المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أبحث عن إيقاع البحر المنسرح



زهير أحمد ظاظا
20-02-2006, 08:18 AM
الأخوة الأكارم في منتدى شبكة الفصيح: أنا منذ عشرين عاما أبحث عن إيقاع البحر المنسرح، ولم أوفق حتى الآن للوصول إلى إيقاع هذا البحر، وتجدون في موقع الوراق ملفا مطولا كتبته حول هذه المسألة في مجالس الوراق: مجلس دوحة الشعر. أرجو ممن يحفظ أغنية أو لحنا لهذا البحر أن يتكرم علي به مشكورا. والسلام

خشان خشان
20-02-2006, 01:25 PM
أخي الكريم

تجد عدة ألحان على المنسرح في الموقع:

http://www.awzan.com/bu7oor3.htm

المنسرح

حسبي بما قد لقيت يا عمر
أفدي بنفسي من لا أسميه
احرص غدا أن تكون منسرحا
مولاي يا بدر كل داجية
سبحان ربي تبارك الله
غصن من البان مثمر قمرا (موشح)

والله يرعاك.

زهير أحمد ظاظا
22-02-2006, 07:19 AM
شكرا للأستاذ حسان على اهتمامه بالجواب على سؤالي، وقد رجعت قديما إلى هذا الموقع، وليس فيه سوى لحن واحد للبحر المنسرح، وهو اللحن المشهور في بلاد الشام، ولا أراه يليق بالبحر المنسرح الذي قال فيه البسطي:
ومنشد الشعر يغيرينا بنغمته = إذا شدا بسريع أو بمنسرح
ولو تأملت سؤالي فأنا ألتمس ممن يحفظ أغنية أو موشحا على البحر المنسرح أن يتكرم علي بذكره، ثم بأي شيء يختلف الموشح المذكور في الموقع وهو: (غصن من البان مثمر قمرا) عن بقية الأمثلة المقدمة ؟ وبناء على ما تقدم أقول: إن المسألة لا تزال قائمة، وهي مسألة كبيرة، وقد سبق لي وغاليت جدا في التعريف بهذه المسألة، حتى إنني أخشى أن أموت قبل أن يطرق سمعي ما يسقي الغلة فيها، وكم سأكون سعيدا عندما أقف على هذا الكنز، سوف أعيش بلا شك أسعد أيامي الأدبية، لأنني عندما أحظى بذلك تنفتح أمامي قلاع البحر المنسرح على مصراعيها، وليتك تصدقني إذا قلت لك: إن تلك القلاع لا تزال موصدة الأبواب... والله لا تزال موصدة الأبواب.... أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد أنها لا تزال موصدة الأبواب...

لينة
23-02-2006, 06:51 AM
أخي العزيز
حالي كحالك، أبحث منذ زمن عن ألحان للمنسرح، وكوني أتبع المنهج السماعي في تعلم العروض وتعليمه اضررت إلى إيجاد إيقاعات وألحان بنفسي. إليك 6 ألحان اقترحتها خلال اليومين الماضيين.. ربما تكون بداية لعصف ذهني يكشف عن المزيد والأفضل.
http://www.awzan.com/poetrypages/InWasafoony.htm

المنسرح فعلاً أمره عجب، فهو شائع في التاريخ العربي رغم أنه معقد، فلا يوجد فيه تفعيلات متكررة، وفيه مفعولاتُ المثيرة للجدل.. لكن ربما جماله يكمن في تعقيده.

صحيح أن الأمثلة الغنائية عليه نادرة في العصر الحديث، وربما تركه المحدثون لتعقيده.. لكن لا شك أنه كان شائعاً في الإنشاد تاريخياً رغم صعوبة تمكننا من الاطلاع على الإيقاعات لعدم توثيق الألحان موسيقياً في كتب مثل الأغاني.. لكن اللافت للنظر أن شهرته في العصر الأموي والعباسي والفاطمي فاق شهرة الرمل والمجتث وفقاً للإحصاءات العروضية في الموسوعة الشعرية التي يصدرها المجمع الثقافي في أبو ظبي.

بالنسبة لاشتقاق الألحان ما أفعله هو استعارة ألحان من تفعيلات بحور أخرى، مثلاً ترد في المنسرح مستفعلن، وهي ترد أيضاً في بحور أخرى مثل البسيط والرجز والمجتث، فأستعير اللحن البحور الأخرى
كما يمكن استعارة المقتضب (فاعلاتُ مفتعلن) إذ إنه جزء من المنسرح.. ويمكن بعد ذلك مزج التفعيلات
كما يمكن التلاعب بتقطيع البحر.. مثلاً يمكن تقطيع المنسرح بهذا الشكل
مستفعلن فاعلن متفعلاتن

من الضروري أيضاً تقديم أبيات سلسلة كأمثلة على المنسرح.. فالأبيات الجيدة تعطي قوة للحن.. كما ينبغي التناغم بين اللحن ومعاني الأبيات. فهل من أحد يقترح أبياتاً؟

رعاكم الله

زهير أحمد ظاظا
23-02-2006, 01:40 PM
أشكرك يا أستاذة لينة على هذه الجهود المميزة في خدمة العروض، وقد استمعت إلى ألحانك الستة، وهي تدل على أن إيقاع المنسرح لا يزال غارقا في بحار الماضي، وأفيدك هنا بهذه الفائدة عسى أن تيسر لك سبيل الوصول إلى ضالتنا، وهي أن المنسرح لا يختلف عن أحذ الكامل إلا في حركة واحدة فقط، فلو قلت: مستفعلن مفعلاتُ مفتعلن، ثم حذفت الفاء أصبحت في الأحذ، وأقرَب لك ذلك بالأغنية الشائعة للأحذ: (من قاسيون تطل يا وطني) فلو أضفت ألفا إلى نون قاسيون أصبح الأحذ منسرحا. وأعود هنا إلى كلمتك، فيبدو أنك وقعت في خطأ مطبعي في قولك: (مثلاً يمكن تقطيع المنسرح بهذا الشكل
مستفعلن فاعلن متفعلاتن) والصواب (متفعلتن).
ثم ألفت انتباهك هنا إلى ضرورة المحافظة على (مفعولات) لأنها سر المنسرح، وهي الصندق الذي يجب أن نبحث فيه.
وأتمنى أن أهديك هدية ولكن لا أدري كيف: فقد أنعم الله علي باكتشاف لحن البحر المديد التام (فاعلاتن فاعلن فاعلاتن) وكتبت عن هذا الاكتشاف مقالة تجدينها في زاوية نوادر النصوص في موقع الوراق. فهل لديك وسيلة لإرسال هذا اللحن هدية مني إليك، مع مراعاة جهلي في استخدام الحاسوب والأنترنيت لذا أتمنى أن يتضمن جوابك إرشادي إلى الطريقة التي أستطيع بها إرسال هذا اللحن إليك.
وشكرا.

وحي اليراع
23-02-2006, 06:29 PM
السلام عليكم

أشكركم على هذا العرض الجميل

خشان خشان ، جزيت خيرًا فالموقع جميل جدا .

تحياتي :
وحي .

محمد الجهالين
23-02-2006, 09:16 PM
أظن أن محمد عبدالوهاب غنى لصفي الدين الحلي

قالت كحلت الجفون بالوسن ــــ قلت ارتقاباً لطيفك الحسن
قالت تسليت بعد فرقتنا ـــــ فقلت عن مسكني وعن سكني
قالت تشاغلت عن محبتنا ـــــ قلت بفرط البكاء والحزن
قالت تناسيت قلت عافيتي ـــــ قالت تسليت قلت عن وطني
قالت تخليت قلت عن جلدي ــــــ قالت تغيرت قلت في بدني
قالت أذعت الأسرار قلت لها ــــــ صيّر سرّي هواك كالعلن
قالت فماذا تروم قلت لها ــــــــ ساعة سعد بالوصل تسعدني
قالت فعين الرقيب ترصدنا ـــــ قلت فإني للعين لم أبن
أنحلتِني بالصدود منكِ فلو ـــــ ترصّدتني المنون لم ترني

فابحث عن أغنية قالت لموسيقار الجيل

لينة
24-02-2006, 06:30 AM
إليكم الأغنية
http://www.awzan.com/sounds/Qalat.mp3
لكنها ليست ذات إيقاع

محمد الجهالين
24-02-2006, 05:39 PM
نعم ، الأغنية ليست ذات إيقاع ، وقد ذكرتها من باب الإجابة على قدر السؤال.

