المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : دروس في الإملاء / الدرس الرابع : التنوين



د . مسعد محمد زياد
22-04-2006, 12:27 PM
الدرس الرابع
التنوين : ـ
الأمــثلة
تنوين الضم ــ تنوين الفتح ــ تنوين الكسر
ــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
محمدٌ ـــــــــــ محمد‎ًا ــــــــــــ محمدٍ
علىٌ ــــــ عليًا ــــــ علىٍ
كتابٌ ــــــ كتابًا ـــــ كتابٍ
سالمٌ ــــــ سالمًا ـــــ سالمٍ
منزلٌ ـــــ منزلاً ــــ منزلٍ
جبلٌ ــــــ جبلاً ـــــ جبلٍ
مدرسةٌ ــــ مدرسةً ــــ مدرسةٍ
القاعــــدة
التنوين : نون ساكنة زائدة تلحق آخر الاسم المعرب لفظًا لا كتابة .
علاماته :
1 ـ تنوين الضم وعلامته : ضمتان فوق الحرف الأخير من الكلمة
المعربة ، وترسمان هكذا " ,, " فوق الحرف أيًا كان نوعه .
مثال : هذه وردةٌ جميلةٌ . محمدٌ تلميذٌ مجتهدٌ .
الشمس كوكبٌ ملتهبٌ . القمر منيرٌ .
2 ـ تنوين الفتح وعلامته : فتحتان فوق الحرف الأخير من الكلمة
المعربة ، وترسمان هكذا " ً " فوق الحرف .
مثال : اشتريت كرةً جميلةً . شربت ماءً بارداً .
قرأت قصيدةً مؤثرةً . في الليل نرى نجوماً لامعةً .
3 ـ تنوين الكسر وعلامته : كسرتان تحت الحرف الأخير من الكلمة
المعربة ، وترسم هكذا " ٍ " .
مثال : جلست تحت شجرةٍ وارفةٍ .
سلمت على صديقٍ مخلصٍ .
تغرد الطيور بصوتٍ جميلٍ .
سرت في طريقٍ طويلٍ موحش .

تنبيه : 1 ـ تكتب علامة تنوين النصب على الحرف الأخير من الكلمة ،
إذا كانت منتهية بتاء مربوطة .
مثال : أعطاني والدي هديةً قيمةً .
واشترى أخي كراسةً جميلةً .
2 ـ يكتب تنوين النصب فوق الحرف الأخير من الكلمة المنتهية بألف
مقصورة ، سواء أكانت الألف مكتوبة كما ننطقها " ا " أم على شكل
ياء غير منقوطة " ى " .
مثل : حملت عصاً . ومشيت خطاً .
وكلمت فتىً . ولم تضع جهودهم سدىً .
3 ـ يكتب تنوين النصب على الحرف الأخير من الكلمة المتلوة بألف
زائدة ، " ألف تنوين النصب " ، سواء أكانت الألف متصلة بالحرف
الأخير . مثل : مكثت في مكة أسبوعًا . ويملك والدي بيتًا واسعًا .
أم كانت منفصلة عن الحرف الأخير .
مثل : زرت بلدًا بعيدًا . وكان عملك إنجازًا كبيرًا .
تدريبـــات
تدريب 1

وطني
في وطني أماكنٌ مقدسةٌ ، ومدنٌ مشهورةٌ ، ونعمٌ كثيرةٌ ،
في وطني الكعبة والحرم ، وفيه جبل الرحمة بعرفاتٍ ، وجبل النور ،
وفيه منىً والمزدلفة .
تدريب 2
أكمل على مثال السطر الأول ولاحظ التنوين .
تلميذ ـــ تلميذٌ ـــ تلميذاً ـــ تلميذٍ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كتاب
محمد
رجل
محمود
حديقة
تدريب 3
جائزة الرسم
مع كل تلميذٍ علبة ألوانٍ .
كل تلميذٍ ينظر ويرسم ويلون .
صالحٌ رسم الورود ولونها .
حامدٌ رسم الفل ولونه .
عابدٌ رسم شجرًا ولونه .
تدريب 4
الولد والحقل
كان حول منزل أحمد وأسرته حقلٌ .
فيه نخلٌ أخضرُ باسقٌ ، وعنبٌ ورمانٌ .
كان والده يُعنَى به أشد عنايةٍ ، فهو يحرث
أرضه ويبذر فيها الحب . وشيئًا فشيئًا كبر
الأب ، وضعف وترك خدمة الحقل .
تدريب 5
الطفل المجتهد
يولد الطفل صغيرًا ثم يكبر ، حتى يكون شابًا ، ثم رجلاً
كبيرًا . فإذا جد واجتهد كان من الناجحين في حياته ، وكون
لنفسه مستقبلاً عظيمًا ينفع نفسه وأمته . أما إذا كان كسولاً
خاملاً فإنه يعيش حياته في بؤسٍ وضياعٍ .
تدريب 6
مدينة الرياض
الرياض مدينةٌ واسعةٌ ، تقع على مساحةٍ رحبةٍ من الأرض ،
بها أبنيةٌ جميلةٌ ، وبعضها ضخمٌ ، والشوارع فيها واسعةٌ ،
وفسيحة ، ومستقيمةٌ .
تدريب 7
نبيّنا
هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشمٍ ،
وهاشمٌ من قريشٍ ، وقريشٌ من العرب ، والعرب من ذرية
إسماعيل بن إبراهيم الخليل ، عليه وعلى نبيّنا أفضل الصلاة
والسلام .
تُوفِّي وله من العمر ثلاثٌ وستون سنةً ، منها أربعون
قبل النبوة ، وثلاثٌ وعشرون سنة نبيًّا رسولاً .
تدريب 8
البحر
الجو جميلٌ ، والنسيم عليلٌ ، والبحر هادئ ، والأمواج
تتكسر على الشاطئ . ركبت بالأمس زورقًا مع أبى ، وسار
الزورق يتهادى بنا على صفحة الماء ، والملاح يجدّف ،
والسمك يتراقص حول الزورق . يا هشام : بلغ تحياتي
إلى الأصدقاء ، وقل لهم : سوف أعود قريبًا إن شاء الله .
تدريب 9
الحج
في اليوم التاسع من ذي الحجة يلتقي الحجاج على عرفات
لأداء ركنٍ من أهم أركان الحج ، إنه الوقوف بعرفة ؛ الجبل
فسيحٌ ، والساحة واسعةٌ ، والخيام منتشرةٌ ، والحجاج قادمون
من كل فج عميق .
الألوان مختلفةٌ ، واللغات متعددةٌ ، يجمعهم الإسلام الذي وحّد
القلوب ، وألف بين النفوس .
تدريب10
صابر والبلبل
صابرٌ تلميذٌ في الصف الثالث ، كان في حجرته ، يستذكر
دروسه ، فسمع تغريدًا حلوًا ، فأنصت إليه ، ثم نظر ، فرأى بلبلاً
جميلاً ، يقف على فرع شجرةٍ ، جنب الشباك يغرد .
فرح صابرٌ بالبلبل ، وصار يسمع تغريده كل مساء .
د . مسعد زياد

أبو سارة
26-04-2006, 03:42 AM
أبقاك الله ورعاك ونفع بعلمك.
وجزاك الله عنا كل خير.

معالي
26-04-2006, 04:56 PM
بارك الله فيك د.مسعد
جهدٌ مشكور وعمل مأجورٌ بإذن الله!

جزاك الله خير الجزاء على ما قدمتَ وتقدم.

لخالد
28-04-2006, 02:23 AM
3 ـ يكتب تنوين النصب على الحرف الأخير من الكلمة المتلوة بألف
زائدة ، " ألف تنوين النصب " ، سواء أكانت الألف متصلة بالحرف
الأخير . مثل : مكثت في مكة أسبوعًا . ويملك والدي بيتًا واسعًا .
أم كانت منفصلة عن الحرف الأخير .
مثل : زرت بلدًا بعيدًا . وكان عملك إنجازًا كبيرًا .




