المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : مبادئ العروض الرقمي



أبو بدر
10-03-2006, 10:36 AM
مبادئ الرقمي

1- تمهيد لا بد منه

أنصح للمشاركين الجدد حتى من يتقن منهم التفاعيل بالمشاركة حسب الترتيب التالي من أجل التمكن من الإحساس بدلالة الأرقام.

كثر من الشعراء لا يحتاجون العروض لوزن الشعر، ولكن دراسة العروض بالأسلوب الرقمي مفيدة في سوى وزن الشعر من أبواب يفتح هذا الأسلوب بعضها لأول مرة. ثم إن فيه متعة فكرية لجهة محاولة وضع التفاصيل في إطار كلي والنفاذ من خلال اختلافات تجسيد الأسلوب التفعيلي الجميل إلى كلية وشمولية تجريد فكر الخليل.

وهنا خلاصة ما دار من حوار على مراحل مع صديق

قال : كل الذي قرأته لغاية الآن من البديهيات. فما أراك جئت بجديد.

قلت : نعم هو كذلك ولن تجد فيه غير البديهيات.

قال : فما ضرورته؟

قلت: لعلك لو اطلعت عليه أكثر لرأيت أنه يؤدي إلى تكوين تصور شامل للعروض انطلاقا من هذه البديهيات. ثم النظر إلى الجزئيات من خلاله. وهاتان سمتا العملية الفكرية.

قال : ما فتئت تذكر لي الشمولية والتفكير حتى ليخيل إلي أنهما مقصدك الذي لا يعدو تقديمُ العروض الرقمي أن يكون وسيلة إيضاح لهما.

قلت : هو ذاك ولا أقول هما، فالشمولية سمة التفكير ونصيب أي تفكير من الشمولية في مجاله هو مقياس استحقاقه لاسمه.

قال : : أهذا ما تعنيه من قولك إن العروض الرقمي رسالة فكرية؟

قلت: نعم. فلو نظرت إلى ما هو أهم من العروض من أمور لا يتسع المجال لذكرها هنا لوجدت أن التخبط فيها يعود إلى الانطلاق من الجزئيات.

قال : ولكن الإحاطة بالجزئيات أسهل. ثم إن البناء لا يتم إلا طوبة طوبة كما يقولون.

قلت :
أولا : هنا ما يشبه المغالطة فثمة فرق بين المادي والفكري. فالمادي بحكم تكونه من أجزاء لا يتم إلا تدريجيا، وقد يتم بعضه ولا يتم البعض الآخر بخلاف تصوره فأنت تتصور المبنى كله ولكن تنفذه تدريجيا. أما الفكري شأنه كتصور البناء فإنه يدرك أو لا يدرك. وهذا لا ينفي التدرج في استيعابه ولكن كل ما لك أن تعتبره جزئيا على طريق الاستيعاب يؤكد أنه جزء من كل لا يتم إلا بتكامله مع باقي الأجزاء، فيؤكد في دماغ صاحبه أهمية النهج الكلي ويحول دون تحول التجزِيء إلى غاية تحول دون الإدراك الكلي.

وثانيا : لعل إدراك جزئية من أمر ما في إطارها الجزئي الخاص سهل. ولكن الإدراك أصعب على مستوى الإحاطة بكامل الأمر. بل إن نهج التجزِيء بتوكيده على الغائيّة الخاصة لكل جزئية يترك في دماغ صاحبه أثرا تجزيئيا يحول دون تكون صورة كلية لديه . بل ويجعل من صاحبه خصما للنهج الشامل. فهو يمضي في جزئياته موهما نفسه أنه بذلك يبني الكل تدريجيا، ولو استمر كذلك دهرا فلن يصل. أنّى يصل وهو يضحي بالشمولية في كل مرحلة جزئية على طريقه الذي يراه تكامليا.

قال : ألا يحصل مثل ذلك للجزئيات في منهجك ؟ أعني ألا تضحي بالجزئيات وخصائصها في سبيل تحقيق ما تراه نهجا فكريا شموليا.

قلت: كلا. فتكوين فكرة كلية عن أمر ما يجعل من وضوح جزئيات ذلك الأمر تحصيل حاصل.

قال : وإن لم يحصل ذلك ؟

قلت : يكون الخطأ عندئذ في تكوين الصورة الكلية. فتعاد مراجعتها ثم يقاس مدى صحتها بتقديمها تصورا وحلولا للجزئيات. ألا ترى أن التفكير الكلي بذلك يعطي للجزئيات أهميتها حين يقبل أن يقاس نجاحه بمدى إحاطة إطاره بها.

قال : كأني أقرأ بين سطورك كلاما.

قلت : من يتعود التفكير الكلي في الرقمي فإنه جدير بتطبيقه في المجالات الأخرى. وهذه هي الرسالة الفكرية للعروض الرقمي التي يطمح من يؤديها وينقلها إلى سواه بالمثوبة من الله عز وجل خاصة إن فعل ذلك على بصيرة، وهي القمينة بفكر الخليل أحد أعظم عباقرة الأمة. وشرفٌ للخليل وأجرٌ دائم له بإذن الله أن يكون عروضه وسيلة إيضاح على هذا الطريق القويم.
التفاعيل والبحور أسلوب جميل يسِر في حالة كل جزئية على حدة ومن إيجابياته أنه أدى إلى سهولة نقل جزئيات الوزن لكل بحر وجزئيات الزحاف والعلة والعروض والضرب – على ما في ذلك من إرهاق تراكم مصطلحات وتفريعات كل حالة - ولكنه رغم مضي أربعة عشر قرنا عليه لا أقول حال دون تكون وعي كلي بالعملية الفكرية لدى الخليل بل طمس أو جمّد هذه العملية الفكرية حين اعتبر دوائر الخليل مجرد " طرفة " من طرف العروض. وهي التمثيل الأوفى الذي وصلنا لتفكير الخليل.
إن الرقمي صلة مباشرة بتفكير الخليل وإنه على قصر الفترة التي مضت على تطبيقه وقلة المطلعين عليه فتح أبوابا جديدة لم تطرق من قبل.
ثم أن من بين من تعلم الرقمي في فترة وجيزة نماذج أفتخر بها. وأضرب كلمات مثالا.

وسألت صاحبي : هل لا زلت ترى كلاما بين السطور؟

قال : كلا.

وأقول : كم أتمنى أن يبقى مضمون هذا الحوار في ذهن المشاركين الكرام في كل مرحلة لنتعاون جميعا في تلافي ما قد يعتور تطبيقه من قصور في التصور أو التعبير.

