المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قضية في المفعول المطلق



أحمدعليان
28-05-2019, 01:03 AM
.
.

يرد في كتب النحو، كأوضح المسالك، وحاشية الصبان، وغيرهما _ في التمثيل على ما ينوب عن المصدر في الانتصاب على المفعولية المطلقة المثال التالي:

ضربته ضرب الأمير اللص.

ضرب مفعول مطلق نائب عن المصدر، إذ يقدرون المثال: ضربته ضربا مثل ضرب الأمير اللص. فهو من باب نيابة صفة المصدر عنه، ثم حذفت الصفة وناب عنها المضاف إليه.


السؤال: لماذا لا نعتبر (ضرب) مفعولا مطلقا مباشرة، وليس نائبا عنه. فلا نحتاج لتقدير محذوف.

مع ملاحظة أنه مفعول مطلق مبين للنوع، فيجوز له أن يعمل عمل فعله فيرفع فاعلا وهو الأمير (والمصدر هنا مضاف إلى فاعله)، وينصب مفعولا وهو اللص.

.

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-05-2019, 04:16 AM
لعل في هذا الرابط تأكيدًا لما تطرحه هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=43320)

قول الأستاذ عطوان عويضة في الرابط

أود فقط التنبيه على أن تعبير (نائب عن المفعول المطلق) تعبير غير صحيح، وما نسمه بالنيابة عن المفعول المطلق هو مفعول مطلق، لكن لما كان الأصل أن يكون المفعول المطلق هو مصدر الفعل العامل، وقد ناب غير المصدر عنه فهو نائب عن المصدرفي أن يكون مفعولا مطلقا.
ومعنى (مطلق) في قولنا مفعول مطلق أي غير مقيد، فالمفاعيل الأخرى مقيدة بحرف جر أو ظرف: مفعول به، مفعول له، مفعول فيه، مفعول معه، ومفعول بغير قيد (مطلق).
إذًا نقول ينوب عن المصدر في باب المفعول المطلق كذا وكذا ... لكن عند الإعراب نقول في (قعدت جلوسا) مثلا، جلوسا مفعول مطلق، ولا نقول نائب عن مفعول مطلق محذوف لأنه هو المفعول المطلق وليس ثمة شيء محذوف. وإن كان لا بد من توضيح قلنا ناب عن المصدر مرادفه، وعدمه أولى.
وجزاكم الله خيرا

أحمدعليان
28-05-2019, 11:55 AM
أود فقط التنبيه على أن تعبير (نائب عن المفعول المطلق) تعبير غير صحيح، وما نسمه بالنيابة عن المفعول المطلق هو مفعول مطلق، لكن لما كان الأصل أن يكون المفعول المطلق هو مصدر الفعل العامل، وقد ناب غير المصدر عنه فهو نائب عن المصدرفي أن يكون مفعولا مطلقا.
ومعنى (مطلق) في قولنا مفعول مطلق أي غير مقيد، فالمفاعيل الأخرى مقيدة بحرف جر أو ظرف: مفعول به، مفعول له، مفعول فيه، مفعول معه، ومفعول بغير قيد (مطلق).
إذًا نقول ينوب عن المصدر في باب المفعول المطلق كذا وكذا ... لكن عند الإعراب نقول في (قعدت جلوسا) مثلا، جلوسا مفعول مطلق، ولا نقول نائب عن مفعول مطلق محذوف لأنه هو المفعول المطلق وليس ثمة شيء محذوف. وإن كان لا بد من توضيح قلنا ناب عن المصدر مرادفه، وعدمه أولى.
وجزاكم الله خيرا

جزيت خيرا دكتور.

لكن القضية عندي لا تكمن في التسمية: فهو كما تفضلت مفعول مطلق، أو مفعول مطلق نائب عن المصدر.

وإنما القضية والإشكال في توجيه النحاة للمثال المذكور، فلماذا يقدرون محذوفا: ضربته ضربا مثل ضرب الأمير اللص.
فما العلة التي تمنعنا من اعتبار ضربا في المثال المذكور مفعولا مطلقا (وليس نائبا عن المصدر)، دون الحاجة إلى تقدير محذوفات كما يفعل النحاة؟ بغض النظر عن التسمية: فهو في الحالين سيكون مفعولا مطلقا.

الدكتور ضياء الدين الجماس
28-05-2019, 01:30 PM
جزيت خيرا دكتور.

لكن القضية عندي لا تكمن في التسمية: فهو كما تفضلت مفعول مطلق، أو مفعول مطلق نائب عن المصدر.

وإنما القضية والإشكال في توجيه النحاة للمثال المذكور، فلماذا يقدرون محذوفا: ضربته ضربا مثل ضرب الأمير اللص.
فما العلة التي تمنعنا من اعتبار ضربا في المثال المذكور مفعولا مطلقا (وليس نائبا عن المصدر)، دون الحاجة إلى تقدير محذوفات كما يفعل النحاة؟ بغض النظر عن التسمية: فهو في الحالين سيكون مفعولا مطلقا.
لا علة تمنع، (ضربًا) في مثالك أن يعرب مفعولًا مطلقًا.
أرجو أن تطلع على مضمون الرابط كاملاً
بارك الله فيك