المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المدينة .....



موسى أحمد زغاري
04-03-2006, 06:13 PM
:::
ما إعراب
المدينة شوارعها نظيفة .
مع الشكر

محمد الجهالين
04-03-2006, 06:31 PM
المدينة شوارعها نظيفة

المدينة : مبتدأ
شوارعها : مبتدأ ثان وهو مضاف : والهاء ضمير متصل في محل جر مضاف إليه.
نظيفة : خبر المبتدأ الثاني .

والجملة الاسمية من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ (المدينة )

محمد أنور
04-03-2006, 06:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله.
إليك أخي موسى أحمد هذا الإعراب -كما ورد عند القدامى-، والله المستعان:
المدينةُ: مبتدأ أول مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
شوارعها: شوارع مبتدأ ثان مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره. وهو مضاف. والهاء ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.
نظيفةٌ: خبر المبتدأ الثاني مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
والجملة الاسمية من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول.

خالد بن حميد
04-03-2006, 06:48 PM
[QUOTE=محمد أنور]السلام عليكم ورحمة الله.

المدينةُ: مبتدأ أول مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
شوارعها: شوارع مبتدأ ثان مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره. وهو مضاف. والهاء ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه.
نظيفةٌ: خبر المبتدأ الثاني مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

حسب علمي أخي الفاضل أن الضمة والفتحة والكسرة والسكون عبارة عن علامات وليس عوامل . فالمبتدأ لا يُرفَع بالضمة ؛ بل هو مرفوع بالإبتداء وإنما الضمة هي علامة الرفع ليس غير .
والله أعلم

محمد الجهالين
04-03-2006, 07:02 PM
أخي أبا طارق

لا تثريب على الأخ محمد أنور

فكثير من نحاة العصر قد أعرب على هذا النحو دون أن يستخدم عبارة ( وعلامة رفعه أو نصبه .....إلخ) .

كما في التطبيق النحوي للدكتور عبده الراجحي أستاذ العلوم اللغوية بجامعتي الاسكندرية وبيروت العربية.

د. خالد الشبل
04-03-2006, 07:51 PM
شكرًا للأساتذة الكرام على إجاباتهم العالية.
ونظيرها - أخي الأستاذ موسى - قول الحق، تعالى: ( والذين كفروا أعمالـُهم كسرابٍ بقيعة ).

دمتم بخير.

خالد بن حميد
04-03-2006, 08:22 PM
أخي أبا طارق

لا تثريب على الأخ محمد أنور

فكثير من نحاة العصر قد أعرب على هذا النحو دون أن يستخدم عبارة ( وعلامة رفعه أو نصبه .....إلخ) .

كما في التطبيق النحوي للدكتور عبده الراجحي أستاذ العلوم اللغوية بجامعتي الاسكندرية وبيروت العربية.

الأستاذ الفاضل جهالين :
أشكر لك التوضيح وبارك الله فيك . وقد رأيت هذا المط من الإعراب للدكتور عبده الراجحي في التطبيق النحوي , وقد كنت أريد التوضيح وحصل جوزيتم خيراً
ثم أريد أن أسألك سؤالاً أستاذ جهالين أرجو أن تتحملني وهو : ماذا تعني لفظة جهالين لغوياً ؟ ولك جزيل الشكر

محمد الجهالين
04-03-2006, 11:11 PM
أخي أبا طارق

عرب الجهالين قبيلة من قبائل جنوب الأردن وفلسطين ، أكثرهم يتجول في برية الخليل والقدس في التلال التي تطل على البحر الميت ، ومنهم عشيرة هي إحدى عشائر قبيلة الحويطات يسكنون في القويرة جنوب معان .

وفي جنوب الطائف هناك عشائر تحمل اسم الجهالين وتنتسب إلى بني مالك من بجيلة ، لكن لا توجد صلة بيننا وبينهم سوى في الاسم.