**********

align=right]]

2- الساكن والمتحرك

لعلّ هذا هو أهم درس في العروض على الإطلاق، ولم أكن أركز عليه ظنا مني بأنه مفهوم للجميع. ولكني اكتشفت أن كثيرين لا يتقنون هذا الموضوع.
ولهذا فسأسهب في شرحه لصالح من لا يعرفه، ومن كان يتقنه فيمكنه تخطيه.
الحروف في اللغة العربية من حيث الحركة والسكون ثلاثة أنواع
تتلخص في كلمة ( قـَـمـِـيـنْ )
سنرمز فيما يلي للمتحرك باللون الأزرق
أولا
قَ= (قَ) القاف حرف متحرك لأنه عليه فتحة (-َ ) يرمز لها بالعلامة المائلة فوق الحرف
ومثلها ( ق ُ) فهي متحرك لأنَ عليها ضمّة (- ُ) هذه الواو الصغيرة فوق الحرف
ومثلها ( ق ِ ) فهي متحرك لأنَ عليها ضمّة (- ِ) هذه العلامة المائلة تحت الحرف
---
ثانيا
م ِ = الميم حرف متحرك لأن عليه كسره (-ِ ) يرمز لها بهذه العلامة تحت الحرف
---
ثالثا-
ي = حرف مد لأنه ليس عليها سكون ولا فتحة، ولو كان على الياء فتحة أو ضمة أو كسره لاعتبرناها حرفا متحركا مثل
يَـهاب فالياء هنا عليها فتحة فهي حرف متحرك،
قـَيـْـظ الياء هنا حرف ساكن لأن عليها سكونا
رابعا
نْ = حرف ساكن لأن عليه سكون
لاحظ أننا استعملنا نفس اللون البني للدلالة على حرف المد ( الممدود) والحرف الساكن
خامسا
ويمكننا أن نميز بين المتحرك والساكن عوضا عن التلوين بالرمز للمتحرك والساكن هكذا

المتحرك = 1
الساكن = ه ( هاء منفردة – تشبه علامة السكون)

وهكذا
قَ = قِ = قُ = 1
ق ْ = ه


ولنعبر عن فهمنا للحركة والسكون في كلمة قمين
نكتب ما يلي
قَ = متحرك = 1
مِ = متحرك = 1
ي = ممدود = ه
نْ = ساكن = ه

ويغنينا عن ذلك أن نكتبها هكذا بدلالة الألوان = قَ مِ ي نْ أو قَــــمِـــيـــنْ
لاحظ الفرق بينَ الكلمات التالية
قمينْ = قَ مِ ي نْ

قامِنْ = قَ ا مِ نْ
قامينْ = قَ ا مِ ي نْ

قَمينْ = 1 1 ه ه
قامنْ = 1 ه 1 ه
قامينْ = 1 ه 1 ه ه

وهنا بضعة كلمات أبين فيها المتحرك و الساكنْ مَـد ْرَسَـهْ = مَ دْ رَ سَ هـْ
كـِتَـابِي = كِ تَ ا بِ ي
يُـساوِي = يُ سَ ا وِ ي

مدرسَهْ = 1 ه 1 1 ه
كتابي = 1 1 ه 1 ه
يساوي = 1 1 ه 1 ه


والمطلوب من كل مشارك أن يعطينا على الأقل ثلاث كلمات ويبين المتحرك فيها من الساكن.
مع محاولة تجنّب الكلمات التي تحوي الشدّه أو أل التعريف أو التنوين فسنتعرض لذلك لاحقا بإذن الله.[/align]

************


3- المقاطع والأرقام

تقوم لغة العروض على تجميع الحروف في كلمات صغيرة تتكون واحدتها من حرفين أو ثلاثة، وهذه الكلمات تسمى المقاطع.

ولما كانت اللغة العربية لا تبدأ بساكن أبدا بل بمتحرك فكذلك هذه الكلمات الصغيرة تبدأ بمتحرك دائما وتنتهي بساكن دائما

كل متحرك = 1 – الرقم واحد ، كل ساكن أو ممدود = ه – علامة سكون ( هاء مفردة)
( كُــلْ ) عباره عن كُ =1 ......لْ = ه .......كلْ = 1 ه = 2
( مَـا ) عبارة عن مَ = 1 .......ا = ه ........ما = 1 ه = 2
( فَـكُـلْ ) عباره عن فَ = 1.......كُ = 1 ......لْ = ه .....فَـــكُـــلْ = 1 1 ه = 1 2 = 3
فَكُلْ = فَ كُــلْ = 1 2 فنحن نعرف أن كلْ = 2 ، وإذن فَكلْ = 11ه=1 2 = 3
( سَمَـا )عبارة عن سَ = 1.......مَ = 1 ......ا = ه ..... سَمَا = 1 1 ه = 1 2 = 3
سَمَـا = سَ مَا = 1 2 فنحن نعرف أن مَا= 2 ، وإذن سَمَا = 11ه=1 2 = 3
وهاهنا بضعة مقاطع كلّ منها = 2 = متحرك + ساكن = 1 ه
كـمْ – بـا – قَطْ – رو – وَيْ .......كلها = 1 ه = 2
وهنا بضعة مقاطع كل منها = 3 = متحرك + متحرك + ساكن = 11 ه
توصلنا لهذه المقاطع بإضافة متحرك إلى المقاطع السابقة التي =2
( م= متحرك .......س = ساكن )
بِكَـمْ – خَبَـا – فَـقَـطْ – كُرو – شُوَيْ .......كلها = م + م +س = 11 ه = 1 2 = 3
والمطلوب من كلّ مشارك أن يأتي بأربعة مقاطع كل منها = 2، وأربعة مقاطع كلّ منها =3

************


4- ظهور الرقم 1 منفردا

الرقمان 2 و 3 هما الرقمان المرجعيان في العروض.

ولكن هناك أرقاما أخرى لا تخرج في أصلها عن الرقمين 2 و 3 ولكنها تعرض في صور أخرى

وأولها الرقم 1 الذي لا وجود مستقلا له في وزن الشعر ولكنه يظهر لعاملين سنعرفهما تاليا بإذن الله.
خذ كلمة : رَكَضَ = رَ كَ ضَ = 1 1 1
كلمة رَكَضَتَا = رَ كَ ضَ تَ ا = 1 1 1 1 ه

نحن نعرف أن كل ساكن هو بالضرورة نهاية مقطع وإذن ( ضَـتَــا = 1 1 ه = 3)

ركضتا = رَ كَ ( ضَ تَ ا) = 1 1 ( 1 1 ه ) = 1 1 3

فإذا قلنا : ( هُمَا ركَضَتا ) = (هُـ مَ ا ) رَ كَ ( ضَـتـَا ) = 3 1 1 3

هما رَكَضا = (هُـ مَ ا ) رَ ( كَضـَا ) = 3 1 3


تذكر كل ساكن أو ممدود نهاية لمقطع 2 أو 3 وما زاد عن 3 من متحركات نرمز لكل منها بالرقم 1

رَكَضَ = رَ كَ ضَ =1 1 1
مُتَسارعْ = مُ ( تَ سَ ا ) ( رِ عْ ) = 1 3 2
ضمائـ ـرُها = ( ض م ا ) ء (ِ رُهَـ ا ) = 3 1 3

تمرين : هاتِ ثلاث كلمات وقطع كلا منها رقميا بحيث تحتوي كل منها على الرقم 1 مرّة أو أكثر

************



5- تمرين التلاوة

القرآن الكريم خير ما يمثل خصائص اللغة العربية في كل مجال. وأحد هذه المجالات طريقة النطق.
وتلاوة القرآن الكريم حسب أحكام التجديد أبين طريقة للفظة. فمن أراد أن يمتلك الإحساس بالمقطع الذي ينتهي دائما بحرف ساكن أو حرف مد فعليه بالقرآن الكريم استماعا أو تلاوة. وكلما كانت التلاوة أبطأ كلما اتضحت أكثر وأكثر نهايات المقاطع.
خذ البسملة مثالا وانظر كيف تبين التلاوة الصحيحة المقاطع دون جهد.