هذا البحر كما وصفه عبدالله الطيب في كتابه النفيس " المرشد إلى فهم أشعار العرب وصناعتها " : الراقص المتكسر أو المغني المخنث ... ومع التكسر والرقص والتثني تجد في المنسرح لونا جنسيا يشبه لون المتقارب المجزوء... وإذا بحثت في الشعر الجاهلي لم تجد المنسرحيات تخرج ـ إلا قليلا ـ عن الرثاء المراد به النوح ..حوى عنصرا قويا من التانث واللين ، وعن المناقضات التي كانت تدفع للجواري ينشدنها ويرقصن عليها.
ولقد تحامى البحتري بفطرته وحدسه الصادق بحر المنسرح ، ولم يرفع المنسرح من الوقذة التي قذفه فيها تنكب أبي تمام له ـ إلا فيما قل ـ وإعراض البحتري عنه على وجه الإجمال ، شاعر بعدها إلى يومنا هذا ، اللهم إلا ما حاوله المتنبي :
يا عاذل العاشقين دع فئة
أضلها الله كيف ترشدها ".

ومع ذلك فقد تجشمتُ موسيقى المنسرح في أكثر من قصيدة.

محمد الجهالين
24-02-2006, 07:30 PM
هذه مقطوعة قديمة


فراشـــةَ الكِـبْريـــاءِ أَعْـتَرِفُ
أَنَّ السـخــافـاتِ بَيْـنَـنا تَـقِـفُ

في الأَمْـسِ أَحْـنَيْـتُ هامَـتي شَغَـفاً
واليــومَ إنّي بِرفْـعِـهـا شَـغِـفُ

واثِـقَـةَ الصَّـمْـتِ ما خُلِـقْـتُ صَدىً
إلى مَـرايــا الـنِّـداءِ يَـزْدلِــــفُ

فَـكَـذِّبـي ما تُحِــسُّ أوردتـــــي
أوْ صـدِّقــي ما أنـا بـذا كَـلِـــفُ

زهير أحمد ظاظا
25-02-2006, 07:32 AM
شكرا لك يا مولاي محمد جهالين، شكرا غدقا طبقا، وابلا سابلا، مجللا، مكللا بكل ما تحب وترضى. والله لم أسمع بهذه الأغنية من قبل، وقد سمعتها اليوم فوجدت فيها أشياء سوف أعلق عليها فيما بعد إن شاء الله تعالى، فأنا الآن مشغول جدا، ولكن واجب شكرك مقدم على كل أشغالي، فسبحان الله (وفوق كل ذي علم عليم)

زهير أحمد ظاظا
25-02-2006, 10:30 AM
السيدة لينة المحترمة:
لي استفسار حول زاوية الاستماع إلى أمثلة البحر المقتضب في موقعك (أوزان) وهو: قصيدة (في حماك ربنا) فالأولى أن تعد هذه القصيدة من مجازيء الرمل، وهي على وزن نشيد العراق الوطني (موطني موطني) من شعر إبراهيم طوقان، ولا يجوز =عند العروضيين= أن تعد هذه القصيدة من المقتضب، لأن المقتضب لا يصح فيه أن تقل عدد حروف الشطر الواحد منه عن (12) حرفا مهما وقع فيه من جوازات.
وأقترح عليك إدخال أغنية فيروز (قد أتاك يعتذر) في أغاني المقتضب بدلا منها ، وأن تضعي أغنية (تعلق قلبي) لهيام يونس في أغاني الطويل، فلا أعلم أغنية على الطويل لها إيقاع غيرها. وأن تضيفي موشح اليافي (حب آل النبي خالط روحي = كاختلاط الضيا بماء العيون) إلى أغاني الخفيف، فهي أولى ألحان الخفيف بالنشر، لما فيها من الإيقاع، وأذكرك هنا بأشهر أغاني الخفيف وهي: أغنية فيروز (أين من مقلتي الكرى يا زمان) واسمها (يا نسيم الدجى) و(الصبا والجمال) لمحمد عبد الوهاب. و(عيرتني بالشيب) لناظم الغزالي. وأقترح عليك أن تضيفي إلى البحر السريع أغنية مرسيل خليفة (عار من الاسم والانتماء) ومطلع أغنية فهد بلان (يا ساحر العينين يا أكحل) وأغنية فيروز ابن بلادي، وأولها (أين الشذى والحلم المزهر = أهكذا حبك يا أسمر) إلا أن فيها مقاطع من المجتث. وأن تضيفي إلى البحر المتقارب أغنية (أخي جاوز الظالمون المدى) فما أحلاه من لحن للمتقارب. وموشح (أتيناك بالفقر يا ذا الغنا) والنشيد السوري (حماة الديار) وأن تزيني زاوية (مجزوء الرمل) ب(طلع البدر علينا) وزاوية الرمل بالنشيد الوطني للجزائر (قسما بالنازلات الماحقات) والبحر الكامل بنشيد ليبيا (الله أكبر فوق كيد المعتدي) ومجزوء الرجز بنشيد (نحن الشباب لنا الغد) ولا أريد أن أطول عليك، وأخشى أن أكون قد أضعت وقتك في حين أحسب أني أقدم لك الخدمة مجانا

صابر ربحي راشد ابو سنينة
25-02-2006, 11:56 AM
استاذي الجليل زهير احمد ظاظا تحيةٌ طيبةٌ وبعد:
لا بد انك سمعت بالموشح الذي يقول :
لو كنت تدري ما الحب يفعل*** بالوصل يوماً ما كنت تبخل
ظبيٌ كحيلٌ حلو المحيّا*** الغصن منه اما سيخجل
يا من هواه اضنى فؤادي**** كالبدر انت بل انت اجمل
مستفعلاتن ، مستفعلاتن أو مستفعلن مفعولاتُ فعْلُن
ألا تخبرني انك وجدت ضالتك؟ فأنني بعد العثور على هذا الموشح وجدت نفسي اكتب بسهولة ويسر على المنسرح فقلت عجزاً على صدر يا من هواه:
اضنى فؤادي والقلب حوقل
بالله يامن ابصرَ حِبي*** بلّغه عني حبي واجزل
وقل له انني سقيمٌ***دون هواه قلبي تعطّل
يا لهف قلبي على حبيبي**** وقلب خلّي علي يبخل!!! مرتجل
كيف ترى ؟؟ لعلك تراه تداخل مع مخلّع البسيط ولكنه الشعر الذي يتداخل وتتشابه تفعيلاته ولكن اللحن اجمل ما يكون على بحر المنسرح ،أسأل الله ان تكون يُستفاد من هذه المعلومة0

