المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أصل اللغة، ما هو؟



القيصري
08-04-2006, 05:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم


قال ابنُ جني في الخصائص:

باب القول على أصل اللغة، إلهام هي أم اصطلاح؟

هذا موضع مُحْوِج إلى فَضْل تأمُّل، غير أن أكثَر أهلِ النظر على أن أصلَ اللغةِ إنما هو تواضعٌ واصطلاح، لا وَحْيٌ ولا توقيفٌ.

شكرا

القيصري

سليم
10-04-2006, 09:51 PM
السلام عليكم
إن اللغات هي من نتاج اجتماع البشر للتعبير عما يريدون,وكل لغة لهاواضع ولها حيثيات عند وضعها,واختلاف اللغات آية من آيات الله ,واللغات ليست توقيفية وكذلك اللغة العربية ,لأنها لو كانت توقيفية لوجب على كل نبي أن يتعلم اللغة العربية وكذلك القوم الذي أرسل لهم. وأما القول بأن اللغة العربية هي لغة عاد وثمود فلا دليل عليه,لأنهم من العرب البائدة ,ولكن لغةالعرب التي بين أيدينا هي لغة العرب المستعربة (العرق الناتج من تزاوج سيدنا إسماعيل مع العرب آنذاك).

معالي
11-04-2006, 01:56 AM
السلام عليكم


وكل لغة لهاواضع ولها حيثيات عند وضعها
أستاذي سليم
هذا القول ردّ عليه علماء اللغة، فهل لديك _وفقك الله وبارك فيك_ ما يفند ما ذهبوا إليه من مبرراتٍ لردّهم هذا الرأي؟

جُزيت خير الجزاء أستاذنا الكريم، وشكر الله لأستاذي القيصري جهده الكبير في المنتدى.

سليم
11-04-2006, 09:13 PM
السلام عليكم
الاخت الفاضلة معالي ,قبل أن أبدأ كلامي اود ان اعرف ممن يقول بتوقيفية اللغة العربية ما هي الادلة الشرعية على ذلك؟؟
اللغة كما اشرتُ أعلاه هي من نتاج اجتماع البشر للتعبير عما يريدون والافصاح عما يصول في صدورهم ويجول في عقولهم ,ومن الطبيعي ان يبحث الانسان عن وسيلة لينقل ما في ذهنه الى الآخرين كي يتأتى التفاهم ويوفى الغرض من إيجاده,والوسائل التي يملكها الانسان ويمكنه ان يستعملها لا تخرج عن ثلاث,اولها اللفظ(النطق),وثانيها الاشاره,وثالثها المثال وبما ان الاشارة والمثال فيهما تكلف وعدم التوفر وعدم الاحاطة لكافة الاشياء والمفاهيم مثل الايمان والصدق والكرم والحب والكراهية اي الموجودات حسية وعقلية ,والمعدومات ممكنة وممتنعة,لجأ الانسان الى اللفظ (النطق) لانه ايسر واعم في التعبير وهوطبيعي في الانسان وينتج من حركة اللسان الطبيعية في التجويف الفموي بين الفكين واهتزاز الاوتار الصوتية ,ويكون طبيعي وبدون تكلف او عناء,وهذا هو إبداع الخالق وعظمته في تصوير بني آدم ونعمته عليه.
وهذا ينطبق على كل بني آدم من عرب ومن عجم على الاطلاق,وقد يكون للبيئة أثر في انتقاء اللفظ وإعتماد النطق,فالبيئة من قساوة ووعورة او سهول وخضرة تأثر في جزالة اللفظ وبيان نطقه او في ركاكته_هذا ما اراه _ ,فكل قوم وضع الفاظًا تدل على اشياء وافعال ,وهذه الالفاظ المركبة من الحروف إذ تواطؤوا عليها تصبح لغة تخاطب بينهم ووسيلة تعبير عما في النفس,والعرب كغيرهم وضعوا الفاظًا واتفقوا واصطلحوا عليها فيما بينهم واصبحت لغتهم التي يتسامرون ويتحادثون بها,فهي من اصطلاح العرب وليست توقيفًا من عند الله تعالى,ولكن لكونها لغة سامية (بمعنى راقية) في التعبير والايجاز وذات الفاظ دقيقة رقيقة اختارها الله تعالى على ما سواها من لغات وجعلها لغة كلامه(القرآن).
واما القول بانها توقيفية فهذا يعني ان تصلنا عن طريق الوحي وان ينزل الله الكتب بهذه اللغة التوقيفية ويعلم انبياءه اللغة العربية,وهذا غير وارد لأن الوحي الذي نزل على الانبياء لم يذكر ان الله عز وجل قد انزل اللغة العربية مع كل رسالة, وان الانبياء تكلموا بلغات غير العربية كما يقول الله تعالى:"وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه",وبهذا يثبت ان اللغة ليست توقيفية من الله.
واما قول الله تعالى:"وعلم آدم الاسماء كلها",فقد استفيض في شرحها في هذا المنتدى,ومع هذا فإن معنى الآية ان الله عز وجل علم آدم الاشياء وخواصها والحقائق ومعانيها.
واما قول الله في كتابه العزيز:"ومن آياته إختلاف السنتكم",فالمقصود هنا لغاتكم ولا دلالة فيها عاى ان اللغات من وضع الله,لأن المعنى أن قدرة الله تتخلى ايًا في كونكم تختلفون في اللغات والالسن ,وليس المعنى أن الله وضع اللغات المختلفة.
وعليه لا يوجد اي دليل شرعي على ان اللغة العربية توقيفية من الله.
هذا والله اعلم.