بسم الله الرحمن الرحيم

بسْ - ملْ - لـا - هرْ - رحْ - ما - نرْ - رحي – مْ

= 2 2 2 2 2 2 2 3 ه

الحمد لله رب العالمين



ألْ - حمْ - دللْ - لـا - هربْ - بلْ - عا - لمي - نْ

= 2 2 3 2 3 2 2 3 ه

أرأيت كيف يكون التوقف عند كل ساكن أو ممدود؟

المطلوب من المشاركين الجدد خاصة وبعد إتمام الدرس الثالث ( الرقم 1 منفصلا) التكرم بكتابة آية قصيرة وتقطيعها مع الاستعانة بالتلاوة لتبين مواقع السكون أو المد والتي تمثل نهايات المقاطع.

*************



5- الأرقام الزوجية


تسهيلا لتقديم صورة مختصرة عن الأوزان فإننا عادة نجمع الأرقام الزوجية المتجاورة

فمثلا

لتجنب اضطراب الأرقام نكتب الرقم من اليمين ثم نترك فراغا بينهوبين الرقم الذي يليه

322 نكتب 2 ثم فراغ ثم 2 ثم فراغ ثم 3 = 2 2 3

2 2 = 4 مثال :

هلْ جئْتُما

= هلْ 2 – جئْ 2 – تما 3 = 2 2 3 = 4 3

------

2 2 2 = 6 مثال :

ما قالت لكم = ما 2 - قا 2 - لت 2 - لكم 3 = 222 3 = 36



-----

2 2 2 2 = 8 مثال :

ما قالتـْها لكم = ما 2 - قا 2 – لتْ 2 - ها 2 - لكُمْ 3 = 2222 3 = 8 3


وماذا أسـْـلـَـفـْـتـُـمْ = وما 3 – ذا 2 – أسْ 2 – لَفْ 2 – تُمْ 2 = 3 2 2 2 2= 3 8

--------

ماذا أسلفتم

= ما 2 – ذا 2 – أسْ 2 – لَفْ 2 – تُمْ 2 = 2 2 2 2 2= 10 ( عشرة)

--------

هل جئْـتـُـمْ أم رُحْـتـُمْ

-------

= هلْ 2 – جئْ 2 – تـُمْ – أمْ 2 رُحْ 2 – تُمْ = 2 2 2 2 2 2 = 12- اثني عشر

هل جاءكَ ما يكفي

= هلْ 2 – جا 2 – ءَ 1 – كما 3 – يكْ 2 – في2

= 2 2 1 3 2 2 = 4 1 3 4


تمرين :أورد ثلاث كلمات أو عبارات فيها أرقام 4 أو أكثر وقطعها.

***********



6- الوزن والتقطيع حسب السمع

في وزن الشعر نعتمد على الأذن لا على سواها فنكتب الصوت الذي يصل للأذن بغض النظر عن الشكل الإملائي المتعارف عليه

وهناك قواعد كثيرة ولكن الأفضل أن نعتاد على أن نعود نفسنا على كتابة ما تدركه الأذن، ولكن لا بأسء من إعطاء بعض الأمثلة:

1 – التنوين

فأنت عندما تسمع (سلامٌ) فإن الأذن تسمع (سلامُنْ)

سلامٌ – سلا 3 –مُنْ 2 = 3 2
-----

2- الشدّه ومعناها وجود حرفين الأول ساكن والثاني متحرك

فأنت عندما تسمع كـلـّـا فإنك في الحقيقة تسمع كلـْـلا = كلْ 2- لا 2 = 22

سَوّ َفَ = سَوْ وَ فَ = 2 1 1

هلـّـَلَ = هلْ لَ لَ = 2 1 1

حرّاق ٌ = حرْ 2- را 2 – قـُنْ = 2 2 2 = 6

----

3-أل التعريف الشمسية لا وجود لها في الوزن أو التقطيع، وهذا وثيق الصلة بالحرف المشدّد بعدها

الشّمسُ = أشْ شَمْ سُ = 2 2 1 = 4 1

الطاولهْ = أَط ْ – طا – وِلَهْ = 2 2 3 = 4 3

----

4 – الألف الملفوظة نعتبرها موجودة ولو لم نكتبها في الإملاء

هذا = ها ذا = 2 2 = 4

الرحمنْ = أرْ رحْ ما نْ = 2 2 2 ه

----
وهنا تقطيع لبعض أشطر الأبيات

1- ما لي وللّيل يرعاني وأرعاهُ

ما 2 – لي 2 – وَللْ 3 – لَيْ – لِيَرْ 3 – عا 2 وأرْ 2 – عا 2 – هو

=2 2 3 2 3 2 2 3 2 2 = 4 3 2 3 4 3 4

---

2 – أستودع الله في بغدادَ لي قمرا

أسْ 2 - تَو 2 - دِعُلْ 3 - لا 2 – هفي 3 - بغْ 2 – دا 2 - دلي 3 - قَ – 1 مرا 3

2 2 3 2 3 2 2 3 1 3 = 4 3 2 3 4 3 1 3

----

3- رُبَّ وامعتصماهُ انطلقتْ

ربْ 2 – بَوا 3 – مُعْ 2 – تَ 1 – صَما 3 – هُنْ 2 – طَ 1 – لَقَتْ 3

= 2 3 2 1 3 2 1 3

----

4 – تعجبين من سقمي

تعْ 2 – جبي 3 – نَمِنْ 3 – سَ 1 – قَمي 3

= 2 3 3 1 3

---

5- عادتْ أغاني العرسِ رجعَ نواحِ

عا 2 – دتْ 2 – أغا 3 – نلْ 2 – عُرْ – سِرَجْ 3 – عَ – نُوا 3 – حي 2

= 2 2 3 2 2 3 1 3 2 = 4 3 4 3 1 3 2

تمرين المطلوب : شطران أو ثلاثة من الشعر مع تقطّيعهما كما تقدم.

