن المدان ملي وفي.

والله أعلم

غاية المنى
29-03-2019, 08:50 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
في مادة أول خلاف وفي وزنها خلاف، فمادتها وأل أو وول أو أول، وأضعفهن الأخيرة، ووزنها قيل أفعل وقيل فوعل، والأولى أرجح.
ويمكنك الرجوع إلى معجم أصيل كلسان العرب أو تاج العروس للوقوف على كل رأي، ولعلي إن تيسر لي جئتك بنقل منهما أو أحدهما.
وأما عجوز فواوها زائدة لذا قلبت همزة في عجائز وفي وزنها فعائل. ولو كانت الواو أصلية لبقيت واوا في الجمع والميزان.
.............
هذا من التاج مادة وأل:
والله أعلم
ليس هذا قصدي أخي الفاضل وإنما القصد أنها في حال كان وزنها أفعل كيف كانت الهمزة زائدة مع أنها أصلية في المعجم؟!!
وكذا عجوز أعلم أن الواو زائدة لكن بما أنها زائدة لم لم تزد نفسها في الميزان فيقال فعاول؟!!

عطوان عويضة
29-03-2019, 10:34 PM
ليس هذا قصدي أخي الفاضل وإنما القصد أنها في حال كان وزنها أفعل كيف كانت الهمزة زائدة مع أنها أصلية في المعجم؟!!
إذا قبلت أن وزنها أفعل، فهمزة أول هي همزة أفعل، والحروف الأصلية تقابلها الفاء والعين واللام، ومازاد عن الفاء والعين واللام فهو حرف زائد، ومن قال وزن أول أفعل فقد أقر بأنها زائدة، ولا تكون الهمزة أصلية بحال، وهذا من فوائد الميزان؛
سؤالك كان ينبغي أن يكون إذا كانت كلمة أول بابها (أول) ووزنها أفعل فأين ذهبت الهمزة الأصلية في أول؟
والجواب أن فاء أفعل هي الهمزة الأصلية قلبت واوا وأدغمت في الواو بعدها، ولهذا ضعفوا أن يكون بابها (أول) ووضعوها في المعاجم الأصيلة في وأل لا أول.
وسبب تضعيف هذا الرأي أن كلمة أوَّل لو كانت مادتها (أول) ووزنها أفعل لكان حق الهمزة أن تقلب ألفا لا واوا لتوالي همزتين ثانيتهما ساكنة، فيقال آوَل لا أول.
ثم في أي معجم وجدت أوَّل في (أول)؟

وكذا عجوز أعلم أن الواو زائدة لكن بما أنها زائدة لم لم تزد نفسها في الميزان فيقال فعاول؟!!
إذا وقعت الواو أو الياء أو الألف بعد ألف نحو فعالل نظر في هذه الأحرف فإن كانت زائدة قلبت همزة مثل جريدة وجرائد وعروس وعرائس وسحابة وسحائب، وإن كانت الواو والياء والألف منقلبة عن أصل أو كانت الواو والياء أصليتين، لم تقلب همزة وإنما تعود إلى أصلها، نحو معيشة ومعايش، ومشيخة ومشايخ، ومنارة ومناور، ومصيبة ومصاوب (الجمع مصائب شاذ)
ويمكنك الرجوع إلى باب الإعلال في كتاب للصرف.

غاية المنى
30-03-2019, 07:43 AM
إذا قبلت أن وزنها أفعل، فهمزة أول هي همزة أفعل، والحروف الأصلية تقابلها الفاء والعين واللام، ومازاد عن الفاء والعين واللام فهو حرف زائد، ومن قال وزن أول أفعل فقد أقر بأنها زائدة، ولا تكون الهمزة أصلية بحال، وهذا من فوائد الميزان؛
سؤالك كان ينبغي أن يكون إذا كانت كلمة أول بابها (أول) ووزنها أفعل فأين ذهبت الهمزة الأصلية في أول؟
والجواب أن فاء أفعل هي الهمزة الأصلية قلبت واوا وأدغمت في الواو بعدها، ولهذا ضعفوا أن يكون بابها (أول) ووضعوها في المعاجم الأصيلة في وأل لا أول.
وسبب تضعيف هذا الرأي أن كلمة أوَّل لو كانت مادتها (أول) ووزنها أفعل لكان حق الهمزة أن تقلب ألفا لا واوا لتوالي همزتين ثانيتهما ساكنة، فيقال آوَل لا أول.
ثم في أي معجم وجدت أوَّل في (أول)؟

