المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الخيول والقرون



الرماحي
01-07-2020, 09:14 AM
لا تلُــــمهُ إذا عـــــــراه ذبـــولُ ** فالمســــارات دأبهن سُـــــفولُ
ليت شعري متى تثوب الليالي ** ويُجَلَّى عن الشموسِ الخمولُ؟!
أيقـــظتني من الســبات قرون ** عــافــيات رسـومها والطـلول
ليــس قــرني يُعَــد منها بوجهٍ ** أبغــيٌّ تغـــار مـنها بتــول؟!
ألِرَقْصٍ، والقفز،والعدو لهوًا ! ** ما لهذا ـ حاشا! ـ تُبارى الخيول
رب لاه وبيــتـــــــه يتــداعــى ** نبَّهــتْه لــدى الخطـوب الطبول
أيهــا الغَــمْــرُ ما أراك منيــبًا ** صَـهْ .. تفكَّــر فما عسـاك تقول

جار الهنا
02-07-2020, 12:52 PM
وأين قرننا من تلك القرون!!
ابيات معبرة وفيها من المقارنة ما تتضح به الصورة
وكان الرابط جميلا في مسألة الخيول والقرون..
فخيول قرننا لا نمتطيها للغزو ولكن للرقص...
وما لهذا نتمناها بل تتمناها الأبطال في المعركة...
..
ألِرَقْصٍ، والقفز،والعدو لهوًا ! ** ما لهذا ـ حاشا! ـ تُبارى الخيول....
.
في هذا البيت تتضح الفكرة وفقط لفت نظري تنكير لفظة "رقص"... مع تعريف لفظتي ؛ " قفز" و "لهو"...!!
وكنت أفضل إما تنكير الكل أو تعريف الكل... هذا من وجهة نظر متذوقة فقط... لأن تنكير لفظة رقص يشعرك بفارق بينهاا وبين عدو وقفز بلهو وما من فارق!
كما أن شاعرنا كشف عن اللغز في البيت وجاوب سؤاله في شطر البيت الأول وذلك في الشطر الثاني... كنت أفضل ألا يجيب الشاعر هنا ويترك الإجابة للقاريء كتشويق لكن حرقنا اللغز هكذا...
عموما أعجبني النص والفكرة والمقارنات في النص والأسلوب الإنشائي سؤالا وجوابا...
هو نص مقارنات ممتاز بصراحة وفكرته حلوة مليحة
من شاعر ممتاز كان موفقا في لفظه وانشاءه وتصويره...

الرماحي
02-07-2020, 01:29 PM
وأين قرننا من تلك القرون!!
ابيات معبرة وفيها من المقارنة ما تتضح به الصورة
وكان الرابط جميلا في مسألة الخيول والقرون..
فخيول قرننا لا نمتطيها للغزو ولكن للرقص...
وما لهذا نتمناها بل تتمناها الأبطال في المعركة...
..
ألِرَقْصٍ، والقفز،والعدو لهوًا ! ** ما لهذا ـ حاشا! ـ تُبارى الخيول....
.
في هذا البيت تتضح الفكرة وفقط لفت نظري تنكير لفظة "رقص"... مع تعريف لفظتي ؛ " قفز" و "لهو"...!!
وكنت أفضل إما تنكير الكل أو تعريف الكل... هذا من وجهة نظر متذوقة فقط... لأن تنكير لفظة رقص يشعرك بفارق بينهاا وبين عدو وقفز بلهو وما من فارق!
كما أن شاعرنا كشف عن اللغز في البيت وجاوب سؤاله في شطر البيت الأول وذلك في الشطر الثاني... كنت أفضل ألا يجيب الشاعر هنا ويترك الإجابة للقاريء كتشويق لكن حرقنا اللغز هكذا...
عموما أعجبني النص والفكرة والمقارنات في النص والأسلوب الإنشائي سؤالا وجوابا...
هو نص مقارنات ممتاز بصراحة وفكرته حلوة مليحة
من شاعر ممتاز كان موفقا في لفظه وانشاءه وتصويره...