**************



7- لنحاول النظم

الآن سنحاول بدء النظم بأبيات قصيرة ونركز على الوزن ولاحقا نحاول الاهتمام بالمعنى

أولا – الوزن 3 2 3 2 ...............3 2 3 2

مقطع من 3 ثم مقطع من 2 ونكرر ذلك

المقاطع التي من 3 = معي – إلى – هوى – أخو
المقاطع التي من 2 = هلْ - بلْ - كمْ – قدْ – لوْ

لنحاول تجميع هذه المقاطع على التريب المتقدم حسب ترتيب ورودها دون اعتبار المعنى

معي هلْ إلى بلْ ........هوى كمْ أخو قدْ

لاشكّ أن الوزن صحيح، ولكنه كلام بلا معنى.

فلنحاول الآن الوصول إلى الوزن والمعنى معاً

باستعمال كلمات كل منها 3 2 ولنكثر من كلمات لها نفس حرف النهاية لنختار أواخر الأبيات منها ولنفترض أنها تشبه جمالُ

جمالُ – هلالُ – وصالُ – وقالوا – يُقالُ – منالُ – خيالُ – طوالُ – سؤالُ

ثم لنبحث عن كلمات أخرى بوزن 3 2 لنختار منها داخل البيت

أتانا – سوانا – قدمتمْ – علمتمْ – حديثٌ – كتبتمْ – أخي قلْ – ولكنْ – قليلٌ – سبيلٌ – هواءٌ - أخوكمْ

لنحاول المزج بين الكلمات وتركيب أبيات لها بعض معنى

أتانا جمالُ .......حديثٌ يُقالُ
ولكن سوانا ......سبيلٌ وصالُ

هنا بعض معنى ولكنه ركيك . والكلمات ملصقة بلا طعم وكلّ كلمة لوحدها = 3 2 بدون تداخل في الوزن وبترابط شبه معدوم في المعنى

فلنحاول إعادة الصياغة بألفاظ جديدة لمعنى متماسك بعد أن تبلور لدينا الإحساس بالوزن

منانا جمالُ ..............وهلّ الهلالُ

متى سوف يأتي ........يظلّ السؤالُ


لاحظ ( وهلّ الهلالُ) = وهَلْ للْ هلا لو = 3 2 3 2
حيث لا تطابق باللضرورة بين حدود الكلمات وحدود 3 2

حياتي وصالُ .........وعزّ المنالُ

متى ألتقيها............يظلّ السؤالُ

ستبقى

وهنا لاحظ ( متى ألْ = 3 2) ( تقي ها = 3 2 )

البيت الأول في القصيدة يسمى المطلع : حياتي وصالُ .........وعزّ المنالُ
النصف الأول من البيت يسمى الصدر : حياتي وصالُ
النصف الثاني من البيت يسمى العجز : وعزّ المنالُ



لاحظ التماثل بين نهاية الشطر الأول ( الصدر) والشطر الثاني (العجز) في البيت الأول(المطلع) حيث ينتهي كل شطر ب (آلو)
وصـالُو ..............منـالُو ( حسب اللفظ)
وهذا يسمى التصريع، وهو يكسب المطلع جمالا. وليس ضروريا في بقية الأبيات.

ثم لا تنس أن هذا تعليم للنظم لاكتساب مهارة العروض وليس تعليما للشعر. فالشعر موهبة لباسها
الوزن والقافية.

والآن المطلوب من كل مشارك أن ينظم بيتا أو بيتين على كل من الأوزان التالية

أولا - 3 2 3 2 ............3 2 3 2

---------------

ثانيا – 2 3 2 3 ...........2 3 2 3
مثال
كلّ من ها هُنا ............دربهم دربنا

إنهم إخوةٌ ..............لم يزالوا لنا

كلْ 2 - لُمَنْ 3 – ها 2 – هُنا 3 = 2 3 2 3
درْ 2 - بهم 3 – درْ 2 – بُنا 3 = 2 3 2 3

-------------

ثالثا – 4 3 2 = 2 2 3 2

الله ربّي...... والحقّ دربي

فضل الكريمِ ..... بالعفو حسبي

ألْ 2 – لا 2 – هُرَبْ 3 – بي 2 = 2 2 3 2

ولْ 2 – حقْ 2 – قـُدَرْ 3 – بي 2 = 2 2 3 2

**************

8- الطريق إلى الأرقام

http://www.geocities.com/khashan_kh/21-tareeqolarqaam.html

http://www.geocities.com/khashan_kh/21-tareeqolarqaam.html

أبو بدر
10-03-2006, 11:15 AM
مع شكري الجزيل لأستاذي الذي أذن لي بنشر المادة

صابر ربحي راشد ابو سنينة
20-03-2006, 01:48 PM
بارك الله بك اخي الكريم ابو بدر على هذا الشرح الجميل0

داوود أبازيد
29-03-2006, 06:21 AM
تحية وبعد .. نحن بحاجة إلى تيسير العروض لا إلى تعقيده ، والعروض الرقمي هو من هذا القبيل ، إن كثرة الرموز العروضية تجعل المرء يضيع بين هذه المختلفات ، فبعضهم يرمز : //ه///ه وهذا أسلمها على الإطلاق .. وبعضهم يرمز : ب ب ــ ب ــ .. وبعضهم يرمز : . . ــ . ــ ، وبعضهم يرمز : 1 1 2 1 2 .. وبعضهم يرمز : تتم تتتم ، وبعضهم وبعضهم ، أليس هذا من قبيل المتاهات التي يضيع فيها المرء ؟. ماذا تريدون من وراء ذلك ؟.أتريدون القول إنكم زدتم على ما قدمه الخليل ؟. لقد ولد فن العروض كاملا ، وكل إضافة هي مزيد تعقيد وتشويه ، ليس ثمة أفضل من النبع الصافي ..