إذا وقعت الواو أو الياء أو الألف بعد ألف نحو فعالل نظر في هذه الأحرف فإن كانت زائدة قلبت همزة مثل جريدة وجرائد وعروس وعرائس وسحابة وسحائب، وإن كانت الواو والياء والألف منقلبة عن أصل أو كانت الواو والياء أصليتين، لم تقلب همزة وإنما تعود إلى أصلها، نحو معيشة ومعايش، ومشيخة ومشايخ، ومنارة ومناور، ومصيبة ومصاوب (الجمع مصائب شاذ)
ويمكنك الرجوع إلى باب الإعلال في كتاب للصرف.
إذن أول من أوأل إن كانت على وزن أفعل لكن كيف جاز أن يكون وزنها فوعل من أوأل؟!!
أنا وجدتها من مادة أول في المعجم المدرسي
أما في يخص نحو عجوز فأيضا ليس هذا قصدي أيها الفاضل ولعلي لم أفلح في توضيح المراد أقصد أن نحو عجائز أصلها الإعلالي عجاوز لكن في الميزان قلنا فعائل بالهمز ولم نقل فعاول أليس الأصل أن يزاد الحرف نفسه في الميزان بحسب الأصل الإعلالي؟

عطوان عويضة
01-04-2019, 03:22 AM
إذن أول من أوأل إن كانت على وزن أفعل لكن كيف جاز أن يكون وزنها فوعل من أوأل؟!!

لو كانت مادة أوَّل (أَوَلَ) فإن أفعل منها (أَأْوَل) قلبت الهمزة الثانية أْ واوا وْ ثم أدغمت في الواو وَ بعدها (أَوْوَل = أوَّل)
ولو كانت مادة أوَّل (أَوَلَ) فإن فوعل منها (أَوْوَل) ثم أدغمت الواو الأولى وْ في الواو بعدها وَ بعدها (أَوْوَل = أوَّل)
..................
لو كانت مادة أوَّل (وَأَلَ) فإن أفعل منها (أوْأَل)، قلبت الهمزة الثانية أَ واوا وَ ثم أدغمت فيها الواو الأولى وْ (أَوْوَل = أوَّل)
ولو كانت مادة أَوَّل (وَأَلَ) فإن فوعل منها (وَوْأَل) قلبت الواو الأولى وَ همزة أَ، وقلبت الهمزة (عين الكلمة) أَ واوا وَ وأدغمت واو فوعل وْ في الواو بعدها وَ (أَوْوَل = أوَّل)
.....................
لو كانت مادة أوَّل (وَوَلَ) فإن أفعل منها (أوْوَل = أوَّل)
ولو كانت مادة أوَّل (وول) فإن فوعل منها (وَوْوَل) قلبت الواو الأولى وَ همزة أَ وأدغمت الواو الثانية وْ في الواو الثالثة وَ (أَوَّل = أوَّل)
_______________________________________________________________