زهير أحمد ظاظا
25-02-2006, 05:14 PM
الأستاذ الكريم صابر يحيى راشد أبو سنينة: بعد تقديم عميق الامتنان والشكر لحفاوتكم بمشاركاتي أعلمكم بأنه قد سبق لي قديما استخدام هذه الطريقة فوجدتها لا تليق بالبحر المنسرح، لأنه من أصول الشعر العربي، ولا يجوز رد الأصل إلى الفرع، وإن كان فيما تقدمتم به إرهاص بإمكانية العثور على إيقاع هذا البحر العريق، وأختم رسالتي هذه بما كتبته منذ خمس سنوات عن البحر المنسرح، في كتاب لي سميته (موسوعة البحور) ولم أنشره، وأعتذر عما يرد فيه مما أسلفت ذكره في مشاركات لي سابقة:
@ المنسرح
وسمي بالمنسرح لانسراح عدَّة بحور منه كما سيأتي .
وتفعيلته :مستفعلن مفعولاتُ مفتعلن.
وهو فيما أرى مجتث أضيفت إليه ( مفتعلن ) في آخر كل شطر منه
ومن ذلك قول الشاب الظريف
فضحت جيد الغزال # وفقته بالدلال
فضحت جيد الغزال بالجَيَدِ # وفقتَهُ بالدلال والغيد
قال في العيون الفاخرة الغامزة على خبايا الرامزة ص 71 ( ولا يأتي المنسرح
إلا مطوياً ) والطي حذف الساكن الرابع من "مستفعلن "
وانظر ( إحياء العروض ) للتنوخي ص192 و199
وقد نبه لذلك أبو العلاء وشبهه بالختان
قال في ختان غلمان عزيز الدولة : ( وتحدثت العامة أن السلطان أطال الله بقاءه أمر بتطهير الغلمان لأن مثلهم مثل أوزان من الشعر لا يحسن استعمالها حتى يحذف منها
شيءٌ ، مثل الأول من المنسرح كقول القائل :
أصبحت لا أحمل السلاح ولا # أملك رأس البعير إن نفرا
فهذا قد حذف من آخره شيء ، لو ترك على أصله لم يحسن
والذي حذف منه رابعُ السباعي الأخير = أي الفاء من مستفعلن = )
إلا أن الشيخ جلال حنفي في كتابه ( العروض وتهذيبه ) أورد أمثلة جاء فيها المنسرح غير مطويٍّ وأشار إلى ندرة ذلك وأحصى أنواع المنسرح وأوصلها إلى أحد عشر قسماً وفق اختلاف الأعاريض والضروب منها المنسرح الخامس ،ومن أحواله
( مفاعلن مفعلات فع لن )
قال 471 (وهو ما أطلق عليه العروضيون لقب مخلع البسيط كما أطلقوا عليه لقب المكبول والوجيز وقال الحفناوي في حواشيه : وقد أولع به المولدون كثيراً لعذوبته وسلاسته . قال :ولكنا نراه من المنسرح وإن صلته بالمنسرح ظاهرة الوضوح
إلى أن قال : ونريد بالمخلع هذا النمط من الوزن لا غير أما النمط الآخر فقد أبقيناه على تسميته وانتسابه وهو ما مثل له العروضيون بالبيت التالي
ما هيج للشوق من أطلال # أضحت قفاراً كوحي الواحي
= انظر تعليقنا على كلامه هذا في حديثنا عن المخلع =
قال الدكتور صبري إبراهيم السيد في كتابه ( أصول النغم ) ص 233
:ونغمته ( تم تم ت تم / تم تم تم ت / تم تم ت تم )
وعروضه ( تم ت ت تم ) أو ( تم تم تم )
قال : ومن صوره ( مستفعلن مفعولاتُ ) ومثاله
يا بنت خير الجيران # بدلت فرحي أحزان
و ( صبراً بني عبد الدار )
و ( إن التي أهواها # شاركتها دنياها )
قال : ومنه قول أحمد شوقي
إيزيس ذات الحجاب # مالكة العالمين
شعبك لاقى العذاب # من عبث الظالمين
أقول:
وهو الأصل لطائفة من البحور والمجازيء تفرعت عنه واشتقت منه بالاقتضاب والاجتثاث والاجتزاء
فلا يميزه عن أحذ الكامل في كثير من وجوهه إلا حركة واحدة تضاف إلى سبب تفعيلة الأحذ الثانية ومثال ذلك أن تضيف ألفاً إلى النون في كلمة = قاسيون = في الأغنية ( من قاسيون تطلُّ يا وطني )
فإذا خبلت مفعولات = أي حذف منها الحرف الثاني والرابع = كما سيأتي أصبح المنسرح والأحذ بحراً واحداً
ومن أشبه المنسرح بالأحذ قول الطالوي وهو من المنسرح
مولاي يا قاضي القضاة ومن # بالعلم والحلم طاب محتده
فإذا لم يحرك الياء في " القاضي " كان صدره من الأحذ
وقول علي الغراب الصفاقسي
يا ويح أهل صفاقس عزلوا # إمامهم ورموه بالخبثِ
وقدموا لصلاتهم حدثاً # فهل الصلاة تجوز بالحدثِ
كذا ورد البيتان في الأصل ، والصواب في الشطر الأخير أنه
( وهل تجوز الصلاة بالحدث ) وأن البيتين من المنسرح
وهو لا يختلف عن مخلع البسيط إلا بزيادة الوتد المجموع = أي حركتان يليهما ساكن = في آخره
مما جعل الكثير من العروضيين يذهبون إلى تسمية مخلع البسيط بمجزوء المنسرح
ويمكن ملاحظة هذا التداخل بينهما في البيت التالي
(كأنما ورد وجنتيه على # قضيب بانٍ من فوقه قمرٌ )
( كأنما ورد وجنتيه # قضيب بانٍ من فوقه قَ )
قال جلال ص 449 والمظنون لدينا أن المنسرح منبثق من الكامل وإذ كان ذلك كذلك أطلق عليه لقب الكامل المنسرح ثم انفرد بلقبه الذي صار اسماً له فقيل المنسرح . فإن قوة العلاقة بين المنسرح والكامل ظاهرة كل الظهور
فمن الكامل ما يمكن عده من المنسرح دون زيادة أو نقصان ، ومن ذلك
ما يستبين سرور صاحبها # حتى يعود سروره حزنا
وسبب ذلك خبل " مفعولات " والخبل حذف الثاني والرابع منها لتصبح " فعلات "
وقال في صدد حديثه عن سبب تسمية الخفيف ص 245
( والذي يميل إليه الحس أن الخفيف من بعض مشتقات المنسرح فلعله قيل فيه المنسرح الخفيف كما قيل المنسرح البسيط ثمَّ استقرت تسميته على الصفة التي وصف بها )
وقال في تعريفه بالبحر البسيط : ( وأصل هذا البحر هو المنسرح فإنه حين خفت
عنه بعض أثقاله النثرية سهل النظم فيه واستجاب للإيقاع المنطلق فقيل " المنسرح
البسيط " ثمَّ أطلقت هذه الصفة على وزن مستقل بنفسه وهيئته المتميزة بثماني
تفاعيل خلافاً للأصل " أي المنسرح " الذي هو سداسي التفاعيل
ولا تزال هناك بقايا علاقات ووشائج بين البحرين منها أن ما سمي بمخلع البسيط أقوى صلة بالمنسرح منه بالبسيط ، كما أن المجتث يخرج من المنسرح ومن البسيط على حد سواء ) " انظر تفصيل ذلك في المخلع "
ويضاف إلى ذلك خروج المقتضب من صلب المنسرح فإنما سمي مقتضباً لأنه اقتضب منه
ومع ذلك فقد عزف المتأخرون عن المنسرح فلا تكاد ترى لهم فيه إلا ما يعد على الأصابع وربما كان سبب ذلك ضياع لحنه وإعراض أصحاب الغناء عنه واختلاف المدارس العروضية في تحديد أسبابه وأوتاده كما سيأتي معنا
فمن أصل 1298 شاعراً لم نعثر في الموسوعة على المنسرح إلا عند 307 شعراء ، منهم 118 شاعراً ليس للواحد منهم سوى قصيدة واحدة من المنسرح ، يأتي في مقدمتهم ابن الرومي وله 119 قصيدة ثم ابن نباتة وله 84 قصيدة ثم أبو نواس وله 75 قصيدة هي أجمل ما وصلنا من المنسرح.
ومن أبرز الأمثلة على ضياع لحنه قول علي الدرويش في ديوانه (الإشعار بحميد الأشعار، صفحة 256) في مطلع القصيدة:
لا تحسبيه أسيرك الناحلْ # أو في الهوى عما ينبغي ذاهل
فقد علق الشيخ أحمد الزرقاني على البيت بقوله: الصواب: (أو فيك عما ينبغي ذاهل) لئلا ينكسر البيت. واستدرك عليه جامع الديوان مصطفى سلامة النجاري بقوله: ليس بلازم، بل لا تمد الهوى مشبعا فتحتها بل الفتحة مقطوعة مقصورة، وإنما أخذنا كسره من فيه.
ولا أجد أبلغ من هذا المثال لتوضيح حالة البحر المنسرح المتدهورة، فقد أخطأ كلا المعلقين، أما الزرقاني فقد حسب أن القصيدة من أحذ الكامل وبنى على ذلك أن البيت مكسور وأن صوابه ما قاله، وذلك لأنه لم يشبع حركة الهاء في قول الشاعر: لا تحسبيه. وأما النجاري فقد ذهب إلى أن البيت مكسور وأنه أخذه كذا من فم الشاعر.
وسبب ذلك كله أن الدرويش في قصيدته هذه قد عمد إلى واحد من أندر أوزان المنسرح، وهو الذي سماه الشيخ جلال حنفي المنسرح الثاني، وتبنى قافيته على مُفْتَعْ لُنْ.
وبالرغم من كل ما أسلفنا فإن تاريخ المنسرح القديم يشهد له بالرقة والرشاقة، حيث جعله الشعراء مدخلهم إلى محاورة الحبيب عندما يكون الحديث حديث مفاكهة وظرف حتى قال عبد الكريم البسطي
ومنشد الشعر يغرينا بنغمته # إذا شدا بسريع أو بمنسرح
ومن أمثلة ذلك منسرح ابن المعز الفاطمي من قصيدة زهاء ثمانين بيتاً وفيها قوله :
قالت وقد راعها البكاء دماً # ما باله قلت عاشق خبلُ
قالت ومن شفّه وتيَّمه # قلت التي عن غرامه تسلُ
قالت أمن نظرة يكون هوىً # هذا محب هواه مرتجلُ
ومنسرح الشيباني الموصلي
لم أنس إذ قال وهو معانقي # ظبيٌ على فمي واضعٌ فاهُ
عشقتَ غيري واسترحت قلت أنا # لا والذي لا إله إلا هو
ومنسرح الوأواء الدمشقي
سألت من شفني هواه ومن # هاجرني مذ هويته النومُ
أأفطر الناس قال مبتسماً # زيد عليهم في صومهم يومُ
إن لم أكن مفطراً على قُبلٍ # منك فدهري بأصله صومُ
ومنسرح ابن نباتة
وهبت قلبي له فقال عسى # نومك أيضاً فقلت من عيني
وقد اعتمده ابن الوردي في كثير من مفاكهاته فمن ذلك قوله
رامت وصالي فقلت لي شغلٌ # عن كل خود تريد تلقاني
قالت كأن الخدود كاسدة # قلت كثيراً لقلة القاني
وقوله :
خصرك يا من حوى ببهجته # محاسناً ما اجتمعن في عبد
أضعف من حجة الروافض في # دعواهمُ أن منهمُ المهدي
ومن نوادر المنسرحات منسرح الصنوبري وهو من المكثرين فيه
فمن ذلك قصيدة له على غرار ( ددن دبي ددن دبي ) أولها
ما لي وللحمل للسكاكين # ذكري إذا ما ذكرت يغنيني
ومن نوادر المنسرحات موشح ابن عربي
( حقائق القرب رؤية الملكِ )
ومنها ما نسبه في محاضرة الأبرار 2 /62 إلى شيخه ابن سعد
وأغيد كالقضيب معطفه # يحكي لنا في الكلام تخنيثا
سألته والسؤال يخجله # ما اسمك يا بدر قال لي عيثى
ومنها ما نسبه الصفدي في الوافي 6/177 لغلام النوري
شكوت للحب منتهى حرقي # وما ألاقيه من ضنى جسدي
قال تداوى بريقتي سحراً # فقلت يا بردها على كبدي
ومنها في " الظرف والظرفاء " 350
فديت من لم يزل على طرب # يدير بيني وبينه الكاسا
ألثمني ثغره وقال ألا # دونك ما قد منعته الناسا
وممن أكثر من المنسرح من المتقدمين ابن قيس الرقيات وأبو نواس والخالديان وابن الرومي، وسعيد بن حميد، وأجمل منسرحاته: (من لمحب أحب في صغره).
ولبعض المتأخرين إسهامات في المنسرح كالرافعي ومطران وأحمد رامي وعلي محمود طه والرصافي وطانيوس عبده وأشهرها منسرح الرصافي ومطلعه
حياكم الله أيها العرب # استمعوا لي فقصتي عجب
وأرقها منسرحات طانيوس عبده، فمن ذلك المنسرح الذي يقول فيه:
إلى التي هزت السرير به فهزت الشعر فانتشى فنما
إلى التي أنبتته زنبــقةً فاح شذاها فعطر النسمـا
( مذهب حازم في المنسرح )
وخالف حازم القرطاجنّي " 608ـ684 هجرية " مدرسة الخليل في تقطيع المنسرح
فهو عنده ( مستفعلاتن مستفعلن فاعلن )
وهو يجيز فيه حذف الساكن الرابع من مستفعلن الذي يقابل عند الخليليين ساكن الوتد المفروق " أي الألف في مفعولات " وهو غير جائز الحذف عندهم
في الوقت الذي يجيز فيه الخليليون خبن التفعيلة الثالثة " وهي عندهم مستفعلن "
أي حذف ساكنها الثاني الذي يقابل ساكن الوتد المجموع في مستفعلن التفعيلة
الثانية عند حازم وهو غير جائز الحذف عنده (الجانب العروضي ص42 )
ولم يقف حازم عند ذلك فأنكر منهوك المنسرح
ومنهوك المنسرح هو المجزوء بعينه إلا أن العروضيون اصطلحوا أن يسموه منهوكاً ومنهوكه ( مستفعلن مفعولن )
ومثاله : معذبي كفاني # في ربرب غزلان
ومنه موشح الصفدي :
رشاقة القد # وعطفه المياد
مستفعلن فعلن # مستفعلن مفعول
وموشح ابن نباتة :
من يعشق البدور # يصبر على السهر
انظر ( دراسة أوزان الموشحات العربية ص71ـ93 )
ففيه طائفة من موشحات منهوك المنسرح
قال أبو العلاء في " رسالة الغفران " ( والمنهوك على نوعين ، أحدهما
من الرجز والآخر من المنسرح
فالذي من الرجز كقولهم
لبيك إن الحمد لك # والملك لا شريك لك
والذي من المنسرح جنسان
أحدهما : في آخره ساكنان كقولهم :
لبيك رب همدان # من شاحط ومن دان
والآخر : لا يجمع فيه ساكنان كقولهم :
لبيك عن بجيله # الفخمة الجليله
ونعمت القبيله # جاءتك بالوسيله
) انتهى كلام أبي العلاء
وننبه هنا إلى أن في كتابه " الصاهل والشاحج " ما ينقض ما ذهب إليه هنا حيث قال في الأبيات
لأنكحن ببَّه # جارية في قبَّه # تمشط رأس لعبه
: وهذا رجز عند العرب وإن كان الخليل يجعله من المنسرح

