المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أسرار وأحوال.. قصيدة



شاعر الإحساس
30-04-2020, 04:38 PM
أحوال وأسرار



اصبري نفسي على الخيرِ اصبري
كـي تنــالي أجـرَهُ كـي تعبـري

واذكري أخبارَ قومٍ قبلَنا
هجروا الدنيا فلِمْ لَمْ تهجري!

عرفوا الأسرارَ من أحوالِها
فارتقوا نحوَ المقامِ الأكبرِ

أعملوا الفكرَ فكانت لذةٌ
طعمُها قد فاقَ طعمَ السكّرِ

تذهبُ الساعاتُ في غفلتِنا
أعصرٌ تمضي وراءَ الأعصُرِ

لا أُبالي وكأنّي خالدٌ
عجبًا من كلِّ من لم يشعرِ

فاغتنمها قبلَ أنْ تبكي بها
أسفًا للخيرِ أَنْ لمْ تُكثرِ

أنتَ عبدٌ أنتَ محتاجٌ لما
ينفعُ العبدَ بيومِ المحشَرِ

خذ من الدنيا الذي درّت بِهِ
واسلُ عمّا بانَ منها واشكرِ

لا تكنْ إمّعةً خلفَ الهوى
لا ترى إلّا حدودَ البصرِ

فوراءَ الغيبِ كونٌ آخرٌ
أنتَ مخلوقٌ لهَ فاعتبرِ

كلُّ حسنٍ قد تراهُ دونَها
ذاكَ صنعُ اللهِ فوقَ البشرِ

جنَّةٌ صوَّرها ربُّ الورى
للتقيِّ المؤمنِ المستغفرِ

مابها حزنٌ ولا همٌّ وما
لا رأتْ عينٌ وما لمْ يخطرِ

هذهِ الدنيا مثالٌ أصغرٌ
لجنانِ اللهِ ذاتِ الأنهرِ

فاتلُ آياتِ هدىً محكمةً
أُنزلتْ من ربِّنا المقتدرِ


شعر فيصل الخياط

عبد الله عبد القادر
03-05-2020, 02:38 PM
أحوال وأسرار



اصبري نفسي على الخيرِ اصبري
كـي تنــالي أجـرَهُ كـي تعبـري

واذكري أخبارَ قومٍ قبلَنا
هجروا الدنيا فلِمْ لَمْ تهجري!

عرفوا الأسرارَ من أحوالِها
فارتقوا نحوَ المقامِ الأكبرِ

أعملوا الفكرَ فكانت لذةٌ
طعمُها قد فاقَ طعمَ السكّرِ

تذهبُ الساعاتُ في غفلتِنا
أعصرٌ تمضي وراءَ الأعصُرِ

لا أُبالي وكأنّي خالدٌ
عجبًا من كلِّ من لم يشعرِ

فاغتنمها قبلَ أنْ تبكي بها
أسفًا للخيرِ أَنْ لمْ تُكثرِ

أنتَ عبدٌ أنتَ محتاجٌ لما
ينفعُ العبدَ بيومِ المحشَرِ

خذ من الدنيا الذي درّت بِهِ
واسلُ عمّا بانَ منها واشكرِ

لا تكنْ إمّعةً خلفَ الهوى
لا ترى إلّا حدودَ البصرِ

فوراءَ الغيبِ كونٌ آخرٌ
أنتَ مخلوقٌ لهَ فاعتبرِ

كلُّ حسنٍ قد تراهُ دونَها
ذاكَ صنعُ اللهِ فوقَ البشرِ

جنَّةٌ صوَّرها ربُّ الورى
للتقيِّ المؤمنِ المستغفرِ

مابها حزنٌ ولا همٌّ وما
لا رأتْ عينٌ وما لمْ يخطرِ
أحس بقلق في هذا البيت، فأنت تقصد بالطيع أن بها ما لا عين رأت وما لم يخطر على قلب بشر لكن التعبير يوهم بعطف جملة ما لا رأت .. على ما بها حزن ، وليس هو المراد.
هذهِ الدنيا مثالٌ أصغرٌ
لجنانِ اللهِ ذاتِ الأنهرِ

فاتلُ آياتِ هدىً محكمةٍ / محكمةً
أُنزلتْ من ربِّنا المقتدرِ


شعر فيصل الخياط
لا حرمنا الله من معانيك الراقية شاعرنا العزيز
مع تحياتي

شاعر الإحساس
05-05-2020, 10:22 PM
أستاذ عبدالله عبدالقادر العزيز

بارك الله فيك وأسعدك على مرورك وتعليقاتك المهمة

بخصوص ملاحظتك على هذا البيت
مابها حزنٌ ولا همٌّ وما
لا رأتْ عينٌ وما لمْ يخطرِ
فقد صدقت قد يتصور دخول جملة على جملة
لكن الجملة الأولى هي مابها حزن ولا هم
والثانية وما لا رات عين بتقدير فيها حذف ضميرها وما لم يخطر على قلب

محكمة نعم هي منصوبة ولكن هذه المشكلة تخص المنتدى فنحن إن نشرنا قصيدة في المنتدى لم نعد قادرين على التعديل عليها مثل السابق بعد النظام الجديد في منتدى الابداع

وشكرا لك مرة اخرى