المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الأصمعي وصوت صفير البلبل



ابو إسحاق
31-03-2006, 01:09 PM
:::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إلى أهل النقد والأدب


لكم مني تحية خالصة من القلب أما بعد:


الجميع يعرف قصيدة صوت صفير البلبل


والتي نسبت للاصمعي ومعلوم أنه من رواة الشعر الجاهلي


هل هذه القصيدة للأصمعي وسمعت أن هناك أقوال تنفي نسبتها له


نأمل الرد مع ذكر الأقوال ولكم تحياتي

معالي
31-03-2006, 07:46 PM
السلام عليكم

كان للأديب المتميز د.عبدالله سليم الرشيد رأيًا يقضي بعدم صحة نسبتها إلى الأصمعي، وقد نشر رأيه هنا في الفصيح إذ كان عضوًا فيه في أيام خلتْ:

احتفظتُ برأيه في جهازي، وسأنقله إليك بعد أن بحثت عنه في الفصيح فلم أفلح في إيجاده:


(صوت صفير البلبل) قصيدة سخيفة وقصة سقيمة
شاع بين نابتة هذا العصر قصيدة متهافتة المبنى والمعنى ، منسوبة للأصمعي ، صنعت لها قصة أكثر تهافتاً ، وخلاصة تلك القصة أن أبا جعفر المنصور كان يحفظ الشعر من مرة واحدة ، وله مملوك يحفظه من مرتين ، وجارية تحفظه من ثلاث مرات ، فكان إذ ا جاء شاعر بقصيدة يمدحه بها ، حفظها ولو كانت ألف بيت (؟!!) ثم يقول له :إن القصيدة ليست لك ، وهاك اسمعها مني ، ثم ينشدها كاملة ، ثم يردف : وهذا المملوك يحفظها أيضاً – وقد سمعها المملوك مرتين ، مرة من الشاعر ومرة من الخليفة – فينشدها ، ثم يقول الخليفة : وهذه الجارية تحفظها كذلك – وقد سمعتها الجارية ثلاث مرات- فتنشدها ، فيخرج الشاعر مكذباً متهماً .
قال الراوي : وكان الأصمعي من جلسائه وندمائه ، فعرف حيلة الخليفة ، فعمد إلى نظم أبيات صعبة ، ثم دخل على الخليفة وقد غيّر هيئته في صفة أعرابي غريب ملثّم لم يبِنْ منه سوى عينيه (!!) فأنشده :
صــوت صفير البلبل هيّج قلب الثمــل
الماء والزهـــر معاً مع زهر لحظ المقل
وأنت يا سيـــددلي وسيددي وموللي (!)
ومنها - وكلها عبث فارغ - :
وقــــال : لا لا لللا وقد غدا مهــرولي (!)
وفـــــتية سقونني (!) قهــيوة كالعسل
شممـــــتها في أنففي (!) أزكى من القرنفل
والــعود دن دن دنلي والطبل طب طب طبلي (!)
والكـــل كع كع كعلي (!) خلفي ومن حويللي (!)
وهلمّ شرّا ( بالشين لا بالجيم ) ، فكلها هذر سقيم ، وعبث تافه معنى ومبنى .
ولم ينته العبث بالعقول ، فقد زاد الراوي أن الخليفة والمملوك والجارية لم يحفظوها ، فقال الخليفة للأصمعي : يا أخا العرب ، هات ما كتبتها فيه نعطك وزنه ذهباً ، فأخرج قطعة رخام وقال : إني لم أجد ورقاً أكتبها فيه ، فكتبتها على هذا العمود من الرخام ، فلم يسع الخليفة إلا أن أعطاه وزنه ذهباً ، فنفد ما في خزانته (!!!) .
إنّ هذه القصة السقيمة والنظم الركيك كذب في كذب ، وهي من صنيع قاصّ جاهل بالتاريخ والأدب ، لم يجد ما يملأ به فراغه سوى هذا الافتعال الواهن .