عجائز أصلها الإعلالي عجاوز لكن في الميزان قلنا فعائل بالهمز ولم نقل فعاول أليس الأصل أن يزاد الحرف نفسه في الميزان بحسب الأصل الإعلالي؟
عجائز حقها أن تكون عجاوز لكن هذه الواو توفرت لها شروط الإعلال فأعلت بقلبها همزة، وكذلك لو قلنا أن وزنها حقه أن يكون فعاول فإن الواو هذه توفرت لها شروط الإعلال فأعلت...
ولنغير صيغة سؤالك إلى: متى يخالف الميزان الأصل فلا يعل ولا يبدل كما في الموزون؟
والجواب: لو كان الإعلال في حرف أصلي بمعنى أنه من حروف (فعل)، فإن الذي يثبت في الميزان هو الفاء أو العين أو اللام فلا يعتل الميزان باعتلال الحرف الأصلي؛
فمثلا: كلمة (قائل) أصلها (قاول) أعلت الواو بقلبها همزة، ويكون ميزان قائل فاعل، بقيت عين الكلمة عينا ولم تتأثر بإعلال واو قائل، لأن الحرف الأصلي (الواو) يقابله في الميزان (العين) وحرف العين ليس من حروف الإعلال، وليست كذلك كلمة عجائز، لأن الواو أو الهمزة المنقلبة عنها ليست أصلا أي ليست فاء ولا عينا ولا لاما،
وكلمة استيفاء مصدر استوفي، أعلت الواو بقلبها ياء وأعلت الياء فقلبت همزة، وبقي الوزن استفعال، لم تتأثر الفاء واللام لأنهما أصول، وهما في الميزان ليسا من حروف الإعلال.
كذلك لا يتأثر الميزان لو كان في الكلمة الأصلية إبدال علته لفظية وزالت هذه العلة في الميزان، نحو: ازدهر واصطفى وامَّحى، فإن ميزانهن يبقى افتعل لازدهر ولا نقول افدعل، لأن ازتهر قلبت تاؤها دالا لعلة صوتية فالزاي حرف مجهور والتاء مهموس، فقلبت التاء إلى حرف مجهور قريب منها ويشاركها في المخرج وهو الدال لتجنب الثقل في الانتقال من الجهر للهمس، وكذلك قلبت التاء طاء في اصطفى لتناسب التاء الصاد في الاستعلاء والإطباق، وكذلك قلبت النون ميما في انمحى، لتقاربهما في الصفات، أما الوزن فلم تتوفر فيه هذه العلل التي توفرت في الموزون.
أرجو أن يكون في هذا جواب عما أشكل عليك.

غاية المنى
02-04-2019, 07:44 AM
لو كانت مادة أوَّل (أَوَلَ) فإن أفعل منها (أَأْوَل) قلبت الهمزة الثانية أْ واوا وْ ثم أدغمت في الواو وَ بعدها (أَوْوَل = أوَّل)
ولو كانت مادة أوَّل (أَوَلَ) فإن فوعل منها (أَوْوَل) ثم أدغمت الواو الأولى وْ في الواو بعدها وَ بعدها (أَوْوَل = أوَّل)
..................
لو كانت مادة أوَّل (وَأَلَ) فإن أفعل منها (أوْأَل)، قلبت الهمزة الثانية أَ واوا وَ ثم أدغمت فيها الواو الأولى وْ (أَوْوَل = أوَّل)
ولو كانت مادة أَوَّل (وَأَلَ) فإن فوعل منها (وَوْأَل) قلبت الواو الأولى وَ همزة أَ، وقلبت الهمزة (عين الكلمة) أَ واوا وَ وأدغمت واو فوعل وْ في الواو بعدها وَ (أَوْوَل = أوَّل)
.....................
لو كانت مادة أوَّل (وَوَلَ) فإن أفعل منها (أوْوَل = أوَّل)
ولو كانت مادة أوَّل (وول) فإن فوعل منها (وَوْوَل) قلبت الواو الأولى وَ همزة أَ وأدغمت الواو الثانية وْ في الواو الثالثة وَ (أَوَّل = أوَّل)
_______________________________________________________________


