المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أين خبر ذلك في الآية



فصيحه
04-03-2006, 08:34 AM
السلام عليكم
أرجوا أن توضحوا لي ما نوع خبر ذلك في الآية « ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ »، وماذا يعني: المصدر ‏"‏بأنهم شاقوا‏"‏ مجرور متعلق بخبر المبتدأ ‏"‏ذلك‏"‏، وأين خبر اسم الشرط من، بارك الله في الجميع.

أبو بشر
04-03-2006, 11:43 AM
السلام عليكم
يا أختي الكريمة
(1) أصل الجملة "ذلك بأنهم شاقوا ..." هو (ذلك الأمر حاصلٌ / يحصل بشقاقهم)، فالخبر في الحقيقة (حاصلٌ / يحصل) المحذوف وجوباً، إذ ما من جار ومجرور أو ظرف إلا وهو متعلِّق بفعل أو شبهه (من اسم الفاعل واسم المفعول والصفة المشبهة إلخ) ويسمى هذا الفعل "المتعلَّق به" (بفتح اللام)، ثم إنه إما أن نعتبر المتعلَّق به المحذوف وجوباً ونقول إنه هو الخبر والجار والمجرور بعده متعلق بذلك الخبر، وإما أن نعتبر الجار والمجرور نفسه والذي يقوم مقام المتعلَّق به هو الخبر من دون التفات إلى المتعلق به المحذوف، بعبارةأخرى إما أن نعُدَّ المتعلق به المحذوف أو لا، إذ وجوب حذف المتعلق به في هذه الحالة يعني أنه لا يظهر في أية حال، فعدم ظهوره قد يؤدي إلى عدم اعتباره كما هو مذهب طائفة من النحاة. ثم إن الجار والمجرور يسمَّى شبه جملة (ومفرد) لأنه إذا قدَّرنا المتعلَّق به المحذوف فعلاً فهو من قبيل الجملة وإذا قدَّرناه اسماً فهو من قبيل المفرد فمعنى العبارة "شبه الجملة" ما يشبه الجملة (نحو "يحصل") أو المفرد (نحو "حاصلٌ").
(2) معنى العبارة (المصدر ‏"‏بأنهم شاقوا‏"‏ مجرور متعلق بخبر المبتدأ ‏"‏ذلك‏") أن المصدر المؤول من الحرف المصدري "أنَّ" ومعموليها "هم" و"شاقوا" في محل جر، ثم الجار والمجرور "‏بأنهم شاقوا‏" والذي في تأويل المصدر (بشقاقهم) متعلق بالخبر المحذوف وجوباً الذي هو "حاصلٌ" أو "يحصل"، ويبدو من هذه العبارة أن قائلها يعد المتعلَّق به المحذوف هو الخبر الحقيقي لا الجار والمجرور المتعلِّق بذلك المحذوف.
(3) في خبر "مَن" خلاف، والذي أذهب إليه أن الخبر جملة الشرط "يشاقق (هو)" لا مجموع جملتي الشرط وجوابه إذ جملة جواب الشرط لها إعراب مستقل ومنفصل عن جملة الشرط، ليس هذا محل بسطه
والله أعلم

أبو بشر
04-03-2006, 02:37 PM
إضافة: سبب تعلق الجار والمجرور بالفعل أو شبهه هو أن الجار أو حرف الجر يربط الفعل أو الحدث بالاسم الذي بعده، إذاً لا بد أن يسبق حرفَ الجر الأصلي فعلٌ أو شبهُه ليعلِّق به الاسم الذي يجرُّه، ومعلوم أن الفعل يَرفَع وينصِب فكل ما يرتبط بالفعل إما أن يكون مرفوعاً أو منصوباً، فأنا أعتبر الجار والمجرور كأنه في محل نصب، والناصب هوالفعل المتقدم، فلولا الجارُّ لانتصب المجرور، كما هو الحال في النصب على نزع الخافض (أي النصب على حذف الجارّ)، فهذا هو سرّ ذكر تعلق الجار والمجرور عند الإعراب، والله أعلم