جزاك الله خيرًا


سأضطر لمحاربة جيل كامل لتغيير هذا الخطأ الشائع .

ابن النحوية
28-04-2006, 05:26 AM
2 ـ يكتب تنوين النصب فوق الحرف الأخير من الكلمة المنتهية بألف
مقصورة ، سواء أكانت الألف مكتوبة كما ننطقها " ا " أم على شكل
ياء غير منقوطة " ى " .
مثل : حملت عصاً . ومشيت خطاً .
وكلمت فتىً . ولم تضع جهودهم سدىً .
التنظير صحيح ، والتطبيق في المثال المكتوب مخالف للقاعدة المذكورة ، والصحيح كتابتها على النحو الآتي :
حملت عصًا ، ومشيت خطًا ،
وكلمت فتًى ، ولم تضع جهودهم سدًى .
فتنبه رعاك الله .

داوود أبازيد
28-04-2006, 08:16 AM
عزيزي الدكتور مسعد .. عزيزي ابن النحوية .. تحية لكما وبعد ..
بعد أن انتصرت للدكتور مسعد بناء على اقتباس ابن النحوية ، قرأت ما كتبه الدكتور فوجدت أنه يصيب ويخطئ في الكتابة والتنظير ، فغيرت مقدمة مداخلتي مع تحيتي لكما ..
ـــ يقول الدكتور : تنوين الفتح وتنوين الضم وتنوين الكسر ، والصواب تنوين الرفع وتنوين النصب وتنوين الجر ..
ـــ يكتب التنوين على الحرف الأخير من الكلمة عادة ، وليس على ما قبل الحرف الأخير ، فتنوين الرفع والجر يكتبان على الحرف الأخير مطلقا ، أما تنوين النصب ، فتجلب له ألف خاصة ليست من الكلمة ، وإنما هي زائدة من خارج الكلمة ، تكتب ولا تلفظ ، وجلبت ليكتب عليها تنوين النصب فقط ، كما تكتب الهمزة على النبرة ( قرئ ) فنحن نلفظ قافا وراء وهمزة ولا نلفظ الألف المقصورة ؛ لأنها مجرد كرسي للهمزة التي ليس لها محل ثابت كحروف العربية .
ـــ فكلمة (كتاب) تصبح (كتاباً) فالألف الأخيرة هي مجرد موقع للتنوين ، فنحن نلفظ الكاف والألف والباء والتنوين ولا نلفظ الألف التي كتبنا عليها التنوين ..ولا يخفى عليكما أن اختيار الألف لأن تنوين النصب عند الوقف يلفظ ألفا فقط :(كتابا)
ـــ ولكن ثمة حالات يكتب فيها تنوين النصب على الحرف الأخير نفسه من دون أن نجلب له ألفا خارجية لنركبه عليها ، ومن ذلك أن تكون الكلمة منتهية بـ :
1- تاء مربوطة ، فيكتب التنوين عليها ؛لأننا لو جلبنا الألف لتحولت إلى تاء مبسوطة وسأضع التنوين بعد التاء حتى لا يختلط بنقطتيها :( مدرسة ً)
2- ألف قائمة : عصاً ويكتب التنوين على الألف لأنه هو الحرف الأخير ، فالتنوين لا يكتب على ما قبل الأخير وإنما يكتب على الأخير نفسه ، ولو جلبنا للتنوين ألفاً لاقتضى التقاء ساكنين ، بينما هنا تسقط الألف لفظا ويلفظ التنوين وحده.
3- وكذلك الحال مع الألف المقصورة ( فتىً) يكتب التنوين على الألف الساقطة لفظا الثابتة خطاً .. وعند الوقف نقف على الألف ، سواء حسبنا الألف الملفوظة ألف الكلمة أم ألف التنوين ، وأرى أنها ألف الكلمة ، لأننا مادمنا نريد ألفا للوقف ، فالألف موجودة ، وما سنجلبه للوقف سيؤدي إلى اجتماع ساكنين وحذف أحدهما ، فكأننا نتلاعب باللفظ ..تماما كالمجرور بكسرة على ما قبل ياء المتكلم ، أنقول الكسرة الظاهرة أم الكسرة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ؟. فمادامت الياء تتطلب قبلها كسرة ، فالكسرة موجودة ، فلم نحذفها ونجلب كسرة خاصة للياء ؟.
4- همزة فوق الألف ، وسأكتب التنوين بعد الهمزة بقليل حتى لا يختلط بها مثل ( ملجأ ً .. مبدأ ً )مع أننا عند الوقف نقف على ألف التنوين فنلفظ الهمزة مفتوحة وبعدها ألف التنوين ..
5- همزة مسبوقة بالألف مثل ( سماءً .. بناءً ) وهذه الحالة الأخيرة دليل على أن التنوين يكتب على الحرف الأخير وإلا لاقتضى الأمر بناء على قولك أن يكتب التنوين على الألف التي قبل الهمزة هكذا (سماًء )..
ـــ ولو كان تنوين النصب سيكتب على الحرف الأخير نفسه ، الحرف الذي قال عنه الدكتور قبل الألف الزائدة للتنوين ، إذا كان التنوين سيكتب على الحرف نفسه فلماذا نجلب هذه الألف أصلا؟. إذا كنا سنكتب كلمة ( كتابًــا ) بهذا الشكل ، فلماذا لا نكتب ( كتابً ) كما نكتب ( كتابٌ .. كتابٍ ) وما الحاجة إلى الألف ؟.
ـــ المشكل عندي أيسر من هذا وهو : حين نقول ( كتابــاً )أنضع فتحة على الباء ( كتابَــاً ) مع التنوين ، أم نكتفي بالتنوين ؟. حفظكم الله ..

القيصري
30-04-2006, 05:24 AM
قرأت ما كتبه الدكتور فوجدت أنه يصيب ويخطئ في الكتابة والتنظير،
حفظكم الله ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزي د. مسعد محمد زياد
شكرا لكم على هذه الجهود الطيبة.

عزيزي ابن النحوية
شكرا لك على الإضافة والتنبيه

عزيزي داوود أبازيد،
شكرا لك على الإفاضة في الشرح والتصويب وإسمح لي بإستعارة تلك الجملة (فوجدت أنه يصيب ويخطئ) لأننا وحسب رأينا المتواضع نرى أن المقالة فيها من الأخطاء الأخرى البسيطة التي تمنينا لو كانت منها خالية.

فليسمح لي الدكتور بذكر تلك الملحوظات.

شكرا
القيصري

داوود أبازيد
30-04-2006, 01:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزي داوود أبازيد، شكرا لك على الإفاضة في الشرح والتصويب وإسمح لي بإستعارة تلك الجملة (فوجدت أنه يصيب ويخطئ) لأننا وحسب رأينا المتواضع نرى أن المقالة فيها من الأخطاء الأخرى البسيطة التي تمنينا لو كانت منها خالية.فليسمح لي الدكتور بذكر تلك الملحوظات.شكرا القيصري
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد .. ونحن نصيب ونخطئ ، ومن ذا الذي لا يخطئ ؟. فنلتمس العذر لأخينا الدكتور مسعد ، ونرجو أن تخلو مداخلاته القيمة من بعض الهنات التي قد تفسدها ، ونرجو تحقيق وعده بعدم التسرع ، فالتسرع آفة العلم .. وفقكم الله .

ابن النحوية
30-04-2006, 02:03 PM
عزيزي الدكتور مسعد .. عزيزي ابن النحوية .. تحية لكما وبعد ..
[QUOTE]بعد أن انتصرت للدكتور مسعد بناء على اقتباس ابن النحوية ، قرأت ما كتبه الدكتور فوجدت أنه يصيب ويخطئ في الكتابة والتنظير ، فغيرت مقدمة مداخلتي مع تحيتي لكما ..
لا أدري لم لا يتدخل د.مسعد لبيان وجهة نظره ؟ ، إذ إنه صاحب النص الأصلي .

