المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كلمة لفتة



أبوأحمدالمهاجر
19-03-2006, 11:34 PM
أحيي الإخوة القائمين على هذا الموقع القيم والإخوة المشاركين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبارك
وعندي سؤال على استخدام كلمة (لفتة) يقولون مثلا (نشكركم على هذه اللفتة الكريمة التي أبديتموها الخ)
فهل هذا الاستخدام صحيح وجزاكم الله خيرا
ويسعدني أن تبدو لي أي ملاحظة فما سجلت في هذا المنتدى إلا حبا للغة وحرصا على تعلمها

د. خالد الشبل
20-03-2006, 11:38 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلاً بك يا أبا أحمد.
أشار أبو العزم في (الغني) إلى ذلك فقال: لَفْتَةٌ - ج: لَفَتَاتٌ. [ل ف ت]. (الْمَرَّةُ مِنْ لَفَتَ). "هَذِهِ لَفْتَةٌ كَرِيمَةٌ فِي مَحَلِّهَا" : بَادِرَةٌ.
والمعجمات تذكر أنّ معنى (لفـَتـَهُ): صرفه ولواه.
والالتفات في البيان معروف.

أبوأحمدالمهاجر
20-03-2006, 12:59 PM
بارك الله فيك أخي خالد لوتكرمت هل المصدر الذي ذكرته (الغنى) هو معجم لغوي أم أحد مراجع كتب النحو؟

د. خالد الشبل
20-03-2006, 01:37 PM
بل هو معجم حديث، تجده هــــــــــنا (http://qamoos.sakhr.com/).

أبوأحمدالمهاجر
20-03-2006, 05:46 PM
بارك الله فيك أخي خالد

أبو زياد محمد مصطفى
21-03-2006, 02:45 PM
إضافة إلى ما ذكره أخونا الحبيب/ خالد

يقالُ لَفَتَهُ عن كذا صَرَفَهُ عنه، قال تعالى: {قالوا أجئتنا لتلفتنا} أي تَصْرِفَنَا ومنه الْتَفَتَ فُلانٌ إذا عَدَلَ عن قِبَلِهِ بِوَجْهِهِ، وَامرَأةٌ لَفُوت تَلْفِتُ مِنْ زَوْجِهَا إلى وَلَدِهَا من غَيرِهِ، وَ اللفِيتَة ما يَغْلُظُ مِنَ العَصِيدَةِ.
لفت: لَفَتَ: وجهَه عن القوم: صَرَفَه، والْتَفَتَ التِفاتاً، والتَّلَفُّتُ أَكثرُ منه.
أَرى الـمَوْتَ، بَـيْنَ السَّيْفِ والنِّطْعِ، كامِناً ** يُلاحِظُنِـي من حَيثُ ما أَتْلَفَّتُ
وقال:
فلـما أَعادَتْ من بعيدٍ بنَظْرةٍ ** إِلـيَّ الْتِفاتاً، أَسْلَـمَتْها الـمَـحاجِرُ
وفـي الـحديث: فكانتْ مِنِّـي لَفْتةٌ؛ هي الـمَرَّة الواحدة من الالْتِفات. واللَّفْتُ: اللَّـيُّ.

أبوأحمدالمهاجر
22-03-2006, 10:02 AM
جزاك الله خيرا أخي أبو زياد الذي فهمته من الأخ خالد من استدلاله بمعجم حديث أن المعاجم القديمة ربما لا يوجد بها استخدام (اللفتة) بمعنى (البادرة أو المبادرة) والمادة التي ذكرتها تؤكد أن المعاجم القديمة لم تتناول هذا المعنى

أبو مالك العوضي
12-04-2006, 10:54 PM
المعنى المعاصر لكلمة (لَفْتَة) لا يناقض ما تذكره المعجمات القديمة، فالفعل الثلاثي (لَفَتَ) بمعنى صرف، يتعدى لمفعوله، يقال: لفت فلانٌ فلانًا إلى كذا، أي صرفه إليه، والأصل في الصرف واللفت أن يكون حسيا، ولكن كثر استعمالها عند المتأخرين للأمور المعنوية دون الحسية يقال: لفت نظره إلى كذا، واسم المرة من ذلك (لفتة) فهي كلمة جارية على قياس كلام العرب وبلاغتها ومجازها، فقولهم: هذه لفتة كريمة، أي إشارة تصرف بصر القارئ أو السامع إلى ما قد يغيب عنه، فليس في الكلمة ما ينكر لغةً.
والله تعالى أعلم.

(فائدة)
من الأخطاء الشائعة عند العامة اليوم قولهم (هذا أمر ملفت للنظر) والصواب (لافت للنظر)؛ لأن الفعل لفت ثلاثي لا رباعي.
والله أعلم.