المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعرف ابن تيمية 1/5



الشيخ شرماركي محمد عيسى
05-05-2020, 03:28 AM
إذا رأيت من يصف شيخ الإسلام بالتعصب والتشدد والتفسيق والتكفير المعين فأعلم أنه مريض أو جاهل عن تراث يعرف شيخ الإسلام رحمه الله فها هو شيخ الإسلام يروي لنا رحمه الله جمعه لكلمة المسلمين في فتنة الأشاعرة مع الحنبلية فيقول : ( والناس يعلمون أنه كان بين الحنبلية والأشعرية وحشة ومنافرة وأنا كنت من أعظم الناس تأليفا لقلوب المسلمين وطلبا لاتفاق كلمتهم واتباعا لما أمرنا به من الاعتصام بحبل الله وازلت عامة ما كان فى النفوس من الوحشة وبينت لهم أن الأشعرى كان من أجل المتكلمين المنتسبين إلى الإمام أحمد رحمه الله ونحوه المنتصرين لطريقه كما يذكر الأشعرى ذلك فى كتبه وكما قال أبو اسحاق الشيرازى انما نفقت الأشعرية عند الناس بانتسابهم الى الحنابلة وكان أئمة الحنابلة المتقدمين كأبى بكر عبد العزيز وأبى الحسن التميمى ونحوهما يذكرون كلامه فى كتبهم بل كان عند متقدميهم كابن عقيل عند المتأخرين لكن ابن عقيل له اختصاص بمعرفة الفقة وأصوله وأما الأشعرى فهو أقرب الى أصول أحمد من ابن عقيل واتبع لها فإنه كلما كان عهد الانسان بالسلف أقرب كان أعلم بالمعقول والمنقول وكنت أقرر هذا للحنبلية وأبين أن الأشعرى وان كان من تلامذة المعتزلة ثم تاب فإنه تلميذ الجبائى ومال الى طريقة ابن كلاب وأخذ عن زكريا الساجى أصول الحديث بالبصرة ثم لما قدم بغداد أخذ عن حنبلية بغداد أمورا أخرى وذلك آخر أمره كما ذكره هو وأصحابه فى كتبهم وكذلك ابن عقيل كان تلميذ ابن الوليد وابن التبان المعتزليين ثم تاب من ذلك وتوبته مشهورة بحضرة الشريف ابى جعفر وكما أن فى أصحاب أحمد من يبغض إبن عقيل ويذمه فالذين يذمون الأشعرى ليسوا مختصين بأصحاب أحمد بل فى جميع الطوائف من هو كذلك ولما أظهرت كلام الأشعرى ورآه الحنبلية قالوا هذا خير من كلام الشيخ الموفق وفرح المسلمون باتفاق الكلمة وأظهرت ما ذكره ابن عساكر فى مناقبه أنه لم تزل الحنابلة والأشاعرة متفقين الى زمن القشيرى فإنه لما جرت تلك الفتنة ببغداد تفرقت الكلمة ومعلوم أن فى جميع الطوائف من هو زائغ ومستقيم مع أنى فى عمرى الى ساعتى هذه لم أدع أحدا قط فى أصول الدين الى مذهب حنبلى وغير حنبلى ولا انتصرت لذلك ولا أذكره فى كلامى ولا أذكر إلا ما اتفق عليه سلف الأمة وأئمتها وقد قلت لهم غير مرة أنا أمهل من يخالفنى ثلاث سنين ان جاء بحرف واحد عن أحد من أئمة القرون الثلاثة يخالف ما قلته فأنا أقر بذلك وأما ما أذكره فأذكره عن أئمة القرون الثلاثة بألفاظهم وبألفاظ من نقل إجماعهم من عامة الطوائف هذا مع أنى دائما ومن جالسنى يعلم ذلك منى انى من أعظم الناس نهيا عن أن ينسب معين الى تكفير وتفسيق ومعصية إلا اذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التى من خالفها كان كافرا تارة وفاسقا أخرى وعاصيا أخرى وانى أقرر أن الله قد غفر لهذه الأمة خطأها وذلك يعم الخطأ فى المسائل الخبرية القولية والمسائل العملية وما زال السلف يتنازعون فى كثير من هذه المسائل ولم يشهد أحد منهم على أحد لا بكفر ولا بفسق ولا معصية كما أنكر شريح قراءة من قرأ بل عجبت ويسخرون وقال ان الله لا يعجب فبلغ ذلك ابراهيم النخعى فقال انما شريح شاعر يعجبه علمه كان عبدالله أعلم منه وكان يقرأ بل عجبت وكما نازعت عائشة وغيرها من الصحابة فى رؤية محمد ربه وقالت من زعم أن محمدا رأى ربه فقد أعظم علىالله الفرية ومع هذا لا نقول لابن عباس ونحوه من المنازعين لها إنه مفتر على الله وكما نازعت فى سماع الميت كلام الحى وفى تعذيب الميت ببكاء أهله وغير ذلك وقد آل الشر بين السلف الىالاقتتال مع اتفاق أهل السنة على أن الطائفتين جميعا مؤمنتان وان الاقتتال لا يمنع العدالة الثابتة لهم لأن المقاتل وان كان باغيا فهو متأول والتأويل يمنع الفسوق وكنت أبين لهم أنما نقل لهم عن السلف والأئمة من إطلاق القول بتكفير من يقول كذا وكذا فهو ايضا حق لكن يجب التفريق بين الاطلاق والتعيين وهذه أول مسئلة تنازعت فيها الامة من مسائل الأصول الكبار وهى مسئلة الوعيد فان نصوص القرآن فى الوعيد مطلقة كقوله إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما الآية وكذلك سائر ما ورد من فعل كذا فله كذا فإن هذه مطلقة عامة ) مجموع الفتاوى (3/227) أ. هـ

