المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بين شيخ الإسلام وأبي حيان الغرناطي



مهاجر
25-04-2006, 12:49 PM
بسم الله

السلام عليكم

من الوقائع التاريخية المشهورة ، واقعة مدح أبي حيان الغرناطي ، رحمه الله ، المتوفى سنة 745 هـــ ، صاحب "البحر المحيط" لشيخ الإسلام ، رحمه الله ، المتوفى سنة 728 هــــ ، ثم حدوث الجفوة بينهما لما انتقد شيخ الإسلام كتاب إمام العربية سيبويه ، رحمه الله ، وقال بأنه تعقبه في 80 مسألة ، على ما أتذكر ، وهو ما أثار حفيظة أبي حيان وكان معظما لسيبويه ، فقال له شيخ الإسلام : ما كان سيبويه نبي النحو ، أو كلمة نحوها ، ولي أخ كريم له من الفضل ما له ، يكبرني أدبا وعلما ، استنكر هذه الواقعة ، وقال بأن سيبويه مقدم على كل حال على شيخ الإسلام وإن كان لشيخ الإسلام الباع الطويل في علوم العربية كما علم من ترجمته ، لأن سيبويه امتاز بسماعه كلام العرب في قرون الاحتجاج ، وليس من سمع كمن قرأ وتعلم مهما بلغ علمه واطلاعه ، فضلا عن كون سيبويه حامل علم الخليل ، رحمه الله ، وما أدراك ما الخليل ، رجل أكلت الدنيا بكتبه وهو جالس في خصه ، وعليه فإن القول قول سيبويه ، أو كما تمثل ابن عقيل رحمه الله ببيت :
إذا قالت حذام فصدقوها ******* فإن القول ما قالت حذام
مرجحا رأي سيبويه في إحدى المسائل .

هذه وجهة نظر ذلك الأخ الكريم ، وسؤالي عن صحة هذه الواقعة ، وأغلب ظني أنها صحيحة ، وهل يوجد فعلا هذا الكم من الآراء المرجوحة في كتاب سيبويه أم أنها مسائل تتجاذبها آراء المجتهدين ، وأخيرا متى توفي سيبويه ، وأعتذر عن الإطالة فهي مسألة جديرة بالسؤال والبحث ، وحق لأمة هؤلاء أعلامها أن ترفع رأسها بين الأمم ، ومن شاء باهلناه

أولئك آبائي فجئني بمثلهم ******* إذا جمعتنا يا جرير المجامع

ابن النحوية
25-04-2006, 05:32 PM
أنا أحب شيخ الإسلام ، وأحب إمام العربية أبا بشر ، وأحب البحر أبا حيان ، غفر الله لهم ، وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى من الجنة ، ياليتنا نكون مثلهم ، أو معشارهم ، إنهم البحور المتلاطمة ، والجبال الراسية على مر الدهور ، وكر العصور ، أعيانهم مفقودة ، وأمثالهم في القلوب موجودة ، آهٍ ثم آه ياليتني رأيتهم ، ليتني كنت معهم .
إخواني :
دعو هؤلاء الكبار ، فوالله لقد أبلوا بلاء حسنًا ، نصحوا الأمة ، وانكشفت بهم الغمة .
كم أكره تتبع مثل هذه المثالب ، والوقوف عند هذه المعاطب ؛ هذه القصة نوقشت في منتدى اللغة العربية في ملتقى أهل الحديث ، وهي في رأيي من الانشغال بما لاينفع ، ومحاولة لترديد كلام لا زمام له ولا خطام ، ووقيعة في أعراض العلماء العظام ، فدعك منها ، والسلام .

د. خالد الشبل
25-04-2006, 06:07 PM
بارك الله فيك أخي الأستاذ الكريم ابن النحوية.
هؤلاء بشر ليسوا معصومين، وكما أسلف أخونا الكريم هم شامة في جبين الزمن.
رحمهم الله وغفر لهم، ونفعنا بعلمهم، وخلف على الأمة أمثالهم.

معالي
25-04-2006, 09:56 PM
السلام عليكم

نضر الله وجوهكم، وذبّ عن أعراضكم، لقاء ذبّكم عن هؤلاء العظام!
ما أحسن ما قلتم وحكمتم، غفر الله لكم ولهم، ونفعنا بما خلفوا من ميراث النبوّة.

بارك الله فيكم.

ابن عيبان العبدلي
26-04-2006, 04:12 AM
وعليك السلام :

قد سمعت هذه الرواية من الشيخ محمد العثيمين رحمة الله عليه <عن طريق

التسجيل طبعا حيث لم يحصل لي شرف مقابلته رحمه الله> حيث قال ( ان

شيخ الاسلام ابن تيمية لما قدم مصر لقي ابا حيان وقد فرح ابو حيان بقدومه

ومدحه بقصيدة منها هذا البيت حيث يقول ابو حيان :

قام ابن تيمية في نصر شرعتنا ,,,, مقام سيد تيم اذ عصت مضر

ثم تنازعا في مسالة نحوية فقال ابو حيان : (ان سيبويه يقول في الكتاب كذا

وكذا) تاييدا لكلام ابي حيان , فقال له شيخ الاسلام : ( وهل سيبويه نبي

النحو؟ لقد غلط سيبويه في ثمانين موضعا في الكتاب لا تعرفها انت ولا

سيبويه) فغضب ابو حيان من كلام شيخ الاسلام ونظم قصيدة في هجائه )ا.ه :)

وانا اتفق مع اخوتي في الذب عن اعراض العلماء وعدم التعدي عليهم بما لا يليق

ولكن لا ارى بئسا في تبيان خطاء من اخطاء والا كيف يميز الصحيح من

السقيم؟ ورحم الله الامام مالك اذ قال :(كل يؤخذ من قوله ويرد الا صاحب هذا

القبر)

وفي استشهاد ابن عقيل رحمه الله بهذا البيت مرجحا راي سيبويه خطاء , وقد

بين الخطاء ذلك العالم النحرير الذي توفى من سنين معدودات العلامة محمد

محي الدين عبدالحميد رحمه الله رحمة واسعة

مهاجر
26-04-2006, 11:40 AM
بسم الله

السلام عليكم

جزاكم الله خيرا ايها الكرام ، لم أقصد التعرض لأي من الإمامين ، وإنما الذي أثار انتباهي في محاورتي مع ذلك الأخ الكريم ، ترجيحه لكفة سيبيويه ، رحمه الله ، على كفة شيخ الإسلام ، رحمه الله ، لنكتة لطيفة ، وهي سماعه من العرب أهل القرون المحتج بلغتها ، وهذا ما يبدو للوهلة الأولى مرجحا معتبرا ، فمن كان في قرون الاحتجاج لا شك أن كلامه أرجح وإن أخطأ في بعض المسائل ، وهذه مسألة لها وجه من الاعتبار يخرجها عن كونها ملحة من ملح العلم التي لا طائل من ورائها ، لأن فيها ترجيحا بمرجح معتبر ، ولم يكن قصدي ، كما سبق ، التعرض لأي من الإمامين ، أو التفكه بذكر الخلاف بينهما ، فالخلاف أمر لا تخلو منه مناظرات العلماء في أي جيل من الأجيال ، والله أعلم .