المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أجمل أشعارك: ديوان في قصيدة!



محمد حمدي غانم
09-03-2020, 03:13 PM
أجمل أشعارك: ديوان في قصيدة!

لتحميل الديوان أو القراءة المباشرة من جوجل درايف:
https://drive.google.com/file/d/1ZK74cZDpmDDYOfZHWHJNPlo4ST9JA323
في قصيدة "أجمل أشعارك" أشير إلى أسماء 30 قصيدة ومقطوعة سابقة لي بالإضافة إلى روايتي "حب في القطار"، وهو تحدّ لم يكن سهلا لأنه تطلب صياغة أسماء القصائد المكتوبة على أوزان مختلفة داخل هذه القصيدة دون كسر وزنها، وقد نجحت في هذا في معظم القصيدة مع اضطراري في مقطع صغير واحد إلى استخدام التفعيلة فاعلن في موضع القافية وليس من المعتاد دخول هذه التفعيلة في صيغة الخبب من البحر المتدارك مع أنها التفعيلة الأصلية للبحر المتدارك.. بالنسبة لي، أنا مستسيغ للموسيقى الناتجة وأرى جوازها هنا بحكم الضرورة، وقد جمعت كل أسماء القصائد التي ألجأتني إلى هذه الضرورة في عدة سطور متلاحقة في مقطع واحد حتى يكون متسقا موسيقيا بدلا من بعثرتها عبر القصيدة ما قد يسبب نتوءات موسيقية بلا داعٍ.
وقد وجدت أن الطريقة الوحيدة المناسبة لنشر قصيدة "أجمل أشعارك" بكل إشاراتها المرجعية، هي وضعها هي والقصائد المشار إليها في ديوان واحد يحمل نفس الاسم.. أرجو أن يعجبكم.
أجمل أشعارك:
---------
يا أنثى غاضبةً منّي:
أضنْنتِ عليَّ بأزهارِكْ؟
أنا أحلى أحلامِ مُراهِقَةٍ عشقَتْني
وبكارةُ أسرارِكْ
أنا أولُ حبٍّ رئتاكِ استنـشقـتا
وسذاجةُ أفكارِكْ!
أنا أولُ خفقةِ قلبٍ أَنْسَتْ جَفنيكَ النومَ
ولذّةُ أسمارِكْ
أنا زهرةٌ عشقٍ بكتابِكِ خَجْلَى
وروايةُ حبٍّ بقطارِكْ(1)
أناْ كلُّ مُغامَرةٍ أُولى جرّبها قلبُكِ وَجِلاً
لا يدري أَيَسيرُ إلى الجنّاتِ بعشقي
أم يَهوي في نارِكْ
وحياؤكِ منّي حينَ هَزمتِ حياءَكِ منّي!
وحوارٌ ما زلتُ كَدُرٍّ أَحفظُهُ عندي
مُتّشحًا بوقارِكْ
والغيرةُ حينَ يُغازلُ غيرَكِ شِعري
فتكادُ تُمزّقُها وتُمزّقُني
نَهشَةُ أَظفارِكْ
وقصيدةُ عشقٍ يَحفظُها قلبُكِ عنّي(2)
وتَرنُّمُ أوتارِكْ
واللهفةُ حينَ يَمَسُّ شعورَكِ غَزَلي
فَتَهُمّينَ بِسُؤلِي وأَهمُّ بإخبارِكْ!
هو ذاكِ أنا
أنا شمسُ نهارِكْ
أو أكثرُ مِن ذاكِ أنا!
أناْ بدرُ مَدارِكْ
أنا رجلٌ شكّلَ مِن صلصالِكِ أنثى
تَعرفُ كيفَ تُثيرُ الشاعرَ في أعماقي
كي يُبدعَ أجملَ أشعارِكْ!
