المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب سلام على الدنيا إن لم يكن بها



الساهر
18-03-2006, 06:04 PM
:::
أحبتي أرجو مشاركتي في إعراب البيت التالي والتاكد من اعراب كلمة(منصفا ) :
سلام على الدنيا إذا لم يكن بها ... صدوق صديق صادق الوعد منصفا
سلام : مبتدأ
على الدنيا : جارومجرور في محل رفع خبر
اذا : شرطية غير جازمة
لم : حرف جزم وقلب
يكن : فعل مضارع ناقص مجزوم
بها : جارومجرور في محل رفع خبر يكن مقدم
صدوق : اسم يكن مؤخر مرفوع
صديق : نعت مرفوع
صادق : نعت مرفوع وهو مضاف
الوعد : مضاف اليه مجرور
منصفا : نعت مجرور محلا منصوب مكانا للضرورة الشعرية

سارا
26-03-2006, 06:42 PM
الأخ الساهر..

أعتقدُ أن إعرابك صحيح، ولكن منصفا ليست نعت مجرور..إنما نعت مرفوع
لأنّ النعت يتبع المنعوت (صديق)..أنتَ أتبعتها في الإعراب للمضاف إليه..
النصب للضرورة الشعرية كما ذكرت.

تحياتي

زيد العمري
27-03-2006, 01:30 AM
ألا ترون أن إعراب " منصفا " حال والمسوغ:
أن يكون صاحب الحال نكرة مخصوصة بوصف
نحو : جاءني زائر عزيز مسلّماً

نــبــراس
27-03-2006, 01:50 AM
أرى أنّ (كان) في البيت السابق (تامة) وليست ( ناقصة)

مارأيكم؟

أبو بشر
27-03-2006, 12:24 PM
السلام عليكم
لي في المسألة ما يلي والله أعلم:

أولاً: على الأخ الفاضل الساهر أن يعيد النظر في قوله: "بها : جارومجرور في محل رفع خبر يكن مقدم "
ثانياً: يجوز في "صادق" من "صادق الوعد" وجهان: الرفع على أنه نعت والنصب على أنه حال من "صدوق" والمسوغ له كما قال الأخ زيد العمري أو على أنه خبراً لـ"يكن" و"بها" متعلق به أو بـ"منصفاً" الذي يعرب حالاً ثانية، فيكون التقدير: "إذا لم يكن صدوقٌ صديقٌ صادقَ الوعد بها منصفا" أو "إذا لم يكن صدوقٌ صديقٌ صادقَ الوعد منصفا بها" وهذا يشبه ما يقول ابن هشام في إعراب قوله تعالى (ولم يكن له كفواً أحدٌ) في شرح الشذور
ثالثاً: الضرورة الشعرية لها مواضع ليس هذا واحداً منها، فالأحسن حمل "منصفاً" على كونه نعتا مقطوعاً (أي مقطوعاً عن التبعية) وهذا أفضل من الضرورة الشعرية هنا، والله أعلم بالصواب

نــبــراس
27-03-2006, 09:42 PM
أرى أنّ (كان) في البيت السابق (تامة) وليست ( ناقصة)

مارأيكم؟
هل من مناقش؟

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-07-2019, 02:29 PM
وجدت البيت بهذه التشكيلات:

سَـلامٌ عَلَى الدُنْيَا إِذا لمٌ يَـكْنْ بِهَا = صَدِيِقٌ صَـدُوقٌ صَادِقَ الوَعْدِ مُنْصِفَا

سَــــلامٌ عَلى الدُنـــيا إِذا لَـم يَكن بِـها = صَـديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا

سلام على الدنيا اذا لم يكن بها = صديقا صدوقا صادق الوعد منصفا

وهي خلاف النص المعرب في المشاركة الأولى
فأيها الأصح؟

ضبط الديوان

سَــــلامٌ عَلى الدُّنـــيا إِذا لَـم يَكنْ بِـها = صَـديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-07-2019, 09:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وجه من الأعراب للبيت
سَـلامٌ عَلى الدُّنيا إِذا لَم يَكنْ بِها = صَـديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا

سلامٌ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. ويسوغ الابتداء بالنكرة لفظًا هنا للدعاء والإضافة المعنوية ، التقدير : سلام الوداع. (أو خبر لمبتدأ محذوف-هو)
على الدنيا : جار ومجرور متعلقان بخبر سلام المقدر.
اذا : شرطية غير جازمة. والجملة بعده في محل جر بالإضافة.
لم : حرف جزم ونفي وقلب
يكن : فعل مضارع ناقص مجزوم وعلامته السكون الظاهر.
بها : جار ومجرور متعلقان بخبر الناقص يكن المقدر المقدم
صديقٌ : اسم يكن مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
صدوقٌ : نعت صديق مرفوع مثله وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
صادقُ : عطف بيان لصدوق أو بدل منه أو نعت له مرفوع وهو مضاف
الوعد : مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره
منصفا : حال منصوبة وصاحب الحال صديق الموصوف (المخصص).
وهناك آوجه أخرى
والله أعلم