أشكرك جزيلاً أيها الطبيب الحاذق

ويطربني هذا الإطراء للنص ولصاحبه .. شيء لا أراني أهل له

أما ما لحظته أنت بذائقة المتفرس .. فنعم .. لكن الأبيات جاءت تلقائية فما أحببت أن انهكها


أدام الله لك جمال روحك

جار الهنا
02-07-2020, 06:56 PM
هي جميلة جداً..
والتلقائية أحلى وأجمل.. شاعرنا الرائع

العر بية لسان قومي
03-07-2020, 12:06 PM
أبيات جميلة أستاذ الرماحي.
بالنسبة لتنكير رقص وقد يكون للوزن لكن مثل هذه الأشياء مع العطف لها دلالة لا علاقة لها بمعاني التعريف والتنكير وهي تمييز الكلمة عن باقي المعطوفات. ومهما يكن مادام أن فيها مايميزها في ضوء السياق فهي كذلك لأن دلالة اللغة دلالة لفظية.
والله أعلم

الرماحي
05-07-2020, 09:23 AM
هي جميلة جداً..
والتلقائية أحلى وأجمل.. شاعرنا الرائع

:):):):)
رضي الله عنك

الرماحي
05-07-2020, 09:26 AM
أبيات جميلة أستاذ الرماحي.
بالنسبة لتنكير رقص وقد يكون للوزن لكن مثل هذه الأشياء مع العطف لها دلالة لا علاقة لها بمعاني التعريف والتنكير وهي تمييز الكلمة عن باقي المعطوفات. ومهما يكن مادام أن فيها مايميزها في ضوء السياق فهي كذلك لأن دلالة اللغة دلالة لفظية.
والله أعلم

اشكرك استاذي على هذا التعليق

نعم .. كما تفضلت .. فما كل خروج عن المألوف هو مستقبح بل ربما لغرض مقصود أو أن لهذا الخروج ما يبرره

احلام اليمن
05-07-2020, 11:06 AM
كلمات جميله وهي فعلا جميله بوركت

الرماحي
05-07-2020, 11:33 AM
كلمات جميله وهي فعلا جميله بوركت

اشكرك استاذتي على هذا الثناء

ثناء حاج صالح
28-07-2020, 11:23 PM
السلام عليكم
قصيدة على البحر الخفيف ذات فكرة مميزة وقافية جميلة .
لا تلُــــمهُ إذا عـــــــراه ذبـــولُ ** فالمســــارات دأبهن سُـــــفولُ
لا تلمْهُ = فاعلاتُ . لا يتم عادةً إشباع هاء الضميرإذا سبقها حرف ساكن. لذا فإن القراءة العروضية للتفعيلة تجعلها مزاحفة بزحاف الكف . وهذا غير جائز وفقا لقاعدة المعاقبة بسبب خبن ( مستفع لن ) بعدها ، إذ جاءت ( إذا عراه = متفع لن) .
قاعدة المعاقبة: إذا دخل الخبن تفعيلة سلمت التي قبلها من الكفّ. وإذا دخلها الكفُّ سلمت التي بعدها من الخبن.
لذا أقترح تغيير صيغة الجملة (لاتلمه) ولتكن مثلا: (لا تلمها ) مع قصد الجمع للخيول بهاء الضمير ، وهو ما أراه أنسب للسياق كونك تتحدث في النص عن الخيول بصيغة الجمع، وليس عن جواد واحد مفرد كما تدل هاء (تلمه). والعجز جميل.
ليت شعري متى تثوب الليالي ** ويُجَلَّى عن الشموسِ الخمولُ؟!
متى تثوب الليالي إلى سابق عهدها ، تساؤل ذو مغزى. ويقابل الشاعر الليالي بالشموس للحصول على طباق . لكن لو قابل الليالي بالنهار لكان أقرب ، فالشموس تقابلها الأقمار والليل يقابله النهار ، خاصة وأن إصابة النهار بالخمول أبلغ من إصابة الشموس به، فالخمول يدل على فتور النشاط وقلة العمل والنشاط والعمل من خصائص النهار .
أيقـــظتني من الســبات قرون ** عــافــيات رسـومها والطـلول
أيضا طباق آخر جميل بين "أيقظتني وغافيات " ( قرأتها بالغين).
ليــس قــرني يُعَــد منها بوجهٍ ** أبغــيٌّ تغـــار مـنها بتــول؟!
البيت جميل جدا. وخاصة العجز . ولكنني أرى الغيرة مقحمة على المعنى لأن الشاعر يعرض السؤال "أبغــيٌّ تغـــار مـنها بتــول؟!" على سبيل المقارنة لينفي التشابه بين قرنه وبين القرون السابقة ، وليس لينفي تطلع أو غيرة القرون السابقة من قرنه ، وهي فكرة مختلفة تماما.
ألِرَقْصٍ، والقفز،والعدو لهوًا ! ** ما لهذا ـ حاشا! ـ تُبارى الخيول
هنا وجدت الصياغة اللغوية للبيت كاملا غير متينة. وأوافق الشاعر جار الهنا على ما تفضل به بشأن تنكير (رقص) مع تعريف سواها ، فعلى الأقل قد تسبب هذا الأمر بعدم سلاسة الإيقاع الداخلي في البيت. كما أن المعاني في الـأسماء الثلاثة ( الرقص والقفز والعدو ) كلها متقاربة ويشعر القارئ بإلإفاضة عن المطلوب من حيث ضرورة تكثيف الجملة الشعرية.
رب لاه وبيــتـــــــه يتــداعــى ** نبَّهــتْه لــدى الخطـوب الطبول
الله! بيت رائع المعنى! ويصلح لأن يُضرَب مثلاً. لولا مخالفته قاعدة المعاقبة في العجز . لعدم إشباع هاء الضمير في (نبهته) وهو ما جعل التفعيلة مكفوفة ( فاعلات ) متبوعة بخبن (مستفع لن).
والقاعدة في إشباع هاء الضمير المفرد تشترط أن تكون الهاء متحركة بين متحركين.