عجائز حقها أن تكون عجاوز لكن هذه الواو توفرت لها شروط الإعلال فأعلت بقلبها همزة، وكذلك لو قلنا أن وزنها حقه أن يكون فعاول فإن الواو هذه توفرت لها شروط الإعلال فأعلت...
ولنغير صيغة سؤالك إلى: متى يخالف الميزان الأصل فلا يعل ولا يبدل كما في الموزون؟
والجواب: لو كان الإعلال في حرف أصلي بمعنى أنه من حروف (فعل)، فإن الذي يثبت في الميزان هو الفاء أو العين أو اللام فلا يعتل الميزان باعتلال الحرف الأصلي؛
فمثلا: كلمة (قائل) أصلها (قاول) أعلت الواو بقلبها همزة، ويكون ميزان قائل فاعل، بقيت عين الكلمة عينا ولم تتأثر بإعلال واو قائل، لأن الحرف الأصلي (الواو) يقابله في الميزان (العين) وحرف العين ليس من حروف الإعلال، وليست كذلك كلمة عجائز، لأن الواو أو الهمزة المنقلبة عنها ليست أصلا أي ليست فاء ولا عينا ولا لاما،
وكلمة استيفاء مصدر استوفي، أعلت الواو بقلبها ياء وأعلت الياء فقلبت همزة، وبقي الوزن استفعال، لم تتأثر الفاء واللام لأنهما أصول، وهما في الميزان ليسا من حروف الإعلال.
كذلك لا يتأثر الميزان لو كان في الكلمة الأصلية إبدال علته لفظية وزالت هذه العلة في الميزان، نحو: ازدهر واصطفى وامَّحى، فإن ميزانهن يبقى افتعل لازدهر ولا نقول افدعل، لأن ازتهر قلبت تاؤها دالا لعلة صوتية فالزاي حرف مجهور والتاء مهموس، فقلبت التاء إلى حرف مجهور قريب منها ويشاركها في المخرج وهو الدال لتجنب الثقل في الانتقال من الجهر للهمس، وكذلك قلبت التاء طاء في اصطفى لتناسب التاء الصاد في الاستعلاء والإطباق، وكذلك قلبت النون ميما في انمحى، لتقاربهما في الصفات، أما الوزن فلم تتوفر فيه هذه العلل التي توفرت في الموزون.
أرجو أن يكون في هذا جواب عما أشكل عليك.
بارك الله فيكم أستاذنا الفاضل أبا عبد القيوم فقد كفيت ووفيت في مسألة أول أما مسألة نحو عجائز فما يزال هناك إشكال بسيط، وهو كلمة نيائف جمع نيّف فوزنها فعائل مع أن الحرف الثاني أصلي نيايف فهل أفهم منك بالنتيجة أن ما يجري من إعلال في الكلمة الأصل ينبغي أن يتبعها في ذلك الميزان؟ فلأن نيايف أوجبوا قلب الياء الثانية همزة للعلة الصرفية المعروفة فينبغي أن يقابلها هذا في الميزان؟

غاية المنى
02-04-2019, 07:45 AM
أمر آخر أخي الفاضل قال العلماء إن الياء تشبه الألف في المخرج ممكن توضيح لهذه المسألة؟ فنحن نعلم أن الألف والياء كلاهما مخرجه من الجوف فكيف كانت تلك قريبة من هذه؟!

عطوان عويضة
02-04-2019, 11:47 PM
أما مسألة نحو عجائز فما يزال هناك إشكال بسيط، وهو كلمة نيائف جمع نيّف فوزنها فعائل مع أن الحرف الثاني أصلي نيايف فهل أفهم منك بالنتيجة أن ما يجري من إعلال في الكلمة الأصل ينبغي أن يتبعها في ذلك الميزان؟ فلأن نيايف أوجبوا قلب الياء الثانية همزة للعلة الصرفية المعروفة فينبغي أن يقابلها هذا في الميزان؟
وزن نيائف ليس فعائل وإنما فياعل، لأن الهمزة تقابل عين الكلمة، وحرف العين لا يعل.
وزن نيف فيعل، فإذا جمعنا فيعل قلنا فياعل، فلا تقلب العين في الميزان إذا لا مسوغ لقلبها وليست مما يعل.
ولو جمعنا نيِّف قلنا نياوف أو نيايف عند بعضهم، والواو أو الياء بعد ألف الجمع في فعالل وأخواتها تقلبان همزة.
والحاصل أن وزن نيائف فياعل.