صابر ربحي راشد ابو سنينة
26-02-2006, 01:55 PM
الأستاذ الأديب زهير احمد ظاظا تحية طيبة وبعد:
وبعد السلام اقول ما نحن الا نقطةٌ ببحرك عالمنا الجليل ولكن وكلي علم انك حاولت ، إرجع مرةً اخرى الى الموشح:
لو كنت تدري ما الحب يفعل*** بالوصل يوماً ما كنت تبخل
ظبيٌ كحيلٌ حلو المحيّا*** الغصن منه اما سيخجل
يا من هواه اضنى فؤادي**** كالبدر انت بل انت اجمل
بصراحة وكونك صاحب أُذن موسيقية ، ألا ترى ان نهاية كل صدر او عجز في هذه الأبيات يحتاج لمد احد حروفه وكأن اللحن يخبرنا بنقص حرف في صدر وعجز البيت فبالقراءة الموسيقية المغناة نغني كالتالي:
لو كنت تادري ما الحبو ياافعل*** بالوصلي يووماً ما كنتا تاابخل
ظبيُن كحييلن حلوُ الموحايّا*** الغصنو منهو اما سياخجل
يا من هواهو اضنى فؤاادي**** كالبدر اانت بل انت ااجمل
وبالتالي فإنني وان رددت الأصل إلى الفرع فإنني وجدت هذا الفرع قد اخذ نفس موسيقى الأصل ان لم يكن اللحن نظم للأصل وربما تستطيع التمثيل بغناء بعض الأبيات الأصول على نفس اللحن دون اشباع للأحرف وستجد ما اقتنعت به شخصياً0
مثال=
يا عاذل العاشقين دع فئةً**** اضلها الله كيف ترشدها
--ب-/-ب-ب/-ب ب-****ب-ب-/-ب-ب/-ب ب-

زهير أحمد ظاظا
26-02-2006, 05:52 PM
الأستاذ صابر أبو سنينة المحترم: أعترف لك بأنني لم أفهم حتى هذه اللحظة مرادك، وربما لأنني لم أسمع موشح (لو كنت تدري) وهو كما ترى من مخلع البسيط، والبيت الذي ختمت به رسالتك من المنسرح، فما علاقة هذا بهذا.
أنا معك أن المنسرح يستوعب في وزنه (المخلع) ولكن ماذا نفعل بالوتد الباقي ؟ يا ليت تملك خدمة تقنية مثل الأستاذة لينة حتى أسمع مقترحك وأفيد منه.
وأنا أرى أنه لو جمعت ألحان أحذ الكامل فربما نجد في بعضها ما يوصلنا إلى إيقاع البحر المنسرح، وأتذكر هنا من ألحان الأحذ أغنية (من قاسيون تطل يا وطني) وأغنية فهد بلان (جس الطبيب يدي فقلت له) وأغنية فيروز (غنيت مكة أهلها الصيدا) فهل تحفظ ألحانا للأحذ غير هذه الألحان ؟ أتمنى ألا تيأس من تقريب وجهة نظرك فعسى أنني لم أفهمها بعد، وشكرا لتواضعك وشكرا لعذوبتك، وشكرا لكلماتك المفعمة بالوداد.