زهير أحمد ظاظا
29-03-2006, 09:52 AM
مبتكر العروض الرقمي حسب علمي هو الشيخ الجليل أبو عروض: جلال حنفي، وقد بسط نظريته هذه في كتابه (العروض: تهذيبه وإعادة تدوينه) (بغداد: وزارة الأوقاف، 1978م) ويقع في (639 صفحة) من القطع العادي.
وهي طريقة مفيدة جدا في ملاحظة ما يطرأ على البحر من زحافات وعلل، وأبرز فوائدها أنها تمكننا من ضبط الإيقاع، . خاصة عندما تخضع التفعيلة للعادة المتبعة في نطق الكلمة، فمن عادة العرب أنهم يمدون ألف ضمير الرفع (أنا) في مواضع، ويخطفونها في مواضع. وأمثل على ذلك بمعظم الأبيات التي تبدأ بهذا الضمير في البحر الكامل والطويل. ومثال على ذلك: (أنا لست بالحسناء أول مولع) فهذه طويل وكامل في نفس الوقت، والفرق فقط في نطق الألف) وقد تعرضت إلى ذلك في كتابي (موسوعة البحور) فمما قلت فيه:
(فإذا أردنا تقطيع قول الشاعر: ( أنا فيه لي شفة وفم )
لم نستطع تقطيعه إلا بالنظر إلى الإيقاع لأنه متقارب ومتدارك وكامل
وكلما حذفت من آخره جزءاً كلما برزت الحاجة إلى الإيقاع
فإذا بقي ( أنا فيه لي ) فهي ليست من المتقارب والكامل فحسب بل هي ثلثا البحور
ولا يفصل في ذلك إلا الإيقاع .
وهذا ما دعى الخليل بن أحمد فيما أرى إلى استحداث نظرية الأسباب والأوتاد
وتأخيرها وتقديما ليستوعب بذلك أنماط الإيقاع
فإن قطَّعت ( أنا فيه لي ) على أنها كامل وجب عليك إسقاط الألف وإسقاط الإشباع
الذي يلحق الهاء فتكتب ( أنفيهلي ) متفاعلن وإيقاعها ( تك تك دم تك دم )
وإن قطعتها على أنها وافر أو هزج وجب عليك أن تطلق الألف وتشبع الهاء
وتكتبها ( أنا فيهي ) مفاعيلن وإيقاعها ( تك دم دم دم )
وإن قطعتها على أنها رمل وجب عليك إسقاط الألف والإبقاء على الإشباع
وتكتبها ( أنفيهي ) فعلاتن وإيقاعها ( تك تك دم دم )
وإن قطعتها على أنها متقارب وجب عليك إطلاق الألف وحذف الإشباع
وتكتبها ( أنا في/ هليش / فتنوَ / فمو ) فعولن فعول فعول فعو وإيقاعها ( تك دم دم )
وإن قطعتها على أنها متدارك وجب عليك حذف الألف وزيادة إشباع الهاء
وتكتبها ( أنفي هيلي ) فعلن فع لن وإيقاعها ( تك تك دم ) (دم دم )
وإن قطعتها على أنها مقتضب وجب عليك تليين الألف وجعل حركة الهاء كسرة
وتكتبها ( أنا فيهِ ) معولات وإيقاعها ( تك دم دم تك )
وإن أرت أن تقطعها على أنها خفيف أو مديد فعلت ما فعلت في الرمل
وإن أردت أن تقطعها على أنها طويل فعلت ما فعلت في المتقارب
وأما بحور مستفعلن فلا مدخل لها في هذا الإيقاع لأن ثالث هذا الإيقاع ( دم )
وهو يستحيل في مستفعلن لأن ذلك يقلبها مفاعيلن ، وقد ساغ ذلك في متفاعلن لأنها
من التفعيلات ذوات الإيقاعين هي ومفاعلتن ، حيث يمكن فيهما أن يكون ثالثهما = دم
أو تك =
والنظرية التي أتى بها الخليل وسماها العروض هي هذه الأشياء التي تحذف أو يمتنع
حذفها وقد بين ذلك في تفاصيل طويلة في باب الأوتاد والأسباب والزحافات والعلل .
لذلك فإن الدعوة لجعل النقرات الموسيقية الثلاث أساساً للعروض ليست في الحقيقة إلا
دعوة للأخذ بعروض الخليل وإن ظن أصحابها أنها دعوة لشيء آخر

القيصري
29-03-2006, 07:21 PM
.
.
العلامة الشيخ جلال الحنفي
انتقل الى رحمة الله تعالى قبل أيام قلائل
أسكنه الله تعالى فسيح جناته
.
.
رحيل «ذاكرة بغداد» الشيخ جلال الحنفي


بغداد ـ ا.ف. ب: توفي المؤرخ والبحاثة العراقي المعروف الشيخ جلال الحنفي عن 91 عاما، حسبما اعلن احد افراد اسرته امس.
والشيخ جلال الحنفي البغدادي، كاتب وصحافي ومؤرخ ولغوي ولد سنة 1915 في بغداد. وقد بدأ حياته خطيبا لجامع المرادية في بغداد في 1935، وكان الموسوعي العراقي الاب انستاس ماري الكرملي اول من لقبه بالشيخ العلامة في سنة 1933. ودرس الحنفي في جامع الأزهر في القاهرة، وقام بتدريس اللغة العربية في معهد اللغات الأجنبية في بكين وشنغهاي في الصين عدة سنوات ابتداء من عام 1966. وهناك تعلم اللغة الصينية.

قام الحنفي بتدريس علم التجويد في معهد الفنون الموسيقية في بغداد، واجرى في علم العروض تصحيحات كثيرة نشرها في كتاب، وأوجد نماذج للعروض، فبحر الرجز مثلا هو ثمانية بحور، جعلها الحنفي خمسين بحرا واخترع بها اوزانا جديدة. ولكثرة اهتمامه بالتراثيات البغدادية كان البعض يصفه بـ«ذاكرة بغداد» أو الموسوعة الحية للعاصمة العراقية. ورغم تجاوزه التسعين من عمره ظل الحنفي يقوم بعمله اليومي المعتاد، اماما لجامع الخلفاء، أقدم مساجد العاصمة العراقية. وللحنفي مؤلفات عدة في الفلسفة والسياسة ومعاجم اللهجة الدارجة (الشعبية) والشريعة.

خشان خشان
30-03-2006, 10:50 AM
أخي الكريم داود أبا زيد

شكرا لاهتمامك.


ماذا تريدون من وراء ذلك ؟.أتريدون القول إنكم زدتم على ما قدمه الخليل ؟. لقد ولد فن العروض كاملا ، وكل إضافة هي مزيد تعقيد وتشويه ، ليس ثمة أفضل من النبع الصافي

سألت فأرجو أن تتيح لي الإجابة .

الخليل بدأ علم العروض وأتمه وكل من جاء بعده إنما يقف على سفح الهرم الذي شيده.
يستحق الخليل أن نكرم فكره كما يستحق أن نكرم تفاعيله.

وإليك من الرابط :
http://www.geocities.com/khashan_kh/INDEX.html

يقول الدكتور أحمد عبد المجيد محمد خليفة في مقدمة كتابه (في الموسيقى الشعرية ) " : ...حتى أننا لا نعرف علما من العلوم العربية والإنسانية، قد اكتظ بغريب المصطلحات وجفافها، كما اكتظ بها عروض الشعر العربي وقافيته، .... كل ذلك دفع الكثيرين إلى الإعراض عن تعلم العروض والتنفير منه وإظهاره في صورة بغيضة وثقيلة، لا تتمشى معه طبيعة الشعر وما فيه من جماليات."

--------------

ويقول الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002:" وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية لتي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّة لرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ. "

-----------

وأقول : "إن العروض الرقمي قد تجاوز المصطلحات وهو صلة بتفكير الخليل ومعبر عنه. وتعميم لتطبيق عبقرية الخليل في مجالات غير وزن الشعر، وتوحيد للغة الإيقاعات الصوتية والبصرية والحركية."

يرعاك الله.

خشان خشان
30-03-2006, 11:30 AM
أخي وأستاذي الكريم زهير أحمد ظاظا

شكرا لاهتمامك. وأرجو أن تطلع على الرابط :

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=11057

يرعاك الله.

