المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بكتِ الدار



أنينُ اليَراع
30-06-2020, 12:29 PM
بِتُّ في ليْلَتي أُسامِرُ وَجْدي
صار ليلي كقطعةٍ مِن نهارِ
قد قضى اللهُ بالفراقِ فناؤوا
زاد شَوقي وقلّ مِنّي اصطباري
كيف أنسى وفي الجفونِ طُيوفٌ
وحكايا توغّلَتْ في الجدارِ
بَكَتِ الدارُ بعدما فارقوها
وبَكى القلبُ مِن بُكاءِ الديارِ
آهِ من لَوْعةِ الفراقِ وشَوقٍ
وانتظارٍ وصلتُهُ بانتظارِ