المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : طهر فؤادك ( قصيدة في الغربة )



شاعر الإحساس
02-12-2019, 09:11 PM
طهر فؤادَكَ من غلٍّ ومن حسدِ
واجعل عدوّكَ مثل الخلِّ والولدِ

وارتح إذا كابدوا بغضًا بداخلِهم
فحرُّهُ ثارَ بين القلبِ والكبدِ

أصبحتُ أرحمُ اعدائي لنارِهِمُ
وصرتُ أبردَ من ثلجٍ ومن بَرَدِ

مالي ومالَهمُ لو أنّهمُ ظلموا
أعوذُ باللهِ من ظلمٍ ومن عَنَدِ

لو انّهم علموا ماالحقُّ ما اجترؤوا
على الإساءَةِ أو مالو إلى الفَنَدِ

أصبحتُ مغتربًا والدارُ نازحةٌ
سياحةً كنتُ أرجوها من الرَّشَدِ

حتى وجدتُ وجوهَ القومِ تنكرُني
ياليتني لم أسافر قطُّ عن بلدي

بل كنتُ أعرفُ أوروبا وساكنَها
وكنتُ أعرفُ ما يحوونَ من حَقَدِ

الله يرحمُ من عاشوا بدارِهِمُ
من مسلمينَ لكسبِ العيشِ والرغدِ

إذا راؤوا واحدًا من غيرِ جنسِهِمُ
أبهى بطلعتِهِ ماتوا من النكدِ

ولا يظنونَّ إلاّ الخيرَ عندَهُمُ
والخيرُ أجمعُ عندَ الخالقِ الصمدِ


شعر فيصل الخياط