المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب العارية !



عبير نور اليقين
22-04-2006, 11:16 AM
هو نوع من الإعراب نزر في العربية .. وقل من يعرفه ، مع انتشاره الواسع في كلامنا المعاصر! أرجو من المشاركين الكرام ذكر المواطن المشتهرة التي يكون فيها هذا النوع من الإعراب ...

د . مسعد محمد زياد
22-04-2006, 02:18 PM
هو نوع من الإعراب نزر في العربية ..
وقل من يعرفه ، مع انتشاره الواسع في كلامنا المعاصر! أرجو
من المشاركين الكرام ذكر المواطن المشتهرة التي يكون فيها هذا النوع
من الإعراب ...
النص الأصلي لعبير نور اليقين
لا أدري ما إذا كان كلامك يا عبير لغزا ، أم له أساس في كتب النحو
قديمها وحديثها ، فإن كان لغزا فأنا شخصيا لا أتعامل مع الألغاز، بل أحب
الوضوع لستفيد وأفيد ، وإن كان ما تقولينه حقيقة فلا يوجد في كل
مراجع النحو المتوفرة في مكتبتي وتتجاوز مئة وخمسين كتابا من كتب
المحو قديمها وحديثها لم تقع عيني على هذا المسمى ( العارية )
غير أنني وحسب معرفتي المتواضعة في النحو والذي شغلني قراءة
وكتابة ما يقرب من خمسة وثلاثين عاما رغم أن تخصصي
دكتوراه في فلسفة الأدب الحديث والنقد أقول وبالله المستعان
أن معنى العارية : ( الجملة التي لا محل لها من الإعراب )
أي عارية من الإعراب :