خشان خشان
30-03-2006, 01:29 PM
أخي الكريم القصيري

شكرا لاهتمامك ويرحم الله الشيخ جلال رحمة واسعة بما قدم للغته وأمته.

وأرجو أن تطلع -حول تاريخ الرقمي - على الرابط :

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=11055

يرعاك الله.

داوود أبازيد
09-04-2006, 06:10 PM
أخي خشان .. تحيتي لك وللأستاذ زهير ولرواد هذا الموقع وهذه الصفحة وبعد ..
لقد دخلت الرابط الذي قدمته لي مشكورا ، وأستميح الأخ زهير عذرا بأنني دخلت الرابط الذي قدمته له أيضا ، لعلي أري عيني ما لم ترأياه ، وقد بدأت مع المبتدئين حتى لا يداخلني شيء من الغرور والعياذ بالله ، فلم أزدد إلا قناعة بأن العروض الرقمي ليس إلا رمزا جديدا يضاف بتعقيداته إن وجدت ، إلى ركام الرموز التي سلفت بتعقيداتها إن وجدت ..
وأما كتاب ( أحمد رجائي ) فلقد كان في مكتبتي عام 1970 كتاب للدكتور (فؤاد رجائي) بعنوان (الموشحات الأندلسية) نصفه دراسة تاريخية وأدبية وعروضية يمزج فيها بين الموسيقا والعروض ، ونصفه الثاني تدوين موسيقي ( نوتة موسيقية ) لعدد من الموشحات الشهيرة .. ولا أدري أي الرجاءين أخذ من الآخر ، فرجائي ّ قدم ( دم تك) ، وقدم (لال لا لا لللا يللا يللي) فما أفاد العروض شيئا ، مع قناعتي بأهمية ما قدمه كتابه عموما مما لم يسبق إليه ..
وقد لفت نظري في الرابط اعتماد البدايات على تقطيع آيات من القرآن الكريم تقطيعا رقميا ، كما لفت نظري الإشارة إلى الشعر في القرآن الكريم عموما ، مع أن الله تعالى نفى عن رسوله الكريم أن يكون شاعرا ، ونفى عن كتابه العظيم أن يكون شعرا ، وقد نفى ذلك بقوة لم ينف بمثلها أية تهمة وجهها الجاهليون للقرآن الكريم وللرسول صلى الله عليه وسلم .. فكان مما يليق بكتاب الله النأي به عن هذا المعترك الذي ليس للقرآن الكريم فيه نصيب ، فالجهل بالشعر ليس نقصا لا في المروءة ولا في الأدب ولا في الذوق ولا في الدين ولا في أي شيء ، فليس على الإنسان ألا يكون شاعرا وألا يتقن العروض ..
مر بي تقطيع شطر لعمر أبي ريشة بطريقة الديجيتال ، وهي ( لم يكن يحمل طهر الصنم ) وكان التقطيع كما يلي :
لم2 يكن3 يح2 م1 لطه3 رص2 ص1 نمي3 أي (31231232) وأرجو ألا أكون مخطئا ..
فلماذا لا يكون التقطيع : ( لم2 ي1 كن2 يح2 م1 ل1 طه2 رص2 ص1 ن1 مي2 )
ولماذا لا يكون ( لم2 يكن3 يح2 ملطه4 رص2 صنمي4 )
وإذا رمزتم لمثل : عدنا =عد2 نا2 = 4 ولمثل لم تسمعنا = لم2 تس2 مع2 نا2 = 8 فهل تجمعون لم يكن 5 يحملطه6 رصصنمي 6 وهل تجمعون ( لم يكن يحمل طهر صصنمب = 17 ؟.)
أنا أعرف ما يجوز جمعه وما لا يجوز ، وأعرف أن العلة في ذلك أوهى من علل النحو والصرف ، وسأقبل منكم أية علة ، ولكن أيقبل منكم ذلك من لا يفرق بين الاسم والفعل ولا يفرق بين الرفع والضم ، ولا يفرق بين حركة أو سكون ؟. نحن ــ السابحين على ضفاف العروض ــ لا مشكلة لدينا ، والمشكلة لدى الشداة المبتدئين ، فهل يقدم لهم العروض الرقمي تسهيلا وهم لا يعرفون مايكتبون وما يحذفون ، ولا لمَ يكتبون ولمَ يحذفون ولم يفكون ولم يشبعون ولم يخطفون ؟.
أخي خشان .. لا أستهين بأي جديد ، ولكنني أسأل أين الجديد ؟. مع احترامي وتقديري لأعمالكم الفذة .. وشكراً..

خشان خشان
10-04-2006, 12:02 PM
أخي الكريم داوود أبا زيد

أسئلتك لها وجهان
الأول : تفاعل آمل أن يؤدي إلى فهم الرقمي
الثاني : دلالة على افتراض أن الرقمي غير عروض الخليل وأسس الرقمي قائمة على عروض الخليل، والرقمي لا يعدو أن يكون طريقة لتقديم عروض الخليل.

وزن الرمل = سبب وتد سبب سبب وتد سبب سبب وتد = 2 3 2 2 3 2 2 3

= سبب وتد سببان وتد سببان وتد = 2 3 4 3 4 3

حيث 2 = سبب ، 22 = سببان ، 3 = وتد

أما جمع 2 3 = 5 أو 3 2 = 5 فأمر فيه توقف.

فنحن نقول = تفاحة + تفاحة + برتقالة = 2 تفاحة + برتقالة
ولو شاء شخص أن يقول:
تفاحة + تفاحة + برتقالة = 1 تفاحة + 1 تُفْرُقالة ( حيث تفرقالة = تفاحة + برتقالة )
فإن قوله هذا مخالف للبدهي من علم الرياضيات ، وهذا شبيه بالقول
سبب 2 + وتد 3= 5 ( وعندها علينا أن نعطي مفهوما للرقم 5 كأن نسمية ستد مثل تفرقالة )
وهذا وإن كان مخالفا للبدهي من الرياضيات فلا أخفيك أنه قد خطر لي في مرحلة ما، ولكن علينا أن نقيده بضوابط بحث يقدم على جمع سبب + سبب = 2 سبب

فمثلا حسب هذا التعريف الجديد
يكون وزن الرمل
= (2 3 ) 2 ( 2 3 ) 2 ( 2 3) = ستد سبب ستد سبب ستد
وهكذا، وهو لو تم ضبطه يمكن أن يكون بابا لتناول العروض مستقلا.

أخي أتمنى لك الخير وفهم الرقمي، ولكن العروض بصيغة التفاعيل كان قبل الرقمي وفيه غنى لمن لا يرغب في تعلم الرقمي.

والله يرعاك.

داوود أبازيد
11-04-2006, 04:53 PM
أخي الكريم داوود أبا زيد

أسئلتك لها وجهان
الأول : تفاعل آمل أن يؤدي إلى فهم الرقمي
الثاني : دلالة على افتراض أن الرقمي غير عروض الخليل وأسس الرقمي قائمة على عروض الخليل، والرقمي لا يعدو أن يكون طريقة لتقديم عروض الخليل.
أخي أتمنى لك الخير وفهم الرقمي، ولكن العروض بصيغة التفاعيل كان قبل الرقمي وفيه غنى لمن لا يرغب في تعلم الرقمي.
والله يرعاك.



