المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نصرنا أن نحب الحياة



محمد حمدي غانم
23-02-2020, 01:29 PM
نصرنا أن نحب الحياة

رأيت أبا سوريا يعلم ابنته أن تضحك عندما تسمع صوت القذائف.. لا معنى للحياة في رعب في انتظار الموت.. هذا الأب وهذه الطفلة أقوى من كل جيوش الأرض.. ولهذا كتبت:

https://1.bp.blogspot.com/-_6cjbIE-KmQ/XlJdS6bmXQI/AAAAAAAAC0A/8VQ5AoFP8owcHTzlTrHKHw21iT2UBRoIwCLcBGAsYHQ/s1600/%25D9%2586%25D8%25AD%25D8%25A8%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D9%258A%25D8%25A7%25D8%25A9.png

سليلة الغرباء
24-02-2020, 01:31 PM
سلمت يمينك أستاذ
إن كان من دوافع التسليم لله بما قدَّر وقضى فهنيئا لهما ، نسأل الله أن يفرج عن سوريا والعراق وكل البلدان المستضعة ويعيد الأمن والأمان
وعن الثورات التي خلفت الخراب والهزال
صدق الله القائل (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

محمد حمدي غانم
24-02-2020, 02:56 PM
سليلة الغرباء:
آمين
الثورات لا تخلق الخراب بل تحاول أن توقفه قبل فوات الأوان.. العراق لم تدمره الثورات وإنما الاستبداد الطويل والاحتلال وعملاؤه الذين ادعوا أنهم أتوا على دبابات الاحتلال لوقف الظلم فأكملوا ممارسته، واسألي نفسك من يقتل الشيعة الآن في العراق لتعلمي من كان يقتل السنة باسم داعش، ولتتأكدي أن المجرمين في كل بلادنا صنف واحد مهما اختلفت مسمياتهم.
وبعيدا عن كل هذا، كل النظم في العالم جاءت بثورة.. أمريكا صنعتها ثورة ضد الإنجليز وحرب تحرير، وفرنسا صنعتها ثورة ضد الملكية وتسلط البابوية، والنظم العسكرية الحالية في كل بلادنا جاءت بثورات/انقلابات على النظم الملكية، والنظم الملكية في الخليج والأردن جاءت بخيانة سموها الثورة العربية الكبرى ضد الخلافة العثمانية!.. وبالتالي: عن أي ثورات تتحدثين بالضبط؟.. الحقيقة أن الثورات والحروب هي الأصل في التاريخ، والباقي مجرد صفحات فارغة بينها!.. الأديان نفسها كانت ثورات (ضد المعتقدات المنحرفة والعادات الخاطئة والظلم) وأدت إلى حروب أهلية!.. فهل تلومين مثلا سيدنا محمد على محاربة أهله وأعمامه لجعلك مسلمة؟
ما يعنيك ليس إيقاف الحروب والثورات لأنها لن تتوقف إلى قيام الساعة، ولكن ما يعنيك هو أن تجدي القضية الصحيحة لمساندتها.. فانشري الخير في كل درب، وحينها لن تقوم الثورات.. إلى حين.

ثناء حاج صالح
26-02-2020, 10:59 PM
نصرنا أن نحب الحياة

رأيت أبا سوريا يعلم ابنته أن تضحك عندما تسمع صوت القذائف.. لا معنى للحياة في رعب في انتظار الموت.. هذا الأب وهذه الطفلة أقوى من كل جيوش الأرض.. ولهذا كتبت:

https://1.bp.blogspot.com/-_6cjbIE-KmQ/XlJdS6bmXQI/AAAAAAAAC0A/8VQ5AoFP8owcHTzlTrHKHw21iT2UBRoIwCLcBGAsYHQ/s1600/%25D9%2586%25D8%25AD%25D8%25A8%2B%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25AD%25D9%258A%25D8%25A7%25D8%25A9.png
قصيدة مؤثرة جداً بفكرتها المميزة !
لا شكَّ أن ضحكة الطفلة حيلة اخترعها الأب العاجز عن حماية طفلته من خطر القتل في كل لحظة . ولا شك أنه كان يضحك معها ليقنعها بحيلته ظاهراً ، فيما كان يبكي عليها في أعماق نفسه ويضحك من نفسه ومن الواقع الذي جعله يخدع طفلته، وهو يقنعها بأن سماع صوت القذائف يستدعي الضحك. صحيح أنه (نصر) ولكنه نصر مكلل بطحن النفوس تحت وطأة العجز عن الدفاع عن النفس أمام اغتيال حق الحياة.
نعم الثورات المشرِّفة هي أهم ما في التاريخ. ولكننا نعيش في عصر اختناق الثورات وفشلها. وبعد تسع سنوات من بدء الثورة السورية لم يبق سوى خراب البلاد ودمارها وتشرد أهلها، وأباء يخدعون أطفالهم بتعليمهم الضحك على القذائف التي تدمر بيوتهم وتقتلهم أو تجعلهم أيتاما.
وتبقى القصيدة جميلة وفيها إبداع التصوير وروعة المعاني والمشاعر.
أطيب تحية

محمد حمدي غانم
26-02-2020, 11:28 PM
شكرا لتقديرك أ. ثناء
خسرت أوروبا أكثر من ثلث سكانها إلى أن تمخصت ثوراتها وحروبها الفكرية والدينية والقومية عن أوروبا الحديثة التي ترينها اليوم.. لا يوجد تغيير رخيص.. والحقيقة أن الثورات المضادة هي الأكثر أزمة حاليا خاصة مع اشتعال موجة جديدة من الثورات في السودان والجزائر ولبنان والعراق والعجز عن حسم الحروب في ليبيا واليمن وسوريا.. النصر صبر ساعة، وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح.
تحياتي

أحمد بن يحيى
27-02-2020, 12:28 AM
أجدت وأحسنت!
بارك الله فيك.

محمد حمدي غانم
27-02-2020, 01:41 AM
شكرا لتقديرك أ. أحمد بن يحيى
جزاك الله خيرا