وتعني الجملة التي لا تحل محل المفرد ، ولا تأخذ إعرابه ، ولا يقال
فيها إنها في موضع رفع ، أو نصب ، أو جر ، أو جزم .
وأنواعها على النحو التالي : ـ
أولا ـ الجملة الابتدائية :
ويقصد بها الجملة التي نبتدئ بها الكلام ، سواء أكانت اسمية ،
أم فعلية . فالاسمية نحو : محمد مجتهد .
221 ـ ومنه قوله تعالى : { إنا أعطيناك الكوثر }1 .
والفعلية نحو : يطوف المسلمون حول الكعبة .
222 ـ ومنه قوله تعالى : { تبت يدا أبي لهب وتب }2 .
فكل من الجملتين السابقتين ، وكذلك الآيتان المستشهد بهما ،
لا محل لها من الإعراب ، لأنها جملة ابتدائية تؤدي معنى مستقلا ،
ولا يصح أن يحل محلها كلمة مفردة ، وإلا ضاع المعنى .
ثانيا ـ الجملة المستأنفة :
هي الجملة المنقطعة عما قبلها ، أو الجملة التي نفتتح بها كلاما جديدا .
نحو : مات فلان رحمه الله .
فجملة " رحمه الله " جاءت بعد اسم معرفة ، ولكنها لم تكن حالا من ،
بل هي جملة جديدة ، ومنقطعة عن الجملة السابقة ، لأنها دعاء له
بالرحمة ، لذلك تسمى الجملة الأولى " مات فلان " جملة ابتدائية ،
ونسمي الجملة الثانية " رحمه الله " جملة استئنافية .
223 ـ ومنه قوله تعالى : { قالت ربي إني وضعتها أنثى والله أعلم
بما وضعت }3 .
ــــــــــــــــ
1 ـ 1 الكوثر . 2 ـ 1 المسد .
3 ـ 36 آل عمران .
ومن الجمل الاستئنافية الجملة المؤخر عنها العامل في باب " ظن " .
نحو : محمد مقصر أظن .
فجملة " أظن " وفاعلها المقدر ، لا محل لها من الإعراب استئنافية .
والجملة المستأنفة هي الجملة الكائنة جوابا لسؤال مقدر .
224 ـ نحو قوله تعالى :
{ ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا : سلاما ، قال سلام }1 .
فجملتا القول استئنافيتان ، لأنهما جواب لسؤال مقدر هو : ماذا قالوا ؟
ومنه قوله تعالى : { هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين
إذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال سلام قوم مكرمون }2 .
فجملة القول الثانية جواب لسؤال مقدر هو : فماذا قال لهم ؟
ثالثا ـ جملة صلة الموصول الاسمي ، أو الحرفي :
نحو : جاء الذي فاز بالجائزة .
225 ـ ومنه قوله تعالى : { الذي جعل لكم في الأرض مهادا }3 .
وقوله تعالى : { الذي علم بالقلم }4 .
ومنه قول الفرزدق :
هذا الذي تعرف البطحاء وطأته والبيت يعرفه والحل والحرم
ومثال الموصول الحرفي : سرني أن نجحت .
فالجمل الواقعة بعد أسماء الموصول ، أو بعد الحرف المصدري ،
الذي يحتاج إلى صلة ، ملها جمل لا محل لها من الإعراب صلة
الموصول .
رابعا ـ الجملة المعترضة :
هي الجملة الواقعة بين شيئين متلازمين ، يحتاج كل منهما
للآخر ، وفائدتها تقوية الكلام ، وتوكيده وتحسينه . وتقع الجملة
المعترضة في المواضع الآتية : ـ
ـــــــــــــــ
1 ـ 69 هود . 2 ـ 25 الذاريات .
3 ـ 10 الزخرف . 4 ـ 4 الغلق .
1 ـ بين الفعل وفاعله . نحو : وصل ـ أظن ـ أبوك .
2 ـ بين الفعل ونائب الفاعل . نحو : توفي ـ أعتقد ـ المريض .
3 ـ بين الفعل ومفعوله . نحو صافحت ـ رعاك الله ـ رجلا شجاعا .
4 ـ بين المبتدأ وخبره . نحو : أنت ـ حماك الله ـ صديق مخلص .
5 ـ بين اسم كان وخبرها . نحو : كان عليّ ـ رحمه الله ـ أمينا
في صداقته .
6 ـ بين اسم إن وخبرها . نحو : إن أخاك ـ والله ـ شهم .
7 ـ بين الشرط وجوابه . نحو : إن زرتني ـ إن شاء الله ـ تجدني في انتظارك . 226 ـ ومنه قوله تعالى :
{ وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر }1 .
8 ـ بين المضاف والمضاف إليه . نحو : استعرت كتاب ـ والله ـ محمد .
9 ـ بين القسم وجوابه . والله ـ والحق يقال ـ لأكافئنَّ الفائزين .
227 ـ وقوله تعالى :
{ فالحق والحق أقول لأملأن جهنم منك وممن تبعك }2 .
10 ـ بين الموصول والصلة ، نحو : جاء الذي ـ أشهد ـ قد فاز بالسباق .
11 ـ بين الموصوف والصفة . نحو : أعطف على رجل ـ والله ـ فقير .
12 ـ بين أجزاء الصلة . نحو : حضر الذي خيره ـ لا شك ـ يعم الجميع .
13 ـ بين الجار والمجرور . نحو : ذهبت إلى ـ والله ـ عملي مبكرا .
14 ـ بين قد والفعل . نحو : قد ـ والله ـ نجح محمد .
100 ـ ومنه قول الشاعر :
أخالد قد ـ والله ـ أوطأت عشوة وما قائل المعروف فينا يعنفا
15 ـ بين سوف والفعل . نحو : سوف ـ والله ـ ينجح المجد .
101 ـ ومنه قول الشاعر :
ما أدري وسوف ـ أخال ـ أدري أقوم آل حصن أم نساء
ـــــــــــــــــ
1 ـ 10 النحل . 2 ـ 85 ص .
16 ـ بين حرف النفي ومنفيه : نحو : لا ـ والله ـ أقصر في عملي .
102 ـ ومنه قول الشاعر :
ولا ـ أراها ـ تزال طاغية تحدث لي نكبة وتنكؤها
ونحو : ما ـ أظنه ـ يفلح الكسول .
وقد يأتي أكثر من جملة معترضة في الموضع الواحد .
نحو : مجمد ـ والله ، والحق أقول ـ لن يقصر في خدمة الوطن .
في جميع الأمثلة السابقة ، نجد صورا مختلفة لجمل معترضة في مواطن شتى بين جزأين متلازمين من الكلام ، وفي بعض المواطن بين الفعل وما قد يسبقه من بعض الحروف ، وهذه الجمل لا محل لها من الإعراب .

