المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خيربالرفع فهل للنصب تخريج



الدكتور ضياء الدين الجماس
18-04-2020, 04:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
في تفسير ابن كثير هنا (https://furqan.co/ibn-katheer/4/110)

وَقَالَ ابْنُ جَرِيرٍ أَيْضًا: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُثَنَّى، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ قَالَ: قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: كَانَ بَنُو إِسْرَائِيلَ إِذَا أَصَابَ أحدُهم ذَنْبًا أَصْبَحَ قَدْ كُتب كَفَّارَةُ ذَلِكَ الذَّنْبِ عَلَى بَابِهِ، وَإِذَا أَصَابَ الْبَوْلُ شَيْئًا مِنْهُ قَرَضَهُ بِالْمِقْرَاضِ(١) فَقَالَ رَجُلٌ: لَقَدْ آتَى اللَّهُ بَنِي إِسْرَائِيلَ خَيْرًا -فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: مَا آتَاكُمُ اللَّهُ خَيْرًا مِمَّا آتَاهُمْ، جَعَلَ(٢) الْمَاءَ لَكُمْ طَهُورًا،

وفي مكان هنا (https://books.google.com.sa/books?id=vgZ7DwAAQBAJ&pg=PT110&lpg=PT110&dq=%D9%85%D8%A7+%D8%A2%D8%AA%D8%A7%D9%83%D9%85+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A7+%D9 %85%D9%85%D8%A7+%D8%A2%D8%AA%D8%A7%D9%87%D9%85&source=bl&ots=eu02MsBbWD&sig=ACfU3U2kw9htOXlFkS5UWh3QilA9PZnwzw&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwien6yv7fHoAhUbaRUIHXpeCX8Q6AEwBHoECAsQAQ#v=onepage&q=%D9%85%D8%A7%20%D8%A2%D8%AA%D8%A7%D9%83%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%20%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D8%A 7%20%D9%85%D9%85%D8%A7%20%D8%A2%D8%AA%D8%A7%D9%87%D9%85&f=false)
وردت (خيرٌ)بالرفع وهو صواب.
فهل النصب خطأ نسخي أم له تخريج؟

البازالأشهب
18-04-2020, 04:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
(ما آتَاكُمُ اللَّهُ خَيْرًا مِمَّا آتَاهُمْ).تنصبه على المفعولية أيها الفاضل النبيه وتجعل الخبر متعلق الجار في مما ، وإذا رفعت فالوجه فيه ظاهرٌ جليٌّ . (فَهَزَمُوهُم بِإِذۡنِ ٱللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُۥدُ جَالُوتَ وَءَاتَىٰهُ ٱللَّهُ ٱلۡمُلۡكَ وَٱلۡحِكۡمَةَ ).

عبد الله عبد القادر
19-04-2020, 11:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
(ما آتَاكُمُ اللَّهُ خَيْرًا مِمَّا آتَاهُمْ).تنصبه على المفعولية أيها الفاضل النبيه وتجعل الخبر متعلق الجار في مما ، وإذا رفعت فالوجه فيه ظاهرٌ جليٌّ . (فَهَزَمُوهُم بِإِذۡنِ ٱللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُۥدُ جَالُوتَ وَءَاتَىٰهُ ٱللَّهُ ٱلۡمُلۡكَ وَٱلۡحِكۡمَةَ ).

أخي الفاضل
كون ( خيرا ) منصوبة على المفعولية يستوجب أن تكون ( ما ) نافية وهذا لا يتفق مع المعنى المراد الذي يستوجب كونها موصولة.
وأرى ما رآه أستاذي أبو أنس من احتمال خطأ النسخ. أما التخريج فأراه يحتاج إلى تأويل بعيد .
والله أعلم.

