المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب كلمة "مدرسة"؟



أشجان
04-04-2006, 09:05 PM
طلبت من صديقتي إعراب كلمة مدرسة في الجملة التالية :
تسر مدرسة عثمان بن عفان أن تشكر المعلمة على جهودها ....
فقلت بأن إعرابها فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
فكان جوابها أن إجابتي خاطئة
فهل هناك إعراب آخر لها؟ أرجو التوضيح

ابن النحوية
04-04-2006, 09:24 PM
أنت مخطئة ، وصديقتك على صواب ؛ لما يأتي :
1- ( مدرسة ) هنا مفعول به مقدم ، و( أنْ ) المصدرية وما دخلت عليه في محل رفع فاعل .
2- الصواب أن تقولي : (يسر مدرسة عثمان بن عفان أن تشكر)، بتذكير الفعل فيكون بياءٍ في أوله لا بالتاء ؛ لأن الفاعل مذكر وهو الشكر .

أفصح الفصحاء
06-04-2006, 07:44 PM
السلام عليكم ؛ سعيد جدا بالعودة إلى هذا البيت " شبكة الفصيح "
وبعد
أعتقد أن إجابة الأخت أشجان صحيحة ، وأن أخي ابن النحوية قد جانب الصواب
والله أعلم

خالد بن حميد
06-04-2006, 08:07 PM
السلام عليكم ؛ سعيد جدا بالعودة إلى هذا البيت " شبكة الفصيح "
وبعد
أعتقد أن إجابة الأخت أشجان صحيحه ، وأن أخي أبن النحوية قد جانب الصواب
والله أعلم

وأنا أعتقد أن ابن النحوية قد أصاب . لأن السرور حصل من الشكر ولم يحصل من المدرسة . والله أعلم

ابن النحوية
07-04-2006, 03:06 PM
أفصح الفصحاء السلام عليكم ؛ سعيد جدا بالعودة إلى هذا البيت " شبكة الفصيح "
وبعد
أعتقد أن إجابة الأخت أشجان صحيحه ، وأن أخي أبن النحوية قد جانب الصواب
والله أعلم.
أخي : أفصح الفصحاء :
ما السبب ؟ وكيف يكون المعنى وفق إعرابك ؟
هذه أمور علمية مبنية على الحجة والبرهان ، فتكرم علينا بالشرح والإيضاح .

د.بهاء الدين عبد الرحمن
07-04-2006, 04:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله

إعراب الأخ الأستاذ ابن النحوية صحيح للصياغة التي صاغها للعبارة وهي :يسرّ، بالياء وبناء الفعل للفاعل(المعلوم) ، فيكون الشكر هو الفاعل أي: شكرُ المدرسة للمعلمة هو الذي جعل المدرسة تُسَرّ . والمدرسة مفعول بها ، أي: المدرسة هي المسرورة.
فالشكر هو السارّ (الفاعل) والمدرسة هي المسرورة(المفعول).

ويمكن أن تصاغ العبارة بالتاء وبناء الفعل للمفعول (للمجهول): تُسَرّ المدرسة أن تشكر، فتسر فعل مضارع مبني للمفعول(للمجهول) والمدرسة نائب الفاعل، والمصدر المؤول (أن تشكر) منصوب بنزع الخافض، أو مجرور بالباء المحذوفة، والجار والمجرور متعلقان بالفعل تُسَرّ ، والتقدير: تُسَرّ المدرسة بأن تشكر، أي: تُسَرّ المدرسة بسبب الشكر. والله أعلم.

مع التحية الطيبة.

ابن النحوية
07-04-2006, 05:26 PM
أشكرك أخي الأغر

داوود أبازيد
07-04-2006, 06:23 PM
أخي الأغر .. إعراب ابن النحوية صواب ، وجملة أشجان بتأنيث الفعل جملة ركيكة ، وأراها غير سليمة ..
أما نزع الخافض فهو سماعي في جمل بعينها ولا يقاس عليها ، ومنها ( تمرون الديارَ .. وتوجهت الشامَ .. ومطرنا السهلَ والجبل ... ) وأظنك تعرف ذلك ، ولولا أنه سماعي لجاز لنا أينما أردنا أن نحذف حرف الجر ونزعم أننا ننصب الاسم بنزع الخافض ، فنقول : ( كتبت القلم ، أي بالقلم .. وجلست المقعد ، أي على المقعد .. ونقول : ذهبت البيت أي من البيت أو إلى البيت ، وهنا يبدو الدخول في دوامة التقديرات المتناقضة )
وأما المجرور بحرف جر محذوف فلا بد له من قرينة كأن تسأل صاحبك : من أين قدمت َ؟. فيجيب : المدينةِ ، أي من المدينة .. فتقدير جملة أشجان ( تـُسَرّ المدرسة بأن تشكر .. أو تسر المدرسة بشكر ) سيكون التقدير: تـُسَر المدرسة بأن تشكر المدرسة المعلمة .. أي : تسر المدرسة بشكر المدرسة المعلمة ) فحذف الباء جعل التركيب ركيكا ضعيفا ، وربما أقول غير سليم .. أرأيت إلى التعقيد في التقدير ؟.
أليس الأصوب أن نقف عند إعراب ابن النحوية بوضوحه وسهولته ؟.وأن نبتعد عن الوجوه الإعرابية البعيدة التي قد تفسد المعنى وتعقد النحو في وجوه المبتدئين ؟.
وما دام الفاعل معلوما فلم نبني الفعل للمجهول ؟. أليست هذه هي الطريقة اللاتينية ( كـُتِبَ البحثُ بواسطة فلان ) فما دمنا سنذكر فلانا فلماذا نبني الفعل للمجهول ، فنخفي الفاعل لحظة ، ثم نذكره بعد كلمتين ؟. نحن نقول في العربية: ( كـَتب فلان البحث ) أو نقول ( كـُتب البحث )
شكرا لأشجان ولابن النحوية وللأغر ولكل من يشارك عن علم ودراية مثلكم..

ابن النحوية
07-04-2006, 07:34 PM
شكرًا أخي داوود أبا زيد ، لقد قلت ما في نفسي وزدت عليه ، فلله درك .

أبو ذكرى
08-04-2006, 12:24 AM
أحببت المشاركة في هذا النقاش الهادف:

النصب بنزع الخافض سماعي غير قياسي، يقتصر فيه على الأمثلة الواردة عن العرب، لكن يجيز بعض النحاة القياس فيه إذا أمن اللبس، قبل الأحرف المصدرية: أن، أنّ، وكي. ومنه الآية:"شهد الله أنه لا إله إلا هو".
أما إذا لم يؤمن اللبس لم يجز حذف الجار، إلا إذا قصد المتكلم الإبهام.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
12-04-2006, 03:01 PM
أخي داوود
حذف الجار مع أن وأنّ قياس لا خلاف فيه ما لم يلبس كما أشار إليه الأستاذ أبو ذكرى، وذلك في نحو: رغبت أن أسافر، حيث لا يدرى الحرف المحذوف أهو الحرف (في) أم (عن) لكن لا لبس ولا إشكال في مثالنا، ومثالنا ليس كالأمثلة التي ذكرتها، ألا تقول لصديقك لو زارك: سُررت بزيارتك، أليس هذا فصحيا، وكذلك في المضارع أُسَرّ بزيارتك، أو أُسَرُّ بأن تزورني، أو أُسَرُّ أن تزورني، كل ذلك فصيح لا غبار عليه .
مع التحية الطيبة.