إن القصة المذكورة لم ترد في مصدر موثوق ، ولم أجدها بعد بحث طويل إلا في كتابين ، الأول : إعلام الناس بما وقع للبرامكة مع بني العباس ، لمحمد دياب الإتليدي ( ت بعد 1100هـ ) وهو رجل مجهول لم يزد من ترجموا له على ذكر وفاته وأنه من القصّاص ، وليس له سوى هذا الكتاب .
والكتاب الآخر : مجاني الأدب من حدائق العرب ، للويس شيخو ( ت 1346هـ ) ،وهو رجل متّهم ظنين ، ويكفي أنه بنى أكثر كتبه على أساس فاسد - والتعبير لعمر فرّوخ ( ت 1408هـ ) - وكانت عنده نزعة عنصرية مذهبية ، جعلته ينقّب وينقّر ويجهد نفسه ، ليثبت أن شاعراً من الجاهليّين كان نصرانياً ( راجع : تاريخ الأدب العربي 1/23) .
ويبدو أن الرجلين قد تلقفا القصة عن النواجي ( ت859هـ ) _ وقد أشار شيخو إلى كتابه ( حلبة الكميت ) على أنه مصدر القصة ، ولم أتمكّن من الاطلاع عليه ، على أن النواجي أديب جمّاع ، لا يبالي أصحّ الخبر أم لم يصحّ ، وإنما مراده الطرفة ، فهو يسير على منهج أغلب الإخباريين من الأدباء ، ولذا زخرت مدوّنات الأدب بكل ما هبّ ودبّ ، بل إن بعضها لم يخلُ من طوامّ وكفريّات .
وتعليقاً على كون الإتليديّ قصّاصاً ، أشير إلى أن للقصّاص في الكذب والوضع والتشويه تاريخاً طويلاً ، جعل جماعة من الأئمة ينهون عن حضور مجالسهم ، وأُلّفت في التحذير منهم عدة مصنّفات ( راجع : تاريخ القصّاص ، للدكتور محمد بن لطفي الصباغ ) .
ثمّ اعلم أيها القارئ الحصيف أن التاريخ يقول : إن صلة الأصمعي كانت بهارون الرشيد لا بأبي جعفر المنصور الذي توفي قبل أن ينبغ الأصمعي ، ويُتّخذ نديماً وجليساً ، ثم إن المنصور كان يلقّب بالدوانيقي ، لشدة حرصه على أموال الدولة ، وهذا مخالف لما جاء في القصة ، ثم إن كان المنصور على هذا القدر العجيب من العبقريّة في الحفظ ، فكيف أهمل المؤرخون والمترجمون الإشارة إليها ؟
أضف إلى ذلك أن هذا النظم الركيك أبعد ما يكون عن الأصمعي وجلالة قدره ، وقد نسب له شيء كثير ، لكثرة رواياته ، وقد يحتاج بعض ما نُسب إليه إلى تأنٍّ في الكشف والتمحيص قبل أن يُقضى بردّه ، غير أن هذه القصة بخاصة تحمل بنفسها تُهَم وضعها ، وكذلك النظم ، وليس هذا بخاف عن اللبيب بل عمّن يملك أدنى مقوّمات التفكير الحرّ .
ولم أعرض لها إلاّ لأني رأيت جمهرة من شداة الأدب يحتفون بالنظم الوارد فيها ، ويتماهرون في حفظه ، وهو مفسدة للذوق ، مسلبة للفصاحة ، مأذاة للأسماع .
وبعد : فإنه يصدق على هذه القصّة قول عمر فرّوخ رحمه الله إن مثل هذا الهذر السقيم لا يجوز أن يُروى ، ومن العقوق للأدب وللعلم وللفضيلة أن تؤلف الكتب لتذكر أمثال هذا النظم)
ا.هـ


تحياتي

د. خالد الشبل
31-03-2006, 08:16 PM
بارك الله فيك.
هـــــــــــــــذا (http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=2652) موضوع د. عبد الله الرشيد، وفقه الله.