عطوان عويضة
03-04-2019, 12:09 AM
أمر آخر أخي الفاضل قال العلماء إن الياء تشبه الألف في المخرج ممكن توضيح لهذه المسألة؟ فنحن نعلم أن الألف والياء كلاهما مخرجه من الجوف فكيف كانت تلك قريبة من هذه؟!
حروف المد السواكن الثلاثة: الألف والواو والياء،ا لهم نفس المخرج وإنما يختلف الصوت بتغير مجراه باتساع أو تضييق فالألف يكون الفم فيها منفتحا والياء يكون منخفضا والواو تكون الشفتان مضمومتين،
فإذا دخلت عليهم الحركات تغير مخرج كل منهم فأصبح مخرج الألف أقصى الحلق، وهو الهمزة، ومخرج الياء المتحركة من شجر الفم ، ومخرج الواو المتحركة من الشفتين.
لذا فمخرج الألف والواو والياء السواكن واحد وهو جوف الفم وليس المقصود بالجوف جوف الصدر، لذا كان القدماء وإلى عهد قريب يجعلون أحرف الهجاء تسعة وعشرين بزيادة حرف (لا) وكان القدماء يريدون به حروف المد الثلاثة، ولكن ما بعدهم جهلوا المراد وظنوا أن المراد رسم اللام ألف (لا) فكانت حروف الهجاء تبدأ بالهمزة ( ألف) وتنتهي بالواو التحركة يليها حروف المد (لام ألف) وتنتهي بالياء.
الخلاصة مخرج حروف المد واحد هو جوف الفم لذا فهي تتشابه، وتتعاور فيما بينها إعلالا وإبدالا.
والله أعلم.

غاية المنى
04-04-2019, 06:32 AM
وزن نيائف ليس فعائل وإنما فياعل، لأن الهمزة تقابل عين الكلمة، وحرف العين لا يعل.
وزن نيف فيعل، فإذا جمعنا فيعل قلنا فياعل، فلا تقلب العين في الميزان إذا لا مسوغ لقلبها وليست مما يعل.
ولو جمعنا نيِّف قلنا نياوف أو نيايف عند بعضهم، والواو أو الياء بعد ألف الجمع في فعالل وأخواتها تقلبان همزة.
والحاصل أن وزن نيائف فياعل.

كلامك صحيح والله أخي الفاضل لم أنتبه

غاية المنى
04-04-2019, 06:34 AM
حروف المد السواكن الثلاثة: الألف والواو والياء،ا لهم نفس المخرج وإنما يختلف الصوت بتغير مجراه باتساع أو تضييق فالألف يكون الفم فيها منفتحا والياء يكون منخفضا والواو تكون الشفتان مضمومتين،
فإذا دخلت عليهم الحركات تغير مخرج كل منهم فأصبح مخرج الألف أقصى الحلق، وهو الهمزة، ومخرج الياء المتحركة من شجر الفم ، ومخرج الواو المتحركة من الشفتين.
لذا فمخرج الألف والواو والياء السواكن واحد وهو جوف الفم وليس المقصود بالجوف جوف الصدر، لذا كان القدماء وإلى عهد قريب يجعلون أحرف الهجاء تسعة وعشرين بزيادة حرف (لا) وكان القدماء يريدون به حروف المد الثلاثة، ولكن ما بعدهم جهلوا المراد وظنوا أن المراد رسم اللام ألف (لا) فكانت حروف الهجاء تبدأ بالهمزة ( ألف) وتنتهي بالواو التحركة يليها حروف المد (لام ألف) وتنتهي بالياء.
الخلاصة مخرج حروف المد واحد هو جوف الفم لذا فهي تتشابه، وتتعاور فيما بينها إعلالا وإبدالا.
والله أعلم.
ما فهمت والله ما وجه الشبه بين الألف والياء تحديدا وباختصار؟

عطوان عويضة
06-04-2019, 02:35 AM
ما وجه الشبه بين الألف والياء تحديدا وباختصار؟
الاتحاد في المخرج: الجوف
والصفات: الجهر والرخاوة والاستفال والانفتاح والإصمات واللين (والمد)

غاية المنى
06-04-2019, 08:33 AM
الاتحاد في المخرج: الجوف
والصفات: الجهر والرخاوة والاستفال والانفتاح والإصمات واللين (والمد)

لكن هذه الصفات تشترك مع الواو أيضا وكذا المخرج!!

