المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كتاب أنصح الجميع بقراءته !! "في النحو"



ابن هشام
16-01-2003, 11:29 AM
قرأت مؤخراً كتاباً في تاريخ النحو العربي أعتبره من أجمع ما قرأته في بابه وهو يؤرخ للنحو منذ بدايته حتى اليوم في بلاد المشرق الإسلامي والمغرب الإسلامي بطريقة سهلة خلابة .
وهو بعنوان : تاريخ النحو العربي في المشرق والمغرب
للدكتور العلامة (حقاً) محمد المختار ولد أبّاه وهو عالم من علماء شنقيط متمكن من العلوم اللغوية وغيرها.
ويقع الكتاب في 750 صفحة من القطع العادي وهو من مطبوعات المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة - الإيسسكو بالتعاون مع دار التقريب بين المذاهب الإسلامية - الطبعة الأولى 1422هـ

والكتاب يباع في مكتبة العبيكان في الرياض بثمن 80 ريال !!
ولكنه يستحق أكثر من ذلك ، أرجو قراءته من قبل الإخوة والكتابة حوله في هذا المنتدى من أحد المتخصصين.

د.محمد الرحيلي
18-01-2003, 06:30 AM
شكر لايُحد على هذه الهدية الرائعة

ودعوتك لقراءة الكتاب والكتابة حوله ، أرجو أن تكون أنت اول القارئين

ومن ثم أول الكاتبين عن هذا الكتاب ، ولكن

ولكن على أن يكون ذلك في منتدى الكتاب فهو بيته الذي ما رأيناك فيه!!!

ناصر البازي
02-02-2003, 03:08 AM
.

ابن هشام
03-02-2003, 08:23 PM
أشكركم أيها الإخوة على حسن ظنكم بي . وأنا قلت : الكتابة حوله من أحد المتخصصين . وأنا لست منهم ولكن سأقوم بذلك إن شاء الله وتلخيص أهم ما فيه .

أبو سارة
14-02-2003, 09:22 PM
وهذه نبذة عن الشيخ المؤلف ، نقلتها من موقعه قبل عام تقريبا حيث كان يشرح جامع الترمذي0
وهذا نصها:

