المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عَذَارَى دَوَارٍ فِي مُلاءٍ مُذَبَّلِ ...



سنان حرب
30-04-2020, 01:27 AM
فَعَنَّ لَنَا سِرْبٌ كَأَنَّ نِعَاجَهُ ... عَذَارَى دَوَارٍ فِي مُلاءٍ مُذَيّلِ
لماذا خصّ امرؤ القيس بالذكر "عذارى دوار" في هذا البيت؟ بماذا تمتاز عذارى الدوار عن عامّة العذارى؟

زهرة متفائلة
30-04-2020, 02:25 AM
فَعَنَّ لَنَا سِرْبٌ كَأَنَّ نِعَاجَهُ ... عَذَارَى دَوَارٍ فِي مُلاءٍ مُذَيّلِ
لماذا خصّ امرؤ القيس بالذكر "عذارى دوار" في هذا البيت؟ بماذا تمتاز عذارى الدوار عن عامّة العذارى؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

إلى فضيلتكم فائدة :

ورد في مقال بعنوان : شعر الطرماح بن حكيم لمصطفى أبو طاحون للكاتب : د. إبراهيم عوض ( هنا (http://omferas.com/vb/t58054/) ) .

وهذا مقتطف :

كيف يمكن فهم إشارة امرئ القيس فى معلقته إلى "عذارى دوار" دون أن نعرف دين الجاهليين وأنهم كانوا وثنيين، وكانوا يدورون حول أوثانهم فى المناسبات الدينية المختلفة، وأن الملك الضِّلِّيل يقصد ما كانت تفعله الفتيات فى الجاهلية من الدوران حول الوثن المسمى: "دُوَارًا" كما يفعل المسلم الآن من الطواف حول الكعبة، وكما يفعل العامة فى كثير من البلاد الإسلامية من الدوران حول مقام الشيخ فى ضريحه كالسيد البدوى وإبراهيم الدسوقى والسيدة زينب مثلا. بل إن عبارة "الملك الضليل" التى مرت لتوها فى فقرتنا هذه لا يمكن القارئَ فهمُها إلا إذا عرف أن المقصود بها امرؤ القيس نفسه، ولولا ذلك ما فهم مرمى الكلام ولظن أننى أريد الإشارة إلى ملك آخر لا صلة بينه وبين شاعرنا. ولكى يعرف تلك المعلومة التى لا غنى له عنها إذا أراد أن يفهم علام يدور الكلام لا مناص له من الإلمام بشىء من حياة الشاعر حتى يعرف أنه كان أميرا ثم مات أبوه فتولى هو الملك مكانه إثر مقتله على أيدى رعيته، مما دفعه إلى التطواف فى بلاد العرب وخارج بلاد العرب بحثا عمن يعضده فى الانتقام لأبيه وما أدى به إلى الرحلة إلى قيصر بالقسطنينية عاصمة الروم ومقتله فى عودته من هناك فى قصة لا داعى لإيرادها هنا الآن. وهذا معنى "الضليل"، أى الذى ضل طريقه إلى الملك فلم يصل إليه ومات مقتولا دونه.

_ وورد ( هنا (https://www.facebook.com/700416223645617/posts/859762291044342/) ) ما نصه :

فعن لنا سرب كأن نعاجه عذارى دوار في ملاء مذيل
من معلقة امرئ القيس
فعن لنا : يعني اعترض طريقنا أو ظهر لنا و السرب : هو القطيع من البقر و الحيوانات البرية , وهنا يقصد البقر الوحشي ( المها ) , كان موجودا بكثرة في جزيرة العرب و ذكر في قصائدهم كثيرا
كأن نعاجه : نعاجه , هي الإناث من البقر
عذارى دوار في ملاء مذيل : العذارى الفتيات قبل الزواج , دوار : كل ما يدور الناس حوله , من أصنام و نحوه من التي كانت منتشرة في جزيرة العرب , , ويقصد بعذارى دوار : الفتياتُ اللاتي تكون عادة في خدمة هذه الأصنام اللتي يدور حولها الناس
مُلاء مذيل : الملحفة أو القماشة اللتي تفرش , ولها ذيل , أي أهداب.
.
يقول أنهم انطلقوا للصيد و ظهر في طريقهم سرب من الأبقار الوحشية , وهي تكون بيضاءَ مع خطوط سوداءَ قليلة , فشبه شكلها من بعيد بالفتيات اللاتي كن يخدمن في المعابد قديما و كن يرتدين أثوابا بيضاء تغطي أجسادهن , و مذيل يشير إلى ذيول الأبقار , و يشير أن ملابس الفتيات لها أهداب خلفها , مثل ذيول هذه الأبقار


*********

روابط ذات صلة :

_بحث بعنوان : الاتساع في دلالة " دوار " عند اللغويين وشرّاح الشعر ( بالضغط هنا (http://mohamedrabeea.net/library/pdf/744fa2aa-54e8-4621-8ae6-cfd95fce9e2b.pdf) ) .
_ شرح المعلقات السبع المسمى (رياض الفيض) بالضغط هنا (https://books.google.ae/books?id=Wn6DDwAAQBAJ&pg=PT85&lpg=PT85&dq=%D8%B9%D8%B0%D8%A7%D8%B1%D9%89+%D8%AF%D9%8F%D9%88%D8%A7%D8%B1+%D9%81%D9%8A+%D9%85%D9%8F%D9%84%D8% A7%D8%A1%D9%8D+%D9%85%D9%8F%D8%B0%D9%8A%D9%8E%D9%91%D9%84%D9%90+%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%86%D9%89+%D9%8 5%D9%84%D8%A7%D8%A8%D8%B3%D8%A9&source=bl&ots=9U2sZjwazm&sig=ACfU3U1Qv4x6lvuonGhc8MK5Rost4IhTgg&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjix_7t1I7pAhUmQkEAHaNRBO4Q6AEwA3oECAsQAQ) .
_ وصف الخيل في معلقة امرئ القيس ( هنا (http://arknowledge.net/articles/1172)) رقم 12.

والله أعلم بالصواب وهو الموفق

سنان حرب
30-04-2020, 07:22 AM
"فشبه شكلها من بعيد بالفتيات اللاتي كن يخدمن في المعابد قديما و كن يرتدين أثوابا بيضاء تغطي أجسادهن" : هل في أشعار العرب أو أخبارها ما يشهد أن أوثانهم كانت تخدمها نساء يلبسن البياض؟
لكن عنّ لي معنى آخر، خلال بحثي في سلوك المها العربي، هو أشبه بما قاله امرؤ القيس : "تميل هذه الحيوانات إلى أن تبقى على اتصال بصري ببعضها البعض، حيث تتخذ الذكور الخاضعة مركزا لها في وسط القطيع وتبقى الإناث على الأطراف" (المصدر ويكبيديا)
فلعل امرأ القيس أراد أنّ إناث المها (النعاج)، كنّ محيطات بباقي السرب كإحاطة العذارى بالدّوار، والله أعلم.