المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الحذف وإن وكاد ولا النافية للجنس



ساموزين
11-02-2006, 11:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،، أخواني لو سمحتم أريد منكم مساعدة في بحث التخرج ،، أريد معلومات كثيرة عن عدة مواضيع ،،،
1- الحذف في الجملة الأسمية.
2- الحذف في النواسخ.
3- إن وكان وكاد.
4- لا النافية للجنس.

أرجوا المساعدة منكم وأكون منون لكم ،، وأسمحوا لي يمكن أكون شوي ثقيل عليكم بس أنتوا ما تقصرو،،،

سلامي لكم ،،،

الفرابى
11-02-2006, 11:31 PM
حذف المبتدأ و الخبر


أ- الأصل أن تُذكرَ الكلمةُ إذا حَدَثَ التباسٌ في الفَهْم عندَ عَدَمِ ذِكرِها، ولكن إذا دلَّ عليها دليلٌ ،جازَ حَذفُها . فأنتَ تُجيبُ من يَسألُكَ : مَنْ في السيارةِ ؟ بقولك أخي في السيارة أو تَحذفُ الخبرَ فتقولُ أخي . وتُجيبُ مَنْ يَسأَلُكَ أينَ أخوك ؟ فتقول : في السيارة، تَحذِفُ المبتدأَ أخي .
وهكذا نرى انه يجوز حذفُ المبتدأِ والخبرِ إذا دلَّ عليهما دليلٌ في الكلام .

ولكن هنالك مواقع واستعمالات في اللغة ، يجب فيها أن يحذف المبتدأ ، فلا يجوز ذكره، وذلك لوروده على هذه الحال في كلام العرب . وهنالك مواطن أخرى يُلْتَزَمُ فيها حذف الخبر فلا يجوز أن يذكر في الكلام ، ويبدو أن أسباب حذف المبتدأ والخبر عائدين إلى أسباب ذوقية وبلاغية في الأصل .

وفيما يلي المواطن التي يجب ألا يذكر - يحذف - فيها المبتدأ وجوباً :
في أُسلوب المَدْحِ والذَّمِ ، أي إذا أُخْبِرَ عن المبتدأِ بِمخصوصِ نِعْمَ وبِئْسَ مثل :
نِعْمَ الفاتحُ صلاحُ الدِّينِ
نعم : فعل ماض مبني على الفتح
الفاتح : فاعل مرفوع علامته الضمة والتقدير نعم الفاتح هو أي (الممدوح) صلاح الدين هو (الضمير المحذوف مبني في محل رفع مبتدأ)
صلاح : خبر مؤخر مرفوع وهو مضاف
الدين : مضاف إليه مجرور

ومثل :*نِعْمَ التاجرُ الامينُ *بِئْسَ التاجرُ الغاشَّ
*نِعْمَ الولدُ المطيعُ *بِئْسَ الولدُ العاقُّ
*نِعْمتْ الفتاةُ المهذبةُ *بِئْسَتْ العاداتُ السَّيئةُ

أكمل الجمل في العمود الأيمن باختيار ما يتمم معناها من المفردات الموجودة في العمود الأيسر مراعيا البدء بالاجابة على الجملة الاولى أولا ثم الثانية ثانيا و هكذا:-

--------------------------------------------------------------------------------


وفي اللغة مواطن يجب فيها ألا يذكر الخبر ، ويكون حذفه واجباً ، وهذه المواطن هي :
إذا أُخبِرَ عنه بنعتٍ (صفةٍ) مقطوعٍ وتُقْطعُ الصفة عندما لا تتبع الموصوف أو المنعوت في إعرابه.
وتقطع الصفة لتؤدي معنى أقوى من معنى الصفة وهو المدح أو الذم أو الترحم - وسيأتي ذلك في موضوع التوابع .