جمال حسني الشرباتي
27-02-2006, 02:03 AM
جميل جدا

زهير أحمد ظاظا
11-03-2006, 11:02 AM
ديوان (مقام المنسرح):
بعث إلي الأستاذ الموقر سليمان أبو ستة برسالة إلى بريدي الخاص لها علاقة بالبحر المنسرح، فأحببت أن أنشرها هنا:
أخي الحبيب / زهير ظاظا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد

الرابط التالي حول الشاعر الدكتور عبد اللطيف عبد الحليم ( أبو همام ) صاحب
ديوان " زهرة النار " وفيه يستأثر بحر المنسرح بأكثر قصائده كما ذكر المحرر
الثقافي لجريدة الجزيرة :
http://www.suhuf.net.sa/2000jaz/jun/7/cu7.htm
والرابط التالي وفيه ذكر لديوان " مقام المنسرح " وهو الذي أقامه بأكمله على
هذا البحر وحده :

http://www.albabtainpoeticprize.org/Encyclopedia/poet/0969.htm
وأما كتاب العروض للخليل فأنا أوافقك الرأي على أنه مفقود منذ زمن الأخفش الذي
لم ينقل عن هذا الكتاب حرفا واحدا ، ووجدناه في كتابه " العروض " يستشهد بأقوال
للخليل نقلها عنه بواسطة ولم ينقلها عنه مباشرة ، وهو أمر مستغرب من رجل عاش مع
الخليل في البصرة وتتلمذ بعد وفاته على يدي تلميذه سيبويه . لذلك فلا أظن أن
للخليل كتابا في العروض خطه بنفسه وقرأه عليه تلاميذه ونسخوه وإلا لكنا رأينا
كل عروضي بعده قد أشار إلى هذا الكتاب .
ومع ذلك ذكر الأصبهاني في الأغاني أن محمد بن عبد الوهاب لقي ابن مناذر في مسجد
البصرة ومعه دفتر فيه كتاب العروض بدوائره ، ولم يكن محمد بن عبد الوهاب يعرف
العروض ، فجعل يلحظ الكتاب ويقرأه فلا يفهمه . وتدلنا هذه القصة على أن تلاميذ
الخليل ربما اجتهدوا في تدوين أقوال الخليل التي سمعوها منه في دفاترهم ، وهذه
الدفاتر ربما لم ترق إلى مصاف الكتب المصنفة وصار ما يتناقل عنها يسلك مسلكا
قريبا من الروايات الشفهية .
وأما أول عروضي زعم أنه رأى كتاب الخليل ونقل عنه فهو ابن عبد ربه ، وكان مما
نقل عنه شواهده التي أعدت تحقيقها وبينت في مقدمتي لها وهم ابن عبد ربه في
نسبته الكتاب للخليل ، وهو على هذا الرابط :
http://www.arabic-prosody.150m.com/m2.htm
وأخيرا ، أتذكر أني قرأت في مجلة الفيصل قبل أكثر من عام أن نسخة من كتاب
العروض للخليل تحتفظ بها خزانة المخطوطات الأذرية في باكو ولم أتحقق من صحة
الخبر ولا من صحة الكتاب .
ولك أطيب تحياتي ،،،،،،،،،،،

أخوكم

سليمان أبو ستة

داوود أبازيد
17-03-2006, 12:09 PM
السيد زهير أحمد الظاظا .. السادة المساركون .. تحية لكم جميعا وبعد ..
علمي بأنك يا أخ زهير تسأل عن إيقاع البحر المنسرح ، أي عن أغنية ولحن سهل ، يسهِّـل على المرء حفظ البحر بشكل سماعي ، كما قالت الأخت لينة ، ولكنك استرسلت طويلا في الكتابة ، وذكرت أمثلة التام والمجزوء والمخلع وما إلى ذلك من جوازات ، ليس مجالها الإيقاع ، لأن الإيقاع نفسه يصلح للتام والمجزوء والمشطور والمخلع وغيره ، بقليل من التصرف ، مع بقاء أصل اللحن والإيقاع ، والكتابة لا لحن فيها ولا إيقاع ..وأنت مثلي لاخبرة لديك بأمور الحاسوب والأنترنت . فإن كنت تريد الشواهد الشعرية على البحر وجوازاته فأنت أعلم بكتب العروض ، ومن خير قديمها ( الوافي في العروض والقوافي ) للخطيب القزويني ، ومن خير حديثها ( الشافي في العروض والقوافي ) للدكتور هاشم المناع ..أما إن كنت تريد لحناً وإيقاعا موسيقياً ، فليس ثمة أجمل من اللحن الذي قدمه لك الأستاذ جهالين ، وأنا لا أشكره فقط ، وإنما أحييه على هذا الذوق الموسيقي الراقي أيضا .. وكونك تقسم بأنك لم تسمع بهذه الأغنية من قبل ، فهذا مما يجرح الذائقة الفنية ، عدا عن سخرية غدقا طبقا سحا مكللا مجللا ، سامحك الله ..
فالمهم أن تجد لحنا لبيت واحد أو لشطرة واحدة يمكن اتخاذه مقياسا إيقاعيا سماعيا ، ومثل هذه القصيدة الرائعة ، لم أستطع أن أجد فيها نغما معياريا يقاس عليه المنسرح . فكأن الإيقاع يمكن إيجاده في الغناء العامي أو الخفيف أكثر من وجوده في مثل هذه القمم الفنية .
فإن كان ينقصك إيقاع المنسرح فقط ، فهلا ذكرت لي إيقاعات البحور الأخرى ؛ لأنني لا أملك سوى بضعة إيقاعات شخصية فردية ، وربما أستطيع مقارنتها بإيقاعاتك وأخذ الأنسب ..
وسأحاول قراءتك في الوراق أيضا وشكرا .. داوود .

زهير أحمد ظاظا
18-03-2006, 12:07 PM
شكرا لك يا سيدي (داود أبا زيد) أنا كما قلت لا علم لي بشؤون الحاسوب، ولا بالموسيقى، وأما في شؤون العروض فلي خبرة إن شاء الله، وهي وإن كانت متواضعة قياسا مع خبرتكم، إلا أنها تمكنني من تمييز الغث من السمين في بحوث العروض. وأما جوابي على الأستاذ الجهالين، فأنا ألومك هنا على أنك حملت كلامي ما لا يحتمل، وافتريت علي أكبر الافتراء، وأطلب منك أن تعتذر بكل معنى الكلمة. لأنني ما أردت إلا الثناء عليه، والتعبير عن فرحتي بهذه الأغنية، فقد تفاجأت أن يكون عبد الوهاب غنى المنسرح، ولكنها أغنية كما ترى بلا إيقاع، ولا يزال السؤال قائما حول إيقاع المنسرح.
وهل اطلعت في هذه الزاوية من (شبكة الفصيح) على اللحن الذي اكتشفته للبحر المديد. هذا اللحن يشرفني أن أكون أنا الذي اكتشفته. وكنت أشكو من افتقاري إلى إيقاع يضبط البحر المضارع، فرأيت أستاذتنا لينة الملكاوي قد ابتكرت له إيقاعا لطيفا، في غاية الرقة، انظره على موقعها (أوزان) وأما البحر الخفيف فلم أر إيقاعا له أجمل من الموشح (حب آل النبي والآل ديني) وأما البحر الطويل فقد غنته أم كلثوم، في (أراك عصي الدمع) ولكنها أغنية بلا إيقاع، ولا أعرف له أغنية اشتملت على إيقاع غير (تعلق قلبي طفلة عربية) لهيام يونس، فإن كنتم تعرفون غير ذلك فأفيدونا. وأما باقي البحور :البسيط ومخلعه والكامل والرمل ومجازيئهما والوافر والمتقارب والمقتضب والمجتث والهزج (والمديد غير التام) والسريع والرجز ومجزوء الرجز، ومنهوك المنسرح فكلها أبحر مغناة، ومنها ما لا حصر لإيقاعاته. وشكراً. بانتظار اعتذاركم، ليس مني فقط، بل من الأستاذ الكريم الجهالين، وأرجو أن لا يكون قد قرأ تعليقكم، والخوف كل الخوف أن يكون هذا انطباعه أيضا، وهذا سيعني كارثة بالنسبة إلي.