أخي الكريم خشان .. لقد أتعبتك فاحتملني .. إذا كان ما نقلته عنك آنفا صحيحا ، فلا خلاف بيننا في أن العروض الرقمي ترميز جديد لعروض الخليل ، وقد ذكر أستاذنا زهير ظاظا حفظه الله في مشاركته القيمة ما يلي ( لذلك فإن الدعوة لجعل النقرات الموسيقية الثلاث أساساً للعروض ليست في الحقيقة إلا دعوة للأخذ بعروض الخليل وإن ظن أصحابها أنها دعوة لشيء آخر) وهو يوافقنا على أن الأمر لا يعدو عروض الخليل ، وأنا والله أعرفه ، وقد قلتُ لك في تعليقي السابق ( أنا أعرف ما يجوز جمعه وما لا يجوز ) أنا لا أجمع برتقالة وتفاحة ، وأخشى أن يلتبس الأمر على بعضهم فيجمعوا برتقالة وليمونة ، فقد كنت بذلك أحتج على نوع تيسير جديد قد ينقلب إلى تعسير ؛ لأن طلابنا الذين لا يتقنون جمع 1+1 إلا بـالحاسبة الكالكوليتر!. سيفعلون بهذه الأرقام الأفاعيل.. وأنا يا أخي على قدر معقول من العلم بالعروض .. وسأعفيك من الرد على اتخاذكم القرآن الكريم نموذجا للتقطيع العروضي وهو لا يروقني ، ولكنني أرغب في أن تعطيني بالرقمي رموز ما يلي : السبب الخفيف: لـَمْ.. السبب الثقيل: أرَ .. الوتد المجموع: عـَلـَىْ .. الوتد المفروق: ظـَهـْرِ .. الفاصلة الصغرى: جَبَلـِنْ .. الفاصلة الكبرى: سَمَكـَتـَنْ .. وعندها قد أسألك سؤالا صغيرا شاكرا لك ، أو أنهي الحديث حول هذا شاكرا لك ولكل من شارك ..

خشان خشان
15-04-2006, 09:24 AM
أخي الكريم داوود أبا زيد

أهلا بك ومرحبا وشكرا لحلمك وسعة صدرك.

أما بالنسبة للموسيقى فباعي فيها جد قصير ولا أستطيع أن أفتي فيها وفهمي لما ذكره الدكتور أحمد رجائي قدمته في الرابط المذكور.

أما الرقمي فهو طريقة لتقديم عروض الخليل ليس إلا.


ولكنني أرغب في أن تعطيني بالرقمي رموز ما يلي : السبب الخفيف: لـَمْ.. السبب الثقيل: أرَ .. الوتد المجموع: عـَلـَىْ .. الوتد المفروق: ظـَهـْرِ .. الفاصلة الصغرى: جَبَلـِنْ .. الفاصلة الكبرى: سَمَكـَتـَنْ .

لتشابه السياق أجيبك بهذا المأخوذ من الرابط :

http://www.arood.com/vb/showthread.php?s=&postid=5699#post5699

لأهمية هذه الرسالة نشرتها في منتدى الشمولية. وهي ليست موجهة لأخي فريد البيدق فحسب بل لكل من يتقن عروض الخليل بطريقة التفاعيل ويود أن يتعلم عروض الخليل بطريقة الأرقام.


أخي الكريم فريد البيدق

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الأخ الكريم "خشان"؛ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،
المقاطع في اللغة:
1- قصير: ص ح، مثل "قَتَلَ"، فهي ثلاثة مقاطع قصيرة.
2-متوسط مغلق: ص ح ص، مثل "مَنْ".
3- متوسط مفتوح: ص ح ح ، مثل "مَا".
4- طويل، ص ح ح ص، مثل "ضالَّـ" من كلمة "الضالين".

أرجو أن تتصفح الرابط

http://www.geocities.com/khashan_kh/43-numericalindex.html

ففيه ما تفضلت مع حلول حرف العين محل حرف الحاء


... وفي العروض الخليلي يكون المقطع العروضي:
1- /0: سبب خفيف.
2- //: سبب ثقيل.
3-/: هناك من يسميها بسبب مطلق.
//0: وتد مجموع.
/0/: وتد مفروق.
... لذلك يلزم بيان الأساس المعتمد للمقطع.

إن سمحت لي أن أعبر عما تفضلت به من منظور الرقمي كما أفهمه حاليا أجعل عبارتك الافتتاحية :" وفي الصيغة التفعيلية من العروض الخليلي يكون المقطع العروضي "

إنني أتفهم إصرارك على أن أقدم الرقمي بمفردات التفعيلي، وتكرر هذا الأمر في كل مشاركاتك، ذاك أن تلك كانت رؤيتي للرقمي لسنين في البداية. لو نظرت إلى الرابط :

http://www.geocities.com/khashan_kh/CONTENTS.html

لوجدت الصفحة قسمين
الأول إلى اليمين، وهو ما استغرق جهدي في السنوات الاولى، وجعلته لاحقا تحت عنوان :"الاعتبارات التفعيلية الجزئية" وهو في الحقيقة تقديم لعروض الخليل التفعيلي التجزيئي بمظهر رقمي.
والثاني إلى اليسار، وهو ما قادني إليه إنعام النظر في الأرقام وما سهلته لي من رؤية شمولية من خلالها، وجعلته تحت عنوان "النظرة الرقمية الشاملة" وقد استغرقني الأمر سنين لصياغة الطريقة الأمثل لتقديم فهمي له. ولم أتمكن من ذلك إلا ببذل جهد كبير لتناسي التفاعيل وطريقة شرحها، ولكن لتمكنها من نفسي تظل تطل بين الحين والآخر وتلح علي. ولهذا أعتبر أن من لم يعرف العروض بتة وتعلم الرقمي، فهو يتمثله خيرا مني وآخر من أتقنه على هذا النحو نبض القوافي التي أقول بثقة إنها خلال شهر أتقنت جوهر العروض من خلال الرقمي بما لا يقل عن إتقان من تخصصوا في دراسته طويلا.

إن ما أراك تصر عليه من أمر تقديم الرقمي حسب مفردات التفعيلي يمثل الطريقة التي تراها أنت مناسبة لشرح ما تتصوره أنت من فهمي للرقمي. وأنت محق في ذلك فيما يخص فهمي السابق للرقمي الذي في الجزء الأيسر من موقعي المتقدم رابطه، وليس فهمي اللاحق للرقمي وإدراكي لجوهره كما يمثله الجزء الأيسر من الرابط المذكور.

