المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إثبات نسبة قول للإمام الغزالي رحمه الله



مدحت ابراهيم
09-09-2020, 05:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يوجد منشور رائج على مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث في الكوكل يُنسب للإمام الغزالي -رحمه الله- بحثت عن صحة نسبة هذا الكلام له، فلم أهتدِ لذلك سبيلا .. إلا من فديو على اليوتيوب للإعلامي المصري معتز مطر وقد تحدّث بهذا الكلام .. لطفا لا أمرا من لديه معلومة حول ما نسب للإمام الغزالي -رحمه الله- موثقاً بالمصدر يتكرّم بها علينا ..
ولكم وافر الاحترام والتقدير جميعا ..

عنوان المنشور :
أروع ما كتب الغزالي -رحمه الله-
سيقنعونك أن الفقر ليس عيبا، وأن الله يحب الفقراء أكثر، وأن النبي عليه الصلاة و السلام كان فقيرا ، وأن القناعة كنز لا يفنى، وأن الزهد فضيلة ، وأن الطمع رذيلة، وأن الطيبة هي رأسمال الفقراء، وأن الأغنياء هم محض مصاصي دماء.
نوع جميل من المخدرات، ستجعلك تتسمتع بفقرك، تستلذ بحاجتك، ترضى بضعفك وقلة حيلتك!!
لن يحدثك أحد عن عثمان وجيش العسرة ، ولا عن طلحة وسخائه ، ولا عن الزبير وعقاراته ، ولا عن ابن عوف وتجارته ، ولا عن ابن أبي وقاص وصدقاته ، رضوان الله عليهم أجمعين .
لن يحدثك أحد عن إستعاذة سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه من الكفر و الفقر ، ولا أن اليد العليا خير من اليد السفلى ، ولا أن المؤمن القوي خير عند الله من المؤمن الضعيف .
بل سيقولون لك إنه لا بأس أن تكون ( فقيرا ، ضعيفا ، محتاجا ) فحينها ، لن تسأل ، لن تنتقل لمرحلة تطالب فيها بأكثر من قوت يومك ، لتتساءل فيها عن الظلم ، عن الانبطاح ، عن الاستضعاف ، فحينها ، ستصبح مزعجا ، متطفلا ، متجاوزا لمكانتك ، حينها ستفكر ، ستخطط ، ستعمل ، و ربما
– لا سامح الله - ستنتصر !!
من كلام محمد الغزالي رحمه الله

زهرة متفائلة
12-09-2020, 12:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يوجد منشور رائج على مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث في الكوكل يُنسب للإمام الغزالي -رحمه الله- بحثت عن صحة نسبة هذا الكلام له، فلم أهتدِ لذلك سبيلا .. إلا من فديو على اليوتيوب للإعلامي المصري معتز مطر وقد تحدّث بهذا الكلام .. لطفا لا أمرا من لديه معلومة حول ما نسب للإمام الغزالي -رحمه الله- موثقاً بالمصدر يتكرّم بها علينا ..
ولكم وافر الاحترام والتقدير جميعا ..

عنوان المنشور :
أروع ما كتب الغزالي -رحمه الله-
سيقنعونك أن الفقر ليس عيبا، وأن الله يحب الفقراء أكثر، وأن النبي عليه الصلاة و السلام كان فقيرا ، وأن القناعة كنز لا يفنى، وأن الزهد فضيلة ، وأن الطمع رذيلة، وأن الطيبة هي رأسمال الفقراء، وأن الأغنياء هم محض مصاصي دماء.
نوع جميل من المخدرات، ستجعلك تتسمتع بفقرك، تستلذ بحاجتك، ترضى بضعفك وقلة حيلتك!!
لن يحدثك أحد عن عثمان وجيش العسرة ، ولا عن طلحة وسخائه ، ولا عن الزبير وعقاراته ، ولا عن ابن عوف وتجارته ، ولا عن ابن أبي وقاص وصدقاته ، رضوان الله عليهم أجمعين .
لن يحدثك أحد عن إستعاذة سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه من الكفر و الفقر ، ولا أن اليد العليا خير من اليد السفلى ، ولا أن المؤمن القوي خير عند الله من المؤمن الضعيف .
بل سيقولون لك إنه لا بأس أن تكون ( فقيرا ، ضعيفا ، محتاجا ) فحينها ، لن تسأل ، لن تنتقل لمرحلة تطالب فيها بأكثر من قوت يومك ، لتتساءل فيها عن الظلم ، عن الانبطاح ، عن الاستضعاف ، فحينها ، ستصبح مزعجا ، متطفلا ، متجاوزا لمكانتك ، حينها ستفكر ، ستخطط ، ستعمل ، و ربما
– لا سامح الله - ستنتصر !!
من كلام محمد الغزالي رحمه الله