مثل : اقتدِ بالخليفةِ العادلُ . فبدلا أن تكون العادلُ صفةً مجرورةً للخليفةِ، قُطِعَتْ عن الوصفِ وصارت خبرا لمبتدأٍ محذوفٍ وجوبا تقديره (هو) العادل، من اجل إظهار المدح وهو أقوى من الصفة .
ومثل : اجتنب اللئيمَ الخسيسُ . قُطعتْ (الخسيس) عن الوصف – النصب - إلى الإخبار لتعني (هو الخسيس) . لان إبرازَ الذَّمِ أبلغ .
ومثل : ساعدْ المحتاجَ المسكينُ . قُطِعَ النعتُ من الجر إلى الرفع (هو المسكينُ)
لإظهار الشفقةِ أو الرَّحمةِ .

صفة المدح مثل :
*استفِدْ من الطبيبِ العالمُ
استفدْ : فعل أمر مبني على السكون . والفاعل مستتر تقديره أنت
من الطبيب : شبه جملة جار ومجرور
العالم : خبر مرفوع علامته الضمة ، لمبتدأ محذوف تقديره هو

ومثل :
*اسْتَشِرْ الأخصائيَ المتميِّز *خُذْ العِلمَ من العالِمِ الصادقُ


صفة الذم مثل :
*تَجَنَّبْ صُحْبَةَ الكاذبِ المخادعُ
تجنب : فعل أمر مبني على السكون ، وفاعله مستتر فيه
صحبة : مفعول به منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف
الكاذب : مضاف إليه مجرور
المخادع : خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره هو

ومثل :
*لا ترافقْ الأشرارَ العتاةَ *تَرَفَّعْ عن الخادعِ المنافِقُ


صفة الترحم مثل :
*تَبَرَّعْ للأيتامِ المحتاجون
تبرع : فعل أمر مبني على السكون وفاعله مستتر فيه
للأيتام : جار ومجرور
المحتاجون : خبر مرفوع علامته الواو لأنه جمع مذكر سالم ، والمبتدأ محذوف تقديره هو .

ومثل :
*ساهِمْ في معسكراتِ الأطفالِ المعوقون *لا تترددْ في تَقديمِ العونِ للأراملِ الضعيفاتُ

الفرابى
11-02-2006, 11:34 PM
حذف الخبر وجوباً :
يُحْذَفُ الخبرُ وجوبا في الحالات التالية :-
بَعْدَ الألفاظِ الصَّريحةِ في القسم أي التي يُذكَرُ فيها لفظُ الجلالةِ ، مثل :
لَعُمْرُ الله لأساعدَنَّ المحتاج. والتقدير لَعَمْرُ الله قسمي ( لعمرُ الله = لحياةُ الله)
اللام : حرف مبني على الفتح لا محل له
عَمْرُ : مبتدأ مرفوع
(قسمي) :المحذوفة خبر مرفوع .

ومثل : *لأمانةُ اللهِ لن أفعلَ السوءَ *لأيْمُنُ اللهِ لأقومَنَّ بالواجبِ
أن يكون الخبر كونا عاما – أي كلمة بمعنى (موجود) – والمبتدأ واقع بعد لولا ، مثل :-
لولا المَشَقةُ سادَ الناسُ كُلُّهمُ = لولا المشقة موجودةٌ
لولا العِقابُ ما ارتدع ظالمٌ = لولا العقاب موجودٌ
لولا الماءُ ما عاش حيٌّ = لولا الماء موجودٌ
فقد حذف الخبر لأنه كون عام - كلمة بمعنى موجود او موجودة- ولوجود لولا قبله ،
والتي هي حرف امتناع لوجود ، وهذا يعني امتناع سيادة الناس لوجود المشقة ،
وامتناع الظلم لوجود العقاب ، وامتناع موت حياة الكائن الحي لوجود الماء .

