المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قد مع المضارع للتحقيق



سندريلا-سندريلا
11-04-2019, 07:28 AM
السلام عليكم

"قد" تستخدم أحيانًا مع المضارع للتحقيق، فما المقصود بالتحقيق؟
هل يعني وقوع الفعل ؟
و هل حينها تساوي "قد" مع الماضي؟
قد يأتي= قد أتى ؟

عبد الله عبد القادر
11-04-2019, 10:49 AM
وعليكم السلام ورحمة الله

( قد ) تأتي مع المضارع للتقليل والاحتمال كقولنا:
قد ينجح غير المجد
قد يصدق الكذوب
ولكنها تأتي مع المضارع للتحقيق لوجود قرينة تفيد التحقيق. وكل ماورد في الكتاب العزيز مسندا إلى الله عز وجل يفيد التحقيق؛ إذ لا يجوز تطرق الاحتمال إلى علمه جل وعلا، كقوله تعالى:

وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) الحجر

وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ (103) النحل

قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنْكُمْ وَالْقَائِلِينَ لِإِخْوَانِهِمْ هَلُمَّ إِلَيْنَا وَلَا يَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلَّا قَلِيلًا (18) الأحزاب

"قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا... " 144 البقرة

"لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا ..." 63 النور

مع تحياتي

الدكتور ضياء الدين الجماس
11-04-2019, 01:03 PM
في الرابط هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=51737) فائدة

سندريلا-سندريلا
11-04-2019, 01:06 PM
إذا "قد" مع المضارع للتحقيق مقتصر فقط على ما ذكر في القرآن الكريم مسندًا إلى اللّٰه عز و جل ؟

زهرة متفائلة
11-04-2019, 01:27 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

هذه إضافة لما تفضل به الأستاذان الفاضلان

_ قد : تفيد التحقيق ( ومعنى التحقيق يمكن النظر إليه من هنا (http://islamport.com/k/nhw/5561/283.htm)وهنا (http://shamela.ws/browse.php/book-36106/page-26)وهنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=16455) في المشاركة رقم 3 )وقد تدخل على المضارع والماضي فتفيد التحقيق.
_ ابن عاشور في التحرير والتنوير الذي استشهد به أ. الفاضل : الباز هنا (http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=65094) فيه كلام جميل :
( قد ) تحقيق للخبر الفعلي ، فهو في تحقيق الجملة الفعلية بمنزلة ( إن ) في تحقيق الجملة الاسمية . فحرف ( قد ) مختص بالدخول على الأفعال المتصرفة الخبرية المثبتة المجردة من ناصب وجازم وحرف تنفيس ، ومعنى التحقيق ملازم له . والأصح أنه كذلك سواء كان مدخولها ماضيا أو مضارعا ، ولا يختلف معنى ( قد ) بالنسبة للفعلين . وقد شاع عند كثير من النحويين أن ( قد ) إذا دخل على المضارع أفاد تقليل حصول الفعل . وقال بعضهم : إنه مأخوذ من كلام سيبويه ، ومن ظاهر كلام الكشاف في هذه الآية . والتحقيق أن كلام سيبويه لا يدل إلا على أن ( قد ) يستعمل في الدلالة على التقليل لكن بالقرينة وليست بدلالة أصلية . وهذا هو الذي استخلصته من كلامهم وهو المعول عليه عندي . ولذلك فلا فرق بين دخول ( قد ) على فعل المضي ودخوله على الفعل المضارع في إفادة تحقيق الحصول ، كما صرح به الزمخشري في تفسير قوله تعالى { قد يعلم ما أنتم عليه } في سورة النور . فالتحقيق يعتبر في الزمن الماضي إن كان الفعل الذي بعد ( قد ) فعل مضي ، وفي زمن الحال أو الاستقبال إن كان الفعل بعد ( قد ) فعلا مضارعا مع ما يضم إلى التحقيق من دلالة المقام ، مثل تقريب زمن الماضي من الحال في نحو : قد قامت الصلاة . وهو كناية تنشأ عن التعرض لتحقيق فعل ليس من شأنه أن يشك السامع في أنه يقع ، ومثل إفادة التكثير مع المضارع تبعا لما يقتضيه المضارع من الدلالة على التجدد ، كالبيت الذي نسبه سيبويه للهذلي ، وحقق ابن بري أنه لعبيد بن الأبرص ، وهو :
قد أترك القرن مصفرا أنامله ......كأن أثوابه مجت بفرصـاد
وبيت زهير :
أخا ثقة لا تهلك الخمر ماله ......ولكنه قد يهلك المال نائله
وإفادة استحضار الصورة ، كقول كعب : لقد أقوم مقاما لو يقوم به أرى وأسمع ما لو يسمع الفيل لظل يرعد إلا أن يكون له من الرسول بإذن الله تنويل أراد تحقيق حضوره لدى الرسول - صلى الله عليه وسلم - مع استحضار تلك الحالة العجيبة من الوجل المشوب بالرجاء .
والتحقيق أن كلام سيبويه بريء مما حملوه ، وما نشأ اضطراب كلام النحاة فيه إلا من فهم ابن مالك لكلام سيبويه . وقد رده عليه أبو حيان ردا وجيها .
فمعنى الآية علمنا بأن الذي يقولونه يحزنك محققا فتصبر . وقد تقدم لي كلام في هذه المسألة عند قوله تعالى { قد نرى تقلب وجهك في السماء } في سورة البقرة ، فكان فيه إجمال وأحلت على تفسير آية سورة الأنعام ، فهذا الذي استقر عليه رأيي .
ويمكن النظر للنفس الرابط لقول الأستاذ الفاضل علي المعشي ( هنا (http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=65094) ) في المشاركة رقم 3. حيث تحدّث عن المسند إلى الله .

***********

_ إطلالة حول " قد " من هذا البحث ( بالضغط هنا (http://hama-univ.edu.sy/newsites/humanities/wp-content/uploads/2017/05/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AD%D9%88-%D9%88%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84%D9%87-2017.pdf) ) ص : 25 وما بعده .
_ لمحات عن دراسة " قد " لعضيمة ( بالضغط هنا (https://books.google.ae/books?id=xyxLCwAAQBAJ&pg=PT287&lpg=PT287&dq=%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%AA+%D8%B9%D9%86+%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9+(%D9%82%D8%AF)+%D9%81% D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85&source=bl&ots=4boaK3d61v&sig=ACfU3U1NIXWktzKbJWcHQ1mK9LjJriNEVg&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiznayp7cfhAhWEzoUKHfroCd8Q6AEwAXoECAgQAQ)) .
_ من وجهة نظري : ما يوقع طالب العلم في لبس هو : خلافات النحاة وفهمهم للمسألة :
( فهذا له رأي ، وذاك له رأي ) .ثم إن ( صياغتهم لبعض العبارات ) التي يشوبها بعض الدقة أو التي تحتاج إلى إضافة تجعل المُحتار يحتار!

والله أعلم ،

سندريلا-سندريلا
11-04-2019, 02:33 PM
لكم جميعًا جزيل الشكر و التقدير ، و جزاكم الله كل خير و أثابكم اللّٰه على مجهودكم.