يقول الدكتور : تنوين الفتح وتنوين الضم وتنوين الكسر ، والصواب تنوين الرفع وتنوين النصب وتنوين الجر .
هذه مصطلحات البصريين ، أما الكوفيون فلا يفرقون بين مصطلحات الإعراب والبناء ، ولعل في الأمر فسحة ، وإن كنت أميل إلى المذهب البصري .

ـــ يكتب التنوين على الحرف الأخير من الكلمة عادة ، وليس على ما قبل الحرف الأخير ، فتنوين الرفع والجر يكتبان على الحرف الأخير مطلقا ، أما تنوين النصب ، فتجلب له ألف خاصة ليست من الكلمة ، وإنما هي زائدة من خارج الكلمة ، تكتب ولا تلفظ ، وجلبت ليكتب عليها تنوين النصب فقط ، كما تكتب الهمزة على النبرة ( قرئ ) فنحن نلفظ قافا وراء وهمزة ولا نلفظ الألف المقصورة ؛ لأنها مجرد كرسي للهمزة التي ليس لها محل ثابت كحروف العربية .
ـــ فكلمة (كتاب) تصبح (كتاباً) فالألف الأخيرة هي مجرد موقع للتنوين ، فنحن نلفظ الكاف والألف والباء والتنوين ولا نلفظ الألف التي كتبنا عليها التنوين ..ولا يخفى عليكما أن اختيار الألف لأن تنوين النصب عند الوقف يلفظ ألفا فقط :(كتابا)
ـــ ولكن ثمة حالات يكتب فيها تنوين النصب على الحرف الأخير نفسه من دون أن نجلب له ألفا خارجية لنركبه عليها ، ومن ذلك أن تكون الكلمة منتهية بـ :
2- ألف قائمة : عصاً ويكتب التنوين على الألف لأنه هو الحرف الأخير ، فالتنوين لا يكتب على ما قبل الأخير وإنما يكتب على الأخير نفسه ، ولو جلبنا للتنوين ألفاً لاقتضى التقاء ساكنين ، بينما هنا تسقط الألف لفظا ويلفظ التنوين وحده.
3- وكذلك الحال مع الألف المقصورة ( فتىً) يكتب التنوين على الألف الساقطة لفظا الثابتة خطاً .. وعند الوقف نقف على الألف ، سواء حسبنا الألف الملفوظة ألف الكلمة أم ألف التنوين ، وأرى أنها ألف الكلمة ، لأننا مادمنا نريد ألفا للوقف ، فالألف موجودة ، وما سنجلبه للوقف سيؤدي إلى اجتماع ساكنين وحذف أحدهما ، فكأننا نتلاعب باللفظ ..تماما كالمجرور بكسرة على ما قبل ياء المتكلم ، أنقول الكسرة الظاهرة أم الكسرة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ؟. فمادامت الياء تتطلب قبلها كسرة ، فالكسرة موجودة ، فلم نحذفها ونجلب كسرة خاصة للياء ؟.
4- همزة فوق الألف ، وسأكتب التنوين بعد الهمزة بقليل حتى لا يختلط بها مثل ( ملجأ ً .. مبدأ ً )مع أننا عند الوقف نقف على ألف التنوين فنلفظ الهمزة مفتوحة وبعدها ألف التنوين ..
5- همزة مسبوقة بالألف مثل ( سماءً .. بناءً ) وهذه الحالة الأخيرة دليل على أن التنوين يكتب على الحرف الأخير وإلا لاقتضى الأمر بناء على قولك أن يكتب التنوين على الألف التي قبل الهمزة هكذا (سماًء )..
ـــ ولو كان تنوين النصب سيكتب على الحرف الأخير نفسه ، الحرف الذي قال عنه الدكتور قبل الألف الزائدة للتنوين ، إذا كان التنوين سيكتب على الحرف نفسه فلماذا نجلب هذه الألف أصلا؟. إذا كنا سنكتب كلمة ( كتابًــا ) بهذا الشكل ، فلماذا لا نكتب ( كتابً ) كما نكتب ( كتابٌ .. كتابٍ ) وما الحاجة إلى الألف ؟.
ـــ المشكل عندي أيسر من هذا وهو : حين نقول ( كتابــاً )أنضع فتحة على الباء ( كتابَــاً ) مع التنوين ، أم نكتفي بالتنوين ؟. حفظكم الله
1- الألف ليست محلا للحركة ؛ وهي ساكنة أبدًا فكيف تكون متحركة ؟!.
2- الحركة إنما هي للحرف الأخير والتنوين عليه ، فلم تنقله إلى غيره ؟، والألف إنما هي للتنبيه على أن التنوين المنصوب ينقلب ألفًا عند الوقف .
3- ما رأيك بكتابة المصحف ؟ ، إذ كل ماورد فيه يوضع التنوين فيه على الحرف الذي قبل الألف سواء كانت واقفة كـ( عصًا ) أم مقصورة كـ( هدًى ) .
4- تقيعدك الخاطئ قادك إلى السؤال الآتي :(المشكل عندي أيسر من هذا وهو : حين نقول ( كتابــاً )أنضع فتحة على الباء ( كتابَــاً ) مع التنوين ، أم نكتفي بالتنوين ؟.)

داوود أبازيد
30-04-2006, 06:56 PM
هذه مصطلحات البصريين ، أما الكوفيون فلا يفرقون بين مصطلحات الإعراب والبناء ، ولعل في الأمر فسحة ، وإن كنت أميل إلى المذهب البصري .
1- الألف ليست محلا للحركة ؛ وهي ساكنة أبدًا فكيف تكون متحركة ؟!.
2- الحركة إنما هي للحرف الأخير والتنوين عليه ، فلم تنقله إلى غيره ؟، والألف إنما هي للتنبيه على أن التنوين المنصوب ينقلب ألفًا عند الوقف .
3- ما رأيك بكتابة المصحف ؟ ، إذ كل ماورد فيه يوضع التنوين فيه على الحرف الذي قبل الألف سواء كانت واقفة كـ( عصًا ) أم مقصورة كـ( هدًى ) .
4- تقيعدك الخاطئ قادك إلى السؤال الآتي :(المشكل عندي أيسر من هذا وهو : حين نقول ( كتابــاً )أنضع فتحة على الباء ( كتابَــاً ) مع التنوين ، أم نكتفي بالتنوين ؟.)
1- الحق أن الأمر هنا لا علاقة له بالبصرة والكوفة ، فالفرق بينهم هو على الجر والخفض فقط ، وهم متفقون على الكسر وباقي الحركات والعلامات ، فالبصريون يقولون مجرور وعلامة جره الكسرة والكوفيون يقولون مخفوض وعلامة خفضه الكسرة .. البصريون يقولون مبني على الكسر في محل جر والكوفيون يقولون مبني على الكسر في محل خفض .. ولا أحد يقول مبني على الرفع ، ولا أحد يقول فعل مضارع مضموم ، أو فعل ماض مبني على النصب .. وقد تركت حديثي هناك وهنا مختصرا لأنه بحاجة إلى تفصيل لا مجال له الآن مكانا وزمانا ..
2- أما القرآن الكريم فأظنك لا تخالفني بأن له رسما خاصا ، توقيفيا على الأغلب ، أتمنى أن نقيس عليه ، ولكن قواعد الإملاء التي نسير عليها تختلف عن رسم القرآن الكريم ، فكم من تاء مفتوحة كتبت مربوطة وبالعكس وكم من ألف مقصورة كتبت قائمة وبالعكس وكم من ألف كتبت خنجرية وكم من واو زيدت بعدها ألف وليست واو جماعة وكم من واو جماعة لم تزد بعدها الألف الفارقة .. إلخ ... بعض ذلك معلل وبعضه لا علة ظاهرة له ، وربما يفتح الله على بعضهم بكشف ذلك..
3- وأما الألف .. فلا خلاف على أنها لا تقبل الحركة ، وأنها ساكنة أبدا ، وأنها أضعف حروف العلة ، هذا بالنسبة إلى حروف المباني الأصلية أو الزائدة التي هي من بناء اللفظ .. أما هذه الألف : فأنت تقول بأنها إرهاص بنطق تنوين النصب ألفا ، أي إنها ليست من بنية الكلمة ، ولا أخالفك .. وأنا أزعم بأنها اجتلبت لكتابة التنوين عليها ، ولا بأس بأن أكون مخطئا فأعود إلى الصواب على يد أي أخ طيب مصيب مثلك ، ولكن في مثل كلمتي ( هدى .. و.. فتى ) لماذا كتبتم التنوين على الدال والهاء مادام الحرف الأخير من الكلمة هو الألف وليس الدال أو التاء؟. وإذا قلت بل نكتبه على الألف فهذه ألف أيضا فكيف تقبل ألفكم التنوين وألفي لا تقبل التنوين؟!. لماذا يكون التنوين على ألفي حركة وعلى ألفكم سكونا؟!..
4- تقول : في المصحف ( عصًا .. هدًى) أنا أسألك ثانية وقد أسلفت قبل قليل : مادامت الألف هي الحرف الأخير فلماذا كتب التنوين على ما قبل الألف ؟. مع تأكيد خصوصية الرسم القرآني .. ففيه تكتب ( ءامن .. ءامنوا) وهمزة النبرة تكتب تحت النبرة لا فوقها ...
5- وفي مثل ( ملجأ وسماء ) نقف على تنوين النصب بالألف ومع ذلك لم نكتب ألفا بعدها ، فلمْ نكتبْها (ملجأً ا ولا سماءً ا )مما يدل على أن هذه الألف لم تأت تمهيدا لنطق الألف عند الوقف ولكنها جاءت لكتابة التنوين الذي لا يكتب على الحرف نفسه .. هذا من حيث الرسم الإملائي الحديث ، وليس من حيث الرسم القرآني ..
6- لم ننقل التنوين من الحرف الأخير إلى الألف بل اجتلبت الألف ليكتب عليها التنوين ، لا لتلفظ عليها الحركة ، فهي كما كررت ككرسي نبرة الهمزة لا تلفظ ..
6- أنا لم أقعد تقعيدا خاطئا ، ولم أسأل سؤال من لا يعرف ، ولكنني أنبه أهل التقعيد الذي تؤيده إلى ما قد يعترضهم من تساؤل ..
لقد أطلت عليكم مرتين فسامحوني .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