ابو إسحاق
31-03-2006, 08:26 PM
معالي


وخالد الشبل جزاكما الله عنا خير الجزاء

رماد إنسان
30-04-2006, 01:53 AM
شكراً لكم اخواني الاعزاء ...
وأود ان أقول ( وهي وجهة نظري البسيطة )

أن قصة الأصمعي وقصيدة صفير البلبلِ أعتقد أن حكايتها جميلة ورائعة وتتشوق لها النفس وإن كانت تحمل ما تحمل من الأكاذيب .... فوجود شخص يحفظ من مرة واحدة .... وشخص من مرتين ... وآخر من ثلاث .. مبالغ فيها بعض الشيء وقد يكون ذلك ممكناً ....
فأنا أقول أن الفرد إذا نظر لهذه القصيدة من عجز الناس عنها سمجة في نظره القصيدة , وإذا نظر إليها بأنها قصيدة وحكاية مشوقه يكون على نفسه أكثر جمالاً ...
وأنا أذكر في المرحلة المتوسطة كُنا نقرأ هذه القصيدة مرة ومرات عندما تكون لدينا حصة أو درس غائب عنه أستاذه ... وكنا نستمتع بها ونحن لا نعلم عن أكاذيبها .....

ولكم مني جزيل الشكر .....

معالي
30-04-2006, 09:34 AM
السلام عليكم

الأستاذ الكريم أبا إبراهيم
كون القصة حازت على إعجابك فهذا أمر آخر لسنا بصدد الحديث عنه هنا، أما في مجال الدراسة العلمية فلابدّ من التحقق من صدق الروايات وصحتها، وأظن أن الدكتور عبدالله سلك سبيل الباحث الجاد في التعامل مع القصة المذكورة، وعليه فقد توصل إلى ما توصل إليه من بطلان ثبوتها.

أما ما عنيتـَه _بارك الله فيك_ من شأن الاستئناس بها في المجالس والأسمار فأظن أن في ذاك سعة، وكتب الأخبار والقصص ليست إلا من جنس هذا في غالبها الأعمّّ!
وأذكر أنني استمعتُ إلى الدكتور حبيب المطيري في لقاء إذاعي قديم يقول عن صاحب الأغاني: (ذاك أعظم الكذابين والدجالين في تاريخ الأدب) لما حواه مصنفه من أخبار لا صحة لها في معظمها _كما جاء في حديثه_!

بارك الله فيك.

ابن النحوية
30-04-2006, 01:55 PM
إذ كان عضوًا فيه في أيام خلتْ

وأين هو الآن أستقال أم ماذا ؟

الغامدي
30-04-2006, 05:57 PM
وأين هو الآن أستقال أم ماذا ؟


مرحباً بابن النحوية
ذاك - والله - أعظم أساتذتي ، وأعرفهم بالعربية . ولو اتسع وقته للفصيح لسعدنا به .

معالي
01-05-2006, 02:28 AM
رحل مع مَنْ رحل بلا إياب !!
وددنا لو كان بيننا والله، وليت من يسطيع الوصول إليه يحرضه على الرجوع، فذاك والله ما نتمناه، وقد شاهدت له عدة مشاركات في مواقع متفرقة، وكأني به _في إحدى مشاركاته هنا قبل رحيله_ مستاء من قلة التفاعل مع ما يطرح، وربما كان هذا ما دفعه إلى هجرنا.

ردّه الله _وكل غائب أفدنا من علمه وطرحه_ إلينا قريبا.

العطاء
21-05-2006, 03:08 AM
هذه القصيدة ليست للأصمعي .

كرم مبارك
05-06-2006, 09:31 PM
بارك الله في الأستاذ عبدالله الرشيد
وبصراحة يعجبني مثل هذا التمحيص

قد يظن بعض الناس أن كل ما يُروَى في كتب التاريخ والسيرة والأدب ، أن ذلك صار جزءًا لا يتجزأ من التاريخ الإسلامي ، لا يجوز إنكارُ شيء منه ! وهذا تنكر بالغ للتاريخ الإسلامي الرائع ، الذي يتميز عن تواريخ الأمم الأخرى بأنه هو وحده الذي يملك الوسيلة العلمية لتمييز ما صح منه مما لم يصح ، وهي نفس الوسيلة التي يميَّز بها الحديثُ الصحيح من الضعيف ، ألا وهو الإسناد الذي قال

فيه بعض السلف : ( لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء )

قد نقول أن هذا من باب الطرف المنسوبة إلى الأصمعي ولكن لم تثبت عنه بحال

تحياتي

كرم مبارك
05-06-2006, 09:39 PM
وما أسهل أن يألف الناس النوادر لإضحاك الناس أو للشهرة
وانظر إلى هذه ..