خامسا ـ الجملة الواقعة جوابا لشرط غير جازم ، أو لشرط جازم غير مقتر بالفاء ، أو إذا الفجائية . كقول المتنبي :
إذا أنت أكرمت الكريم ملكته وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
103 ـ ومنه قول امرئ القيس :
إذا قلت هاتي ناوليني تمايلت على هضيم الكشح ريا المخلخل
ومنه قول جرير :
لولا الحياء لهاجني استعبار ولزرت قبرك والحبيب يزار
ومنه قوله تعالى : { ولو نزلنا هذا القرآن ، على جبل لرأيته خاشعا }1
228 ـ وقوله تعالى : { ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة }2 .
ونحو قوله تعالى :
{ لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم }3 .
ونحو : لوما تأخرت لخرجنا في رحلة .
ونحو قوله تعالى : { فلما أتاهم من فضله بخلوا به }4 .
ـــــــــــــــــ
1 ـ 31 الحشر . 2 ـ 118 يوسف .
3 ـ 68 الأنفال . 4 ـ 76 التوبة .
في الأمثلة السابقة نجد أن أجوبة الشرط وهي على الترتيب : ملكته ،
وتمايلت ، لهاجني استعبار ، ولرأيته ، ولجعل ، ولمسكم ، ولخرجنا ،
وبخلوا . كلها أجوبة شرط لأدوات غير جازمة ، وهي : إذا ، ولو ،
ولولا ، ولوما ، ولمَّا الظرفية المتضمنة
معنى الشرط . وهذه الأجوبة لا محل لها من الإعراب .
ومن أمثلة أجوبة الشرط الجازمة غير المقترنة بالفاء ، أو إذا :
أن تدرس تنجح .
ومنه قول المتنبي :
" وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا "
الشاهد : " تمردا " جواب شرط إ
لئن الشرطية الجازمة ، غير مقترن بالفاء ، أو إذا الفجائية لذلك
لا محل له من الإعراب .
104 ـ ومنه قول زهير :
ومن يصنع المعروف في غير أهله ـــــــ يكن حمده ذما عليه ويندم
الشاهد : يكن حمده ... إلخ ، جواب شرط لـ " من " الشرطية
الجازمة ، غير مقتر بالفاء ، أو إذا الفجائية ، لذلك لا محل له
من الإعراب .
ومنه قول الحطيئة :
ومن يفعل المعروف لا يعدم جوازيه ــــ لا يذهب العرف بين الله والناس
فجملة : لا يعدم جوازيه . جواب شرط لـ " من " الشرطية الجازمة ،
غير مقترن بالفاء ، أو إذا الفجائية ، لا محل له من الإعراب .
ومنه قوله تعالى : { إن تنصروا الله ينصركم }1 .
وقوله تعالى : { أين ما تكونوا يأت بكم }2 .

سادسا ـ الجملة المفسرة :
هي جملة فضلة زائدة تفسر ما يسبقها ، وتكشف عن حقيقته .
ــــــــــــــ
1 ـ 7 محمد . 2 ـ 148 البقرة .
نحو : هو مؤدب أي أخلاقه نبيلة .
ومنه قول الشاعر :
ترمينني بالطرف أي أنت مذنب وتقلينني لكنَّ إياك لا أقلي
فجملة : أخلاقه نبيلة ، المكونة من المبتدأ والخبر ، لا محل لها
من الإعراب مفسرة لما قبلها ، بعد حرف التفسير " أي " ،
وهو حرف مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
كما تأتي الجملة التفسيرية بعد حرف التفسير " أنْ " .
نحو قوله تعالى : { وأوحينا إليه أن اصنع الفلك }1 .
وتأتي الجملة التفسيرية أحيانا مجردة من حرف التفسير ،
ولكنها تفسر المقصود من
السؤال . نحو قوله تعالى :
{ هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله }2 .
فجملة : تؤمنون بالله ورسوله . جملة مفسرة للسؤال قبلها ،
لذلك لا محل لها من الإعراب .
وقد تأتي جملة الاستفهام نفسها مفسرة لما قبلها .
230 ـ نحو قوله تعالى :
{ وأسروا النجوى الذين : هل هذا إلا بشر }3 .
فجملة : هل هذا إلا بشر . جملة مفسره " للنجوى " .
لذلك لا محل لها من الإعراب .

