المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الفعل الناسخ بين الزيادة والأصالة



عزام محمد ذيب الشريدة
12-03-2006, 03:48 PM
الفعل الناسخ بين الزيادة والأصالة
قال الشاعر :أنت تكون ماجدٌ نبيلٌ ...................."
وأقول :أنت تكون ماجدًا نبيلاً.
وفي هاتين الجملتين عدة أمور:
أولها:الجملة الأولى جملة صغرى ،مكونة من المبتدأ و"تكون" الزائدة، والخبر، والصفة، ويحكم النحاة على "تكون"التي في بيت الشعر بأنها زائدة ،واقعة بين ركني الجملة الاسمية، وسبب ذلك أن ما بعد"تكون" مرفوع ،وهو خبر للمبتدأ المتقدم،وتعبير "فضلة" أو" زائدة" عند النحاة يعني:أن الجملة يمكن أن تنعقد بدونها، وهذا صواب ، لأن الشاعر لم يقصد إلى إيجاد علاقة معنوية بين الفعل "تكون" والكلمة التي بعده،وإنما أبقى علاقتها مع المبتدأ المتقدم، وهذا يعني أن الخبر مبني على المبتدأ المتقدم(المبني عليه) ،وليس على الكلمة التي قبله، وهي" تكون"،فاختيار الشاعر لهذه المفردة"تكون"كان بدافع لفظي ،من أجل الوزن ،لا أكثر ولا أقل،وهذا يعني أن صفتي المجد والنبل اللتين للممدوح ليس لهما صفة الاستمرارية والديمومة التي يفيدها الفعل المضارع
ثانيها: الجملة الثانية بعكس الأولى ، فهي مكونة من جملة كبرى وهي جملة"أنت تكون ماجدا نبيلا"وفي داخلها جملة صغرى وهي جملة"تكون ماجدا نبيلا"،"وتكون" في هذه الجملة ليست زائدة بل أصلية ،ولا يمكن أن نحذفها ،وذلك لأن الشاعر أقام علاقة معنوية بينها وبين الكلمة التي بعدها وكلمة "ماجدا" مبنية على الفعل "تكون " وليس على المبتدأ المتقدم،واختيار هذه المفردة"تكون" كان بدافع معنوي ،لأن المتكلم قصد إلى إضفاء صفة الديمومة والاستمرارية لصفتي الممدوح.
ومن الأمثلة المشابهة للمثالين السابقين قولنا:ما كان أحسن زيدا ،وزيد كان قائمٌ،ولم يوجد كان مثُلك،ومررت برجل كان قائمٍ ،وجاء الذي كان أكرمته.
ثالثها:وهو الأهم ،أن المتكلم يستطيع أن يتحكم في العلامة كيفما يريد وبحسب المعنى الذي يقصده ،فهو الذي يختار المعنى وهو الذي يختار العلامة التي تعبر عن ذلك المعنى،ويربط بين المعاني مهما تباعد بعضها عن بعض،وهذا العمل لا تستطيع أن تفعله الكلمات،وهذا يعني أن المتكلم يقول وهو يفكر ويفكر وهو يقول، بحيث يستطيع مثلا أن يربط بين المبتدأ الذي في بداية الجملة والخبر الذي في نهايتها مهما كان الفاصل كبيرا،لأنه يعرف أنه ذكر مبتدأ في بدايتها ،وهذا المبتدأ بحاجة للخبر لكي يتم معنى الجملة، ولو كانت العلاقة بين الألفاظ علاقة تأثر وتأثير شكلية فلسفية منطقية، لتأثرت كلمة "ماجدٌ" التي في قول الشاعربالفعل "تكون" الذي قبلها،أو لأثر هو بما بعده،وكذلك لما استطاع المبتدأ أن يؤثر في الخبر مع الفاصل الموجود بينهما، ولكن الشاعر تحكم بهذه العلامة كيفما يريد، وربط بين المعاني رغم تباعدها ، وأوصل المعنى الذي يريده وبحرية تامة إلى السامع.

فالمتكلم يقول وهو يفكر و يفكر وهو يقول.
والله أعلم