المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما إعراب كلمة "رحمة"؟



عاشقة الضاد
23-04-2006, 05:10 PM
:::
بسم الله الرحمن الرحيم.
التبس علي الأمر في اعراب كلمة"رحمة" في قوله تعالى(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).فهل سنعربها:
1- مفعول لأجله منصوب على أساس أن الجملة منفية والمستثنى منه غير موجود.
2- مستثنى منصوب أو نعت تابع لمنعوته منصوب (وهو الكاف في أرسلناك والذي جاء في محل نصب مفعول به)،على اعتبار أن الجملة منفية و المستثنى منه موجود و هو الكاف.
3- خبر كان منصوب و التقدير وما أرسلناك إلا لتكون رحمة للعالمين.
أفيدوني جزاكم الله كل خير.

د . مسعد محمد زياد
24-04-2006, 10:39 AM
مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أساس أن الجملة منفية والمستثنى منه غير موجود، وهو مايعرف بالاستثناء المفرغ .
وهذه هي الإجابة الصحيحة ، رعاك الله .
د . مسعد زياد

عاشقة الضاد
29-04-2006, 11:14 PM
:::
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.
شكرا لك د.مسعد زياد و بارك الله في علمك.


[line]
(الهم صل على سيدنا محمد عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك و مداد كلماتك)

أبو محمد المنصور
29-04-2006, 11:36 PM
ويجوز توجيه إعراب ( رحمةً ) على أنه حال ، للمبالغة في كونه - صلى الله عليه وسلم - هو الرحمة نفسها . كما يجوز توجيهه منصوبًا بنزع الخافض ، وكان تقدير التخريج : ( ذا رحمةٍ ) ، وبنزع الخافض ينتصب المضاف إليه ، وهو باب دقيق في العربية أكثر النحاة من التمثيل به ، والله الموفق .

أبو محمد المنصور
29-04-2006, 11:41 PM
ويجوز توجيه إعراب ( رحمةً ) على أنه حال ، للمبالغة في كونه - صلى الله عليه وسلم - هو الرحمة نفسها . كما يجوز توجيهه منصوبًا بنزع الخافض ، وكان تقدير التخريج : ( ذا رحمةٍ ) ، وبنزع الخافض ينتصب المضاف إليه ، وهو باب دقيق في العربية أكثر النحاة من التمثيل به ، والله الموفق .

أبو محمد المنصور
29-04-2006, 11:48 PM
ويجوز توجيه إعراب ( رحمةً ) على أنه حال ، للمبالغة في كونه - صلى الله عليه وسلم - هو الرحمة نفسها . كما يجوز توجيهه منصوبًا بنزع الخافض ، وكان تقدير التخريج : ( ذا رحمةٍ ) ، وبنزع الخافض ينتصب المضاف إليه ، وهو باب دقيق في العربية أكثر النحاة من التمثيل به ، والله الموفق .

أبو محمد المنصور
29-04-2006, 11:54 PM
ويجوز توجيه إعراب ( رحمةً ) على أنه حال ، للمبالغة في كونه - صلى الله عليه وسلم - هو الرحمة نفسها . كما يجوز توجيهه منصوبًا بنزع الخافض ، وكان تقدير التخريج : ( ذا رحمةٍ ) ، وبنزع الخافض ينتصب المضاف إليه ، وهو باب دقيق في العربية أكثر النحاة من التمثيل به ، والله الموفق .

أبو محمد المنصور
30-04-2006, 12:02 AM
ويجوز توجيه إعراب ( رحمةً ) على أنه حال ، للمبالغة في كونه - صلى الله عليه وسلم - هو الرحمة نفسها . كما يجوز توجيهه منصوبًا بنزع الخافض ، وكان تقدير التخريج : ( ذا رحمةٍ ) ، وبنزع الخافض ينتصب المضاف إليه ، وهو باب دقيق في العربية أكثر النحاة من التمثيل به ، والله الموفق .

خالد الهطالي
07-05-2006, 08:11 AM
تعرب مفعول لأجله كما تقدم الاخوة في اعرابها