*لولا المَشَقةُ سادَ الناسُ كُلُّهمُ
لولا : حرف مبني على السكون
المشقة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة ، والخبر محذوف وجوبا لانه كون عام – موجودة
ساد : فعل ماض مبني على الفتح
الناس : فاعل مرفوع علامته الضمة
كل : توكيد مرفوع علامته الضمة – وهو مضاف
هم : في محل جر بالإضافة



أن يقعَ الخبرُ بعدَ اسمٍ مسبوقٍ (بواو العطف) التي تعني (مع) مثل :
*أنت واجتهادُك *كلُّ امرئٍ وعملُه
*الفلاَّحُ وحَقْلُهُ *التاجِرُ ومتجرُهُ
*العاملُ وعملُه *الجنديُّ وسلاحَهُ
*الموظَّفُ وشَرَفُهُ

*أنت واجتهادُك
أنت : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ ، (و) حرف عطف اجتهاد : معطوفة على محل أنت
بالرفع والكاف : في محل جر بالإضافة والخبر (محذوف تقديره مقترنان) وكذلك كل
امرئ وعمله مقيسان ، ومقدران .

--------------------------------------------------------------------------------


يحذف الخبر وجوباً :
أن تُغني عن الخبر حال لا تصلح أن تكون خبراً مثل :
مشاهدتي التلفازَ جالسا . لانك لو قلت مشاهدتي التلفاز جالس لما أخبرت عن المشاهدة
بشكل دقيق ، فلم تصلح كلمة جالس أن تكون خبراً .

وكذلك في الجملة شُربي الماء مبرداً فلو قلت "شُربي مبرَّد" لما جاز أن تكون كلمة
(مبرَّد) خبرا عن المبتدأ (شُرْب) لأن لا معنى لمثل جملة كهذه (شُربي مبرَّدٌ) ولأنها لا تدل
على المعنى المقصود وهو شربي الماء عندما يكون مبرداً ، أو في حال ما يكون مبرداً .


لذا كان لا بد أن تكون (جالسٌ ومبردٌ) حالين منصوبتين سدتا مسدَّ الخبر الذي لا يعبر بدقة
عن المعنى المقصود لو كان مرفوعا غير منصوب – حالا – فأتم الاسم المنصوب –
جالسا ومبرداً – الحال – معنى الجملة في هذا المقام وأغنى كل منهما عن الخبر

ومثل : *حُبي الإنسانَ مُجدّاً *كُرهي العملَ ناقصا
*احترامي المرءَ صادقا *ازدرائي المرءَ كاذبا


*مشاهدتي التلفازَ جالساً
مشاهدة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة، وهو مضاف . والياء في محل جر بالإضافة .
التلفاز : مفعول به منصوب للمصدر – مشاهدة -
جالسا : حال من الياء – الضمير في مشاهدتي سدت مسدت الخبر .

والأمر نفسه يقاس في اسم التفضيل مثل :
*أفضلُ ما يكونُ الإنسانُ منتجاً *أحسنُ ما تكونُ الصدقةُ خالصةً من المنّ
*وأسوأُ ما يكونُ الكلامُ كذباً *أجملُ عطاءِ الإنسانِ خالصاً من الرِّياءِ
*أحسنُ مساعدةِ الإنسانِ محتاجاً

*أفضلُ ما يكون الإنسان منتجاً
أفضل : مبتدأ مرفوع علامته الضمة
ما : حرف مصدري مبني على السكون
يكون : فعل مضارع تام مرفوع
المصدر المصوغ من (ما ويكون) = كون مضاف اليه مجروراً

الفرابى
11-02-2006, 11:38 PM
يا اخ سامو زين انت تشرف المنتدى فى اى لحظة
وعندى رجاء ان تغير هذا الاسم
اعتقد ان هذا اسم مطرب
بانسبه لباقى المواضيع التى طلبتها سوف احضرها لك فلا تقلقك