داوود أبازيد
21-03-2006, 12:10 PM
الأخ الكريم زهير أحمد ظاظا .. تحية من القلب وبعد .. أعتذر وأعتذر وأعتذر .. ولن أدعك إلا طيب الخاطر مرتاح القلب ..فأنا أعتذر أولا عن تأخري في الرد ، لأنني قليل الدخول إلى المواقع وليس التأخر مقصودا .. وأعتذر ثانيا عن اتهامي لك بالسخرية فأنا لا أتهم ولكنني كنت أعلق على كلماتك مثل ( مولاي.. وغدقا .. طبقا ) حيث شعرت بنوع من ذلك ، وليكن مزاحا بينكما ، وتدخل فظ مني بين عزيزين لست ثالثهما بعد .. فربما خانتني العبارة ، وربما كان تفسيري غير سليم وشعوري غير مرهف ، ولكنني لم أقوِّلك ما لم تقل .. وأعتذر ثالثا لأنني أنا قليل البضاعة في باب العروض أمام ما قرأت لكم من مداخلات تبين طول باعكم وغزير علمكم ، وإذا كنتم لم تسمعوا بقصيدة صفي الدين الحلي ( قالت )من قبل فلا ضير ، فما أكثر ما نجهل أمام ما نحسن .. أكرر اعتذاري ، وأعد بالاطلاع ومتابعة ما كتبته لأستفيد من تجاربكم في هذا المجال ، مع أطيب التحية لك وللأستاذ جهالين ولكل المتابعين الأعزاء..

زهير أحمد ظاظا
21-03-2006, 05:36 PM
شكرا لك يا أخي داود المحترم، على اعتذارك وعلى أنك نبهتني إلى أن الأخ الجهالين قد يكون هذا رأيه أيضا، وقد بعثت إليه برسالة توضيح، أما استغرابك من كوني لم أطلع على قصيدة ( قالت) فليس في مكانه، فأنا قرأت ديوان صفي الدين الحلي مرات كثيرة، خصوصا عندما قرأت شهادة الحافظ ابن حجر له بأنه هو الشاعر ، وقد مررت على هذه القصيدة، ولم تستوقفني. وكان عليك أن تستغرب من كوني لم أسمع بها مغناة، مع إن الذي غناها عميد الغناء العربي. أكرر شكرك، والامتنان لكلماتك الطيبة، والسلام

صابر ربحي راشد ابو سنينة
21-03-2006, 10:01 PM
استاذي الفاضل والأديب الألمع زهير ظاظا
تحية طيبة وبعد:
ابارك لك على لحن المديد وعلى التوصل اخيراً لأيقاع البحر المنسرح واعذرني يا استاذي الفاضل انقطاعي عن الشبكة فإنني لم ايأس من تقريب وجهة نظري ولكنني لا افهم لعبة الروابط التي من خلالها استطيع ايصال لحن ما اليك قد يفيد بالأوزان الشعرية التي نحن نحبها ونسعى بالكتابة عليها واعذرني فأنا اريد الإنتقال الآن الى اللحن الذي وضعته للبحر المديد لأسمعه لعلي اكتب عليه -غير الستة او السبعة ابيات التي كتبتها عليه ليس الا - وفقكم الله استاذي الفاضل

محمد الجهالين
21-03-2006, 11:23 PM
زُهـيـرُ طــارتْ جَـوانِـحــي فـرَحــا

أنَّ أبـــا زيـــــدٍ بــيـنـنـا مَـــزَحـــا


ســاقَ المعاذيـــرَ ، وانـثـنـى أسَـفـًـا

فمـا أحـيــــــلاه ُ يامِــنـًـا سَـنـَـحــــا


زهيرُ لمْ يســخــرْ كــان مُـغـتـبــقـًـا

بلحن ِ قـالــتْ وكـنـتُ مُـصْـطـبـِـحــا


صــاغ الأحاســيـسَ ساجـــعــا طربـا

فلا تـلــومَــــنَّ بُـلـبُـــلا صَـــدَحـــــا

صابر ربحي راشد ابو سنينة
23-03-2006, 12:58 PM
ما شاء الله لا قوة الا بالله
نعم القوافي ماخط شاعرنا*** بلحن حبٍ غناه منسرحا

زهير أحمد ظاظا
23-03-2006, 05:10 PM
ما كان أجمل بلبلا صدحا = طارت إليه جوانحي فرحا
تحكي لنا ألحانُ أنته = ما كان مغتبقا ومصطبحا
غدقاً جهالين المنى طبقاً = ومجللا ومكللا مِدَحا
قد كنت أجهل طيب نبعته = لولا أبا زيد بها قدحا
أورى بقدح زناده أدبا = وأطار منه شراره ملحا
ولممت سقط الزند مجتهدا = أن لا أضيع بارقا سنحا
وابو سنينة لا يكذبني = ما كان ليلا فاستنار ضحى
في موقع مد الهوى شركا= ورأيت فيه تشابك الفُصَحا
يتندرون على مطارحتي = أبدلتها بأحذ منسرحا
لو كان لي في الشعر منسرح = ما كنت في الأبواب مطّرحا

زهير أحمد ظاظا
23-03-2006, 05:23 PM
الأستاذ المفضال صابر أبو سنينة: بعد تقديم واجب التحية والسلام، وسنن التقدير والاحترام، والسؤال عن صحتكم، وإن شاء الله تكونون على أحسن ما يرام، أريد أن أوضح لجنابكم يا سيدي أنني ما زلت أجهل إيقاع البحر المنسرح، وأتمنى إليك أن تجد وسيلة توصل لي بها الإيقاع الذي حدثتني عنه في مشاركاتك السابقة، شاكرا لك فضل اهتمامك، وما أجده في صفحات هذا الموقع من استجابتك للسائلين هنا وهناك، وهي صفحات من الكرم، طالما تذكرت وأنا أطالعها قول الشاعر:
شربنا وأهرقنا على الأرض حظها = وللأرض من كأس الكرام نصيب

داوود أبازيد
24-03-2006, 03:03 PM
لقيتني بالعتاب أمس ضحا
والعتب إن خالط الكرام محا
لا ضير لو تنشدانني رجزا
أو أن أجيب النشيد منسرحا
جميلة في النفوس منزلة
يرتع فيها الإخاء ممتدَحا
أبطأت في ردي الجزا لكما
إخال أن الإبطاء عاد وحى
زهير في حومة العروض سما
مع الجهالين فوقُ ما برحا
واستقبلا صاحبا يودهما
إن غلَّ هذا الزمان أو سمحا
أخا يجاريهما بمدرجةٍ
يغوص فيها الهوى وما سبحا
ولست من يقرض القريض وإن
من أجلكم عاذر القريض لحا
واضطرني أن أصوغ قافية
ولست أدري أخاب أم نجحا
عشرون لم أقرض القريض سوى
أبيات غيظ أصبتها ترحا

أنوار
22-11-2009, 01:54 PM
فيض من الشكر غزير أبثه لكل من خط بهذه الزاوية وامتعنا بفيض بيانه وغزير علمه ..

الباز
30-11-2009, 08:56 PM
لست متأكدا لكن لا ضرر من الإشارة إلى أن ديوان الشافعي
قد أنشده كثير من المنشدين وفيه بعض المقطعات على المنسرح
والديوان متوفر صوتيا على الأنترنت قراءة وإنشادا..
عسى ما كان منه إنشادا أن يفيدك.

