المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : اسم فعل الأمر



أبو معاذ محمد
29-03-2019, 10:47 PM
السَّلام عليكم:
في كتاب اللُّغة العربيَّة للصَّفِّ الثَّاني الثَّانويِّ-بمصر-وفي درس "أسماء الأفعال"، ذُكِر قول العرب "على رِسْلِكَ" على أنَّه اسم فعل الأمر، وقد بحثت في عدد لا بأس به مِن الكتب الَّتي تناولت أسماء الأفعال، فلم أجد له ذكرًا.
فهل "على رِسلك" اسم فعل الأمر؟
نأمل الإفادة، جُزِيتم خيرًا.

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-03-2019, 01:06 PM
السَّلام عليكم: وعليك السلام
في كتاب اللُّغة العربيَّة للصَّفِّ الثَّاني الثَّانويِّ-بمصر-وفي درس "أسماء الأفعال"، ذُكِر قول العرب "على رِسْلِكَ" على أنَّه اسم فعل الأمر، وقد بحثت في عدد لا بأس به مِن الكتب الَّتي تناولت أسماء الأفعال، فلم أجد له ذكرًا.
فهل "على رِسلك" اسم فعل الأمر؟ نعم وهو منقول عن حرف الجر والمصدر بعده (بمعنى تمهلْ)، وقد سمع في الحديث الشريف.
نأمل الإفادة، جُزِيتم خيرًا.
إليك الحديث الشريف:
عَنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَيٍّ رضي الله عنها قَالَتْ : كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم مُعْتَكِفًا . فَأَتَيْتُهُ أَزُورُهُ لَيْلاً . فَحَدَّثْتُهُ , ثُمَّ قُمْتُ لأَنْقَلِبَ , فَقَامَ مَعِي لِيَقْلِبَنِي - وَكَانَ مَسْكَنُهَا فِي دَارِ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ - فَمَرَّ رَجُلانِ مِنْ الأَنْصَارِ ، فَلَمَّا رَأَيَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَسْرَعَا . فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : عَلَى رِسْلِكُمَا . إنَّهَا صَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَيٍّ . فَقَالا : سُبْحَانَ اللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ . فَقَالَ : إنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنْ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ . وَإِنِّي خَشِيتُ أَنْ يَقْذِفَ فِي قُلُوبِكُمَا شَرًّا - أَوْ قَالَ شَيْئًا.

ولعل للمختصين رأيًا آخر.
والله أعلم

زهرة متفائلة
30-03-2019, 03:14 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الدكتور الفاضل : ضياء الدين الجماس

_ جزاكم الله خيرا ، ألا نستطيع أن نجعل ( على رسلك ) بأنه قد جاء على بابه ( الجار والمجرور ) ؟
( على : حرف جر ، رسلك : اسم مجرور ) والجار والمجرور متعلق بفعل محذوف نقدّره ؟
_ إني وجدتُ نحو ما أشرتم إليه في التاج للزبيدي واللسان لابن منظور والصحاح للجوهري ما مفاده بأن الرِّسْلُ بالكسرِ : الرِّفْقُ والتُّؤَدَةُ ، وقولهم: افعلْ كذا وكذا على رِسْلك، بالكسر، أَي اتَّئدْ فيه كما يقال على هِينتك. وفي حديث صَفِيَّة: فقال النبي، صلى الله عليه وسلم: على رِسْلكما أَي اتَّئِدا ولا تَعْجَلا؛ يقال لمن يتأَنى ويعمل الشيء على هينته.
_ أسأل فضيلتكم أهذا الحديث ومعناه يعطي انطباعا ودليلا على أنه اسم فعل أمر ؟ ولكنه ـ أيضا ـ يشير على أنه من باب الجار والمجرور من قوله على رسلك على هينتك ، أو كما نقول نحن على مهلك إلى جانب ما تفضلتم به !
_ لدي سؤال آخر ( ما الحاجة إلى نقله إلى اسم الفعل مع أن جعله في بابه يَحْسُن هنا؟ ) وخاصة أنه بنفس معناه : على رسلك : على مهلك ؟