د . مسعد محمد زياد
01-05-2006, 01:22 PM
الإخوة الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد
بداية أشكركم جميعا لمداخلاتكم ، ومرئياتكم ، وملاحظاتكم ، واختلاف وجهات نظركم والتي كما يقال قد يكون فيها رحمة على المتعلم شريطة ألا تكون مغلوطة
حتى لا نعلم ابناءنا الخطأ ، لآن استدراك الخطأ صعب ، وتصويبه أصعب .
ثانيا ـ والله لا علم لي بما دار ويدور حول هذا الموضوع ، لانشغالي الأسبوع الماضي في منتدى النحو ، وإنما مررت
بالصدفة فقرأت ما قرأت جزاكم الله خيرا .
ولما تريدونني أن أتدخل والحرب بينكم سجالا حامية الوطيس ،
وقد أصابني منها ما أصاب .
ثالثا ــ وإن كان عليّ أن أتدخل ستأحدث ولا حرج ولكن
لن أجرح أحدا كما جرحني البعض وأنا بريء مما نسب لي
من أخطاء ، وليكم قولي الفصل ولا رجعة فيه من وجهة نظري المعتمدة على مراجع اللغة والنحو والإملاء:
أخي خالد :
نعم كتابة تنوين النصب على الألف الزائدة المجلوبة للوقوف عليها عند التنوين خطأ شائع شائع شائع ، وعليك وعلى غيرك ممن يهتمون بمادة الإملاء خاصة واللغة العربية عامة أن يحاربوه ،
لأن القاعدة أن يكتب التنوين بانواعه على الحرف الأخير
الأصلي من الكلمة بما في ذلك التاء المربوطة .
أخي ابن النحوية :
بارك الله فيك وشكر سعيك .
ترميني بالخطا في طرح الأمثلة على التنظير الصواب ،
وكأني يا سيدى أحبو في طلب العلم وقد شابت لحيتي ،
وبلغت منه مبلغا يشهد لي به أهل العلم والفضل .
ولا أدعي الكمال ، ولكنني مضطر للدفاع عن نفسي ،
وإن كنت است في حاجة للدفاع لأنني على صواب .
فالشواهد أو الأمثلة التي ذكرتها هي عين الصواب لأن التنوين
لا يكون إلا على الحرف الأخير الأصلي من الكلمة ، وأقول الأصلي حتى لا يختلط الأمر بألف تنوين النصب الزائدة . فعصاً وخطاً وفتىً وسدىً فالألف فيها أصلية أما ما رسم منها غلى
ما قبل الحرف الأخير فهو كتابة توقيفية على رسم
المصحف مثل : " هدًى " ومنه قوله تعالى :
( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدًى للناس
وبينات من الهدى والفرقان ) 185 البقرة .
( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدًى للمتقين) 2 البقرة .
وقوله تعالى : ( أولئك على هدًى من ربهم ) 5 البقرة .
فهدًى في الآية الأولى حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة
المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور .
وهدى الثانية : خير ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة
على آخره منع من ظهورها التعذر .
وهدى الثالثة : مجرورة وعلامة جرها الكسر المقدرة .
والشاهد هنا أن التنوين عارض موقوف على الرسم القرآني
وليس تنوين نصب .
أخي داوود أبا زيد : لا أريد أن اعقب على أن الكتور يصيب ويخطئ لأننا خطاؤون وخير الخطائين التوابون .
ولكن ما ذكرت أنه خطا فهو عين الصواب ، وإليك الدليل :
يقول الدكتور / مسعد زياد
تنوين الفتح ، وتنوين الضم ، وتنوين الكسر .
وقول في موضع آخر : تنوين النصب ، وتنوين الرفع ،
وتنوين الجر .
وكلاهما صحيح فخذ منها ما شئت ودع منها ما لا تشاء .
وقد ذكرت النوعين حتى لا يظن ظان أن أحدها صحيح والآخر خطأ .
أما حركة التنوين فتكتب في كل الحالات على الحرف الأصلي الأخير من الكلمة مثل : مدرسةً ــ فتىً وعصاً ــ خطأً ــ سماءً ــ كتابًا .
فالحرف الأخير الأصلي في كلمة " كتاب " هو الباء ، والألف زائدة للوقوف عليها عند التنوين ، ولا يصح وضع فتحة
على الباء لأن الكلمة منونة ، والتنوين له فتحتان وضمتان وكسرتان .
وأوصح أن التاء المربوطة في مثل مدرسة وورقة فهي للتأنيث .
لذا أين خطأ الدكتور حتى تصوبه .
أخي القيصري :
هات ما عندك من أخطاء للدكتور وقع عليها بصرك صغرت
أو كبرت حتى يراها الجميع ونتداركها ونصححها حفاظًا
على الآمانة العلمية ،
أما أن نلقي الكلمات على عواهنها ونخطئ الآخرين جزافا
فأعتقدلا يقبل هذا أحد ، لأن العرض من المشاركات
في المنتديات يهدف إلى نقل العلم الصحيح النافع الذي يخدم
المتعلم والقارئ ، ولا أظن الغرض تصيد الأخطاء إن كان
هناك خطأ ، ومن لا يخطئ ياسيدي . وما تراه من وجهة نظرك خطأ فصوبه وأتنا بالدليل ولا غضاضة في ذلك .
أخي داوود بازيد :
التقي بك مرة أخرى شاكرا لك على التماس العذر الذي يؤكد
على أن موصوعي لا يخلو من الأخطاء ن وإن كنت بريئا
منها كما ذكرت انفا ، والحكم بيننا المراجع المعتد بها في الإملاء والنحو .
أخي ابن النحوية .
أعود لنلتقي على المحبة من جديد ، ما ذكرته حول حركات
التنوين صحيح فيقال تنوين الفتح كما يقال تنوين النصب وهكذا البقية ولا غبار في ذلك ،
وأنا أقول بالنوعين كما قال ويقول غيرى فلما أنا المخطئ فقط .
أما عدم تدخلي ومن حقك أن تستفسر ، أشهدك الله أنه لا علم
لي بالأمرإلا الساعة ، ولما عرفت تدخلت .
تحياتي للجميع وثقوا أنني لم أغضب ولكنني دافعت عن نفس مظلومة .
ووجبت صلاة الظهر فإن وقعت أعينكم على أخطاء
في الكتابة فاعذروني ولا تخطئوني وصوبوه أن تمكنتم .
د . مسعد زياد