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : مدحت إبراهيم

جزاكم الله خيرا ، ما توصلتُ إليه بعد طول بحث أن هذا الكلام ليس من كلام : محمد الغزالي ( رحمه الله ) وإنما من كلام الكاتب المغربي : أحمد كشيكش.
ثم إن ( كشيكش ) قد نشر مقاله في سنة 2014 على هذا الرابط ( بالضغط هنا (http://mokhtarat1.blogspot.com/2014/11/blog-post_41.html) ) ثم نُشر له المقال نفسه في مجلة كنوز العربية الالكترونية في سنة 2015.
وأحمد كشيكش كاتب وباحث من المغرب العربي ، لديه دكتوراه في الاقتصاد.

********

والحقيقة أني وجدتُ بعضهم ينسبون للشيخ محمد الغزالي هذا المنشور الذي ذكرتموه على هذا الرابط ( هنا (https://www.paldf.net/forum/showthread.php?t=1217189&page=2) ) ويقولون أنه من كتابه ( علل وأدوية ) ،
ولما بحثتُ في كتابه ( علل وأدوية ) المحمل على هذا الرابط ( هنـــا (http://www.mediafire.com/file/cb328q3ezrpbn7f/%25D8%25B9%25D9%2584%25D9%2584_%25D9%2588%25D8%25A3%25D8%25AF%25D9%2588%25D9%258A%25D8%25A9_-_%25D9%2585%25D9%2583%25D8%25AA%25D8%25A8%25D8%25A9_%25D8%25B2%25D8%25A7%25D8%25AF.pdf/file) ) لم أجد هذا الكلام ! بحثتُ مرتين فيه وربما ثلاثة !
ثم تحوّلت لكتبه الأخرى فبحثتُ فيها ، ففتشتُ في بعض كتب الشيخ وليس كلها ؛ لأنها كثيرة ، حتى أصابني الإرهاق ولكني لم أجد شيئا ،
أي نعم إن الغزالي تحدّث في كتبه عن الفقر والاقتصاد والسياسة وما إلى ذلك ، ولكنه لم يذكر تلك المقالة بذاتها !

**********

ولكن ما جعلني متأكدة نوعا ما بأن هذا المقال ليس له ، ما ورد في هذا المنشور للشيخ نشأت القادووم :

https://www.youtube.com/watch?v=4fOuYhynU94

انظروا ما قال الشيخ وخاصة في الدقيقة : 29 : 8

****************

الأستاذ الفاضل : مدحت إبراهيم ، تقصدون هذا اليوتيوب :

https://www.youtube.com/watch?v=9ZKFcOX8J_o

لعل المقصود بكلام الغزالي فقط عبارته الأخيرة هذه :
محمد الغزالي " كل دعوة تحبب الفقر إلى الناس ٬ أو ترضيهم بالدون من المعيشة ٬ أو تقنعهم بالهون فى الحياة ٬ أو تصبرهم على قبول البخس ٬والرضا بالدنية ٬ فهى دعوة فاجرة ٬ يراد بها التمكين للظلم الاجتماعى ٬ وإرهاق الجماهيرالكادحة فى خدمة فرد أو أفراد. وهى قبل ذلك كله كذب على الإسلام ٬ وافتراء على الله."
من كتابه الإسلام المفترى عليه .

***************

لعل الخطأ حدث عندما دُمج الكلام بعضه ببعض ، وكذا في المنشورات الأخرى ،،،
لفتة : أسأل الله أن يهدي هذه الشخصية الإعلامية التي أوردتم ذكرها ، له فيديوهات كثيرة تمج الأذن من سماعها ... ....!؟

وهذا والله أعلم بالصواب ،