ورفع الله قدركم ، أنتظر إجابة ؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-03-2019, 05:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذتنا الفاضلة زهرة متفائلة حفظها الله تعالى
سأبدأ بذكر حديث آخر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ورد فيه استعمال العبارة ذاتها بأسلوب الجار والمجرور فلنقارن بين الصيغتين:
عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن رسول الله ﷺ قال يوم خيبر: لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، يفتح الله على يديه، فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها فلما أصبحوا غدوا على رسول الله ﷺ كلهم يرجو أن يعطاها، فقال: أين علي بن أبي طالب؟ فقيل: هو يشتكي عينيه. فأرسلوا إليه فأتي به، فبصق في عينيه؛ ودعا له فبرأ كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية فقال: انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه، فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم. يدوكون أي: يخوضون.
إعراب الجملة (: انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم )
انفذ : فعل أمر مبني على السكون وتقدير فاعله أنت.
على رسلك : جار ومجرور متعلقان بالفعل انفذ. والكاف للخطاب في محل جر بالإضافة والجار والمجرور في محل نصب حال (متمهلاً)
حتى : حرف غاية ونصب
تنزل: فعل مضارع منصوب وعلامته الفتحة
بساحتهم: جار ومجرور متعلقان بالفعل تنزل

في جملة الحديث السابق : (لما رأى إسراع الصحابيين قال: ) على رسلكما !!. إنها صفية..
هل نلاجظ فرقًا في صياغتها ونبرتها وموقعها في الجملتين؟
إعرابي لجملة : على رسلكما. إنها صفية..
على : حرف جر بمعنى اسم فعل أمر (الزما)
رسلكما: اسم مجرور لفظًا منصوب محلا مفعول به لاسم فعل الأمر. والكاف للخطاب و ما للتثنية
إنها : الناسح واسمه ،
صفية : خبر الناسخ

أعتقد أن جواب سؤالك الأخير لماذا نقلت العبارة أصبح واضحًا!!
ألا نرى فرق قوة الإلزام بالأمر؟
والله أعلم

الدكتور ضياء الدين الجماس
30-03-2019, 06:03 PM
الخلاصة
يمكن استعمال (على رسلك) في سياقين:
كجار ومجرور في سياق حدث أو وصف او حال يسبقه ليتعلق الجار والمجرور به
كاسم فعل أمر شديد الإلزام في سياق تسرع يثير التعجب منه فتبدأ به الجملة للالتزام بالهدوء.ر
ولعل النحاة لم يدرجو هذه العبارة مع أسماء فعل الأمر لأنها تحتمل الأمرين من جهة ولكثرة احتمال القياس عليها من جهة أخرى
والله أعلم

أبو معاذ محمد
30-03-2019, 07:59 PM
معالي الدُّكتور بورِكَ فيكم.
أختنا الكريمة حُفِظت مِن كلِّ سوء.

زهرة متفائلة
31-03-2019, 12:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذتنا الفاضلة زهرة متفائلة حفظها الله تعالى
سأبدأ بذكر حديث آخر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ورد فيه استعمال العبارة ذاتها بأسلوب الجار والمجرور فلنقارن بين الصيغتين:
عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن رسول الله ﷺ قال يوم خيبر: لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، يفتح الله على يديه، فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها فلما أصبحوا غدوا على رسول الله ﷺ كلهم يرجو أن يعطاها، فقال: أين علي بن أبي طالب؟ فقيل: هو يشتكي عينيه. فأرسلوا إليه فأتي به، فبصق في عينيه؛ ودعا له فبرأ كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية فقال: انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله تعالى فيه، فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم. يدوكون أي: يخوضون.
إعراب الجملة (: انفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم )
انفذ : فعل أمر مبني على السكون وتقدير فاعله أنت.
على رسلك : جار ومجرور متعلقان بالفعل انفذ. والكاف للخطاب في محل جر بالإضافة والجار والمجرور في محل نصب حال (متمهلاً)
حتى : حرف غاية ونصب
تنزل: فعل مضارع منصوب وعلامته الفتحة
بساحتهم: جار ومجرور متعلقان بالفعل تنزل

في جملة الحديث السابق : (لما رأى إسراع الصحابيين قال: ) على رسلكما !!. إنها صفية..
هل نلاجظ فرقًا في صياغتها ونبرتها وموقعها في الجملتين؟
إعرابي لجملة : على رسلكما. إنها صفية..
على : حرف جر بمعنى اسم فعل أمر (الزما)
رسلكما: اسم مجرور لفظًا منصوب محلا مفعول به لاسم فعل الأمر. والكاف للخطاب و ما للتثنية
إنها : الناسح واسمه ،
صفية : خبر الناسخ

أعتقد أن جواب سؤالك الأخير لماذا نقلت العبارة أصبح واضحًا!!
ألا نرى فرق قوة الإلزام بالأمر؟
والله أعلم