لخالد
02-05-2006, 02:15 AM
أخي خالد :
نعم كتابة تنوين النصب على الألف الزائدة المجلوبة للوقوف عليها عند التنوين خطأ شائع شائع شائع ، وعليك وعلى غيرك ممن يهتمون بمادة الإملاء خاصة واللغة العربية عامة أن يحاربوه ،
لأن القاعدة أن يكتب التنوين بانواعه على الحرف الأخير
الأصلي من الكلمة بما في ذلك التاء المربوطة .



سنعمل على ذلك إن شاء الله و سنبدأ بأنفسنا .

جزاك الله خيرا

داوود أبازيد
02-05-2006, 02:17 PM
أخي خالد :
نعم كتابة تنوين النصب على الألف الزائدة المجلوبة للوقوف عليها عند التنوين خطأ شائع شائع شائع ،لأن القاعدة أن يكتب التنوين بانواعه على الحرف الأخير ، الأصلي من الكلمة بما في ذلك التاء المربوطة .
أخي داوود أبا زيد : ما ذكرت أنه خطا فهو عين الصواب ، وإليك الدليل : يقول الدكتور / مسعد زياد : تنوين الفتح ، وتنوين الضم ، وتنوين الكسر . ويقول في موضع آخر : تنوين النصب ، وتنوين الرفع ، وتنوين الجر . وكلاهما صحيح فخذ منها ما شئت ودع منها ما لا تشاء . والحكم بيننا المراجع المعتد بها في الإملاء والنحو . د . مسعد زياد
أخي الدكتور الكريم ..
1- إذا لم يكتب التنوين على الألف فلماذا اجتلبت؟.
2- تعطي الدليل على الصواب من أقوالك أو مؤلفاتك ، فهل يكون الدليل هكذا؟. أنت تقول كلاهما صواب وأنا أقول أحدهما صواب . أنا لم أسمع أو أقرأ بأن أحدا قد قال:فعل مضارع مضموم ، ولا فعل مبني على الرفع ، فإن كان لديك الدليل من كتاب يعتد به فحيهلا بك وبه .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ابن النحوية
02-05-2006, 11:51 PM
لآن استدراك الخطأ صعب ، وتصويبه أصعب .
ليس في ذلك صعوبة على المتخصص بإذن الله .

ولما تريدونني أن أتدخل والحرب بينكم سجالا حامية الوطيس ،
وقد أصابني منها ما أصاب .
ثالثا ــ وإن كان عليّ أن أتدخل ستأحدث ولا حرج ولكن
لن أجرح أحدا كما جرحني البعض وأنا بريء مما نسب لي
من أخطاء ، وليكم قولي الفصل ولا رجعة فيه من وجهة نظري المعتمدة على مراجع اللغة والنحو والإملاء:
لا تعليق .

أخي ابن النحوية :
بارك الله فيك وشكر سعيك .
ترميني بالخطا في طرح الأمثلة على التنظير الصواب ،
وكأني يا سيدى أحبو في طلب العلم وقد شابت لحيتي ،
وبلغت منه مبلغا يشهد لي به أهل العلم والفضل .
ولا أدعي الكمال ، ولكنني مضطر للدفاع عن نفسي ،
وإن كنت است في حاجة للدفاع لأنني على صواب .
1- أستاذي د.مسعد :
أنا أقدِّر جهودك وما تبذله في هذا المنتدى المبارك ، أو في موقعك على الشبكة ، أو في المنتدى العربي الموحَّد ، وفي غيرها مما لا أعلمه ، وأعوذ بالله أن يكون قصدي التهوين مما تكتب أو نحو ذلك ، لقد أمرنا ديننا بتوقير ذي الشيبة المسلم ، فكيف برجل مثلك يحمل العلم ويتقرب إلى الله بنشره بين الناس ، ويعلمهم لغة دينهم وكتابهم ورسولهم ، معاذ الله من ذلك، بل يسرني أن أقول لك : إننا فريقٌ واحد نسعى إلى ما تسعى إليه ، وإذا كنتُ أخطأتُ في حقك ــ أيها الأستاذ الكبير ــ فأستغفر الله وأتوب إليه ، وأعوذ بالله من فتنة القول كما أعوذ به من فتنة العمل.
2- لقد استدرك العلماء على إمام العربية سيبويه فنقده المبرد ، واستدرك عليه الزبيدي وابن الدهان ، وغيرهم ، كما أن العلماء قاطبة يستدرك بعضهم على بعض ، ولا غضاضة في ذلك .
3- ملحوظاتنا تدور حول الأفكار والمسائل والقضايا ، ولا شأن لها بالشخص المتحدِّث ولا بقدره في قلوبنا فنحن نحبك ونجلك ، ولولا ذلك ما وقفنا على ما كتبت ، ولضربنا عنه صفحًا .
4- نحن متخصصون نحمل شهادات عليا في تخصصنا ، ولسنا نتكلم عن جهل وقلة خبرة ، وعلينا إحسان الظن ببعضنا ، وحمل أي كلمة على المحمل الحسن ، وعندنا ما يشغل أوقاتنا كلها ، لكننا نرى أن من واجب العلم أن نبذله بالمشاركة في مثل هذا المنتديات والحوارات الجادة بين المتخصصين الذين باعدتهم المسافات ، لكن الله هيأ لهم بهذا الكشف العلمي التقني أن يلتقوا على مائدة العلم والمدارسة ، ليفيد بعضهم من بعض ، ويسدد أحدهم نقص الآخر، وقد كان العلماء السابقون يتمنى أحدهم لقاء أخيه ومدارسة العلم معه ، فكيف لو أتيح لهم ما أتيح لنا اليوم من سهولة التواصل والتلاقي .
5- أرجو أن يكون النقاش بيننا علميًا مبنيًا على الدليل والبرهان ، بعيدًا عن التعصب والحدة المخرجة عن حدود ما نحن فيه ، فإذا ردَّ أحد الإخوة فعلى صاحب النص الأصلي أن يكون مستعدًا للرد عليه بالدليل والحجة ، فالكلام كلامه ، وعليه بيانه والدفاع عما يراه حقًا .
6- مسائلك التي تتحفنا بها نفيسة مفيدة ، ولكن أبناءك وإخوانك أعضاء الفصيح ورواده يرجون منك تنسيقها وتنظيمها وحسن عرضها ، وسلامتها من الأخطاء الإملائية والنحوية ، فذاك أدعى لقبولها ، والقليل المتقن أفضل من الكثير الذي يعتريه الخلل والنقص .