أيهــا الغَــمْــرُ ما أراك منيــبًا ** صَـهْ .. تفكَّــر فما عسـاك تقول
وهل من خصائص الغمر أن يكون ذا قول كي نطالبه بالسكوت والتفكير فيما يقول؟
أرى أن الانتباه لخصائص الدلالات اللغوية للأسماء أمر واجب عندما اختيار الأفعال المناسبة لهذه والخصائص.
عموما ثمة في النص أبيات قوية ومتفوقة وتدل على مقدرة النظم الجميل مع اصطياد المعنى كاملا .
تحيتي لإبداعكم

الرماحي
30-07-2020, 12:09 AM
السلام عليكم
قصيدة على البحر الخفيف ذات فكرة مميزة وقافية جميلة .
لا تلُــــمهُ إذا عـــــــراه ذبـــولُ ** فالمســــارات دأبهن سُـــــفولُ
لا تلمْهُ = فاعلاتُ . لا يتم عادةً إشباع هاء الضميرإذا سبقها حرف ساكن. لذا فإن القراءة العروضية للتفعيلة تجعلها مزاحفة بزحاف الكف . وهذا غير جائز وفقا لقاعدة المعاقبة بسبب خبن ( مستفع لن ) بعدها ، إذ جاءت ( إذا عراه = متفع لن) .
قاعدة المعاقبة: إذا دخل الخبن تفعيلة سلمت التي قبلها من الكفّ. وإذا دخلها الكفُّ سلمت التي بعدها من الخبن.
لذا أقترح تغيير صيغة الجملة (لاتلمه) ولتكن مثلا: (لا تلمها ) مع قصد الجمع للخيول بهاء الضمير ، وهو ما أراه أنسب للسياق كونك تتحدث في النص عن الخيول بصيغة الجمع، وليس عن جواد واحد مفرد كما تدل هاء (تلمه). والعجز جميل.
ليت شعري متى تثوب الليالي ** ويُجَلَّى عن الشموسِ الخمولُ؟!
متى تثوب الليالي إلى سابق عهدها ، تساؤل ذو مغزى. ويقابل الشاعر الليالي بالشموس للحصول على طباق . لكن لو قابل الليالي بالنهار لكان أقرب ، فالشموس تقابلها الأقمار والليل يقابله النهار ، خاصة وأن إصابة النهار بالخمول أبلغ من إصابة الشموس به، فالخمول يدل على فتور النشاط وقلة العمل والنشاط والعمل من خصائص النهار .
أيقـــظتني من الســبات قرون ** عــافــيات رسـومها والطـلول
أيضا طباق آخر جميل بين "أيقظتني وغافيات " ( قرأتها بالغين).
ليــس قــرني يُعَــد منها بوجهٍ ** أبغــيٌّ تغـــار مـنها بتــول؟!
البيت جميل جدا. وخاصة العجز . ولكنني أرى الغيرة مقحمة على المعنى لأن الشاعر يعرض السؤال "أبغــيٌّ تغـــار مـنها بتــول؟!" على سبيل المقارنة لينفي التشابه بين قرنه وبين القرون السابقة ، وليس لينفي تطلع أو غيرة القرون السابقة من قرنه ، وهي فكرة مختلفة تماما.
ألِرَقْصٍ، والقفز،والعدو لهوًا ! ** ما لهذا ـ حاشا! ـ تُبارى الخيول
هنا وجدت الصياغة اللغوية للبيت كاملا غير متينة. وأوافق الشاعر جار الهنا على ما تفضل به بشأن تنكير (رقص) مع تعريف سواها ، فعلى الأقل قد تسبب هذا الأمر بعدم سلاسة الإيقاع الداخلي في البيت. كما أن المعاني في الـأسماء الثلاثة ( الرقص والقفز والعدو ) كلها متقاربة ويشعر القارئ بإلإفاضة عن المطلوب من حيث ضرورة تكثيف الجملة الشعرية.
رب لاه وبيــتـــــــه يتــداعــى ** نبَّهــتْه لــدى الخطـوب الطبول
الله! بيت رائع المعنى! ويصلح لأن يُضرَب مثلاً. لولا مخالفته قاعدة المعاقبة في العجز . لعدم إشباع هاء الضمير في (نبهته) وهو ما جعل التفعيلة مكفوفة ( فاعلات ) متبوعة بخبن (مستفع لن).
والقاعدة في إشباع هاء الضمير المفرد تشترط أن تكون الهاء متحركة بين متحركين.

