المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : استخدام إزاء بمعنى مقابل



أبوأحمدالمهاجر
22-03-2006, 10:09 AM
هل استخدام إزاء بمعنى (مقابل) صحيح؟ وماوزن إزاء ؟ وكيف البحث عنها في المعجم؟

أبو زياد محمد مصطفى
22-03-2006, 03:08 PM
هل استخدام إزاء بمعنى (مقابل) صحيح؟ وماوزن إزاء ؟ وكيف البحث عنها في المعجم؟
نعم من معاني كلمة (إزاء) (مقابل) وهو صحيح:
جاء في اللسان ما نصه:
ويقال: هو بإِزاء فلان أَي بحِذائه مـمدودان. وقد آزَيْتُه إِذا حاذَيْتَه، ولا تقل وازَيْـتُهُ. وقَعَدَ إِزاءه أَي قُبَالَتَه. وآزاه: قابَلَه. وفـي الـحديث: اختلف مَنْ كان قَبْلنا ثنتـين وسبعين فِرْقةً نـجا منها ثلاثٌ وهلك سائرها وفِرقَةٌ آزَتِ الـمُلوكَ فقاتَلَتْهم علـى دِين الله أَي قاوَمَتْهم، مِنْ آزيْتُه إِذا حاذَيْتَه. يقال: فلان إِزاءٌ لفلان إِذا كان مُقاوماً له. وفـي الـحديث: فَرَفَعَ يديه حتـى آزَتا شَحْمَةَ أُذُنـيه أَي حاذَتا. والإِزاءُ: الـمُـحاذاةُ والـمُقابَلة؛ قال: ويقال فـي وازَتا. وفـي حديث صلاة الـخوف: فَوازَيْنا العدوَّ أَي قابلناهم
وجاء في القاموس المحيط:
وآزى الشيء إيزاء: حاذاه وقابله
والبحث عنها في مادة(آزى).
ووزنها(إفال)

والله أعلم

أبو زياد محمد مصطفى
22-03-2006, 03:10 PM
هل استخدام إزاء بمعنى (مقابل) صحيح؟ وماوزن إزاء ؟ وكيف البحث عنها في المعجم؟
نعم من معاني كلمة (إزاء) (مقابل) وهو صحيح:
جاء في اللسان ما نصه:
ويقال: هو بإِزاء فلان أَي بحِذائه مـمدودان. وقد آزَيْتُه إِذا حاذَيْتَه، ولا تقل وازَيْـتُهُ. وقَعَدَ إِزاءه أَي قُبَالَتَه. وآزاه: قابَلَه. وفـي الـحديث: اختلف مَنْ كان قَبْلنا ثنتـين وسبعين فِرْقةً نـجا منها ثلاثٌ وهلك سائرها وفِرقَةٌ آزَتِ الـمُلوكَ فقاتَلَتْهم علـى دِين الله أَي قاوَمَتْهم، مِنْ آزيْتُه إِذا حاذَيْتَه. يقال: فلان إِزاءٌ لفلان إِذا كان مُقاوماً له. وفـي الـحديث: فَرَفَعَ يديه حتـى آزَتا شَحْمَةَ أُذُنـيه أَي حاذَتا. والإِزاءُ: الـمُـحاذاةُ والـمُقابَلة؛ قال: ويقال فـي وازَتا. وفـي حديث صلاة الـخوف: فَوازَيْنا العدوَّ أَي قابلناهم
وجاء في القاموس المحيط:
وآزى الشيء إيزاء: حاذاه وقابله
والبحث عنها في مادة(أزى).
ووزنها(إفال)

والله أعلم

نوف الحراصي
22-03-2006, 04:31 PM
من بعد قراءتي للموضوع توقعت بأن وزنها إما أزى .. أو أزاء..
لكنها أزى كما قال الفاضل أبو زياد..

أبوأحمدالمهاجر
23-03-2006, 12:34 AM
زادك الله علما أخي أبوزياد ونفع الله بك