سابعا ـ الجملة الواقعة جوابا للقسم :
نحو : والله لأقولنَّ الحق .
231 ـ ومنه قوله تعالى : { وتالله لأكيدن أصنامكم }4 .
وقوله تعالى : { يس والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين }5 .
ــــــــــــــــــــ
1 ـ 37 المؤمنون . 2 ـ 10 الصف .
3 ـ 3 الأنبياء . 4 ـ 57 الأنبياء .
5 ـ 1 ، 2 ، 3 ، يس .
فكل جملة من الجمل التالية وهي " لأقولن الحق " ،
و" لأكيدن أصنامكم " ، و" إنك
لمن المرسلين " لا محل لها من الإعراب لمجيئها جوابا للقسم .
ثامنا ـ الجملة التابعة لجملة لا محل لها من الإعراب :
نحو : جاء التلاميذ ولم يجئ المعلم .
فجملة : لم يجئ المعلم . معطوفة على جملة : جاء التلاميذ .
وهي جملة لا محل لها من الإعراب ابتدائية ، وعيه فجملة
" لم يجئ المعلم " لا محل لها من الإعراب .
105 ـ ومنه قول لبيد :
وهم السعاة إذا العشيرة أفظِعت ــــــ وهُمُ فوارسها وهم حكامها
الشاهد : " وهم فوارسها " جملة مكونة من المبتدأ والخبر ،
ولا محل لها من الإعراب ، لأنها معطوفة على جملة :
" هم السعاة " الابتدائية .
فإن أصبت فلي أجران ، وإن أخطأت فلي أجر المجتهد ، والله أعلم .
د . مسعد زياد

أبو ذكرى
23-04-2006, 12:09 AM
ربما كان المقصود السؤال عن حركة الإعارة، فبعضهم يسميها فعلا العارية.

وهي كما في قول أحدنا:

سافرت بلا زاد.

الباء: حرف جر.
لا: اسم مجرور أعيرت علامة جره إلى ما بعده، وهو مضاف.

زاد: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة، منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الإعارة.

عبير نور اليقين
23-04-2006, 11:15 AM
أشكر دكتور مسعد ـ منكرة على رأي السامرائي ـ على ما تفضل به وجاد !
مسألة الجمل التي لا محل لها من الإعراب مشتهرة عندنا معشرالمعربين ..لذلك لا حاجة لإيداعها طيا في جوابي . وما رجوته هو جمع ما تفرق من مسائل النحو في هذا المنتدى أو الإيعاز إليه في غير تعسف ولا شطط .. وقد أحسن أبو ذكرى فهما ! لما رمى ببنانه صوب الرمية ..فأشكره عدد النجوم وصغار الذر !و بيان المسألة ما نصه :
الأصل في الإعراب الظاهر أن يكون علامة على ما يستحقه اللفظ الذي يلحقه ، ولكن من الإعراب نوعا لا يظهر على اللفظ الذي هو علامة له ، وإنما يظهر على غيره لعدم إمكان ظهوره على صاحبه . ويُسمى هذا النوع من الإعراب : إعرابَ العارية ، أي أن اللفظ الذي ظهر عليه هذا الإعراب استعاره من صاحبه الذي يستحقه ، فظهر عليه هو بدل ظهوره على صاحبه . واللفظ الذي يظهر عليه إعراب العارية ، تارة يكون تاليا لصاحب الإعراب الأصلي وهذا هو الغالب ، وتارة يكون سابقا عليه ، وهذا قليل .. ومن ذلك " إلا" الاستثنائية إذا جُعلت صفة لما قبلها ،أي إذا حُملت إلا على "غير" فصار معناها الوصفية لا الاستثناء ، كقوله تعالى : لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا . فَـ " إلا " في الآية صفة لآلهة وهي مرفوعة ، فحَقُّ إلا الرفع ، لأن تابع المرفوع مرفوع مثله ،ولكن علامة الرفع لا يمكن ظهورها على إلا لبنائها ولمُلازمة آخرها السكون ، فتظهر علامة الرفع على ما بعدها وهو اسم الجلالة على طريق العارية ، وإلا مضاف واسم الجلالة مضاف إليه مجرور بسكر مقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة العارية ..ومثل " إلا " عن كانت اسما بمعنى غير ـ بخلاف قول الجمهور الذين يجعلونها حرفا ـ "لا " إذا كانت بمعنى غير ، مثال ذلك : جئتك بلا زاد ، أي بغير زاد ، فلا اسم مجرور بالباء مبني على السكون في محل جر ، وظهرت علامة جره على ما بعده وهو زاد على طريق العارية لعدم إمكان ظهورها على " لا " وزاد مضاف إليه مجرور مقدر على آخره منع من ظهوره اشتغال المحل بحركة العارية ...وفي منقول النحاة كلام يطول فيما عدوه من عاريا في الإعراب - مع اختلاف يصل حد المكابرة !
هذا بيان ما عنيت ، ولم أعزه إلى كتب النحو ، لأنه قطوف نادرة ..وددت سحب ثمارها إلى الإخوة لتتم فائدة البحث ويعم نفعها .. والله تعالى من وراء القصد