وبكل الحب أسوق لك هذا المثال لأوضح ما كررت قصده مع الوعي على الفارق :

هب أن شخصا نشأ في بيئة تتقن الفصحى ولا تتعامل إلا بها، ولم يسمع جملة عامية واحدة في حياته، وصار مرجعا في الفصحى. ثم خطر له أن يتعلم العامية المصرية، وكان الدرس الأول هو أغنية أم كلثوم ( إلحبِّ كِدَهْ ) وبدأ معلمه العامي يعلمه طريقة نطقها فاعترض مرجع الفصحى وتلميذ العامية على طريقة نطق أستاذه قائلا بل قل : "ألحبُّ بالضم فهي مبتدأ " وهنا كرر له الأستاذ عدة مرات الفرق بين الفصحى والعامية وهو مصر على لفظ كلمة ( الحبُّ ) بالضم لأنها مبتدأ.

فبم تشير على أستاذه العامي؟ ويحه فهو مع تلميذه مرجع الفصحى في ورطه، فإن رفض منطق تلميذه مرجع الفصحى فقد حصل الانفصام بينهما ولم يتعلم أستاذ الفصحى العامية، وإن وافقه فهو يفكر في الخبر ويتوقع أن يقول التلميذ مرجع الفصحى بأن (كِدَهْ ) خبر وبالتالي فالصواب لفظها ( كِدَهٌ) بالتنوين، اللهم إلا إذا جامله بأن التسكين على الوقف جائز، وفي هذه الحال أيضا فإن الأستاذ العامي لن يعلم العامية كما يفهمها لطالبه في العامية مرجع الفصحى، بل سيكون شاهد زور لتعلم تلميذه مرجع الفصحى العاميةَ كما يتصورها مرجع الفصحى ويريدها وليس كما يفهمها أستاذ العامية.

ليس هذا المثال من الخيال، بل كان زميل في الجامعة واسمه كاظم الجبوري يصر على أن كلمة (الحبّ ) مرفوعة لأنها مبتدأ.


اتصل الحوار، ودام الاستمتاع!!

أجل ولا
أجل اتصل الحوار في ما يتعلق بالرقمي شكلا وهو فهمي الأول له، وهو يشكل ما تريده أنت.
ولا، بل انفصم الحوار فيما يتعلق بالرقمي مضمونا شموليا وهو فهمي اللاحق له.

أخي الحبيب : إن كنت تريد أن تتعلم الرقمي حسب فهمي له فإن مبادئ الرقمي على بداهتها والتطبيق عليها ومحاولة تناسي التفاعيل ونهجها -مؤقتا - فذاك هو السبيل.

وإن شئت أن تتعلم الرقمي حسب تصورك له فإنك أستاذ فيه.

وإليك الفقرة :" تذكرت الآن طلب أخي فريد البيدق بأن أشرح الرقمي من خلال مجرد نقل التفاعيل وملابسات منطقها بالأرقام.
لعل أخي فريد والقارئين عموما يرون صعوبة مقارنة جزئيات كل من التفعيلي والرقمي، فالمقارنة الحقيقية لا تكون بغير الرجوع إلى السياق العام في كل منهما،
إن المضي في المقارنة بين تفاصيل الرقمي والتفعيلي تتطلب في كل مرة شرح الرقمي كله أو جله إبرازا لمعنى الشمولية فيه، ثم أخذ جزئيات التفعيلي وبيان مقام كل جزئية في السياق الشامل للرقمي كما توضحه مواضيعه المتعددة المنطلقة جميعا من شموليته، وفي ذلك من الجهد ما لا يتناسب مع الفائدة. ويغني عنه شرح الرقمي فمن اقتنع به فهم رأيه في التفاصيل، ومن لم يقتنع فله أن يستمر في التعامل مع العروض التفعيلي وهو الأصل."
من الرابط:
http://g.1asphost.com/2arood/02-muraqabah.htm

ولك من أخيك كل الحب والتقدير.

http://www.ruowaa.com/vb3/showthread.php?p=53179&posted=1#post53179

http://www.ruowaa.com/vb3/showthread.php?p=53179&posted=1#post53179

داوود أبازيد
19-04-2006, 06:29 PM
الأخ خشان .. لقد دخلت روابطك وروابط روابطك جميعا .. فما وجدت سوى رموز جديدة وأشد تعقيدا من رموز الخليل .. وعزاء العروض الرقمي أن من الناس من يفهم المعقد أكثر من السهل .. مع الرحمات منصبة على من ابتدعه ..

خشان خشان
19-04-2006, 07:04 PM
.. مع الرحمات منصبة على من ابتدعه

.. ورحمة الله وبركاته عليك

ولك احترامي.

الإقليد
22-04-2006, 08:03 AM
تابعت دروسك وتردد هذان السؤالان في خاطري

س _ هل تلي 3 3

مثل 3 3 2؟

س_ قطع هذا البيت رقميا

تعب الشعر ياربيب المعاني - واستقرت سفائن الألحان

خشان خشان
22-04-2006, 02:19 PM
أخي الكريم الإقليد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا ومرحبا بك في رحاب الرقمي


ما تفضلت بالسؤال عنه يشير إلى تفاعل مع الرقمي وقد سرني ذلك فزادك الله سرورا وحبورا.

السبب = 1 ه = 2بالزحاف يحذف الساكن فتتحول 2 إلى 1ويتحول السببان 22 إلى 1 2 = 3واللون الأزرق يدل على الأصل الزوجي للرقم الفردي

لا يوجد رقم فردي أصيل في العروض سوى الوتد 3

ولا يجتمع وتدان أصيلان فلا وجود في الشعر العربي ل 33
وإذا وجد 33 فهما إما :
3 3 كما في أول البسيط = 1 2 3 أصلها 2 2 3 = 4 3
أو
3 3 كما في آخر الطويل 3 1 2 أصلها 3 2 2 = 3 4

وللمزيد أقترح عليك هذا الرابط إن كنت لا تود التسلسل في دروس الرقمي

http://www.arood.com/vb/showthread.php?s=&threadid=527

يرعاك الله.

الإقليد
23-04-2006, 12:43 AM
شكرا لتوضيحك ولا مانع من تعلم كل شيء ما دام يضيف لي جديدا

أخي الكريم ..

لم تجب على سؤالي الثاني!!

أبو بدر
23-04-2006, 01:48 AM
أخي الكريم

بعد إذن أستاذي

لو قرأت الرابط الذي وضعه لك لرأيت الإجابة متمثلة فيما يلي:

ق32/6 أو 332/36 أو ق332/342 فرع ق1/2


ذاكَ عِندي وَلَيسَت الدارُ داري بِإِقتِرابٍ مِنها وَلا الجِنسُ جِنسي
2 3 32 3 2 3 2 2 3 6 3 2 3 2

لاحظ هنا ظهور تجاور الرقمين الفرديين 33 في السياق 332
التناوب بين الزوجي والفردي كما....ق32/6 فرع ق1/2 يدلاننا على أن أصل الوزن هو:
2 3 32/6 3 2 3 2 2 3 6 3 2 3 2


والرد ملون وواضح جدا