ملاحظة
لو عرف (صديق) بألـ فقال : بها الصديقُ صدوقٌ
لبقي الوزن صحيحاً وكان الإعراب أوضح، ولكن يلزم البيت التدوير

الدكتور ضياء الدين الجماس
07-07-2019, 11:45 PM
أرى أنّ (كان) في البيت السابق (تامة) وليست ( ناقصة)

مارأيكم؟

احتمال وارد لكنه ضعيف
والله أعلم

ورقه شجر
08-07-2019, 06:34 PM
السلام عليكم
ارى اعراب هذا البيت كالاتى
سلام : خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
ولا اراه مبتدأ لانه نكرة والله اعلم

على : حرف جر مبنى على السكون لا محل له من الاعراب
الدنيا : اسم مجرور بعلى وعلامة جره الكسرة المقدرة على الالف .
اذا : ظرف لما يستقبل من الزمان شرطية غير جازمة.
لم : اداة جزم وقلب ونفى حرف مبنى على السكون لا محل له من الاعراب .
يكن : فعل مضارع ناقص ناسخ مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون .
بها : الباء حرف جر مبنى على الكسر لامحل له من الاعراب ، والهاء ضمير مبنى فى محل جر بالباء ، والجار والمجرور فى محل نصب خبر يكن .
صديق : اسم يكن مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة .
صدوق : نعت مرفوع بالتبعية وعلامة رفعه الضمة الظاهرة .
صادق : حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة
الوعد : مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة
منصفا : حال ثانى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
والجملة فى محل جر باضافة اذا اليها.
اما اذا كان صادق بالرفع فبصراحه النعت لن ينفع لكونه معرفة وصديق نكرة والبدل لا اعلم ممكن عطف بيان والله اعلم
عذرا لقلة علمى

احترامى..ورقه شجر

الدكتور ضياء الدين الجماس
08-07-2019, 10:23 PM
السلام عليكم
ارى اعراب هذا البيت كالاتى
سلام : خبر لمبتدأ محذوف تقديره هو مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
ولا اراه مبتدأ لانه نكرة والله اعلم
يسوغ الابتداء بالنكرة لفظًا هنا للدعاء والإضافة المعنوية ، التقدير : سلام الوداع.
على : حرف جر مبنى على السكون لا محل له من الاعراب
الدنيا : اسم مجرور بعلى وعلامة جره الكسرة المقدرة على الالف .(أين تعليق الجار والمجرور)

صادق : حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة (ضبط الديوان بالرفع)
الوعد : مضاف اليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة
منصفا : حال ثانى ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
والجملة فى محل جر باضافة اذا اليها.
اما اذا كان صادق بالرفع فبصراحه النعت لن ينفع لكونه معرفة وصديق نكرة والبدل لا اعلم ممكن عطف بيان والله اعلم
عذرا لقلة علمى

احترامى..ورقه شجر
وعليك السلام ورحمة الله
وأهلاً وسهلا بك بين إخوانك
صديق ليست نكرة لأنها موصوفة (مخصصة)،ويمكن اعتبارها معرفة معنوية بالإضافة (صديقي أو صديق المرء)..

شكرًا لك على المشاركة التي أثرت الموضوع
بوركت

ورقه شجر
09-07-2019, 01:20 AM
وعليك السلام ورحمة الله
وأهلاً وسهلا بك بين إخوانك
صديق ليست نكرة لأنها موصوفة (مخصصة)،ويمكن اعتبارها معرفة معنوية بالإضافة (صديقي أو صديق المرء)..

شكرًا لك على المشاركة التي أثرت الموضوع
بوركت

الله يبارك فيك
العفو بل الشكر لحضرتك وغذرا على خطئى

الجار والمجرور متعلق بسلام
اما بالنسبة للحال فبسبب كون صاحب الحال نكرة مخصصة
اعربته حال
ولو سمحت اذا لم يكن هناك ثقل
ما معنى الدعاء فى مسوغ الابتداء بالنكرة هنا
يعنى هل هو يدعوا بالسلام للدنيا ام ماذا ؟
لقد بحثت عن معناه فى ما لدى من كتب والانترنت
ولم اجد توضيح

بارك الله فيك

احترامى..ورقه شجر

الدكتور ضياء الدين الجماس
09-07-2019, 04:48 AM
الله يبارك فيك
العفو بل الشكر لحضرتك وغذرا على خطئى

الجار والمجرور متعلق بسلام
اما بالنسبة للحال فبسبب كون صاحب الحال نكرة مخصصة
اعربته حال
ولو سمحت اذا لم يكن هناك ثقل
ما معنى الدعاء فى مسوغ الابتداء بالنكرة هنا
يعنى هل هو يدعوا بالسلام للدنيا ام ماذا ؟
التقدير يطلب : سلام الوداعِ ، أي يدعو بالفراق عن الدنيا التي ليس فيها صديق صدوق يسكن قلبه
لقد بحثت عن معناه فى ما لدى من كتب والانترنت
ولم اجد توضيحا
بارك الله فيك
احترامى..ورقه شجر
بوركت وجزاك الله خيرًا
رابط مفيد هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=101747&p=699816#post699816)