البازالأشهب
19-04-2020, 01:29 PM
أخي الفاضل
كون ( خيرا ) منصوبة على المفعولية يستوجب أن تكون ( ما ) نافية وهذا لا يتفق مع المعنى المراد الذي يستوجب كونها موصولة.
وأرى ما رآه أستاذي أبو أنس من احتمال خطأ النسخ. أما التخريج فأراه يحتاج إلى تأويل بعيد .
والله أعلم.
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
بارك الله فيك أيها الفاضل النبيه ، ولكني لم أقل إن ( ما ) هنا نافية ، فما الذي يستوجب كونها كذلك ؟ لو تأملت الآية من سورة البقرة لأدركت ما أردته ،
الفعل آتى كالفعل أعطى ( أعطيناكَ الكوثرَ) (وآتاهُ اللهُ الملكَ والحكمة ) ، وأما (ما ) فهي على بابها في الاسمية رفعت أو نصبت .فتمعن

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-04-2020, 05:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وجدت رابط تفسير ابن كثير الأصلي (PDF) الذي لا يمكن نسخه(هنا (https://books.google.com.sa/books?id=ltMeDgAAQBAJ&pg=PT213&lpg=PT213&dq=%D9%81%D9%8E%D9%82%D9%8E%D8%A7%D9%84%D9%8E+%D8%B9%D9%8E%D8%A8%D9%92%D8%AF%D9%8F+%D8%A7%D9%84%D9%8 4%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%90:+%D9%85%D9%8E%D8%A7+%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%83%D9%8F%D9%85%D9%8F+%D8%A 7%D9%84%D9%84%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%8F+%D8%AE%D9%8E%D9%8A%D9%92%D8%B1%D9%8B%D8%A7+%D9%85%D9%90%D9%85% D9%91%D9%8E%D8%A7+%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%87%D9%8F%D9%85%D9%92%D8%8C+%D8%AC%D9%8E%D8%B9%D9%8E%D9 %84%D9%8E&source=bl&ots=NuGMCNlg2g&sig=ACfU3U14bT-Fw9UhsMzJBVNChkmdnFkuCg&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjQ7rSV0vToAhWkSBUIHaN3BxoQ6AEwAnoECAUQAQ#v=onepage&q=%D9%81%D9%8E%D9%82%D9%8E%D8%A7%D9%84%D9%8E%20%D8%B9%D9%8E%D8%A8%D9%92%D8%AF%D9%8F%20%D8%A7%D9%84%D 9%84%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%90%3A%20%D9%85%D9%8E%D8%A7%20%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%83%D9%8F%D9%85%D9 %8F%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%8F%20%D8%AE%D9%8E%D9%8A%D9%92%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D9% 85%D9%90%D9%85%D9%91%D9%8E%D8%A7%20%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%87%D9%8F%D9%85%D9%92%D8%8C%20%D8%AC%D 9%8E%D8%B9%D9%8E%D9%84%D9%8E&f=false)) وقد جاء نصها بالرفع كباقي التفاسير الأخرى. ما يؤكد الخطأ النسخي،
ولا نلجأ للتخريج إلا في النصوص الثابتة
بارك الله فيكم جميعًا

