المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سلا وتابا أم سلا وثابا



محمد الجهالين
11-09-2020, 10:59 PM
سلا وتابا أم سلا وثابا

تروي بعض طبعات ديوان أحمد شوقي مطلع قصيدته في ذكرى المولد النبوي هكذا :
سلوا قلبي غداة سلا وثابا
لعلَّ على الجَمالِ له عِتابا
( نجد ذلك في طبعة دار كلمات ، طبعة دار العودة ، طبعة دار الكتاب العربي بيروت )
وتروي طبعات أخرى المطلع هكذا :
سلوا قلبي غداة سلا وتابا
لعلَّ على الجَمالِ له عِتابا
( نجد ذلك في الجزأ الأول في السياسة والتاريخ والاجتماع مطبعة مصر ، طبعة الشوقيات الصحيحة).
أمام هذا الاختلاف في رواية الصدر بين الفعلين ثابا وتابا فإنَّ الحجج التالية تؤيد أن شوقي قال: سلا وتابا، ولم يقل: سلا وثابا
أولا : طبعة مطبعة مصر التي روتها تابا هي من أقدم الطبعات وقد اعتمدت عليها معظم الطبعات اللاحقة.
ثانيا: جاء في تقدمة الأديب محمد حسين هيكل لطبعة مطبعة مصر : وبحسبك أن تقرأ الهمزية النبوية ونهج البردة وقصيدته في ذكرى المولد النبوي التي مطلعها:
سلوا قلبي غداة سلا وتابا
لعلَّ على الجَمالِ له عِتابا
مثل هذا الأديب لا يقبل خطأ الطباعة في مطلع من مطالع شوقي.
ثالثا : غنتها أم كلثوم سلا وتابا ولم أقف على كلامٍ لناقد اعترض على ذلك.
رابعا: لا ينسجم الفعل سلا أي نَسِيَ مع الفعل ثاب أي عاد في المعنى المُراد؛ فلا تجتمع العودة والنسيان، ويجتمع النسيان والتوبة.
رابعا : هناك جناس بين تابا وعتابا ومثل هذا الجناس لا يفوت شاعرا مثل شوقي.
خامسا : ورد الفعل ثابا رويا للبيت الخامس :
تَسَرَّبَ في الدُّموعِ فَقُلتُ وَلّى
وَصَفَّقَ في الضُلوعِ فَقُلْتُ ثابا
لو قال شوقي في صدر المطلع ثابا فلن يكررها في خامس بيت فضلا عن أنه لم يكرر القافية في القصيدة البالغة واحدا وسبعين بيتا.
لقد قال شوقي :
سلوا قلبي غداة سلا وتابا
ولم يقل:
سلوا قلبي غداة سلا وثابا