المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل كلمة "بُشْرى" مصدر أم اسم مصدر



هشام بحيري
22-04-2020, 08:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
هل يمكن عدّ كلمة "بشرى" مصدرا؟ أم هي اسم مصدر؟
جزاكم الله خيرا.

زهرة متفائلة
22-04-2020, 11:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
هل يمكن عدّ كلمة "بشرى" مصدرا؟ أم هي اسم مصدر؟
جزاكم الله خيرا.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

ورد في البرهان للزركشي ص : 397 هنا (https://books.google.ae/books?id=Zz1ZDwAAQBAJ&pg=PT398&lpg=PT398&dq=%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3+%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D8%B1%D9%89+%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1+%D8%A7%D8% B3%D9%85&source=bl&ots=BvJ5D7w7E2&sig=ACfU3U3inkvTvP0zrMGWODnIbkJ82Gbctw&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiC8afS6PzoAhW_BWMBHUK1Ahg4ChDoATAAegQIBxAB) ما نصه :

_ السادس والعشرون : إطلاق اسم البشرى على المبشر به كقوله تعالى: (بشراكم اليوم جنات)، قال أبو علي الفارسي: التقدير: بشراكم دخول جنات أو خلود جنات، لأن البشرى مصدر، والجنات ذات، فلا يخبر بالذات عن المعنى.

ورد في المخصص لابن سيدة ( هنا (https://books.google.ae/books?id=3Qh7DwAAQBAJ&pg=PT267&lpg=PT267&dq=%D8%A7%D8%A8%D9%86+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D8%B1%D9%89+:+%D8%A7%D8%B3%D 9%85&source=bl&ots=MFlqeEKnZg&sig=ACfU3U18RSf9PcdUh-VHYN3WYzlrj9Ky3g&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjHvqj46_zoAhVcBGMBHTfUCxkQ6AEwDnoECAYQAQ)) ما نصه :

https://i.imgur.com/h1Br6bt.gif

ورد في التحرير والتنوير لابن عاشور ( هنا (https://furqan.co/ibn-aashoor/57/12)) ما نصه :

"يَوْمَ تَرَى ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَٰتِ يَسْعَىٰ نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَٰنِهِم بُشْرَىٰكُمُ ٱلْيَوْمَ جَنَّٰتٌ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا ٱلْأَنْهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَا ۚ ذَٰلِكَ هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ " سورة الحديد.
والبُشْرى: اسْمُ مَصْدَرِ بَشَّرَ وهي الإخْبارُ بِخَبَرٍ يَسُرُّ المُخْبَرَ، وأطْلَقَ المَصْدَرَ عَلى المَفْعُولِ وهو إطْلاقٌ كَثِيرٌ مِثْلُ الخَلْقِ بِمَعْنى المَخْلُوقِ، أيِ: الَّذِي تُبَشَّرُونَ بِهِ جَنّاتٌ، والكَلامُ عَلى حَذْفِ مُضافَيْنِ تَقْدِيرُهُما: إعْلامٌ بِدُخُولِ جَنّاتٍ كَما دَلَّ عَلَيْهِ قَوْلُهُ ﴿خالِدِينَ فِيها﴾ . وجُمْلَةُ ”بُشْراكم“ إلى آخِرِها مَقُولُ قَوْلٍ مَحْذُوفٍ، والتَّقْدِيرُ: يُقالُ لَهم، أيْ: يُقالُ مِن جانِبِ القُدْسِ، تَقُولُهُ المَلائِكَةُ، أوْ يَسْمَعُونَ كَلامًا يَخْلُقُهُ اللَّهُ يَعْلَمُونَ أنَّهُ مِن جانِبِ القُدْسِ.
ورد في الحاوي للرازي ( هنا ) ما نصه :

قال ابن عادل: قوله: {وَمَا جَعَلَهُ الله إِلاَّ بشرى}
والبشرى: مصدر على فُعْلَى كالرُّجْعَى.
وقيل: اسم من الإبشار، وتقدَّم الكلام في معنى البُشْرَى في قوله تعالى: {وَبَشِّرِ الذين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصالحات} [البقرة: 25].

ورد في المحاكمات بين أبي حيان وابن عطية والزمخشري 1-2 ج2 بالضغط ( هنا (https://books.google.ae/books?id=fzF0DwAAQBAJ&pg=PT231&lpg=PT231&dq=%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D8%B1%D9%89+%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1&source=bl&ots=D-HEOFZKIT&sig=ACfU3U0cb6NRNhqwctkoze2OECVmf-BDPA&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwi84cuX5vzoAhU58uAKHd4SBRcQ6AEwBHoECAoQAQ) )

خلاف ما بين اسمية ومصدرية لفظة ( البشرى ) ينظر الرابط أعلاه .

ورد في مختصر القرطبي ما نصه :

https://i.imgur.com/XbK0kr3.gif


والله أعلم بالصواب!

هشام بحيري
23-04-2020, 01:10 AM
جزاك الله خيرا على هذا البسط القيم لما قيل حول "البشرى"، فيبدو أن الأمر محل خلاف بين اللغويين والمفسرين. ويبقى السياق هو المعين في ترجيح القول بكون "بشرى" مصدر او اسم مصدر.
حفظك الله ورعاك ونفعنا بعلمك.