المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حديث مع المشاعر .. قصيدة



شاعر الإحساس
07-02-2020, 04:41 PM
اتركيني مشاعري

أو فكوني كطائرِ


حلّقي بي إلى المنى

أو أريحي وغادري


لا تصيري كبرزخٍ

بينَ شيءٍ وآخرِ


إنّ سجني مصيبةٌ

إنْ يكن في الضمائرِ


أنا من ضلَّ واهتدى

وبكت لي محاجري


شابَ حزني من الأسى

قبلَ شيبِ الغدائرِ


كم حديثٍ كتمتُهُ

في خفيِّ السرائرِ


لم أحدّثْ سوى بدو

رِ الظلامِ الزواهرِ


شعر فيصل الخياط

الحق سبيلي
10-02-2020, 02:43 AM
قصيدة شاعرية محكمة ووافقت الكلمات والمعاني بحرها

أعجبني بشدة هذا البيت

شابَ حزني من الأسى

قبلَ شيبِ الغدائرِ

دمت سالما أيها الشاعر الفصيح

أحمد بن يحيى
10-02-2020, 06:31 AM
شابَ حزني من الأسى *** قبلَ شيبِ الغدائرِ



بيت جميل كسائر أبيات هذه القصيدة الجميلة ذات الجرس الرائق؛ كما هي عادة شاعرنا المبدع/ شاعر الإحساس.

ولكن ثمة ملحوظة انطباعية على البيت ـ لعلها صادرة من سوء فهم المراد ـ:
وهي تتعلق بمعنى (شاب حزني)؛ فالمشيب نذير الموت والنهاية.. ومشيب الحزن منذر بقرب زواله وحصول السعادة؛ وذلك عكس مراد الشاعر من إظهار التحسر والألم.

ولو قال الشاعر: (شاب قلبي..) ـ مثلا ـ لتفادى هذا الإشكال، ولتعلق بخيط رفيع من المعنى مع قول أبي تمام:

شاب رأسي وما رأيت مشيب الرأس إلا من فضل شيب الفؤاد

هذا؛ مع عدم سلامة بيت أبي تمام من نقد الاستعارة في قوله: (مشيب الفؤاد). وهو ليس خطأ معنويا؛ بقدر ما هو اختلاف في تذوق المعنى.

والله أعلم،،،

مع خالص التحية والتقدير،،،

شاعر الإحساس
11-02-2020, 07:31 AM
الأخ الأستاذ الحق سبيلي

بارك الله فيك أسعدتني جدا تلك الكلمات

وفقك الله

شاعر الإحساس
11-02-2020, 07:33 AM
أطلب من الإدارة الكريمة تغيير كلمة القافية التالية
كم حديثٍ كتمتُهُ

في خفيِّ الضمائرِ
أطلب تغييرها إلى
في خفيِّ السرائرِ
فقد كانت هذه القافية المرادة ولكن تكررت سهوا

عبد الله عبد القادر
11-02-2020, 09:06 AM
أطلب من الإدارة الكريمة تغيير كلمة القافية التالية
كم حديثٍ كتمتُهُ

في خفيِّ الضمائرِ
أطلب تغييرها إلى
في خفيِّ السرائرِ
فقد كانت هذه القافية المرادة ولكن تكررت سهوا

تم التعديل

شاعر الإحساس
11-02-2020, 10:04 AM
شاعرنا الأستاذ أحمد بن يحيى

أسعدني مرورك الكريم وتعليقك الجميل بخصوص القصيدة

أما الكلام عن معنى شاب حزني فكأني أقول إنه من طول زمانه شاب الحزن قبل أن يأتي أوان شيب الشعر
ولعل ما تفضلت به معنى أضفته وفتحت به علينا فاذا شاب الحزن زال وحصلت السعادة فإنها بشرى فما رأيك
شكرا لك

شاعر الإحساس
11-02-2020, 10:07 AM
أخونا الأستاذ عبدالله عبدالقادر

لك جزيل الشكر على الاستجابة والتعديل

ثناء حاج صالح
13-02-2020, 12:03 AM
اتركيني مشاعري

أو فكوني كطائرِ


حلّقي بي إلى المنى

أو أريحي وغادري


لا تصيري كبرزخٍ

بينَ شيءٍ وآخرِ


إنّ سجني مصيبةٌ

إنْ يكن في الضمائرِ


أنا من ضلَّ واهتدى

وبكت لي محاجري


شابَ حزني من الأسى

قبلَ شيبِ الغدائرِ


كم حديثٍ كتمتُهُ

في خفيِّ السرائرِ


لم أحدّثْ سوى بدو

رِ الظلامِ الزواهرِ


شعر فيصل الخياط
حديث الشاعر مع مشاعره أمر دقيق ورقيق .
أكثر ما أعجبني في الأبيات قول الأستاذ الشاعر فيصل الخياط في البيت
لا تصيري كبرزخٍ
بينَ شيءٍ وآخرِ
فرأيت الشعر فيه يتجاوز حدود الدلالات المعجمية للكلمات ليجد له مجالا في المجاز الذي يتلمسه الشعر وهو يرسم الخيال الشاعري. البرزخ بين شيءٍ وآخر هو المنطقة الفاصلة بينهما . فإذا كانت المشاعر كالبرزخ بين شيئين ( شعورين ) فهي لا تنتمي لكل منهما . وقد تكون أقرب إلى أحدهما أو تكون مزيجا منهما . وأهم ما في الأمر أنها تمثل الحيرة بعينها . لذلك فإن القارئ سيتصور لهذه المشاعر الماهيَّة الشاعرية المفهومة وغير المحددة في الوقت نفسه . وهذا الغموض الجميل أحد أسرار الشعر الجميل وهو أكثر ما أبحث عنه ويجذبني في قراءة الشعر.
تحيتي وتقديري

شاعر الإحساس
20-02-2020, 01:34 PM
الأستاذ والشاعرة المحترمة ثناء حاج صالح
حياك الله وبارك فيك
استمتعت جدا بقراءة تعليقك الجميل على الأبيات
وكل شاعر أظنه مثلي يستمتع حينما يجد لكلماته صدى عند المتلقي

وشكرا لك