وأنا مَن زِدْتِ لأجلي عَبَقا
فازددتُ لأجلِكِ أَلَقا
فسقطتِ بناري كفراشةِ(3) نورٍ
وفؤادي بهواكِ احترقا
ورسمتُكِ في حُلمي أمنيتي
وجعلتُكِ في فني مُلهمتي
مع أنّكِ كنتِ مُشاغِبَتي(4)
أحببتُكِ حينَ رأيتُكِ صُدفةْ(5)
ووجدتُ البحرَ الساحرَ
في عينيكِ يُخبئُ سرَّ الكونِ(6)
فَرُحتُ أُوشوشُ صَدَفَهْ!
ومنحتُكِ مِن قلبي زهرةَ حبي(7)
وبشِعري سَمّيتُكِ "باربي"(8)
وجعلتُكِ فصلا من لغةِ العاشقِ(9)
يا شِعري يا دُرّةَ أدبي(10)
ما أحلى الأسرَ لِمَن نَهوى(11)
تَغدو الدنيا مدهشةً(12) كالحلمِ الذهبي
لَمْ أَبلُغْ مِن حبِّكِ أَرَبي
ترميني عيناكِ بعشقٍ(13)
والقلبُ بلادُ الأحلامْ(14)
سأظلُّ أُحبُّكِ يا فاتنتي حتى تَتهاوَى الأجرامْ(15)
لكني أطلقتُ سراحَكِ رَغْما عنّي
حتى لا تسقطَ غرناطةْ(16)
يا عبقَ القهوةِ في فنّي ومَذاقَ الشكولاطةْ
خضراءُ مواسمُ عشقِكِ(17)
أَمْ عيناكِ بطعمِ النَّعناعْ(18)
في الغربةِ عن أحضانِكِ
ما زالتْ تَعصرُني الأوجاعْ
فأجيبي(19)
يا ملكةَ بابلْ:(20)
ما أفعلُ بالتوتِ الذابلْ؟ (21)
مَن يُحرَمْ قطفَ ثمارِ الرَّوضِ
فقد يَكفيه جمالُ الرُّوحْ(22)
لو رمزًا باستحياءٍ للمُتلهِّفِ بالأشواقِ يَبوحْ(23)
وأنا دومًا سوفَ أظلُّ أحبُّكِ مِن بَعيدْ(24)
وسيبقى شوقي لكِ يَسري نَبضًا في الوريدْ
يا أُغنيتي، يا ملهمتي، يا بكرَ القوافي(25)
في شَغَفٍ يتماوجُ عطرُكِ في ضفافي
لكنَّ غرامَكِ يا مُنيَةَ قلبي لا يَجوزْ
فأنا يا ساحرتي صيادٌ عجوزْ(26)
وصبيٌّ شابَ(11) أنا،
أناْ طفلٌ كبيرْ(27)
وفريدةُ قدٍّ(28) قَدْ فَتَنـتْني ولها أسيرْ
ما زالتْ تلميذةَ عشقٍ في السنةِ الأولى(29)
لكنْ سحرتْني فَتَحَيَّرَ عقلي مذهولا
ولهذا يا غايةَ أملي
قررتُ فراقَكِ فاحتملي
ناديتُكِ: لُوذي مِن حبّي(30)،
إلاّ أعدمتُكِ بالقبلِ!(31)
جاهدتُ كثيرًا أشواقي
حتّى ما مَسَّكِ مِن قِبَلي
ضُرٌّ أو سوطٌ مِن خَجَلِ
وبهذا تَدرينَ بأني
مكرًا منكِ ورغمًا عني
أحببتُكِ منذُ أَردتِ لنفسِكِ حبي
مع أني عاندتُ وقاومَ عقلي قلبي
حتى أغرقَني شلالُكِ في أنهارِكْ!
وهُزمتُ على أسوارِ جمالِكِ دونَ معارِكْ!
فأجيبي يا بارعةَ العينينْ
مِن دونِ غموضِ الأنثى أو مَينْ:
هل إنّي وكذلكِ أنتِ ضحايا استهتارِكْ؟
أم أنّكِ أنتِ ضحيّةُ عشقي؟
أم أني أجملُ أقدارِكْ؟
5/3/2020