أبو ذكرى
23-04-2006, 11:28 AM
المسألة أختي الكريمة موجودة في إعراب الألفية في إعراب قول الناظم.
وكنيابة عن الفعل بلا تأثر وكافتقار أصلا.

وكذلك في كتب إعراب القرآن الكريم في إعراب الآية التي أوردتيها.

أنت نادرة فأتيت بما هو نادر.

لخالد
23-04-2006, 10:23 PM
جميل جدا أستاذ عبير نور اليقين

بارك الله فيكم جميعا

ابن النحوية
23-04-2006, 10:34 PM
أرجو من أحد الأخوين الكريمين : عبير نور اليقين أو أبي ذكرى أن يتحفونا بمرجعٍ متخصصٍ نصَّ على هذا المصطلح ( العارية أو الإعارة في الإعراب ) ؛ لما لمعرفة المصطلحات النحوية ، وتتبع تاريخها من أهمية بالغة ، ولا بأس من الإفاضة بذكر الأمثلة ؛ لأن المثال يوضح المحجة ، ويقوي الحجة ، ونحن لهما شاكرون ، ولجهودهما مقدرون .

د . مسعد محمد زياد
24-04-2006, 09:10 AM
شكرا عبير للتوضيح ، والشكر موصول للجميع .
د , مسعد زياد

عبير نور اليقين
24-04-2006, 12:40 PM
لقد احمر وجهي لكل هذا الثناء ! .. مشكورن مأجورون جميعكم ..وفيما تعلق بكلام الأستاذ ابن النحوية ، فإني أشكره ، ما لاح نجم أوفوّق سهم ..على فائض العناية وبالغ التحقق ..وقد كنت سلفا أشرت إلى أن هذه المسألة مبثوثة في طيات كتب النحو المتأخرة ، ولا أعلم اليوم من تناولها ، دراسة وفحصا .. غير أني على علم تام بكثرة اللجاج فيها ، والمحاجة في الاعتداد بها .. وأما عن أمثلتها ، فسيكون لك منها نصيب في قابل .. مع ذكر المواطن المشتهرة التي تقع فيها .. ما إن يتوفر لي دفتر كناشتي الذي صعب علي البحث والتنقيب فيه!
مع الوفاء