و دونكم هذه المقطوعة المحرفة عن القصيدة المشهورة المنسوبة للأصمعي

صوت صفير البلبلي ... بالمحفظـة يـا بـو علـي
ملأتهـا بأسهـم ... مـن كــل سـهـم أهـزلـي
وغرني المؤشر ... و أخضـر حتـى أزهـر لـي
وقلت في نفسـي لمـا ... لا أشتـري سهميـن لـي
قسمت مالي قسمـة ... و المـال ليـس مـال لـي
حددت سعر المشتري ... بأمـرا حتـى أرسـل لـي
مبتسمـا مستأنـسـا ... حـتـى أتــا محـولـي
مـؤشـرا مبـشـرا ... بالـشـر و المشـاكـلـي
فقـلـت لا لا لا لا لا ... تكـفـا لا لا تـنـزلـي
بقيـت وحـدي جالـس ... و أسهـمـي تـدودلـي
وأنا بدين غـارق ... مـن هامتـي حتـى أرجلـي
الدين دب دب دبلـي ... و الفقـر جـا جـا جائلـي
و كنـت حـق جاهـل ... فـي اللعـب بالتداولـي
في نقطـة المقاومـة ... و فـي نقـاط الدعـم لـي
شريت و تك تك تكلي ... مضارب صح صح صحلي
تسعيـن شـاة اشتريـت ... و مثلـهـا و تدبـلـي
ولي بقي في جعبتي ... منهـا فقـط تيـس و طلـي
حاولـت حـل عقدتـي ... أبـت ابــد تحلحـلـي
أدركت إنـي خاسـرا ... و المحفظـة لـن تمتلـي
إن كـان حالـي هكـذا ... أذهــب إذن لحائـلـي
فـي دار أهـل شمـرا ... أهـل العقـال المائلـي
فـي حـد ظـل طلحـة ... يروقـنـي التأمـلـي
أقـول تحـت ظلهـا ... صـوت صفيـر البلبلـي

كرم مبارك
05-06-2006, 09:57 PM
وهذه طرفة أخرى من أحدهم .....



سوقُ كساد الأسهم ِ ............. حطم قلبي الثمل ِ

الكبتُ والضغط ُ معاً ..................مع شدّ وقع ِ الزعل ِ

وأنت ِ يامحفظتي ....................يامن علت بأسفل ِ

فكم فكم رقبتك ِ .....................وضعتُ فيك ِ حلمي

ملؤتها بأسهم ٍ .......................مبتهجاً من أمل ِ

ومكتبي أغلقته .......................وحار فيه جدولي

أضعتُ كل أسرتي ................وكل من يقرب لي

وكل من أبصرني ......................مهرولاً مستعجلي

يظن من حيرته ِ ......................بأنني لا أهلَ لي !

وضربة ٍ أكلتها .........................مشيتها بأرجلي

من قول خل ٍ غرني.....................ساهم ولو بالأجل ِ

ولو تراني واقفاً .....................في صالة التّداول

وحدي أمامَ شاشة ٍ ....................حمراءْ كالدمدمل

والفقرُ قد دندن لي .....................والضغطُ يدني أجلي

مؤشرٌ مرتفعٌ ...............................وآخرُ بالأسفل ِ

وأصبح الكل يصيحُ .........................مللٌ في ملل ِ

وبعدُ هذي قصتي ..........................نظمتها بأنملي

من حرّ ِ ما أحسّه ........................براحتي وأرجلي

أقول في مطلهعا ..................( سوقُ كساد ِ الأسهم )

خالد مغربي
30-07-2006, 06:43 PM
الإخوة الكرام 000 السلام عليكم
أثار أخونا ( أبو إسحاق ) هذا الموضوع وأعجبتني كثيراً أراء الإخوة
وما أضحكني خصوصا هوإيراد الربيع الأول من المقطوعات ( السهمية ) إن جاز لي التعبير 000 وتبقى لقصيدة الأصمعي المزعومة وقعها الجميل في النفس الحزينة
بارك الله في الجميع
مغربي

الأحمدي
06-08-2006, 08:30 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قرأت هذا الموضوع بعد أن كتبت ذاك:
http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=13432

و فيه فائدة صغيرة أحببت أن أشارك بها معكم

رسالة الغفران
04-04-2008, 03:13 AM
نقد يستحق الرفع ...