المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الإشكال حول مجيء جواب ( لما ) اسم تفضيل؟



محمود السلامي
17-01-2020, 11:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بكم إيها الأحبة
أول مشاركة لي في هذا المنتدى المميز

مشاركتي هي سؤال عن إعراب الجملة التالية:

[أنا لمّا لا أرجو أرجى مِنِّي لمّا أرجو]
.
أعربتها ولكن أشكل علي جواب لما هنا مجيئه اسم تفضيل دون إذا؟
فهل هذا يطرد أم لا
وما هي أقوالكم في إعرابها؟
.
شكرا لكم.

الأحمر
18-01-2020, 09:20 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله
هل تعدّ (لـمّا) إذا دخلت على فعل مضارع أداة شرط؟
أرى صحة الكلمة (لِـمَـا) فتكون اللام حرف جر و(ما) اسم موصول بمعنى (الذي)

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-01-2020, 10:15 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله، وأهلا وسهلا بك أخانا الكريم
حبذا لو تتكرم علينا بإعرابك.. وبوركت

محمود السلامي
18-01-2020, 01:14 PM
الأخ راشد آل دحيم شكرا لمشاركتك
يبدو أن ما ذهبت إليه هو الأصوب
الجملة هكذا وردتني ولذا وقعت منها في حيرة شديدة, لكن فاتني أن أصحح الجملة وأتصرف فيها تفضلتم.
سعيد جدا بمشاركتك, بوركت.

محمود السلامي
18-01-2020, 01:19 PM
الدكتور ضياء الدين الجماس
حياك الله أستاذنا الفاضل
الحقيقة إعرابي لها عليه عدة ملاحظات لكن أغلق عليّ حينها عن تعديل الجملة
فكان إعرابي:
أنا مبتدأ
لما ظرف زمان وفيها معنى الشرط دون العمل
لا نافية غير عاملة
أرجو فعل وفاعل
أرجى جواب لما, مبتدأ مرفوع
مني خبر أرجى
لما ظرف زمان
أرجو فعل وفاعل
والجملة بعد أنا خبر لـ (أنا)

والملاحظات معلومة, من دخول لما الظرفية على المضارع ومجيئ جوابها جملة اسمية دون إذا
بوركتم ��

الدكتور ضياء الدين الجماس
18-01-2020, 05:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله
النص الأصل منقول عن الإمام سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه
(كن لِمَا لا ترجو أرجى منك لِمَا ترجو، فإن موسى بن عمران خرج يقتبس لأهله نارًا فكلّمه الله تعالى فرجع نبيا )
لِمَا: جار ومجرور في الموضعين.
وأرى صحة العبارة (أنا لمّا لا أرجو أرجى مِنِّي لمّا أرجو) على أن لَمَّا في الموضعين: ظرف زمان دون شرط ، وخبر "أنا" اسم التفضيل "أرجى".
الجملة بسيطة الإعراب في ظل المعنى الوارد في الحديث القدسي :"من شغله ذِكري عن مسألتي أعطيته أفضل مما أعطي السائلين"
والله أعلم

وجه إعراب
أنا (لمّا لا أرجو) أرجى مِنِّي (لمّا أرجو)
أنا : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ
لمّا: ظرف زمان بمعنى حين - في محل نصب. متعلق بالخبر
لا: نافية غير عاملة
أرجو: فعل مضارع وفاعله. والجملة في محل جر بالإضافة
أرجى : خبر المبتدأ مرفوع وعلامته ضمة مقدرة
مني : جار ومجرور متعلقان بالخبر
لمّا: ظرف زمان بمعنى حين - في محل نصب.
أرجو: فعل مضارع وفاعله. والجملة في محل جر بالإضافة

ولعل للمختصين رأيًا آخر

الأحمر
18-01-2020, 06:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله
النص الأصل منقول عن الإمام سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه
(كن لِمَا لا ترجو أرجى منك لِمَا ترجو، فإن موسى بن عمران خرج يقتبس لأهله نارًا فكلّمه الله تعالى فرجع نبيا )
لِمَا: جار ومجرور في الموضعين.
وأرى صحة العبارة (أنا لمّا لا أرجو أرجى مِنِّي لمّا أرجو) على أن لَمَّا في الموضعين: ظرف زمان دون شرط ، وخبر "أنا" اسم التفضيل "أرجى".
الجملة بسيطة الإعراب في ظل المعنى الوارد في الحديث القدسي :"من شغله ذِكري عن مسألتي أعطيته أفضل مما أعطي السائلين"
والله أعلم

وجه إعراب
أنا (لمّا لا أرجو) أرجى مِنِّي (لمّا أرجو)
أنا : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ
لمّا: ظرف زمان بمعنى حين - في محل نصب. متعلق بالخبر
لا: نافية غير عاملة
أرجو: فعل مضارع وفاعله. والجملة في محل جر بالإضافة
أرجى : خبر المبتدأ مرفوع وعلامته ضمة مقدرة
مني : جار ومجرور متعلقان بالخبر
لمّا: ظرف زمان بمعنى حين - في محل نصب.
أرجو: فعل مضارع وفاعله. والجملة في محل جر بالإضافة

أخي د. ضياء الدين
بارك الله فيك وجزاك خيرًا
الذي أعرفه أن (لـمّا) إذا وليها فعل مضارع تكون جازمة له، ولا تكون ظرف زمان بمعنى (حين).

محمود السلامي
18-01-2020, 06:07 PM
حياكم الله دكتورنا الفاضل
في الحقيقة أعربتها أولا بهذا الإعراب
لكني واجهت مشكلة (لمّا)
فالذي أحفظه أنها شرطية غير جازمة عند مجيئها ظرفا, وأنها تدخل على الماضي وجوابها ماض أو جملة اسمية مسبوقة بـ إذا
وكذا المعنى استوقفني
فلو نظرنا إلى الجملة من ناحية المعنى الدقيق فإنه لا يريد أن يقول "أنا أرجى حين أرجو" وإن كان له وجه
بل يريد أن يخبر بحال وصفها بمجموع ما بعد (أنا)
فالكلام يكون أنا (حين لا أرجو أرجى مني حين أرجو)
.
إلا أن الإشكال ينحل بقولكم ظرفية غير شرطية, وجعل (لما) والفعل بعدها متعلق بالخبر
.
انتفعت منكم جدا جدا بوركتم وبورك علمكم, منذ الأمس وأنا حائر في الجملة, فبارك الله لكما وفيكما.
.
سؤال أخير: من ذكر مجيء (لما) ظرفية غير شرطية؟