المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لشاعر العرب



ابوهلا1
25-04-2019, 05:33 PM
زيارة ماتعة لشاعر العرب العظيم للنادي
جاسم الصحيح رعاه الله



يا شاعر الأحساء صائغ تمرها = أعزفْ لنا من نخلها طيب الثرى
فبضوعها تصف القصيدةَ بحرها = وبطعمها تصحو القوافي من الكرى
أنت القصائدُ في رحاب عناقها = ولجيدها أنت الحزامُ على العرى
فأغيثنا بحدائقٍ من عوسجٍ = واتْلو على أسماعنا شدوَ القرى



أبوهلا


من شعره:

كل الذين مشوا إليك، تَنفَّسُوا
وَلَهي، و جاؤوا يحملونَ عذابي

أنا في مشاعرهم أتيت كأنما
لا فرق بين حضورهم وغيابي!

-----

يحارب الدين خوفًا من زواجره
كأن بين الورى والدين .. عدوانا !

إني ليأخذني من أمره عجبٌ
أكلما زاد علمًا .... زاد كفرانا ؟!!

عبد الله عبد القادر
27-04-2019, 05:17 PM
[quote=ابوهلا1;698363]زيارة ماتعة لشاعر العرب العظيم للنادي
جاسم الصحيح رعاه الله


[poem]
يا شاعر الأحساء صائغ تمرها = أعزفْ لنا من نخلها طيب الثرى
فبضوعها تصف القصيدةَ بحرها = وبطعمها تصحو القوافي من الكرى
أنت القصائدُ في رحاب عناقها = ولجيدها أنت الحزامُ على العرى
فأغيثنا بحدائقٍ من عوسجٍ = واتْلو على أسماعنا شدوَ القرى

أخي الكريم أبا هلا
السلام عليكم
سوف أكتفي بملاحظة واحدة على مشاركتك
قلت :فأغيثنا بحدائقٍ من عوسجٍ
الخطأ النحوي واضح في البيت الأخير

فأغيثنا / فأغثنا
واتلو / واتل
والخطأ المستتر هو طلبك الإغاثة بحدائق من عوسج
العوسج أخي الكريم شجر كثير الشوك حامض الثمر.
يقول الشاعر ( أحسبه ابن الرومي ):



عَذَرْنَا النَّخل في إبداء شوكٍ *** يذودُ به الأناملَ عن جناهُ
فما للعَوْسج الملعون أبدى *** لنا شوكاً بلا ثمرٍ نراهُ


ليتك أخي الكريم تولي مبادئ النحو والإملاء بعض اهتمامك
مع تحياتي

ابوهلا1
28-04-2019, 03:20 AM
بوركت يا عبدالله،
أحسنت نسيت مقتضى الجزم في فأغثنا وأتلو .. لسوء المراجعة

بالنسبة للعوسج \ العوشز - فهي شجرة شوكية يخرج منها ثمر
وتعتبر من أفضل النباتات للاستخدامات الطبية والصحية، وفي
الأحساء تستخدم الشجرة في بعض المزارع للحماية. وربما
في زمن ( اللعان) -وهذا أمر فيه نظر شرعي- فربما لم تكن
في وقته ذات فائدة.

شكرًا لمرورك ولك كل الود يا محب

وتغيثنا بحدائقٍ من بلسمٍ
وتتْلو على أسماعنا شدوَ القرى

انت بس تأمر .. يا شيخ عبدالله

أبوهلا

ابوهلا1
30-04-2019, 11:35 AM
إعادة



يا شاعر الأحساء صائغ تمرها = أعزفْ لنا من نخلها طيب الثرى
فبضوعها تصف القصيدةَ بحرها = وبطعمها تصحو القوافي من الكرى
أنت القصائدُ في رحاب عناقها = ولجيدها، أنت الحزامُ على العرى
وتغيثنا بسحائبٍ من نرجسٍ = تهمي على أسماعنا شدوَ القرى