الفرابى
12-02-2006, 12:02 AM
كاد وأخواتها
كاد وأخواتها: أفعال ناقصة تعمل عمل كان فتدخل على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ ويسمى اسمها وتكون الجملة الفعلية بعدها في محل نصب خبرها: كاد القطارُ يخرج عن الطريقِ (كاد: فعل ماض ناقص، القطار: اسمها مرفوع، والجملة الفعلية في محل نصب خبر كاد).
أنواع أخوات كاد:
أفعال المقاربة: تفيد قرب وقوع الخبر:
كاد القارب يغرق. أوشك القطار يصِلُ. كرب صبرُ عليِّ ينفذُ.
أفعال الرجاء: تفيد معنى الرجاء في حصول الخبر.
عسى محمدٌ ينجحُ. حَرَى خالدٌ يصِلُ. اخْلَوْلَقَ المطرُ أنْ ينزلَ.
أفعال الشروع: تفيد معنى الشروع في الخبر.
شرع زيدٌ يُنشِدُ. أنشأ السائقُ يحدو.
أخذت السيارةُ تسرعُ. هبَّ القوم يدافعون عن الحصْن.
بدأ المدعوون يتوافدون. جعل الخطيب يعظ.
طفِق القوم يغادرون قام عليٌّ ينادي.

أحوال خبر كاد وأخواتها:
1- يجب أن يكون خبرها جملة فعلية.
2- يجوز دخول أنْ على أخبار أفعال المقاربة كلها، وأخبار عسى وحرى من أفعال الرجاء.
3- يجب دخول أنْ على جملة خبر اخْلولق.
4- لا يجوز دخول أنْ على أخبار أفعال الشروع.

إنّ وأخواتها
إنّ وأخواتها حروف ناسخة تدخل على الجملة الاسمية فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها وترفع الخبر ويسمى خبرها. وهذه الحروف تفيد معانٍ مختلفة:
1- إنّ: حرف توكيد ونصب: إنّ النصرَ قادمٌ؛ إنّ المسلمين منتصرون.
2- كأنّ: حرف تشبيه ونصب: كأنّ النجومَ في السماء لآلئُ معلقة.
3- لكنّ: حرف استدراك ونصب: زيدٌ فقيرٌ لكنّ أخاه غنيٌّ.
4- لعلَّ: حرف ترجٍّ ونصب: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ).
5- ليت: حرف تمنٍّ ونصب: ألا ليت الشبابَ يعود.
كسر همزة إنّ: يجب أنْ تُكسر إنْ وقعت:
1- في أول الكلام: (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ).
2- في أول الجمل: أُكرم الذي إنّه مُجِدٌ، زيدٌ إنّه مجدٌ.
3- بعد القول: (قَالَ إِنِّي أَنَاْ أَخُوكَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ).
4- بعد القسم: والله إنّ الاتحادَ قوةٌ.
5- اللام بعدها: (وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ).
6- بعد حيثُ: اجلس حيث إنّ أباك جالسٌ.
فتح همزة إنّ: يجب فتحها إذا صحّ تأويلها مع اسمها وخبرها بمصدر:
1- أفرحني أنّ محمداً قادمٌ (أفرحني قدومُ محمدٍ). (فاعل)
2- ذُكِر أنك مسافرٌ (ذُكر سفرك). (نائب فاعل)
3- سُرِرْت بأنك ناجحٌ (سُرِرتُ بنجاحك). (مجرور)
4- حسبُك أنّك عالمٌ (حسبُك عِلْمُك). (خبر)
جواز كسر همزة إنّ وفتحها: إذا:
1- وقعت بعد إذا الفجائية: خرجت فإذا أنّ (إنّ) النارَ تشتعلُ.