عطوان عويضة
06-04-2019, 04:52 PM
لكن هذه الصفات تشترك مع الواو أيضا وكذا المخرج!!
لذا تشابهت الثلاث، وحلت إحداهن محل أختها في تصاريف الكلمة.

غاية المنى
08-04-2019, 07:01 AM
نعم أخي الفاضل لكن العلماء قالوا إن هناك تشابها بين الألف والياء بالذات فما هو هذا التشابه المخصوص؟!

عطوان عويضة
08-04-2019, 08:55 AM
نعم أخي الفاضل لكن العلماء قالوا إن هناك تشابها بين الألف والياء بالذات فما هو هذا التشابه المخصوص؟!
لو نقلت لنا نص كلامهم وموضعه فقد يساعد على فهم المراد.

زهرة متفائلة
08-04-2019, 09:34 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

بعد إذنك أختي العزيزة : غاية



عجائز حقها أن تكون عجاوز لكن هذه الواو توفرت لها شروط الإعلال فأعلت بقلبها همزة، وكذلك لو قلنا أن وزنها حقه أن يكون فعاول فإن الواو هذه توفرت لها شروط الإعلال فأعلت...
ولنغير صيغة سؤالك إلى: متى يخالف الميزان الأصل فلا يعل ولا يبدل كما في الموزون؟
والجواب: لو كان الإعلال في حرف أصلي بمعنى أنه من حروف (فعل)، فإن الذي يثبت في الميزان هو الفاء أو العين أو اللام فلا يعتل الميزان باعتلال الحرف الأصلي؛فمثلا: كلمة (قائل) أصلها (قاول) أعلت الواو بقلبها همزة، ويكون ميزان قائل فاعل، بقيت عين الكلمة عينا ولم تتأثر بإعلال واو قائل، لأن الحرف الأصلي (الواو) يقابله في الميزان (العين) وحرف العين ليس من حروف الإعلال، وليست كذلك كلمة عجائز، لأن الواو أو الهمزة المنقلبة عنها ليست أصلا أي ليست فاء ولا عينا ولا لاما،


بارك الله فيكم ، لدي سؤال !
بالنسبة للفظة ( هال ) التي بمعنى انصب ( والسؤال طرح هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=101253&p=697904#post697904))؟
أيأتي اسم الفاعل منها على هائل أم هايل ؟ أنقول بقلب الياء همزة أم تبقى كما هي ؟
أليس عين فعله في الماضي على هذا النحو ( هال ) أي منقلبة إلى ألف ؟ أم عينه في الماضي على هذه الشاكلة ( هيل ) وهي غير منقلبة
ألا يمكن أن توضحوا لي ؟ فإني لم أفهم ؟

وجزاكم الله كل الخير ،

عطوان عويضة
09-04-2019, 12:39 AM
بارك الله فيكم ، لدي سؤال !
بالنسبة للفظة ( هال ) التي بمعنى انصب ( والسؤال طرح هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=101253&p=697904#post697904))؟
أيأتي اسم الفاعل منها على هائل أم هايل ؟ أنقول بقلب الياء همزة أم تبقى كما هي ؟
أليس عين فعله في الماضي على هذا النحو ( هال ) أي منقلبة إلى ألف ؟ أم عينه في الماضي على هذه الشاكلة ( هيل ) وهي غير منقلبة
ألا يمكن أن توضحوا لي ؟ فإني لم أفهم ؟

وجزاكم الله كل الخير ،
وفيك بارك الله أستاذتنا زهرة.
جوابك ثم صحيح.
هال من يهول ويهيل، تقلب الواو والياء همزة غي اسم الفاعل، وكذلك قائل من قال يقول وقال يقيل.
الذي يبقى واوا أو ياء هو ما بقيت ياؤه أو واوه في تصريفات الفعل ولم تعل.
.....................
لا تقلب الهمزة في هائل ياء إلا على لغة من يسهل الهمزة بقلبها ياء فيقول في ذئب ذيب وفي بئر بير وفي نائم نايم وفي مؤمن مومن ...
والله أعلم.