فضيلة الشيخ الدكتور
محمد بن محمد المختار الشنقيطي
نبذة عن حياة الشيخ........
وجه إليه مجموعة من طلاب العلم هذا السؤال
نريد من الشيخ نبذة عن كيفية طلبه للعلم ؟
فأجاب بقوله:
جزى الله من كتبه ورجى ثوابه ، وأخشى أن أثـبّط طلاب العلم ، وتكونون كالمستجير من الرمضاء في النار .
والحديث عن النفس محرج ؛ لكن على العموم نذكر بعض الشيء وأسأل الله العظيم ألا يؤاخذني في الآخرة على ملء مادة الشريط بمثل هذه الأخبار ، ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل .
أما عن طلبي للعلم ، فأسأل الله أن يجزي الوالد عني كل خير ، وأحمد الله-تبارك وتعالى- أن هيأه لي وسخره لي ، وما كان العبد ليصيب ذلك لولا فضل الله .
كان -رحمه الله- حريصاً إلى أخذنا إلى مجالسه في الحرم ، وحضور درسه في البيت ، وكان يأخذني منذ الصغر معه لدرسه بالحرم ، حتى أنني ربما أنام - من صغري - في حجره في الدرس ؛ لأنه كان يدرّس بعد الفروض كلها ، إلا العصر أحياناً يكون عنده درس في البيت ، فلما بلغت الخامسة عشرة ، أمرني أن أجلس بين يديه وأن أقرأ عليه دروس الحرم ، فابتدأت معه في سنن الترمذي ، وتعرفون بداية مثلي في جمع من الناس في مسجد النبي-صلى الله عليه وسلم- ولكنه أراد أن يشحذ همتي ، وكان يحسن الظن فيّ ، أسأل الله العظيم إلا يخيب ظنه فيّ .
فابتدأت بقراءة سنن الترمذي ، ثم الموطأ ، وختمته عليه ، ثم سنن ابن ماجة ، وتوفي ولم أكمله عليه ، وأسأل الله أن يكتب له أجر إكماله . هذا بالنسبة للدرس الأول بعد المغرب .
ثم يأتي طالب ويقرأ عليه درس في اللغة ، ثم طالب يقرأ عليه درساً في الفقه ، وكنت أحضر معه .
وبعد العشاء كنت أقرأ عليه صحيح مسلم ، حتى ختمه ، وابتدأ بالختمة الثانية ، وتوفي في آخرها ، ومن غريب ما يذكر أنه توفي عند باب فضل الموت والدفن في المدينة .
وأذكر أنه في آخر هذا الدرس دعا ، ولم تكن عادته الدعاء في هذا الموضع ، وقد قرأت عليه هذا الحديث من البخاري ومسلم قرابة أربعة مرات ، ما أذكر أنه دعا إلا في آخر مجلس من حياته ، وكان صحيحاً ليس به بأس ، فبعد أنه ذكر الفضل في الموت في المدينة وأقوال الصحابة ، قال : وأسأل الله ألا يحرمنا ذلك ، فأمن الحاضرون ، وكان تأمينهم ملفت للنظر كتأمين المصلين في الحرم في الصلاة من كثرتهم .
ثم في الفجر كان يقرأ حتى تطلع الشمس ، وأما بعد صلاة الظهر فكنت أقرأ عليه صحيح البخاري حتى ختمته ، ثم ابتدأتُ قراءة ثانية ، وتوفي ولم أكملها عليه .
وأما بالنسبة لقراءتي الخاصة عليه ، فقرأت عليه في الفقه متن الرسالة حتى أكملته ، وشيئاً كثيراً من مسائل كتاب بداية المجتهد ، وكنت أحررها ، وكان -رحمه الله- واسع الباع في علم الخلاف ، إلا أنه من ورعه كان لا يرجح .
وأما بالنسبة لعلم الأصول فقرأت عليه ، لكن كان -رحمه الله- لا يحب كثرة الجدل والمنطق التي يقوم علم الأصول ، فكان إذا دخلت معه في المنطق يقول : قم ، يطردني ؛ لأنه كان يرى تحريمه وهو قول لبعض العلماء .
وإن كان اختيار بعض المحققين ومنهم شيخ الإسلام التفصيل كما أشار إلى ذلك الناظم بقوله :
وابن الصلاح والنّواوي حَرّمَا **** وقال قومٌ ينبغي أن يُعْلَمَا
والقولة المشهورة الصحيحةْ **** جـــوازه لكـامل القريحهْ
ممارسِ السنة والكتابِ **** ليهتدي بها إلى الصوابِ
المقصود أن أُدلّل على أني ما أستوعب معه جانب الأصول من ناحية النطق والخلافات ، وأتممته على بعض المشايخ الذين كان لهم باع فيه ، وأسأل أن يكون فيها تعويض لما لم أقرأه على الوالد .
أما المصطلح فقرأت عليه بعض المنظومات ، منها البيقونية والطلعة ، وقرأت عليه تدريب الراوي .
والسيرة كان له درس في رمضان فيه البداية والنهاية ، وكان في التاريخ شيء عجيب، حتى إن الشيخ محمد العثيمين يقول : كان والدك يحفظ البداية والنهاية .
وكان له باع في علم الأنساب ، والحقيقة أنني قصّرت فيه ولم آخذه عنه ، ويعلم الله ما كان يمنعني منه إلا خشية أن الإنسان يأتي ويقول : هذه القبيلة تنتمي إلى كذا ، فيتحمل أوزار أنساب أمم هو في عافية منه ، لكن الحمد الله ، في الفقه والحديث والعلوم التي أخذتها عليه غناء عن غيرها .

د.محمد الرحيلي
15-02-2003, 11:57 PM
يبدو أنه التبس عليك أخي الكريم أبو ساره

فالمؤلف لكتاب تاريخ النحو ليس الشيخ محمد محمد مختار الشنقيطي

وإنما هو محمد المختار ولد أباه ـ كما ذكر أخونا ابن هشام حفظه الله ـ

وننتظر حبيبنا ابن هشام ليبين ويوضح .

والله من وراء القصد .