د . حقي إسماعيل
20-04-2006, 09:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم


قال ابنُ جني في الخصائص:

باب القول على أصل اللغة، إلهام هي أم اصطلاح؟

هذا موضع مُحْوِج إلى فَضْل تأمُّل، غير أن أكثَر أهلِ النظر على أن أصلَ اللغةِ إنما هو تواضعٌ واصطلاح، لا وَحْيٌ ولا توقيفٌ.

شكرا

القيصري

أخي الفاضل .
حياك اللـه .
أفاض العلماء اللغويون ـ من بينهم ابن جني وابن فارس رحمهما اللـه تعالى ـ في هذه المسألة ، ويغلب علي أن أحصر ـ وهي وجهة نظر متواضعة ـ اللغة ـ هذا البناء الشاهق ـ أن كون في جانب معين ، إلهام أم اصطلاح ؟ ، محاكاة أم توقيف ؟ ، أمور يجب الحذر حين التحديد ، فلكل نظرية من هذه النظريات إيجابياتها والمآخذ عليها ، ألا نرى أننا لا يمكن حصرها في جانب معين ، فثمة صعوبات تلغي التحديد في جانب معين ، فإن كانت إلهاما أو توقيفا فما موقفنا من الألفاظ التي تحمل في معانيها السلبية ؟ ، ثم إن كانت تواضعا واصطلاحا ، فهل يمكن أن يجتمع حكيمان أو أكثر فيصطلحان على وضع لغة ؟ في علم اللغة الاجتماعي مقولة مهمة جدا مفادها : ( إن اللغة لا يحيط بها إلا نبي ) ، ثم إن كانت محاكاة لأصوات الطبيعة ، فهل تقليد الصوت يقودنا إلى هيكل جبار ضخم الذي هو اللغة ؟ لا ننكر اجتهاد الأولين فهم أصحاب الفكر والفكرة ، لكن أعتقد أن بابا النقاش يمكن أن توصلنا إلى آراء موضوعية وإن كانت متواضعة ، جار اللـه محمود بن عمر الزمخشري ( 538 هجرية ) أدلى دلوه في هذه المسألة وله فيها آراء جيدة ، ولا ننسى كثيرا من الشبهات من بعض الباحثين عربا وأعاجم في هذه المسألة ، كمسألة نسبة اللغة إلى فئة معينة ، ومسألة التعليم التي قال بها بعض الباحثين .
نفعنا اللـه تعالى بك ... وشكرا لإثارة هذه المسألة ، وإن أحياني اللـه سيكون لي عود .
تقديري لكم .

عبير نور اليقين
24-04-2006, 12:53 PM
أنصح بمطالعة المزهر للسيوطي! فقد أفاض فيه وأغدق ..

خادم القرآن والسنة
12-05-2006, 06:09 PM
:::
إخوانى وأحبابى فى الله ..
بارك الله جمعكم وجعله خالصا لوجهه الكريم ونصرة للغة الضاد ..
أسألكم بالله مساعدتى فى هذا الأمر...حيث أن زوجتى فى قسم اللغة العربية بكلية الآداب وتدرس مادة( علم اللغة والتراكيب) وللأسف الشديد فإن دكتور المادة أبى أن يشرحها مع صعوبتها وأحالهم إلى الدروس الخصوصية..متهكما
فأسألكم بالله الذى علمكم مالم تكونوا تعلموه أن تساعدونى فى إلرشادى إلى موقع أو صفحة إنترنت تتضمن شرحا لمادة علم اللغة والتراكيب حتى أستطيع إنزالها وطباعتها
وأسأل الله لكم العون والمدد . الرجاء سرعة الرد لقرب الإمتحانات