2- بعد الفاء الجزائية: من يذاكر فإنّه (فأنّه) ناجحٌ.
اتصال ما الزائدة بإنّ وأخواتها:
إذا اتصلت (ما) الزائدة بإنّ وأخواتها أبطلت عملها إلا ليت: (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ)، كأنّما النجومُ لآلئُ. لذا يجوز دخولها على الفعل: (وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء)، (وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ).
تخفيف نون إنّ وأخواتها: إذا خُفِّفت (أي أُزيل التشديد) نون النواسخ من إنّ وأخواتها المنتهيات بنون (أنّ، لكنّ، كأنّ) تتعلق بها الأحكام التالية:
1- إنْ: يجوز إعمالها وإهمالها: إنْ محمدا لكريمٌ، إنْ محمدٌ لكريمٌ.
2- أنْ: يجب إعمالها بشرطين: (أ) أن يكون اسمها محذوفا والغالب أن يكون ضمير الشأن (ب) أن يكون خبرها جملة اسمية أو فعلية: (أيحسبُ أنْ لم يرهُ أحدٌ) اسمها ضمير الشأن محذوف وتقدير الكلام أيحسب أنْهُ لم يره أحد.
3-كأنْ: يجب إعمالها: (كَأَنْ لَّمْ تَكُن بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ مَوَدَّةٌ) اسمها ضمير الشأن، والتقدير: كأنه لم تكن بينكم مودة وخبرها كان وما دخلت عليه.
4- لكنْ يجب إهمالها: زيدٌ كريم لكنْ أخوه بخيل، (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِنْ شُبِّهَ لَهُم).
أحوال خبر إنّ وأخواتها:
1- لا يجوز توسط خبرها بينها وبين اسمها في نحو: إنّ قائمٌ علياًّ إلاّ إذا كان شبه جملة، نحو: (قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ)، (إِنَّ لَدَيْنَا أَنكَالاً وَجَحِيمًا).
2- لا يجوز تقدم اسمها أو خبرها عليها، نحو: عليّا إنّ قائمٌ أو قائمٌ إنّ عليّاً، أو في الدار إنّ زيدا.
(لا) النافية للجنس
تدخل على الجملة الاسمية فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها وترفع الخبر ويسمى خبرها: لا طالبَ راسبٌ.
شروط عملها:
1- أن تكون نافية للجنس، نحو: لا رجلَ في الدار، وإنْ قلْتَ لا رجلٌ في الدار بلْ رجلان، لم تعمل.
2- أن يكون اسمها وخبرها نكرتين، فهي عاملة في نحو لا شبابَ باقٍ، وغير عاملة في: لا الشبابُ باقٍ ولا الجمالُ.
3- ألاّ يُفصَل بينها وبين اسمها، لذا فهي غير عاملة في نحو: لا عندك علمٌ ولا مالٌ.
4- ألاّ يتقدم خبرها، نحو: لا دائمٌ شبابٌ
5- ألاّ تدخل عليها الباء: ناموا بلا عَشاءٍ.
حكم إعراب اسمها:
1- يُبنى على ما يُعرب به (إذا كان مفردا (أي غير جملة أو شبه جملة): فيبنى على:
الفتحة: لا كسبَ بدون عملٍ.
الياء والنون: لا مسلمينَ جبارونَ.
على الكسرة (أو الفتحة): لا مسلماتَِ متبرجاتٌ.
2- ينصب إذا كان:
* مضافاً: لا طالبَ علمٍ ممقوتٌ.
* شبيهاً بالمضاف: لا عاقًّا والديه مأمونٌ