ابن هشام
19-03-2003, 05:48 AM
أخي الكريم أبا سارة وفقه الله
بالنسبة للمؤلف فليس الشيخ محمد المختار الشنقيطي كما توقعتَ - حفظك الله.
وإنما هو الدكتور محمد المختار ولد أبّاه. وهو أستاذ بدار الحديث الحسنية - بالرباط - بدولة المغرب ، وهو أحد أبرز الباحثين اللغويين المعاصرين في المغرب العربي ، المتضلعين من علوم اللسان التراثية ، الآخذين بحظ وافر من المناهج اللسانية الحديثة ، الجامعين في ثقافتهم إلى الأصالة الجدة ، وإلى التراث المعاصرة وذلك ظاهر في كتابه الذي وعدتكم بالكتابة حوله ولم أفعل إلى الآن لضيق الوقت.
والآن أبدأ شيئاً فشيئاً من المشاركة التالية

ابن هشام
30-03-2003, 09:17 AM
يلخص هذا الكتاب تاريخ النحو وتطوره ، ويبين مجمل الجهود التي قام بها علماؤه ، مع إعطاء ترجمة موجزة عن حياة هؤلاء العلماء وخاصة جوانبها التي لها علاقة أو تأثير في مناهجهم ومذاهبهم النحوية.
ثم تحدث المؤلف في النصف الثاني من المقدمة عن مجموعة من المفاهيم التي تأسس النحو في إطارها ، وهي : السماع ونظرية العامل والقياس والتعليل .

أما خطة الكتاب فقد جاءت على النحو التالي :

القسم الأول : النحو في المشرق ، وفيه أربعة أبواب :

الباب الأول : عصر النشأة والتأسيس .

الباب الثاني : عصر التدوين والتصنيف .

الباب الثالث : عصر البيان والتحصيل .

الباب الرابع : عصر التقويم والتأصيل .

القسم الثاني : النحو في الغرب الإسلامي ، وفيه ستة أبواب :

الباب الأول : رحلة النحو إلى الأندلس .

الباب الثاني : تبصير النحو في الغرب الإسلامي .

الباب الثالث : " ثورة " ابن مضاء الظاهرية .

الباب الرابع : النحو والمنطق والاختصار .

الباب الخامس : إعادة الاعتبار إلى التصريف .

الباب السادس : في طريق المدرسة المالكية .

القسم الثالث : مدرسة محمد بن مالك النحوية عصور التثبيت والتصحيح ، وفيه أربعة أبواب :

الباب الأول : محمد بن مالك شيخ المدرسة .

الباب الثاني : نحو ابن مالك في المدارس المصرية .

الباب الثالث : مدرسة ابن مالك في الزوايا المغربية .

الباب الرابع : مدرسة ابن مالك في المحاظر الشنقيطية .

القسم الرابع : النحو والعهد المعاصر ، وفيه بابان :

الباب الأول : اللسانيات والنحو العربي .

الباب الثاني : محاولة تيسير النحو .

ثم الخاتمة ، وقد خصصها لبيان علاقة قضايا النحو الأساسية بعلوم أخرى وهي التفسير والحديث والشعر والمنطق والبيان ، إضافة إلى العلاقة بين النحو والنحاة والنحو و المستشرقين وذلك بما يتمم النقص في خطة البحث .
وقد تميز هذا الكتاب في القسم الثاني وهو القسم الذي يؤرخ للنحو في المغرب ، حيث لم يسبق أن أطلعت على من أرخ للنحو في المغرب بمثل هذا التفصيل ، وخاصة في المحاظر الشنقيطية. والمؤلف من موريتانيا فهو من علماء شنقيط. ولعلني في المرة القادمة أقتطف بعض الفوائد إن يسر الله من هذا الكتاب.

د.محمد الرحيلي
01-04-2003, 10:13 AM
شكراً لك اخي الكريم على هذا التوضيح

ونطمع في المزيد

أيها الكريم

محمد نجيب
30-03-2010, 07:23 AM
نطمع أن يدلنا أحد على رابط نستطيع من خلاله تحميل هذا الكتاب
جزاكم الله خيرا

عصماء
19-03-2011, 11:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزى الله الجميع خيرا...

عاشقة لغتي
20-03-2011, 12:36 AM
السلام عليكم
بارك الله في الجميع أتمنى من الأخوة في المنتدى تنزيل هذا الكتاب لتعم الفائدة
شكراً أخي ابن هشام

زينهوم
21-04-2011, 09:51 AM
ساعدوني في الحصول على كتاب التحليل اللغوي للنص مدخل الى المفاهيم الأساسية ثرجمة سعيد حسن بوحيلي

زينهوم
21-04-2011, 09:53 AM
أنا في أمس الحاجة اليه