ابن النحوية
24-04-2006, 04:29 PM
أخي عبير نور اليقين ، لك مني وافر الشكر ، وعظيم التقدير على هذا القلم السيال ، واللسان العذب الزلال ، ومقصدي من طلبي أننا في منتدى علمي ، وإذا وردت مثل هذه الفوائد والفرائد فينبغي تزيينها بكلام أئمة الفن ، وتوثيقها توثيقًا علميًا دقيقًا ؛ لتكتمل فائدة الإخوة والأخوات ، ويزداد أجرك عند قيوم الأرض والسموات .
ثم إن المصطلحات لا مشاحة فيها ؛ لكن بودي أن يزداد علمي هل مثل هذه المصطلحات مما ذكره الأقدمون ، أم مما اخترعه المحدثون ؟ ، وإذا لم يكن الأمر لا هذا ولا ذاك فهل اجتهدت أنت في إحداث مثل هذه المصطلحات ؟ ؛ لأنني لحظت أنك تهتم ببعض القضايا النحوية الطريفة ، وقد لفت نظري أنك تعبر عنها بعبارات تختلف عن العبارات المعهودة عند أهل الفن كتعبيرك في موضوع سابق عن الاستغناء بالهجر ، وكلاهما مؤد للغرض ، لكن بودي أن تتضح الصورة عندي ؛ لأنك من المغرب العربي ، وكتابات المغاربة تمتاز بخصائص واهتمامات لا نجدها في كتب المشارقة قديمًا وحديثًا ؛ لذلك أحب أن تكتمل فوائد دررك ، ويزدان منتدانا بوافر علمك .
واعذرني عن الإطالة ، وقصور العبارة .

عبير نور اليقين
27-04-2006, 07:41 PM
القول في اصطلاح : إعراب العارية ، متأت من دوره وعمله في الجمل ، ولست – أخي ابن النحوية - سباقا إلى الابتداع في كلامنا العربي ، ولكني أحب الاحتياط والتحفظ الشديد في النقل .. وقد أسلفت وعدا هو في ذمتي ، وعليَّ اليوم إتمامه ..
... ومن مواضع هذا الضرب من الإعراب ، غير إذا حُملت على إلا فصار معناها الاستثناء أي مغايرة ما بعدها لما قبلها في النفي والاثبات بعد أن كان معناها مغايرة ما بعدها لما قبلها في ذاته أو صفته ، مثال ذلك قولنا : نجح الطلاب غيرَ واحد ، فغير هنا معناها إلا ، فهي اسم استثناء يجب نصبها لأنها تأحذ حكم ما بعد إلا ، والكلام هنا تام موجب يجب معه نصب المستثنى كما لا يخفى ، فكان حق كلمة واحد ، التي هي المستثنى النصب ، ولكن لما لم يمكن ظهور علامته عليه لملازمته الجر بسبب إضافة غير إليه انتقل إعرابه إلا غير على طريق العارية ..
ومن ضروبها كذلك ، أل الموصولة ، وهي اسم على الصحيح فإن صلتها صفة صريحة في الغالب ، وهذه الصلة لا محل لها من الإعراب على بعض الأقوال ولها محل على بعض آخر ، والوصف ومعموله معتبران شبه جملة ، فإذا قلنا : جاء العالم ، فـ : أل من العالم فاعل لجاء مبني على السكون في محل رفع ، وظهرت علامة رفعه على عالم لعدم إمكان ظهورها على صاحبها وهو أل نظرا لملازمة آخره السكون ، وعلى القول بأن لصلة أل محلا تكون كلمة عالم مضافا إليه مجرورة بكسرة مدرة على آخرها منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة العارية وفاعلها ضمير مستتر تقديره هو ، يعود على أل . وعلى القول بأن الصلة لا محل لها تكون كلمة عالم لا إعراب لها
.. ولعل مقام التأول قد يُبسط للمتأمل في أحايين كثيرة مع هذا الشكل النادر من الإعراب .. ولكن ، أدواته مستعسرة التحصيل ، بل هي مستحيلة اليوم بعد أن غدا كلامنا سمجا مرذولا ، ونحوُنا مهجورا ومجهولا !!!
هذا مبلغي من العلم .. فلا تؤاخذني يا بن النحوية فيما لا أملك .. مع الشكر الوافر

ابن النحوية
27-04-2006, 08:30 PM
أولاً : إني أحبك في الله ولله ، وإن نأت الديار ، وتباعدت الأمصار .
ثانيًا : لا تبخل علينا بهذه الدرر والغرر.
ثالثًا : أقول كما تقول :
فما أفنى السؤال لكم نوالا =ولكن جودكم أفنى السؤالا

خالد بن حميد
27-04-2006, 09:21 PM
ما شاء الله لا قوة إلا بالله .
علم وفهم وحسن تأدب مع العلم فبارك الله فيكِ أستاذة عبير .
وكنت كثيراً ما أسأل عن أل التي تلحق المشتقات مثل العالم . وعلى حسب علمي أن أل هنا موصولة فلماذا لا نعربها منفصلة عن عالم ؟ فجاءني جوابك ولله الحمد.
دمتِ عوناً لطلاب الفصيح , وسدد خطاكِ

ابن النحوية
27-04-2006, 09:30 PM
يا إخوان ( عبير نور اليقين ) فصيح لا فصيحة .