الفرابى
12-02-2006, 12:03 AM
نرجو من الله ان نكون قد افدناكم

الفرابى
12-02-2006, 12:04 AM
كان وأخواتها
هي أفعال ناقصة تدخل على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ ويسمى اسمها وتنصب الخبر ويسمى خبرها.
أنواع كان: تأتي:
1- تامة، أي لا تحتاج إلى خبر، وتعني حدث: كان مطرٌ، كان قتالٌ، ومجيئها تامة ينطبق على أخواتها (ماعدا ما فتئ وليس وما زال)، أصبح القومُ (دخلوا قي الصباح)، بات عليٌّ في المسجد (قضى ليلته في المسجد).
2- زائدة: ما كان أكرمَ زيداً (ما للتعجب، في محل رفع مبتدأ، كان: زائدة، أكرم فعل ماض جامد، زيدا: مفعول به)، لم يوجد –كان- مثله.
3- ناقصة: كان عليٌّ كريما.
أخوات كان: اثنا عشر فعلا:
1- أمسى علي زاهداً. 2- أصبح بكرٌ عالماً.
3- أضحى الحيُّ خالياً. 4- بات الناسُ مسرورين.
5- ظلّ وجهه مسوداً. 6- صار خالدٌ ثريّاً.
7- (لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ) 8- ما زال بكرٌ مناضلاً.
9- ما انفك خالدٌ مجاهداً. 10- ما فتئ المسلمون مجاهدين.
11- ما برحت الشرطةُ تبحث عن الجاني.
12- (وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا).
ولصار أخواتٌ تفيد معناها وتعمل عملها: آض، رجع، استحال، عاد، ارتدّ، غدا، راح، انقلب.
ومن أخوات ليس، ما الحجازية، في نحو: (مَا هَـذَا بَشَرًا).
أحوال خبر كان:
1- يجوز تقديمه على اسمها: (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ).
2- يجوز تقديمه على الناسخ: عالماً كان زيدٌ.
3- يجب تقديمه على الناسخ إذا كان مما له الصدارة كاسم الاستفهام: أين كان زيدٌ.
4- يجب تأخيره عن اسمها إذا كان جملة فعلية: كان خالدٌ يُحب القنصَ.
5- يجب تقديمه على اسمها إذا اتصل بالاسم ضمير يعود إلى جزء من الخبر: كان في السيارة سائقُها.
6- يجوز دخول الباء على خبر هذه الأفعال (ما عدا مازال، ما برح، ما فتئ، ما دام) إذا كانت منفية، نحو : ما كنتُ بغاضبٍ منك (الباء حرف جر زائد، وغاضب خبر كان منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، لستُ بجاهلٍ. (ليس تفيد النفي بنفسها).
7- إذا كان خبر هذه الأفعال جملة فعلية فالأكثر أن يكون فعلها مضارعا: كان خالدٌ يكرم أصحابه، ,وإذا جاء ماضيا سبقته (قد): أمسى سعدٌ قد اكتسب محبة الناس.

حذف كان: تحذف بعد:
1- إنْ الشرطية في نحو: لا تسمعْ كلامه إنْ صادقاً أو كاذباً. (والتقدير: إنْ كان هو صادقا أو كاذبا؛ سِرْ مسرعا إنْ ماشيا أو راكبا، والتقدير: إنْ كنتَ ماشيا أو راكبا).
2- لوْ الشرطية: (التمس ولو خاتماً من حديدِ) والتقدير: التمس ولو كان ما التمسته خاتماً من حديدٍ (اسم كان: ما الموصولة، وخبرها: خاتما

الفرابى
12-02-2006, 12:06 AM
أن تكون نافية للجنس، نحو: لا رجلَ في الدار، وإنْ قلْتَ لا رجلٌ في الدار بلْ رجلان، لم تعمل.
2- أن يكون اسمها وخبرها نكرتين، فهي عاملة في نحو لا شبابَ باقٍ، وغير عاملة في: لا الشبابُ باقٍ ولا الجمالُ.
3- ألاّ يُفصَل بينها وبين اسمها، لذا فهي غير عاملة في نحو: لا عندك علمٌ ولا مالٌ.
4- ألاّ يتقدم خبرها، نحو: لا دائمٌ شبابٌ
5- ألاّ تدخل عليها الباء: ناموا بلا عَشاءٍ.
حكم إعراب اسمها:
1- يُبنى على ما يُعرب به (إذا كان مفردا (أي غير جملة أو شبه جملة): فيبنى على:
الفتحة: لا كسبَ بدون عملٍ.
الياء والنون: لا مسلمينَ جبارونَ.
على الكسرة (أو الفتحة): لا مسلماتَِ متبرجاتٌ.
2- ينصب إذا كان:
* مضافاً: لا طالبَ علمٍ ممقوتٌ.
* شبيهاً بالمضاف: لا عاقًّا والديه مأمونٌ

ساموزين
12-02-2006, 06:11 PM
الف الف شكر لك أخي الفرابي على المساعدة والأهتمام بالموضوع ، أما بالنسبة للأسم بهذا فقط مجرد أسم وما يصير خاطرك الا طيب بس خبرني شلون أقد أغيره وأنا بغيره ، أشكرك مرة أخرى

عصماء
02-12-2010, 06:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا

معلومات مفيدة نافعة...