المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لعلَّ في ذا بعض نفعٍ



عائد الربيعي
21-06-2019, 02:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
لماذا "ذو" هنا منصوبة، مع أن قبلها حرف جرّ؟
- لعلَّ في ذا بعض نفعٍ
أم هي اسم إشارة؟
مع الإعراب لو تكرمتم.

زهرة متفائلة
21-06-2019, 02:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لماذا "ذو" هنا منصوبة، مع أن قبلها حرف جرّ؟
- لعلَّ في ذا بعض نفعٍ
أم هي اسم إشارة؟
مع الإعراب لو تكرمتم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

ورد في لسان العرب لابن منظور هنا (https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D8%B0%D8%A7/) ما نصه :

قال أَبو العباس أَحمد بن يحيى ومحمد بن زيد : ذا يكون بمعنى هذا ، ومنه قول الله عز وجل : مَنْ ذا الذي يَشْفَع عِنده إلا بإذنه ؛ أَي مَنْ هذا الذي يَشْفَع عِنده ؛ قالا : ويكون ذا بمعنى الذي ، قالا : ويقال هذا دو صَلاحٍ ورأَيتُ هذا ذا صَلاحٍ ومررت بهذا ذي صَلاحٍ ، ومعناه كله صاحِب صَلاح .
وقال أَبو الهيثم : ذا اسمُ كلِّ مُشارٍ إليه مُعايَنٍ يراه المتكلم والمخاطب ، قال : والاسم فيها الذال وحدها مفتوحة ، وقالوا الذال وحدها هي الاسم المشار إليه ، وهو اسم مبهم لا يُعرَف ما هو حتى يُفَسِّر ما بعده كقولك ذا الرَّجلُ ، ذا الفرَسُ ، فهذا تفسير ذا ونَصْبُه ورفعه وخفصه سواء ، قال : وجعلوا فتحة الذال فرقاً بين التذكير والتأْنيث كما ، قالوا ذا أَخوك ، وقالوا ذي أُخْتُك فكسروا الذال في الأُنثى وزادوا مع فتحة الذال في المذكر أَلفاً ومع كسرتها للأُنثى ياء كما ، قالوا أَنْتَ وأَنْتِ .
قال الأَصمعي : والعرب تقول لا أُكَلِّمُك في ذي السنة وفي هَذِي السنة ، ولا يقال في ذا السَّنةِ ، وهو خطأٌ ، إِنما يقال في هذه السَّنةِ ؛ وفي هذي السنة وفي ذي السَّنَة ، وكذلك لا يقال ادْخُلْ ذا الدارَ ولا الْبَسْ ذا الجُبَّة ، وإنما الصواب ادْخُل ذي الدارَ والْبَس ذي الجُبَّةَ ، ولا يكون ذا إلا للمذكر .

ورد في خزانة الأدب للبغدادي ( هنا (https://books.google.ae/books?id=Yvx7DwAAQBAJ&pg=PT217&lpg=PT217&dq=%D9%81%D9%8A+%D8%B0%D8%A7+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86&source=bl&ots=ZBKJno2Oj_&sig=ACfU3U2QTOWMOpJX2cvLsnwAyahbG7CitA&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjW_qWZkfniAhWdTxUIHRmoBpwQ6AEwD3oECAgQAQ#v=onepage&q=%D9%81%D9%8A%20%D8%B0%D8%A7%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%86&f=false)) شواهد شعرية :

البيت لجحدر العكلي

https://i.imgur.com/J3lmZOR.gif

لعل إعراب ( في ذا ) على هذا النحو :

لعل : حرف ناسخ مبني على الفتح ، لا محل له.
في : حرف جر.
ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .
والجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم للعل .
بعضَ : اسم لعل منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة وهو مضاف .
نفع : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة .


هذه العبارة أحسبها هي للأستاذ الفاضل : أبي طلال ( فلعل فضيلته ) يوضح لفضيلتكم أكثر إن كانت تصح أم لا ؟

والله أعلم ،،

عائد الربيعي
21-06-2019, 04:22 AM
شكرًا لكِ، أختي الكريمة، على إجابتك.
والعبارة مُستخدمة بكثرة.