أيهــا الغَــمْــرُ ما أراك منيــبًا ** صَـهْ .. تفكَّــر فما عسـاك تقول
وهل من خصائص الغمر أن يكون ذا قول كي نطالبه بالسكوت والتفكير فيما يقول؟
أرى أن الانتباه لخصائص الدلالات اللغوية للأسماء أمر واجب عندما اختيار الأفعال المناسبة لهذه والخصائص.
عموما ثمة في النص أبيات قوية ومتفوقة وتدل على مقدرة النظم الجميل مع اصطياد المعنى كاملا .
تحيتي لإبداعكم


حياك الله استاذتنا ذات المنطق .. ثناء

نعم .. كل ما تفضلت به هو في محله

ولعل لي بعض الاعذار.. سابديها هنا:


أما صدر البيت الأول فربما يلزمني تعديله.



اما البيت الثاني فلم اعمد إلى الطباق ولم اقصده ولكن حاولت التسلل من معنى إلى آخر دون أن يحس القارئ .. وخمول الشموس مقصود بذاته والخمول والكسل يأتي في الإبصارأيضا .. والشمس إذا خملت ذهبت المصلحة منها .. من هنا اراه اقوى للمعنى


أما البيت الثالث والرابع فهما مرتبطان ببعضهما في المعنى وهي يقظة تعتريك عند تذكر تلك القرون الغابرة وما كان فيها إذا قارنتها بهذا القرن .. ولعل اقحام معنى (الغيرة) بين القرون الماضية من قرننا الحاضر هو من باب تكثيف معنى المفارقة والامعان في استبعادها .. لذا جاء المثال الذي فيه البتول


أما البيت الخامس وما تجدون في صياغته فنعم .. وكان قد غلب على ظني وذائقتي أنه بهذا سيكون أخف على الأذن ولكن يبدو أن ذلك لم يكن في محله .. ولعلي ارجع إلى رأيكم فيكون ( أللرقص والقفز والعدو لهوا ....
وهذا المعنى له أبعاد قد نلحظها في كثير من الأمور.


أما عجز البيت السادس وكذلك صدر البيت الأول .. فهي معضلة عندي .. لعل الله أن يلهمني




أما البيت السابع والأخير ..فكنت ــ لفرط جهلي ــ أظن أن ( صه ) تحوي معنى الانصات والتفكر إضافة لمعنى السكوت والتصميت.




ولك مني جزيل الشكر والامتنان على ما بذلت من مجهود .. مع بالغ الاعتذار


وتقبلي تحاياي