فالشواهد أو الأمثلة التي ذكرتها هي عين الصواب لأن التنوين
لا يكون إلا على الحرف الأخير الأصلي من الكلمة ، وأقول الأصلي حتى لا يختلط الأمر بألف تنوين النصب الزائدة . فعصاً وخطاً وفتىً وسدىً فالألف فيها أصلية أما ما رسم منها غلى
ما قبل الحرف الأخير فهو كتابة توقيفية على رسم
المصحف مثل : " هدًى " ومنه قوله تعالى :
( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدًى للناس
وبينات من الهدى والفرقان ) 185 البقرة .
( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدًى للمتقين) 2 البقرة .
وقوله تعالى : ( أولئك على هدًى من ربهم ) 5 البقرة .
فهدًى في الآية الأولى حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة
المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر لأنه اسم مقصور .
وهدى الثانية : خير ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة
على آخره منع من ظهورها التعذر .
وهدى الثالثة : مجرورة وعلامة جرها الكسر المقدرة .
والشاهد هنا أن التنوين عارض موقوف على الرسم القرآني
وليس تنوين نصب .
أما حركة التنوين فتكتب في كل الحالات على الحرف الأصلي الأخير من الكلمة مثل : مدرسةً ــ فتىً وعصاً ــ خطأً ــ سماءً ــ كتابًا .
فالحرف الأخير الأصلي في كلمة " كتاب " هو الباء ، والألف زائدة للوقوف عليها عند التنوين ، ولا يصح وضع فتحة
على الباء لأن الكلمة منونة ، والتنوين له فتحتان وضمتان وكسرتان .
وأوصح أن التاء المربوطة في مثل مدرسة وورقة فهي للتأنيث .
لذا أين خطأ الدكتور حتى تصوبه .
نقط المصحف علمٌ جليل ، ألَّف العلماء فيه كتبًا وعنوا به أكبر عناية ، وليس الأمر توقيفيًا ؛ ولذلك قال أبو عمرو الداني في كتابه ( المحكم في نقط المصاحف ) ص60-61:"فأما المنصوب المنوَّن فإنه يبدل منه في حال الوقف ألفًا لخفته ، وكذلك جاء مرسومًا في الكتابة ؛ دلالة على ذلك ،واختلف نُقَّاطُ المصاحف في كيفية نَقْطِهِ على أربعة أوجه :
فمنهم من ينقط بأن يجعل نفطتين [ يعني : فتحتين ] بالحمراء على تلك الألف المرسومة ، ويُعْرِي الحرف المتحرك منهما ، ومن إحداهما ...وكذا إن كان الاسم المنوَّن مقصورًا ، وصُوِّرت لامه ياءً ؛ دلالةً على أصله ، يجعلون النقطتين ــ أيضًا ــ على تلك الياء ؛ لأنها تصير ألفًا في الوقف ...وهذا مذهب أبي محمد اليزيدي ، وعليه نقاط المِصْرين : البصرة والكوفة ، ونقَّاط أهل المدينة .
ومنهم من يجعل النقطتين [ يعني : الفتحتين ] معًا على الحرف المتحرك ، ويُعْرِي تلك الألف وتلك الياء منهما ، ومن إحداهما ، ...وهذا مذهب الخليل وأصحابه .
ومنهم من يجعل إحدى النقطتين [ يعني : الفتحتين ] ، وهي الحركة ، على الحرف المتحرك ، ويجعل الثانية ، وهي التنوين على الألف وعلى الياء .
ومنهم من يجعل نقطة واحدة [ يعني : فتحة واحدة ] على الحرف المتحرك ، ونقطتين [ يعني : فتحتين ] على الألف ...وذهب إلى هذين الوجهين قومٌ من متأخري النقَّاط ، ولا إمام لهم فيهما علمناه ".انتهى كلامه رحمه الله .
هذا كلام أحد الأئمة الأعلام ، وهو يفيد أن المسألة فيها عدة أوجه ، والوجهان الأولان قال بهما أئمة العربية وحذاقها ، فَلْيَأْخُذْ كلُّ واحدٍ منا بما يراه صوابًا ، نسأل الله أن يوفقنا للصواب ، ويجنبنا الخطأ والزلل .

أخي داوود أبا زيد : لا أريد أن اعقب على أن الكتور يصيب ويخطئ لأننا خطاؤون وخير الخطائين التوابون .
ولكن ما ذكرت أنه خطا فهو عين الصواب ، وإليك الدليل :
يقول الدكتور / مسعد زياد
تنوين الفتح ، وتنوين الضم ، وتنوين الكسر .
وقول في موضع آخر : تنوين النصب ، وتنوين الرفع ،
وتنوين الجر .
وكلاهما صحيح فخذ منها ما شئت ودع منها ما لا تشاء .
وقد ذكرت النوعين حتى لا يظن ظان أن أحدها صحيح والآخر خطأ .
ثم قال أخونا داوود أبا زيد رادًا على الدكتور مسعد:

أخي الدكتور الكريم ..
2- تعطي الدليل على الصواب من أقوالك أو مؤلفاتك ، فهل يكون الدليل هكذا؟. أنت تقول كلاهما صواب وأنا أقول أحدهما صواب . أنا لم أسمع أو أقرأ بأن أحدا قد قال:فعل مضارع مضموم ، ولا فعل مبني على الرفع ، فإن كان لديك الدليل من كتاب يعتد به فحيهلا بك وبه .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسمحا لي أن أنقل نصًا يؤيد ما قلته في الرد رقم ( 9 ) مبينًا صحة ما ذهب إليه الدكتور مسعد ، قال الرضي في شرح الكافية2/3 :" والتمييز بين ألقاب حركات الإعراب ، وحركات البناء ، وسكونهما في اصطلاح البصريين : متقدميهم ومتأخريهم ؛ تقريبًا على السامع ، وأما الكوفيون فيذكرون ألقاب الإعراب في المبني وعلى العكس ، ولا يفرقون بينهما ".
فهذا الرضي ينقل عن الكوفيين أنهم لا يفرقون بين ألقاب المعرب والمبني ، كما أن التنوين في نحو : ( فتًى ) عندما تقول : جاء فتًى ، أو مررت بفتًى ، ليس نصبًا أحدثه العامل كما هو معلوم .

أخي القيصري :
هات ما عندك من أخطاء للدكتور وقع عليها بصرك صغرت
أو كبرت حتى يراها الجميع ونتداركها ونصححها حفاظًا
على الآمانة العلمية ،
أما أن نلقي الكلمات على عواهنها ونخطئ الآخرين جزافا
فأعتقدلا يقبل هذا أحد ، لأن العرض من المشاركات
في المنتديات يهدف إلى نقل العلم الصحيح النافع الذي يخدم
المتعلم والقارئ ، ولا أظن الغرض تصيد الأخطاء إن كان
هناك خطأ ، ومن لا يخطئ ياسيدي . وما تراه من وجهة نظرك خطأ فصوبه وأتنا بالدليل ولا غضاضة في ذلك .
أُجِلُّ أخانا القيصري وأقدِّره، فهو ممن له حركةٌ وبركةٌ في هذا المنتدى المبارك ، أُحِبُّ مشاركاته ، وأقرأ له ، وأشعر أنه من الأعضاء الجادين الذين يهشون للعلم ويأنسون بأهله ، ولا أعتقد أنه أراد إلا خيرًا.

أخي داوود بازيد :
التقي بك مرة أخرى شاكرا لك على التماس العذر الذي يؤكد
على أن موصوعي لا يخلو من الأخطاء ن وإن كنت بريئا
منها كما ذكرت انفا ، والحكم بيننا المراجع المعتد بها في الإملاء والنحو .
أخي ابن النحوية .
أعود لنلتقي على المحبة من جديد ، ما ذكرته حول حركات
التنوين صحيح فيقال تنوين الفتح كما يقال تنوين النصب وهكذا البقية ولا غبار في ذلك ،
وأنا أقول بالنوعين كما قال ويقول غيرى فلما أنا المخطئ فقط .
أما عدم تدخلي ومن حقك أن تستفسر ، أشهدك الله أنه لا علم
لي بالأمرإلا الساعة ، ولما عرفت تدخلت .
تحياتي للجميع وثقوا أنني لم أغضب ولكنني دافعت عن نفس مظلومة .
ووجبت صلاة الظهر فإن وقعت أعينكم على أخطاء
في الكتابة فاعذروني ولا تخطئوني وصوبوه أن تمكنتم .
د . مسعد زياد
نحن أبناؤك وأحبابك ، تقبل الله صلاتك ، وغفر ذنبنا وذنبك ، ودمت للفصيح أبًا وأخًا ومعلمًا ومربيًا .