زهرة متفائلة
09-04-2019, 03:04 PM
وفيك بارك الله أستاذتنا زهرة.
جوابك ثم صحيح.
هال من يهول ويهيل، تقلب الواو والياء همزة غي اسم الفاعل، وكذلك قائل من قال يقول وقال يقيل.
الذي يبقى واوا أو ياء هو ما بقيت ياؤه أو واوه في تصريفات الفعل ولم تعل.
.....................
لا تقلب الهمزة في هائل ياء إلا على لغة من يسهل الهمزة بقلبها ياء فيقول في ذئب ذيب وفي بئر بير وفي نائم نايم وفي مؤمن مومن ...
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :

رفع الله قدركم وكتب الله لكم الأجر ،،

_ في الحقيقة ، أول ما عنّ لي هو ما قلتم على لغة التسهيل ، فما زلتم أحفظ وأفهم درسكم !
( وهذه الإجابة ) أول ما كتبتُها ردا للسائل ووضعت رابط شرحكم المبارك في أحوال الهمزة من متن بهجة الطلاب أقصد هذا الدرس هنا (https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=57834)!
ولكني مسحتها قبل تثبيت المشاركة لأمرين :
_ قولكم في الدرس في التنبيهات :




تغيير بعض قواعد الرسم والنقط للتسهيل حسن في بعض وغير حسن في بعض. لذا لا ينبغي الانسياق وراء كل مدع للتسهيل.



_ عبارة صاحب السؤال أحسبه قد اقتبسها من معجم اللغة العربية المعاصرة للدكتور أحمد عمر مختار " رحمه الله " هنا (https://www.arabdict.com/ar/%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%A7%D9%84) وهذا مقتطف :


هالَ من يَهُول، هُلْ، هَوْلاً، فهو هائل، والمفعول مَهول (للمتعدِّي)
هالَ الشّخصُ / هالَ الشَّخصُ من الشَّيء : خاف ورُعِبَ.
• رأى تهاويل في سُكْره أو عند تخديره ففزِع. ، هالَ الزِّلزالُ أهلَ القرية : أفزعهم وعظُم عليهم "هالني منظرُ الحادث". ، هالَتِ المرأةُ النّاظرَ بحسنها : أعجبته ، مَنْظَر هائل : جميل مُعْجِب.
هالَ يهيل، هِلْ، هَيْلاً، فهو هايل، والمفعول مَهِيل ، هال عليه التُّرابَ : صبَّه، نثره " {وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلاً} ". ، هال الرَّملَ : دفعه وأرسله من غير أن يرفع عنه

د. أحمد مختار رحمه الله ( جعل الأمر يبدو كأنها مسألة صرفية ) وهذا ما أوقعنا في لبس ؟
فتساءلت لماذا لم يسهّل الهمزة في هائل الأولى وسهّلها في الثانية ( حتى نقول بأن المسألة مسألة إملائية بحتة ) ..

وجزاكم الله عنا كل الخير ، أسأل الله أن يزيدكم من فيض عطائه وكرمه ( فلقد استفدتُ من إجابتكم وتأكدت )

عطوان عويضة
09-04-2019, 05:58 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ...أما بعد :
رفع الله قدركم وكتب الله لكم الأجر ،،
وجزاكم الله عنا كل الخير ، أسأل الله أن يزيدكم من فيض عطائه وكرمه
آمين، ولك بمثل وزيادة.


_ في الحقيقة ، أول ما عنّ لي هو ما قلتم على لغة التسهيل ، فما زلتم أحفظ وأفهم درسكم !
( وهذه الإجابة ) أول ما كتبتُها ردا للسائل ووضعت رابط شرحكم المبارك في أحوال الهمزة من متن بهجة الطلاب أقصد هذا الدرس هنا (https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=57834)!