الخلاصة
يمكن استعمال (على رسلك) في سياقين:
كجار ومجرور في سياق حدث أو وصف او حال يسبقه ليتعلق الجار والمجرور به
كاسم فعل أمر شديد الإلزام في سياق تسرع يثير التعجب منه فتبدأ به الجملة للالتزام بالهدوء.ر
ولعل النحاة لم يدرجو هذه العبارة مع أسماء فعل الأمر لأنها تحتمل الأمرين من جهة ولكثرة احتمال القياس عليها من جهة أخرى
والله أعلم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الدكتور الفاضل : ضياء الدين الجماس

أولا : رفع الله قدركم وكتب الله لكم الأجر والمثوبة على ما تفضلتم به من إجابة

ولكن :

_ألا تجدون معي أن المسألة تتعدى مسألة النبر " الصوت " فإني لأجدها في كل السياقات تحتمل أن تكون اسم فعل أو جار والمجرور !
فالمسألة حسب ما أدّعي ( مسألة رأي ) فللنحاة رأيان :
_منهم من يبقيه في بابه " الجار والمجرور " ويقولون لا حاجة لنقله !
_ومنهم من ينقله إلى اسم فعل أمر !
_ قولنا لــ (سين ) من الناس ( يمشي مسرعا )←( على رسلك ) ما الضير أن نقول أنه تعلّق بالفعل المحذوف الذي نقدّره إن لم يكن مذكورا ( فنقول تعلّق بامشِ ) أو نعلّقه بالفعل إن كان مذكورا كما أعربتم أنتم في المثال انفذ على رسلك ؟!


وأنتم أنفسكم قلتم :


ولعل النحاة لم يدرجو هذه العبارة مع أسماء فعل الأمر لأنها تحتمل الأمرين من جهة ولكثرة احتمال القياس عليها من جهة أخرى والله أعلم


ما رأيكم دام فضلكم ؟

زهرة متفائلة
31-03-2019, 12:44 PM
معالي الدُّكتور بورِكَ فيكم.
أختنا الكريمة حُفِظت مِن كلِّ سوء.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : أبا معاذ محمد

_كتب الله لكم الأجر وجزاكم الله خيرا على الدعاء الطيب!

والله الموفق

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-03-2019, 03:44 PM
معالي الدُّكتور بورِكَ فيكم.
أختنا الكريمة حُفِظت مِن كلِّ سوء.
وبارك الله فيك أخي الفاضل أبا معاذ وحفظك ورعاك

الدكتور ضياء الدين الجماس
31-03-2019, 04:42 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد : اللهم صل على محمد وآل محمد
الدكتور الفاضل : ضياء الدين الجماس
أولا : رفع الله قدركم وكتب الله لكم الأجر والمثوبة على ما تفضلتم به من إجابة
ورفع الله مقامك في الدارين إنه سميع مجيب,
ولكن :

_ألا تجدون معي أن المسألة تتعدى مسألة النبر " الصوت " (مسألة النبر ولحن القول مهمة جدًا في اللغة العربية ولم تأخذ حقها وقد بين القرآن الكريم أهميتها في قلب المعاني (ولتعرفنهم في لحن القول))
فإني لأجدها في كل السياقات تحتمل أن تكون اسم فعل أو جار والمجرور ! لك رأيك
فالمسألة حسب ما أدّعي ( مسألة رأي ) فللنحاة رأيان : ولنا أن نختار الأصح
_منهم من يبقيه في بابه " الجار والمجرور " ويقولون لا حاجة لنقله !
_ومنهم من ينقله إلى اسم فعل أمر !
_ قولنا لــ (سين ) من الناس ( يمشي مسرعا )←( على رسلك ) ما الضير أن نقول أنه تعلّق بالفعل المحذوف الذي نقدّره إن لم يكن مذكورا ( فنقول تعلّق بامشِ ) أو نعلّقه بالفعل إن كان مذكورا كما أعربتم أنتم في المثال انفذ على رسلك ؟ المعنى مختلف بين الأمر وإسداء النصيحة !


وأنتم أنفسكم قلتم :


ما رأيكم دام فضلكم ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذتنا الفاضلة
لعل استجابة السامع للمعنى تبين لنا أثر لحن الصوت:
إذا قال المعلم لتلاميذه-عند دخول المدير - بلحن الأمر : عليكم القيام ، ألا يقومون ؟
لكنه لو قالها لهم في سياق الإرشاد (إذادخل المدير،عليكم القيام) هل يقومون ؟
هناك أمثلة كثيرة في القرآن الكريم تبين انقلاب المعنى بتغير لحن الصوت لا مجال لذكرها هنا.
وفهم المعنى أصل الإعراب الصحيح ،(الإعراب فرع من المعنى)
سدد الله خطانا جميعًا