البازالأشهب
19-04-2020, 07:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وجدت رابط تفسير ابن كثير الأصلي (PDF) الذي لا يمكن نسخه(هنا (https://books.google.com.sa/books?id=ltMeDgAAQBAJ&pg=PT213&lpg=PT213&dq=%D9%81%D9%8E%D9%82%D9%8E%D8%A7%D9%84%D9%8E+%D8%B9%D9%8E%D8%A8%D9%92%D8%AF%D9%8F+%D8%A7%D9%84%D9%8 4%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%90:+%D9%85%D9%8E%D8%A7+%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%83%D9%8F%D9%85%D9%8F+%D8%A 7%D9%84%D9%84%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%8F+%D8%AE%D9%8E%D9%8A%D9%92%D8%B1%D9%8B%D8%A7+%D9%85%D9%90%D9%85% D9%91%D9%8E%D8%A7+%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%87%D9%8F%D9%85%D9%92%D8%8C+%D8%AC%D9%8E%D8%B9%D9%8E%D9 %84%D9%8E&source=bl&ots=NuGMCNlg2g&sig=ACfU3U14bT-Fw9UhsMzJBVNChkmdnFkuCg&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjQ7rSV0vToAhWkSBUIHaN3BxoQ6AEwAnoECAUQAQ#v=onepage&q=%D9%81%D9%8E%D9%82%D9%8E%D8%A7%D9%84%D9%8E%20%D8%B9%D9%8E%D8%A8%D9%92%D8%AF%D9%8F%20%D8%A7%D9%84%D 9%84%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%90%3A%20%D9%85%D9%8E%D8%A7%20%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%83%D9%8F%D9%85%D9 %8F%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%91%D9%8E%D9%87%D9%8F%20%D8%AE%D9%8E%D9%8A%D9%92%D8%B1%D9%8B%D8%A7%20%D9% 85%D9%90%D9%85%D9%91%D9%8E%D8%A7%20%D8%A2%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%87%D9%8F%D9%85%D9%92%D8%8C%20%D8%AC%D 9%8E%D8%B9%D9%8E%D9%84%D9%8E&f=false)) وقد جاء نصها بالرفع كباقي التفاسير الأخرى. ما يؤكد الخطأ النسخي،
ولا نلجأ للتخريج إلا في النصوص الثابتة
بارك الله فيكم جميعًا
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
لا تعجل أيها الفاضل ، أنظر ما جاء في عمدة التفسير لأحمد شاكر
(عن عبدِ اللَّهِ _ هو ابن مسعود – قالَ : كانَ بنو إسرائيلَ إذا أصابَ أحدُهُم ذنبًا أصبحَ قد كُتِبَ كفَّارةُ ذلِكَ الذَّنبِ على بابِهِ ، وإذا أصابَ البولُ منه شيئا قرضَهُ بالمِقراضِ فقالَ رجلٌ : لقد آتى اللَّهُ بني إسرائيلَ خيرًا ، فقال عبدُ اللَّهِ : ما آتاكم اللَّهُ خيرًا مِمَّا آتاهم ، جعلَ الماءَ لَكُم طَهورًا ، وقالَ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ [آلِ عمرانَ :135] ، وقالَ : وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا)
الراوي : - | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : عمدة التفسير

الصفحة أو الرقم: 1/571 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح.

الدكتور ضياء الدين الجماس
19-04-2020, 10:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
لا تعجل أيها الفاضل ، أنظر ما جاء في عمدة التفسير لأحمد شاكر
(عن عبدِ اللَّهِ _ هو ابن مسعود – قالَ : كانَ بنو إسرائيلَ إذا أصابَ أحدُهُم ذنبًا أصبحَ قد كُتِبَ كفَّارةُ ذلِكَ الذَّنبِ على بابِهِ ، وإذا أصابَ البولُ منه شيئا قرضَهُ بالمِقراضِ فقالَ رجلٌ : لقد آتى اللَّهُ بني إسرائيلَ خيرًا ، فقال عبدُ اللَّهِ : ما آتاكم اللَّهُ خيرًا مِمَّا آتاهم ، جعلَ الماءَ لَكُم طَهورًا ، وقالَ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ [آلِ عمرانَ :135] ، وقالَ : وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا)
الراوي : - | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : عمدة التفسير

الصفحة أو الرقم: 1/571 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح.
وعليك السلام ورحمة الله تعالى وبركاته .
أخي الفاضل حفظك الله تعالى
هذا الكتاب حديث صادر 2005 ويبدو أن المحقق استسهل النسخ واللصق من النسخة المنسوخة للتفسير، فكرر الخطأ دون الرجوع للأصل . وهذا النص ذاته بنفس الرواية مذكورة بالرفع في باقي التفاسير، مع الأصل لتفسير ابن كثير الذي وضعت رابطه, وهذا يعطي مؤشراً على مستوى التحقيق.
ثم إن الرواية الواحدة عن نفس الراوي لايمكن أن تكون بإعرابين والإعراب بالرفع هو الأصح الأقوى بلا خلاف
ولو ثبتت رواية النصب فسأبين لها تخريجين أو أكثر إن شاء الله تعالى
بارك الله فيك وجزاك خيرا