المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الشاذ في القياس والاستعمال



زهرة اللغة
07-05-2020, 05:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل (اللغات الخارجة عن الأصول المقررة) ينطبق عليها الضرب الرابع من أضرب الاطراد والشذوذ عند ابن جني (الشاذ في القياس والاستعمال)؟

البازالأشهب
07-05-2020, 03:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
الشاذ مصطلحٌ يحتاج إلى ضبط أيتها الفاضلة ألا ترين أن الشذوذ يقع في القرآءات المطردة وهذا موضع الخلاف بين القرَّاء والنحويين مثال ذلك لفظة ( معايش) في قراءة ورش ، راجعي تخريج النحويين لهذه القراءة في مظانها ، كحجة الفارسي ، أو حجة ابن خالويه .

زهرة اللغة
08-05-2020, 06:17 AM
صحيح
لكن هناك أمر آخر :
ابن جني مثّل لهذا الضرب (الشاذ في القياس والاستعمال ) بـ تميم مفعول ، فيما عينه واو ؛ نحو: ثوب مصوون ، ومسك مذووف...
وفي موضع آخر ، قال :"...وربما تخطوا الياء في هذه إلى الواو ، وأخرجوا مفعولا منها على أصله ، وإن كان أثقل منه من الياء. وذلك قول بعضهم : ثوب مصوون ، وفرس مقوود ...ولهذا نظائر كثير ؛ إلا أن هذا سمتها وطريقها".
السؤال:
أليس قوله:(لهذا نظائر كثيرة ) يتعارض مع قوله :(وربما) التي تدل على التقليل ، ويتعارض مع قوله:(شاذ في الاستعمال)؟

البازالأشهب
08-05-2020, 04:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعال وبركاته .
- الأمر لا يتعلق بكثرة ، ولا بقلة أيها الفاضلة ، وإنما الضابط هنا كما عينه ابو الفتح ( الاطراد والشذوذ ) ، ولذلك أشرت من قبلُ إلى مسألة ( معايش) في القراءة لأنها موضع خلاف كبير ، وحمل فيها الناس على أهل العربية وهم يجهلون غرضهم وقصدهم فيها .

زهرة اللغة
08-05-2020, 11:26 PM
أفهمك أخي الكريم
لكن مشكلتي في الضرب الرابع: الشاذ في القياس والاستعمال ، أنَّ المقصود - بحسب علمي- بـ الشاذ في الاستعمال ،أي: لم تستعمله العرب
إذن: لِم عد ابن جني تميم الواوي من الأجوف في اسم المفعول تحت هذا الضرب تحديدا ، وهو القائل :" وله نظائر كثيرة" ، لِم لم يعده تحت ضرب (الشاذ في القياس دون الاستعمال)؟

البازالأشهب
09-05-2020, 02:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
أظن أن الأمر لا يعزبُ عن فهمك أيتها الفاضلة ، الاستعمال لايدفع بقياس ، إذا ورد السماع عن العرب وجب قبوله وإن خالف القياس ، وهذا ما أراد ابن جني في المروي عن لغة تميم في المفعول من أمثال ثوبٌ مصوون ، ومسكٌ مدووف .
وهذه اللغة التي مازال الناس عندنا ينطقون بها فيقولون مثلاً للشيئ مبيوعٌ لا مبيع .