وشكرا لكل من أدلى بدلوه هنا

د. حسين الركابي
16-01-2014, 07:16 PM
الأخ زهير أحمد ظاظا والأخوة المشاركون جميعاً
السلام عليكم وبعد
أثّرَ
في نفسي هذا الحوار والتحاور الجميلان، والحرص على العربية وحبها. لم أطّلع على هذا الموقع والحوارمن قبل. هذه قصيدة لي (من مجموعتي الأولى ) من المنسرح ( من الجو البريطاني) -شعراً حديثاً وهناك أخريات غيرها لمن يرغب.
أخوكم حسين الركابي
جانيت
(عن فتاةٍ تُعاني من الأعراض الأُولى لداء الفصام)

يَمُرُّ في شأنِهِ تَعاقُبُها وَيَختَفي والطَّريقَ ذاهبُها

أشجارَ بَلِّ الخَريفِ مُنْدَفِعاً إلى شُحُوبِ السَماءِ شاحِبُها

جانيتُ بين المُشاةِ قد هُرِعَتْ لِجانِبَي وَجْهِها مَناكِبُها

تَطيشُ بين الخُطى على وَجَلٍ نَظراتُها إذ يَزوغُ هاربُها

تَنأى بها رَبكَةٌ مُشَتِّتَةٌ في رَبْكَةٍ في الضُحى تُواكِبُ

وَتَخْتَفي في الجُموعِ مُنفَلِقاً منها القَفا وَالحَشا وِجانِبُها

******
على جِدارِ الحَياةِ عالِقَةٌ عِند امِّها جَمرَةٌ تُراقِبُها

تَنفُثُ في قَيظِ عُمرِها لَهَباً مخاوِفاً لا يَكِلُّ لاهِبُها

1
تَبعَثُ في ضَنْكِ يومِها قَلَقاً
يَجوسُ مَعْ خَوفِها يُغالِبُها
ومن رَمادِ الخُمودِ تَرْكَمُهُ
في جَمْرَةِ المُنْزَوى جَوانِبُها
تَنثالُ عبر السِنينِ قاتِمَةً
غُمَّى يَهُدُّ امَّها تَكالُبُها
لكِنْ إذا ما أوَتْ لِغُرفَتِها
من "جانَ" عند المَسا مصاعِبُها
وَجمَّعَ الصمتُ من تَقاطُرهِ
وَساوِساً في الدُّروبِ ناعِبُها
وحَطَّ بين البُيوتِ مُنكَفِئاً
من ظُلمَةٍ كالخُنوعِ راسِبُها
جَرَتْ لَغاةٌ سُدىً مُتَمتِمَةً
يَشتَدُّ بعد الخُبُوِّ صاخِبُها
عِبرَ السُكوتِ السَميكِ في صُوَرٍ
يَشُكُّ وَجْهَ الجِدار ناشِبُها
جَرَتْ لَغاةٌ رَغَتْ مُؤَنِّبَةً
يَدورُ من حَولِها تَخاطُبُها
مِنْ أشخٌصِ في الرُسومِ لائِمُها يَعودُ في هُزئِهِ وَعائِبُها ويَلتَوي في عُيونِها شَزَرٌ في رُكْنِهِ تَلتَوي مآرِبُها
2
تَظَلُّ في سُخرِها مُقَرِّعَةً
جانيتَ حتى يَجيشَ ناحِبُها
******
قد تَحتَمي جانُ في مُحاوَرَةٍ
مَعْ صَوتِ لُوّامِها تَجاذَبُها
قد تُعْمِلُ الجُهْدَ في تَوَدُّدِها
للأعْيُنِ المُسْتَبِّدِ ثاقِبُها
قد تُوصِدُ الليلَ عن كُوى-
-سُتُرِ الشُّبّاكِ في حِرصِها تُوارِبُها
وتَمتَعُ الليلَ أن يُحيطَ بها
بالضَوءِ مُسْتَوفِزاً يُصاحِبُها
لكنَّها في عِثارِ لَيلَتِها
وقَبضَتَيْ رَقْدةٍ تَناهَبُها
تَمضي كمَن مُزِّقَتْ أضالِعُهُ
جَرّاً بِسوحٍ يَشُّبُ حاصِبُها
*******
يَأتي دَوِيُّ النهرِ تَبْعَثُهُ
في الدَّربِ من أنفُسٍ رَغائِبُها
تَلتاعُ جانيتُ في ملالَتها
في عُزلَةٍ أُغمِدَتْ مَخالِبُها
3
يَعلو حِراكُ المدى تُشَوِّقُهُ من وَثْبَةٍ طَلقَةٍ غَرائِبُها
تَرتَدُّ في الدارِ في تَخَوِّفِها
من زَحمةٍ جَمَّةٍ عَجائِبُها
وحينَما في الجُموعِ تَحمِلُها
في حاذِرٍ من خُطىً متاعِبُها
تَبدو خُطاها لها تُسَيِّرُها
من قُوَّةٍ في الخَفا غَياهِبُها
تَبدو لها دُميَةً مَشاعِرُها
يَحتازُها ساخِرٌ يُحاربُها
يَمحو نَواياً لها مُسَدَّدَةً
مثلَ المِياهِ امَّحَتْ مَساربُها
يَستَبدِلُ الحُبَ في سَريرَتِها
كَراهةً كَدرَةً عَقارِبُها
تَظُنُّ منثورَةً عَزائِمُها
يَرِفُّ فوقَ الرؤوسِ سائِبُها
فَيَعْلَمُ الجَمعُ ما دواخِلُها
تُخْفي وما أُلِّفَتْ مَذاهِبُها
ويَعلَمُ الجَمعُ أينَ مَقصَدُها
وما حَوَتْ واحْتَشَتْ حَقائِبُها
*******
4
يَرقى سُكونٌ جُنُوبُهُ انتَفَخَتْ
كما طَفَتْ في سَماً سَحائِبُها

يَرقى خِلالَ الصُفوفِ من جُدُرٍ
بالكُتْبِ مَعلولَةٍ مَصاطِبُها
تَنْحَطُّ في قَعرِهِ يَحوطُ بها
جانيتَ مُعْيٍ بها وراهِبُها
تَستَنطِقُ الوَمأَ والوُجوهَ -وما تَبْغيهِ من حَرْكَةٍ دَوائِبُها
وتُطْعِمُ الخَوفَ من مُجالَسَةِ-
-القُرطاسِ أن عَلَّهُ يُجانِبُها
يَخلو بها الصَمتُ ثُمَ تَكنُفُها
هَواجِسٌ زاحِفٌ تَقارُبُها
:-" ذاك الفَتى المُرتَدي تَغَطْرُسَهُ
والمُوغِلُ الجَفَوَةِ المُواظِبُها
تَصْطَكُّ في مَوضِعٍ شَناعَتُهُ
ويَرتَمي بالقُبوحِ واثِبُها
ويَعكُفُ الشرُّ في طَوِيَّتِهِ
كَقَطْنِها خِرْبَةً طَحالِبُها
ما ضَرَّ لو أنْ تُكَفَّ أعيُنَهُ
بِحِنْدِسٍ لا يُفَكُّ عاصِبُها
5
فَتَمْقُتَ الأرضُ وَقْعَ أرجُلِهِ
وَتَزدَري خَبطَهُ غواضِبُها
بلْ إنَّما المُشْتَفى بِهامَتهِ
تُقْعي بِكَسْرٍ بها ضَوارِبُها
تَنهالُ من كَفِّها بِمُنعَزَلٍ
تَزْويهِ من بُقعَةٍ حَواجِبُها
فَيَنفُذَ الموتُ في حُطامَتِهِ
وتَلفِظَ الشَّرَّ ذا خرائِبُها
أجَلْ أجَلْ".. غَيرَ أنَّها شَعَرتْ
مَخافَةً نَتْنَةً مَشارِبُها
بأنَّ فيها يَقومُ مُستَتِراً
وَغْدٌ بِما كُنْهِها يُناكِبُها
يَنداحُ في صَوتِها وتُوشِكَ أنْ
تَرْتَجُّ في دَفْقِهِ تَرائِبُها
فأسْرَعَتْ للطَريقِ لائِذَةً
وأُبْدِلَتْ غُمَّةً لَواغِبَها
وأُطْلِقَتْ في المَسيرِ حُرقَتُها
وَخُلِّيَتْ حولها مصائِبُها
وَلُطِّخَتْ في وُحُول حَسْرَتِها
من شاخِصاتِ البُنى مَواكِبُها
6
كانت عيونُ الخريفِ صامِتةً
تَغتالُ أهواءَها عَواطِبُها
كانت فُروعُ النهارِ مُنْقَطَةً
بَلاًّ بما أعقَبَتْ سَواكِبُها
كان انكِماشُ الحياةِ مُنْزَلِقاً
في قَوقَعٍ باردٍ يُطالبُها
وجانُ عِبرَ اليَبابِ يَعْجُمُها
من مُنثَراتِ السُقاطِ شاسِبُها
مَن أرسَلَ اليُبسَ في حَشاشَتِها
فَقَوَّضَتْ جَوفَها نَواضُبُها
من جُمِّعَتْ عندهُ مُتَرَّبَةً
وَكُوِّمتْ قِبلَهُ مَثالبُها
من أضْرَمَ النارَ في مَحاجِرِها
فَحَشْرَجَتْ شُعْلَةً ذَوائِبُها
ومن كِلابُ الأسى يُحَرِّشُها
في ظُلمَةٍ وَحْشَةٍ تُكالبُها
*****
اليُبْسُ واللُغزُ والتَصَدُّعُ في-
- أغوارِها للمَسا مَراكِبُها
أكتوبر(تشرين الأول) 1992 7