خالد بن حميد
27-04-2006, 10:39 PM
يا إخوان ( عبير نور اليقين ) فصيح لا فصيحة .

كثيراً ما أقع في هذه الهوة (ops . لا إله إلا الله . أعتذرك منك أستاذ عبير نور اليقين . ومع ذلك فأنا عاتب عليك ؛ بما إني قد ناديتك كثيراً بلفظ المؤنث فلماذا لم تبين حفظك الله أو لم يبين من له معرفة بك . حتى لا نقع فيما نقع فيه كثيراً . أعتذر مرة أخرى ؛ فعسى أن تقبل اعتذاري

معالي
28-04-2006, 03:52 AM
كثيراً ما أقع في هذه الهوة :( .
مصائب قومٍ عند قومٍ فوائدُ :)
فنحن لا نتيقن من صواب ما نعتقد إلا بعد أن يُرد على الأستاذ أبي طارق! :)

خالد بن حميد
28-04-2006, 07:39 PM
مصائب قومٍ عند قومٍ فوائدُ :)
فنحن لا نتيقن من صواب ما نعتقد إلا بعد أن يُرد على الأستاذ أبي طارق! :)

جعلتيني - أو جعلتني حتى لا أقع مرة أخرة - كبش فداء :)
وليت الأستاذ الفاضل يعذرني على سوء أدبي (ops

عبير نور اليقين
30-04-2006, 11:09 AM
أشكر لكما هذا التجمل ، وأعتذر عن هذا التأخر ! وإذا تسألوا عني ، فإني أقول ما قاله جار الله الزمخشري :
إذا سألوا عن مذهبي لم أبح به *** وأكتمه ، كتمانه لي أسلم ..

أبو بشر
30-04-2006, 11:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لم نسأل عن مذهبك، لكن عن كونك رجلاً أم امرأة، حتى تكون المعاملة مناسبة ولائقة ولاسيما المعاملة في مقام المدح والثناء والتجمل إذ ليس الذكر كالأنثى فالمعاملة تجاه الإخوة تختلف عن المعاملة تجاه الأخوات وخصوصاً في هذا المقام، إذاً يا عبير ضع أو ضعي العمامة حتى يعرفوك: أفصيح أنت أم فصيحة؟

خالد بن حميد
30-04-2006, 03:00 PM
لقد اطلعت على ملف الأستاذ عبير نور اليقين . ووجدته بكل وقار واضعاً عمامته على رأسه حفظه ورعاه . وحفظ ألسنتنا من الإعوجاج والزلة

أبو بشر
30-04-2006, 03:19 PM
السلام عليكم

الآن حَصْحَصَ الحقّ وها أنا ذا أطلب من الفصيح عبيرنور اليقين العفو أني خاطبته بما ليسه، إني كنتُ من الخاطئين

عبير نور اليقين
30-04-2006, 07:26 PM
كلامكما ألزمني حجة المتابعة... وأرجو أن يبقى اسمي سرا بيني وبينكما !
رمزي بن محمد الجزائري يحييكما ويبعثها إليكما .. فلا ترداها مع الوفاء المتصل والدائم...

خالد بن حميد
30-04-2006, 07:44 PM
سلمك الله وعافاك . وجعل الله الجنة مثوانا ومثواك , أدامك الله أستاذاً وموجهاً بإذن المولى عز وجل

عبير نور اليقين
30-04-2006, 08:58 PM
وتنفست القدر الصعداء ..

أبجديات
16-11-2009, 04:44 PM
وهل هذا الموضوع قد تم بحثه ودراسته أم مازال بين طيات الكتب ؟؟