أما جهالين لغويا فهي ليست من جموع الجهل ، وإن كان سبب التسمية مرتبطا بالجهل الذي هو طيش الصغار وهو ما اتصف به جد الجهالين ، فكانت تعتذر أمه لشاكيه بأنه جُهَـيِّل وجاهل ، أو من الجهل الذي هو سورة الغضب كما قال عمرو ابن كلثوم:
ألا لا يجهلنْ أحد علينا
فنجهل فوق جهل الجاهلينا

وقال المثل :
ذل قوم لا جُهّال لهم ( والجهال هنا بمعنى الغاضبين)

وقيل : إذا خرج أحدكم من بيته فليأخذ معه قيراطين من جهل.

وفي حديث الإفك : ولكن اجتهلته الحمية ( اشتد غضبه حمية )

وأقرب تخريج للكلمة لغويا أنها جمع سالم لصيغة المبالغة جَهّال ( أي يجهل الناس ) فهم جَهّالون ، حكيت على حالة النصب جَهّالين .

أخي أبا طارق

لا حرج في السؤال ، فاسم القبيلة هكذا ورد ، لا نفتخر به إلا إذا كانت صفات أبناء القبيلة رافعة للرأس ، ولا نخجل منه إلا إذا كانت صفات أبناء القبيلة خافضة للرأس.

ولا نقول مع المعري نفورا من التسمية :
هذا جناه أبي علي وما جنيت على أحد

لشفافيتكَ حوارا غنيا، ودلاءً ثرية ، تقديري ومتابعتي دائما

موسى أحمد زغاري
05-03-2006, 12:03 AM
جوزيتم خيرا أهل الفصيح ، فانتم للنحو نحاة ، وللناس هُداة .

خالد بن حميد
05-03-2006, 03:10 PM
أخي أبا طارق

عرب الجهالين قبيلة من قبائل جنوب الأردن وفلسطين ، أكثرهم يتجول في برية الخليل والقدس في التلال التي تطل على البحر الميت ، ومنهم عشيرة هي إحدى عشائر قبيلة الحويطات يسكنون في القويرة جنوب معان .

وفي جنوب الطائف هناك عشائر تحمل اسم الجهالين وتنتسب إلى بني مالك من بجيلة ، لكن لا توجد صلة بيننا وبينهم سوى في الاسم.

أما جهالين لغويا فهي ليست من جموع الجهل ، وإن كان سبب التسمية مرتبطا بالجهل الذي هو طيش الصغار وهو ما اتصف به جد الجهالين ، فكانت تعتذر أمه لشاكيه بأنه جُهَـيِّل وجاهل ، أو من الجهل الذي هو سورة الغضب كما قال عمرو ابن كلثوم:
ألا لا يجهلنْ أحد علينا
فنجهل فوق جهل الجاهلينا

وقال المثل :
ذل قوم لا جُهّال لهم ( والجهال هنا بمعنى الغاضبين)

وقيل : إذا خرج أحدكم من بيته فليأخذ معه قيراطين من جهل.

وفي حديث الإفك : ولكن اجتهلته الحمية ( اشتد غضبه حمية )

وأقرب تخريج للكلمة لغويا أنها جمع سالم لصيغة المبالغة جَهّال ( أي يجهل الناس ) فهم جَهّالون ، حكيت على حالة النصب جَهّالين .

أخي أبا طارق

لا حرج في السؤال ، فاسم القبيلة هكذا ورد ، لا نفتخر به إلا إذا كانت صفات أبناء القبيلة رافعة للرأس ، ولا نخجل منه إلا إذا كانت صفات أبناء القبيلة خافضة للرأس.

ولا نقول مع المعري نفورا من التسمية :
هذا جناه أبي علي وما جنيت على أحد

لشفافيتكَ حوارا غنيا، ودلاءً ثرية ، تقديري ومتابعتي دائما

بارك الله فيك أستاذي الفاضل قلت فأوفيت فجزاك الله خيرا