السيد زهير أحمد الظاظا .. السادة المساركون .. تحية لكم جميعا وبعد ..
علمي بأنك يا أخ زهير تسأل عن إيقاع البحر المنسرح ، أي عن أغنية ولحن سهل ، يسهِّـل على المرء حفظ البحر بشكل سماعي ، كما قالت الأخت لينة ، ولكنك استرسلت طويلا في الكتابة ، وذكرت أمثلة التام والمجزوء والمخلع وما إلى ذلك من جوازات ، ليس مجالها الإيقاع ، لأن الإيقاع نفسه يصلح للتام والمجزوء والمشطور والمخلع وغيره ، بقليل من التصرف ، مع بقاء أصل اللحن والإيقاع ، والكتابة لا لحن فيها ولا إيقاع ..وأنت مثلي لاخبرة لديك بأمور الحاسوب والأنترنت . فإن كنت تريد الشواهد الشعرية على البحر وجوازاته فأنت أعلم بكتب العروض ، ومن خير قديمها ( الوافي في العروض والقوافي ) للخطيب القزويني ، ومن خير حديثها ( الشافي في العروض والقوافي ) للدكتور هاشم المناع ..أما إن كنت تريد لحناً وإيقاعا موسيقياً ، فليس ثمة أجمل من اللحن الذي قدمه لك الأستاذ جهالين ، وأنا لا أشكره فقط ، وإنما أحييه على هذا الذوق الموسيقي الراقي أيضا .. وكونك تقسم بأنك لم تسمع بهذه الأغنية من قبل ، فهذا مما يجرح الذائقة الفنية ، عدا عن سخرية غدقا طبقا سحا مكللا مجللا ، سامحك الله ..
فالمهم أن تجد لحنا لبيت واحد أو لشطرة واحدة يمكن اتخاذه مقياسا إيقاعيا سماعيا ، ومثل هذه القصيدة الرائعة ، لم أستطع أن أجد فيها نغما معياريا يقاس عليه المنسرح . فكأن الإيقاع يمكن إيجاده في الغناء العامي أو الخفيف أكثر من وجوده في مثل هذه القمم الفنية .
فإن كان ينقصك إيقاع المنسرح فقط ، فهلا ذكرت لي إيقاعات البحور الأخرى ؛ لأنني لا أملك سوى بضعة إيقاعات شخصية فردية ، وربما أستطيع مقارنتها بإيقاعاتك وأخذ الأنسب ..
وسأحاول قراءتك في الوراق أيضا وشكرا .. داوود .

محمد حمدي غانم
03-04-2014, 08:33 PM
جربت الكتابة على المنسرح بالتقطيع (مستفعلاتن مستفعلن فاعلن) فخرجت بهذه القصيدة بمنتهى السلاسة:


بالحبِّ ما أبخلَكْ!

يا ويح قلبي رغم الجَفَا رقَّ لَكْ = في ليلِ عِشقي مِن شوقِهِ كحّلَكْ
أرهقتَ قلبي، جازَ المَدَى نَبضُهُ = مَنْ بالأماني للمُنتهَى أرسلَكْ؟
العمرُ يَمضي، ما زِلتَ في غَيبةٍ؟! = يا حلمَ عُمري طابَ الهوَى لي ولَكْ
هل لستَ تدري، أم خِفتَ جمرَ الجوَى؟ = ويلٌ لِشِعرْي هذا الذي أخجلَكْ!
إنْ كنتَ مثلي في لَهفةٍ عاشقًا = ماذا إذنْ عنْ نبعِ الهوَى أجّلَكْ؟
يكفي دلالٌ، ما كنتَ بي جاهلاً = إنْ لمْ تُجبْـني "أهوَى" فلنْ أسألَكْ!
أضناكَ عنّي مَنفاكَ في وَحْشةٍ = عتَّـقْتُ دِفئي، ما ذُقتَهُ أثملَكْ
يا نهرَ حُسنٍ يَجري إلى جنّتي = أُجِّجْتُ شوقًا، هيّا لِكَيْ أنهلَكْ
هيّا إلى مَنْ عيناكَ أحلامُهُ = أهديكَ قلبي، بالحبِّ ما أبخلَكْ!
لا تَقْصُ عنّي، أهواكَ لا أرتوي = يا سيلَ عشقٍ بينَ الحنايا سلَكْ
فاسْمع لِقَولي إنْ كنتَ مُسْـتكبرًا = أنْ كنتَ طيرًا أو كنتَ نَجمُ الفَلَكْ
واعْـلَمْ بأنّي مَن جاءني عاشقًا = في عُمقِ قلبي قَيّدتُهْ فامتلْكْ
شلالُ شِعري ينسابُ في داخلي = لو فيه تَهوِي تَحنانُهُ أذهلَكْ
فاسكُنْ بحِضني لا تَنتوي فُرقةً = مَن غابَ عنّي في ليلِ بَردي هَلَكْ!

محمد حمدي غانم
1/4/2014


هذا التقطيع يجعل الكتابة على المنسرح كالسكين في الزبد، وتكشف أنه في الحقيقة لا يختلف عن الرجز سوى في السبب الخفيف الفاصل بين التفعيلتين الأولى والثانية، والذي حوّل مستفعلن إلى مستفعلاتن :).. أفكّر أن أكتب أي قصيدة تأتيني على الرجز على هذه الصيغة.. أفكر أيضا في بحر توأم لهذا البحر هو (متفاعلاتن متفاعلن متفاعلْ) ويمكن تسميته بالبحر المتكامل لأنه يزيد على الكامل بسبب خفيف بين أول تفعيلتين :)

في الحقيقة لقد أجحف العروض العربي التفعيلة "مستفعلاتن" حقها (وشقيقتها متفاعلاتن)، فهي تفتح أبوابا موسيقية رائعة.. وقد سبق أن كتبت قصيدة "أذوب شوقا" على وزن "متفعلاتن متفعلاتن متفعلاتن" حيث أقول في مطلعها:
طيورُ رُوحي إذا تَراها تَهيمُ عِشقا
ودِفءُ نبضي إذا تولّتْ يصيرُ حَرقا
وبالبحث وجدت أن "مستفعلاتن مستفعلاتن" هي صيغة بحر تركي كتب عليه بعض الشعراء العرب كالرصافي (وحاول بعضهم أن يئوّل هذه الصيغة إلى المنسرح بإجازة العروض "فعْلن")، ومنحه البعض اسم "البحر اللاحق"، وسمى البعض الصيغة "متفعلاتن متفعلاتن" باسم "بحر السمر"، ورآها البعض مجرد صيغة من صيغ "مُخَلَّع البسيط"، والحقيقة أنها صيغة أسهل وأرشق من التقسيم "متفعلن فاعلن فعولن"، كما أن مسار الصيغتين سيختلف مع عدد مرات تكرار متفعلاتن، واختلاف زحافات مخلع البسيط.
وهو ما يعيدني إلى بداية كلامي عن أن التفعيلتين مستفعلاتن ومتفعلاتن تقدمان تقسيمات موسيقية راقصة لبحور تبدو في تقسيمها الخليلي صعبة ومربكة!