المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الطاووس



محمد حمدي غانم
12-04-2020, 08:25 AM
الطاووس

أنا يا أنتِ طاووسٌ حزينٌ = يُغلّفُه التكبُّرُ والتَّباهِي
أُداري بعضَ ضعفي في افتخاري = بأشعاري، بلا مالٍ وجاهِ
أنا كهلُ المُنَى، لي قلبُ طفلٍ = لِتَحتَضني يدي، ضاعَ اتجاهي
وحبُّكِ نَجمةٌ، في التِّيهِ ظلّتْ = تُؤانسُ وحشتي، والحسنُ زاهي
وكم حدّثتُها في السُّهدِ عني = وبعضُ الوجدِ تَمتَمَةُ الشفاهِ
فما ردَّتْ على عشقي بِغُنْجٍ = ولم تَرفُقْ على أشجانِ آهي
ويَسألُني النُّهَى: ماذا تَراها؟ = ومَن هِيَ في الوَرَى؟.. في الكونِ ما هِي؟
فيَنهَرُهُ الفؤادُ بكلِّ وَجْـدٍ: = هي الأنثى حَلا فيها مَتاهي
فلا يَغْرُرْكَ ما بكَ مِن دَهاءٍ = فَكَمْ أَودَتْ أنوثتُها بِدَاهي
لها عينانِ مِن سحرٍ مُبينٍ = وهُدبٌ آمرٌ بالحسنِ، ناهي
وثَغرٌ كالفواكهِ طابَ قَطفًا = عَذُوبٌ همسُهُ الخجلانُ، واهِي
رقيقٌ خدُّها، والصوتُ لحنٌ = تُغرِّدُه البلابلُ في تَماهي
بِأُنسِ حِوارِها طَعمُ الحَواري = وزانَ وَقارَها حِسٌّ فُكاهي
وضحْـكةُ وجهِها الريفيِّ حُسنٌ = أصيلٌ، باهرُ الأوصافِ، باهي
شُدِهْتُ بنظرةٍ أُولى كأنّي = ذُهولُ الطفلِ في ليلِ الملاهي
وصاحتْ كلُّ نبضاتي فَفَاقَتْ = صِياحَ مُشجّعينَ على المقاهي
وغنَّتْ كلُّ أشعاري انبهارًا = أَبَيْنَ الناسِ حُورٌ؟.. يا إلهي!
كأنَّ الكونَ ذا قد صارَ مِلكي = إذا نظرَتْ بعينيها تِجاهي
فيا مَن لامَني: أناْ لا أبالي = ولو بِغرامِها ذُقتُ الدواهي
فَحُرقتُها على قلبي سلامٌ = وما بِسرابِها إلا مياهي
فلا ما أبتغي عنها بديلا = ولا ببناتِ حَوّا مَن تُضاهي
ويا مَن قد أَثَرتِ جنونَ عقلي = وما هو عنكِ ثانيةً بِسَاهي
دعي الطاووسَ في عينيكِ يَزهو = لِيَحظى مِن جمالِكِ بانتباهِ
فَمَزهُوٌّ بأنثى، لا عليها = أُعيذُكِ أنْ تكوني في اشتباهِ
ولي في الشِّعرِ فخرٌ، أنتِ شِعري = ومُلهمتي بها الدنيا أُباهي
ولي عذري إذا خبّأتُ ضَعفي = وأَخفَيتُ الهَوَى والقلبُ شاهي
فليسَ بأعينِ العشاقِ سِرٌّ = وأنتِ بدايتي، أنتِ التَّناهي
محمد حمدي غانم
25/3/2018

* واهي: ضعيف.. وَهَى الشيءُ وَوَهِيَ يَهِي فهو واهٍ.. والمقصود بوصف ثغرها بأنه واهٍ: أنه رقيق.
* شاهي: مُشتَهِي.. اسم الفاعل من شَهِيَ (أو شها).. تقول شَهِيَ (أو شها) الرجلُ الشيءَ يَشْهَاه شَهوةً، واشتهاه اشتهاءً، وتَشَهَّاه تَشَهِّيًا: أي أحبه ورغب فيه.. فهو رجل شَاهٍ ومُشْـتَهٍ ومُتَشَهٍّ.