قولي:

- تغيير بعض قواعد الرسم والنقط للتسهيل حسن في بعض وغير حسن في بعض. لذا لا ينبغي الانسياق وراء كل مدع للتسهيل. وإن جاء بعد ذكر تسهيل الهمزة إلا أنني أردت بالتسهيل في هذه العبارة التيسير بوجه عام، فكثير من الخلل الذي دخل لغتنا في العصور المتأخرة في قواعد العربية نحوا وصرفا واشتقاقا ورسما كان ذريعته التيسير أو التسهيل. حتى كاد يندثر كثير من هذه القواعد حتى عند معلمي العربية. والله المستعان


_ عبارة صاحب السؤال أحسبه قد اقتبسها من معجم اللغة العربية المعاصرة للدكتور أحمد عمر مختار " رحمه الله " هنا (https://www.arabdict.com/ar/%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A/%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%A7%D9%84) وهذا مقتطف :
د. أحمد مختار رحمه الله ( جعل الأمر يبدو كأنها مسألة صرفية ) وهذا ما أوقعنا في لبس ؟
فتساءلت لماذا لم يسهّل الهمزة في هائل الأولى وسهّلها في الثانية ( حتى نقول بأن المسألة مسألة إملائية بحتة ) ..

يبدو لي أن الغلط ليس من صاحب المعجم رحمه الله، والغالب أنه من الناقل أو الناسخ أو الطابع.
......................
وقد تكتب هائل ومائل وسائل في المخطوطات القديمة بالياء، ولا يعني ذلك أنها تلفظ ياء وإنما يعني أنها تسهل إلى ياء والأصل في رسم الهمزة قبل وضع شكلة الهمزة أنها كانت ترسم ياء أو واوا أو ألفا أو تحذف بحسب ما تئول إليه عند التسهيل ويبقى نطقها عند من لا يسهل همزة مكسورة أو مضمومة أو مفتوحة أو ساكنة بغض النظر عن الرسم.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
09-04-2019, 09:10 PM
آمين، ولك بمثل وزيادة.
قولي: وإن جاء بعد ذكر تسهيل الهمزة إلا أنني أردت بالتسهيل في هذه العبارة التيسير بوجه عام، فكثير من الخلل الذي دخل لغتنا في العصور المتأخرة في قواعد العربية نحوا وصرفا واشتقاقا ورسما كان ذريعته التيسير أو التسهيل. حتى كاد يندثر كثير من هذه القواعد حتى عند معلمي العربية. والله المستعان
وقد تكتب هائل ومائل وسائل في المخطوطات القديمة بالياء، ولا يعني ذلك أنها تلفظ ياء وإنما يعني أنها تسهل إلى ياء والأصل في رسم الهمزة قبل وضع شكلة الهمزة أنها كانت ترسم ياء أو واوا أو ألفا أو تحذف بحسب ما تئول إليه عند التسهيل ويبقى نطقها عند من لا يسهل همزة مكسورة أو مضمومة أو مفتوحة أو ساكنة بغض النظر عن الرسم.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

أكرمكم الله وضحت المسألة ،،،



يبدو لي أن الغلط ليس من صاحب المعجم رحمه الله، والغالب أنه من الناقل أو الناسخ أو الطابع.
......................

_ أجد ما قلتم من أنسب وأفضل ما يمكن أن يقال ...

جزيتم الجنة على التوضيح ، وأثابكم الله الخير كله ،،،

غاية المنى
15-04-2019, 09:49 AM
بعد إذنك أختي العزيزة : غاية
[/font][/size]

أهلا وسهلا ومرحبا بالأخت العزيزة زهرة الفصيح، لا داعي للإذن سلمك الله اعتبري النافذة نافذتك وخذي راحتك لك مطلق الحرية فيما تطرحين ونحن أيضا المستفيدون بإذن الله وأشكرك جزيل الشكر على طرحك الجميل الذي نفعنا جميعا نفع الله بك وجزاك الله خيرا

غاية المنى
15-04-2019, 09:52 AM
لو نقلت لنا نص كلامهم وموضعه فقد يساعد على فهم المراد.

أهلا بالأستاذ الفاضل عطوان وأعتذر عن التأخير
بخصوص سؤالكم قالوا ذلك في بيان علة عدم اشتراطهم ألا يدل الفعل على المشاركة في وقوع الياء عينا لافتعل فلم يشترطوا ألا يدل على المشاركة والسبب قالوا مشابهة الياء للألف في المخرج لم أفهمها والله!!