السكاكيني
12-05-2020, 11:29 PM
هذا الكلام مع كل الاحترام من اطلاق الكلام على عواهنه، شيخ الاسلام ابن تيمية مع كل الاحترام انتقده بل منهم من هاجمه بل فسقه كثير من المشايخ الكبار من أهل دينه و عصره كالسبكي و أبي حيان و الفاكهي و الاخنائي و ابن جماعة و الدهان و الهندي و الباجي و ابن عطاء الله و بن الحريري و بن عمر المقدسي و ابن مخلوف و السروجي و ابن السراج الرفاعي و البكري و بن عدلان و القزويني و الشيرازي و العلائي و ابن الوكيل و الصالحي و بن المعلم و ابن جهبل و التركماني

فضلا عمن بعدهم وهم خلائق كالهيتمي و ابن قاضي شهبة و العراقي و الحصني و البخاري و ابن عرفة و الفرغاني و زروق و ابن عبد السلام و ابن قرا و البياضي و بن علان الصديقي و الخفاجي و المقري و النابلسي و الزبيدي و الصيادي و خطاب السبكي و العربي التباني و الكشميري و البنوري و البراجوي و المطيعي و الدجوي و الحبشي و الكوثري و الغماري و ابن عقيل و الباعلوي، هذا فقط من أهل السنة أما من غيرهم من علماء الطوائف الاسلامية فضلا غيرهم من علماء أهل الاديان فضلا عن غيرهم من علماء اللادينيين و المستشرقين فهم بالالاف و لا يستقيم أن كل هؤلاء اما مرضى او جهلة، لكن يبقى ان تشدد ابن تيمية هو فرع من أصل تشدد فقهاء اهل الاديان و المذاهب عامة في تكفير مخالفيهم و قمع الحريات في الرأي او العبادة او التدين او التعبير او التبشير و الدعوة او حرية العمل السياسي و الاجتماعي، فالحق أن هذه لا يتحمل تبعتها شيخ الاسلام وحده بل ربما هو أكثر المتسامحين فيها على مذهب طائفته.

خبير سيو
13-05-2020, 01:15 AM
جزاكم الله خيرا على هذا الجهد الكريم.
فعلا شيخ الإسلام ابن تيمية عليه رحمات الله تعالى فَرقٌ بين السنة والبدعة، ولا أغالى إن قلت : فرق بين الإسلام والكفر.
تحياتي لك