المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كسر همزة إن



4429
08-02-2006, 02:15 PM
هل من مواضع كسر همزة إن إذا جاءت إن بعد أي كأن أقول: وكلمة براق يشير اشتقاقها إلى البرق، أي إن قوة الكهرباء سخرت في هذه الرحلة

عاشق النحو
09-02-2006, 03:52 AM
بالنسبه لمواضع التي يجب فيها كسر همزة (( إن )) هي

1 _ إذ وقعت في اول الكلام نحو ( إن الله غفور رحيم )
2 _ إذا وقعت في اول جملة الصله نحو (واتيناه من الكنوزماإن مفاتحه لتنوء بالعصبه )

3 _ إذا وقعت في اول جملة جواب القسم نحو ( والعصر إن الانسان لفي خسر )

4 _ إ ذا وقعت في اول الجمله الحاليه نحو ( كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقا من المؤمنين لكارهون )

5 _ إذا وقعت بعد ألا الاستفتاحيه نحو ( ألا إن أولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون)

6 _ إذ وقعت بعد القول نحو ( قل إن الهدى هدى الله )

7 _ إذا وقعت بعد كلا نحو ( كلا إن الإنسان ليطغى )

8 - إذا وقعت بعد إذ نحو ـــــ ضربتك إذ إنك لن تذاكر


وهذه هي المواضع التي يجب فيها كسر همزة (( إن ))

أبو زياد محمد مصطفى
11-02-2006, 03:30 PM
الهمزة المذكورة في (إن) في السؤال، واجبة الكسر، لأن ( أي) بمعنى (حيث) هنا ، فتكون الجملة:كلمة براق يشير اشتقاقها إلى البرق، حيث إن قوة الكهرباء سخرت في هذه الرحلة.
وحيث: من المواضع التي استدركها ابن عقيل في شرحه على ألفية ابن مالك ولم يذكرها ابن مالك في ألفيته.

والله تعالى أعلم

4429
12-02-2006, 07:29 PM
شكرا جزيلا ابو زياد
لكنني وددت لو احلتني الى مصدرك في هذا القول بأن أي هنا بمعنى حيث

أبو محمد المنصور
12-02-2006, 11:39 PM
في البدء أقول لا أعرف أن ( أي ) التفسيرية بمعنى ( حيث ) فيما بين يدي من مصادر اللغة والنحو ومع ذلك ف(حيث) يجوز كسر همزة (إن) بعدها ويجوز فتحها والكسر أعلى وأفصح . ولكن ( أي ) التفسيرية حرف يأتي لتفسير المفرد بالمفرد مثل : ( اشتريت خاتما عسجدا ) أي : ذهبا ، فما بعده بدل أو عطف بيان لما قبله . ويأتي لتفسير الجملة مثل : ( ويرمينني بالطرف أيْ أنت مذنب .............البيت ) فجملة (أنت مذنب) تفسير لجملة (يرمينني) ، و( أي ) التي تفسر الجمل هي التي سأل عنها السائل ، وهذه أحيانا تُكْسَر همزة (إن) بعدها وأحيانا تُفْتح والضابط أنها متى فسرت جملة ابتدائية فما بعدها جملة ابتدائية تُكسر فيها همزة (إن) مثل قوله تعالى : ( إنك ميت وإنهم ميتون ) الزمر / 30 أيْ : إنك هالك كما يهلكون . وكذلك إذا قلت لمن يحدثك بحديث متهافت : ( قد استنوق الجمل ) ثم تفسر فتقول :( أيْ : إنك كنت في صفة الجمل فلما قلت ما قلت صرت إلى ما توصف به النوق ). وكذلك في كل موضع يجب فيه كسر همزة (إن) يأتي التفسير مبدوءًا ب (إن) مكسورة الهمزة . ومتى فسرت اسما واقعا في سياق جملة فالتفسير يكون مبدوءًا ب(أن) المفتوحة الهمزة لا محالة لأن جملة التفسير( أن + اسمها + خبرها ) في تأويل مفرد له إعراب البدل أو عطف البيان ؛ مثل : ( لا تأكل كذا فإنك مارض ) أيْ : أنك تمرض ؛ لأن جملة التفسير بدل من المفرد (مارض) . فإذا ضممت الفاء إلى جملة التفسير وجب كسر الهمزة فتقول : فإنك تمرض ؛ لأنها يجب أن تطابق ما قبل (أي) ، وهذه مسألة دقيقة أسأل الله أن يفهمنا العلم ويوفقنا للعمل به ، وبالله التوفيق .

أبو زياد محمد مصطفى
13-02-2006, 08:56 AM
جزاك الله خيراً أخي الحبيب / أبو محمد