القيصري
04-05-2006, 02:52 AM
الإخوة الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد

أخي القيصري :
هات ما عندك من أخطاء للدكتور وقع عليها بصرك صغرت
أو كبرت حتى يراها الجميع ونتداركها ونصححها حفاظًا
على الآمانة العلمية ،
أما أن نلقي الكلمات على عواهنها ونخطئ الآخرين جزافا
فأعتقدلا يقبل هذا أحد ، لأن العرض من المشاركات
في المنتديات يهدف إلى نقل العلم الصحيح النافع الذي يخدم
المتعلم والقارئ ، ولا أظن الغرض تصيد الأخطاء إن كان
هناك خطأ ، ومن لا يخطئ ياسيدي . وما تراه من وجهة نظرك خطأ فصوبه وأتنا بالدليل ولا غضاضة في ذلك .

فإن وقعت أعينكم على أخطاء
في الكتابة فاعذروني ولا تخطئوني

وصوبوه أن تمكنتم .

د . مسعد زياد


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

الدكتور الكريم مسعد زياد

تحية طيبة وبعد


فمن كتاب قاموس الإملاء للدكتور مسعد زياد

الصبــــر:


إن من أجمل وأروع فوائد الصبر وكنوزه، إنه إن كان صبرًا على الإجابة لداعي الغضب في النفس فإنه يسمى حلمًا، وإن كان صبرًا على إجابة داعي العجلة والتسرع فإنه يسمى ثباتًا ووقارًا.


ألتقي بك للمرة الأولى وأتمنى أن يكون اللقاء - من طرف الدكتور كما هي من طرفنا القيصري - لقاءًا على المحبة والصداقة. ليس غرضنا تصيد أخطاء الدكتور – حاشا لله – ولن "نلقي الكلمات على عواهنها ونخطئ الآخرين جزافا" فهذا "ما لا يقبل به أحد" ولكنها – كما ذكرناها مرارًا وتكرارًا – هي محبة اللغة العربية لغة القرآن الكريم والحفاظ على سلامتها هي التي تعطينا حق تصويب بعض الهفوات والأخطاء التي نجدها في مقالات الفصحاء والحق أكبر كما قال زميلنا في المنتدى الأخ الحجة.

هذه بعض وليس جميع مما عند القيصري من ملحوظات للدكتور. ومن وجهة نظري أعدها هفوات بسيطة أو زلات قلم يمكن أن "نتداركها ونصححها حفاظًا على الأمانة العلمية". وقد صدق الدكتور "فلا أحد يدعي الكمال" و "من لا يخطئ" فكلنا "خطاؤون وخير الخطائين التوابون ولا غضاضة في ذلك" فقط دفاعــًا عن لغة القرآن.

إن ما إسترعى إنتباهي هو أن معظم أو جميع الأمثلة والشواهد التي ذكرتموها هي مستقاة من كتبكم ودراساتكم. وتلك الكتب كما فهمت موجهة للناشئة والتلاميذ الصغار في المراحل الأولية والمتقدمة. وهذا هو السبب الذي دفعني للكتابة اليكم وبيان رأينا لكي "لا نعلم ابناءنا الخطأ، لآن استدراك الخطأ صعب، وتصويبه أصعب" بعد فوات الأوان إن كان هناك خطأ.

وما عندي من ملحوظات للدكتورلا تتعلق بالتنوين وأشكالها فقد ناقشها وبالتفصيل كل من الأخ الكريم ابن النحوية والأخ الفاضل داوود ولكنها ذات علاقة بالجانب الآخر من المقالة وهي الاسلوب وصياغة الجملة العربية وصحة استخدام الألفاظ وغيرها من الأمور الأخرى التي لم نتطرق إليها.

أتمنى أن تقبلني تلميذا نبيها يريد أن يتعلم المزيد من علوم العربية من أستاذ فاضل معروف كالدكتور ولكن التلميذ لا يتوانى في الإشارة الى ما يراه خطـأً من شيخه ويتمنى بكل جوارحه أن يكون هو المخطئ والصواب عند أستاذه.

الملحوطات ستكون بصيغة السؤال أوهل يجوز وما شابه ذلك ولا أحبذ الأطالة في الرد واخيرا أستميحك العذر يا أخي الفاضل لو وجدت قليلا من الخروج عن المألوف أو المزحة في بعض ملحوظاتنا :



تحياتي للجميع.

دروس في الإملاء / الدرس الثالث : التاء المربوطة والتاء المفتوحة
=====================
تدريب 1 النحلة
قال الدكتور - ذهبت النحلة إلى الوردة ، وذهبت إلى زهرة الفل ، وإلى زهرة الليمون . .........

==- هل يجوز أن نقول لتلميذ أو تلميذة أن "النحلة ذهبت ألى" وكأنها مشت على أرجلها؟ التلميذ والتلميذة تعلما من مدرس العلوم أن النحلة تطير. لماذا لا نقول لهما أن النحلة طارت إلى أو وقفت على !! ثم إنتقلت إلى ...

أكرر الجملة للتلاميذ الصغار.
=================================================
تدريب 3
قال الدكتور - دخلت الأم المطبخ، ................

==- هل الفعل دخل فعل لازم أم متعد بنفسه؟ والباقي واضح. لاحظ يا أخي الدكتور إننا نعلم الناشئة صياغة الجملة العربية البسيطة حسب قواعدها السليمة ولا مجال هنا للتخريجات المعقدة لذوي الإختصاص.
================================================
تدريب 4
قال الدكتور - مرضت الدجاجة ، ونامت في الحظيرة. ..............

==- إن كانت الدجاجة المريضة في زيارة لصويحباتها من الحيوانات الأخرى كالبقرة والشاة والمعزة لأخذ الدواء (بالشفاء العاجل) فلا بأس أن تنام معهن ليلة واحدة في حظيرتهن. فالحظيرة للحيوانات. أما الدجاج فلها بيتها أو قنها (قن الدجاج).
===============================================

تدريب 3
قال الدكتور - فشوارعها واسعة مستقيمة ، تنتشر فيها الحدائق ،

==- إن كانت الحدائق تنتشر وسط الشوارع الواسعة المستقيمة فالجملة صحيحة ولا بأس بذلك، أما إن كانت الحدائق تنتشر خارج الشوارع (وهذا هو المقصود) فيجب إضافة حرف الواو قبل الفعل تنتشر لعطفها على المدينة. إكتفينا بهذا المثال لهذا النوع من النقص - ولن نقول الخطأ - وهو ليس بخطأ طباعي.
================================================
تدريب 4
قال الدكتور - فإذا قمتن بهذا الواجب الإنساني فأنتن أهل لذلك ، والله يجزيكن خيرًا .

==- أين جواب إذا؟ فأنتن أهل لذلك !! ما هو ذلك "اللذلك" ؟
حسب رأي المتواضع لو كانت الجملة جملة أمر وبدون إذا (قمن بهذا الواجب الإنساني فأنتن أهل لذلك، والله يجزيكن خيرًا) أو بصيغة أخرى (فأنتن أهل للقيام بهذا الواجب الإنساني، والله يجزيكن خيرًا) لكان افضل ولا داعي لشرح الفرق بين الجمل الثلاث.
================================================
دروس في الإملاء / الدرس الرابع : التنوين

الدرس الرابع التنوين : ـ

قال الدكتور - مثال : الشمس كوكبٌ ملتهبٌ .

==- الشمس في الثقافة العربية واللغة العربية مؤنثة والشاهد على ذلك في مقالة اخرى للدكتور مسعد زياد.
فإن كانت كذلك فالشمس كوكبة ملتهبة ولكنها وللأسف الشديد ليست كوكبـًـا ولا كوكبة بل هي نجم. وشتان ما بين النجم وبين الكواكب التي تدور حولها في مداراتها المعروفة. والكوكبة مجموعة من النجوم.

الصواب : الشمس نجمٌ ملتهبٌ.

=========================
قال الدكتور - تغرد الطيور بصوتٍ جميلٍ .

==- تغرد الطيور باصواتٍ جميلة. (المطابقة بين الطيور – جمع – والأصوات – جمع)

قال الدكتور - سرت في طريقٍ طويلٍ موحش .

==- سرت في طريقٍ طويلةٍ موحشة. (المطابقة بين الصفة – مؤنثة – والموصوف – مؤنثة)

هذه من ضرورات الجملة العربية البسيطة الصحيحة – المطابقة - .

==========================
قال الدكتور - سواء أكانت الألف مكتوبة كما ننطقها " ا " أم على شكل ياء غير منقوطة " ى " .

==- سواء الألف كانت مكتوبة كما نرسمها " ا " أم كانت على شكل ياء غير منقوطة " ى " .

لو تكرمتم يا دكتور: كيف يختلف نطق الألف الممدودة ( ا ) عن نطق الألف المقصورة
( ى )؟

فقط للإستزادة من المعلومات الجديدة.

===========================
قال الدكتور - سواء أكانت الألف متصلة بالحرف الأخير. أم كانت منفصلة عن الحرف الأخير.

==- سواء الألف كانت متصلة بالحرف الأخير أم كانت منفصلة عن الحرف الأ خير.

كذلك.
=============================================
تدريبـــات
قال الدكتور - فيه نخلٌ أخضرُ باسقٌ ،

==- فيه نخلٌ خضرٌ باسقاتٌ. (المطابقة بين النخل – جمع – والباسقات – جمع)

هذه من ضرورات الجملة العربية البسيطة الصحيحة.
===================================


قال الدكتور - وشيئًا فشيئًا كبر الأب، وضعف وترك خدمة الحقل.

==- ما معنى شيئًا فشيئًا في هذه الجملة؟ وماذا تفيد؟ وما موقعها من الإعراب؟ وهل الإنسان شجرة ليكبر شيئًا فشيئًا؟ أليس الأصح أن نقول

كبر الأب، وضعف، فترك خدمة الحقل . (لاحظ فاء ترك بدلا عن الواو والسبب واضح)

والأفضل منها أن نستخدم فعلا آخر بدلا عن كبر مثل شاخ (على سبيل المثال وليس الحصر). فنقول
شاخ الأب، وضعف، فترك خدمة الحقل.

=======================================
قال الدكتور - الجبل فسيحٌ،

==- لا أعلم إن كان يصح أن نقول أن الجبل فسيح وهل من صفات الجبال أن تكون فسيحة او ضيقة!!! وأي جزء من الجبل يكون فسيحــًا (دكتور لاحظ إعتنائي (عنايتي) بالتنوين على الحرف الأخير للكلمة الأصلية حاء الفسيح).

===========================================
وإنما مررت بالصدفة

أتمنى أن تكون زياراتك مستمرة وليست بالصدفة أو المصادفة أو التصادف.

===================================

قال الدكتور - من وجهة نظري المعتمدة على مراجع اللغة والنحو والإملاء:
والمرجع هو كتاب الدكتور مسعد زياد



بلا تعليق بتاتا ؟؟؟؟=========================

أخي داوود أبا زيد : لا أريد أن اعقب على أن الدكتور يصيب ويخطئ لأننا خطاؤون وخير الخطائين التوابون .
ولكن ما ذكرت أنه خطا فهو عين الصواب ، وإليك الدليل :

يقول الدكتور/ مسعد زياد .............
وقول (الدكتور مسعد زياد) في موضع آخر: .................

وكلاهما صحيح فخذ منها ما شئت ودع منها ما لا تشاء. وقد ذكرت النوعين حتى لا يظن ظان أن أحدها صحيح والآخر خطأ .

بدون ملحوظة أو تعليق؟؟؟

بانتظار الأجوبة عزيزي الدكتور.
وشكرا للجميع

القيصري

داوود أبازيد
04-05-2006, 09:54 AM
اسمحا لي أن أنقل نصًا ... مبينًا صحة ما ذهب إليه الدكتور مسعد ، قال الرضي في شرح الكافية2/3 :" والتمييز بين ألقاب حركات الإعراب ، وحركات البناء ، وسكونهما في اصطلاح البصريين : متقدميهم ومتأخريهم ؛ تقريبًا على السامع ، وأما الكوفيون فيذكرون ألقاب الإعراب في المبني وعلى العكس ، ولا يفرقون بينهما ".
فهذا الرضي ينقل عن الكوفيين أنهم لا يفرقون بين ألقاب المعرب والمبني ..
أخي العزيز ابن النحوية .. كتبت عن نقط المصحف ولسنا بصدد التوسع فيه لأنه ليس مجال مداخلتنا ، فشكرا لك على ما قدمته حول نقط أبي الأسود أو نقط الحجاج أو نصر بن عاصم..
أما نقلك عن الإستراباذي ، فجميل منك هذا الرجوع إلى مثل هذه الموسوعات ، ولكنك اكتفيت بالقول العام من دون مثال ، فهلا ذكرت لي مثالا يبين كيفية عدم تفريق الكوفيين بين ألقاب الإعراب وألقاب البناء؟.أي هلا أتيت لي بقول لكوفي يقول فيه مرة مبني على الضم ومرة مبني على الرفع مثلا ؟. مع قناعتك قبل قناعتي بأن من الخير ألا يتبنى أحد نحو الكوفة ، وقد كان ..

داوود أبازيد
05-05-2006, 09:03 AM
قال الرضي في شرح الكافية2/3 :" والتمييز بين ألقاب حركات الإعراب ، وحركات البناء ، وسكونهما في اصطلاح البصريين : متقدميهم ومتأخريهم ؛ تقريبًا على السامع ، وأما الكوفيون فيذكرون ألقاب الإعراب في المبني وعلى العكس ، ولا يفرقون بينهما ".

أخي ابن النحوية ..
قال المبرد في بداية كتاب "المقتضب" :
[ وإعراب الأسماء على ثلاثة أضرب: على الرفع والنصب، والجر.
فأما رفع الواحد المعرب غير المعتل فالضم ؛ نحو قولك: زيدٌ، وعبدُ الله، وعمرٌو.
ونصبه بالفتح: نحو قولك: زيداً، وعمرواً، وعبدَ الله.
وجرّه بالكسرة ؛ نحو قولك: زيدٍ، وعمروٍ، وعبدِ الله.
فهذه الحركات تسمى بهذه الأسماء إذا كان الشيء معرباً، فإن كان مبنيّاًلا يزول من حركة إلى أخرى، نحو: حيثُ، وقبلُ، وبعدُ - قيل له مضموم. ولم يقل مرفوع ؛ لأنه لا يزول عن الضم.
وأينَ و كيفَ يقال له مفتوح، ولا يقال له منصوب، لأنه لا يزول عن الفتح.
ونحو: هؤلاءِ، وحذارِ، وأمسِ مكسورٌ، ولا يقال له مجرور، لأنه لا يزول عن الكسر..]
يتحدث المبرد انطلاقا من مصطلح واضح ثابت شديد الوضوح ، صحيح أن المبرد من زعماء مدرسة البصرة ، فأيهما أجدى علميا .. ثبات مصطلح البصريين أم عدم ثبات قواعد الكوفيين؟.. ولا يخفى عليك أن قوله (مفتوح) يعني مبنيا على الفتح ، وهكذا .. وشكراً

د . مسعد محمد زياد
07-05-2006, 01:08 PM
شكرا أخي القيصري على ما أوردت من ملاحطات ، وهي موجودة في الأصول التي تم الاعتماد عليها عند نقل التطبيقات ، وهذه الأصول تتمثل في كتب القراءة والمحفوظات التي تدرس
في المرحلة الابتدائية وقد نقلناها حرفيا دون تعديل لتكون متوائمة مع ما يدرسه التلاميذ في كتبهم .
د . مسعد زياد