المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الدرس الرابع / الاسم النكرة والاسم المعرفة .



د . مسعد محمد زياد
02-05-2006, 10:41 AM
الاسم النكرة والاسم المعرفة .
ينقسم الاسم إلى نكرة ، ومعرفة .
فالنكرة : هو كل اسم ليس له دلالة معينة ، ويقبل " أل "
التعريف ، أو ما كان بمعنى ما يقبلها .
مثال مايقبلها : رجل ، منزل ، حصان ، طالب ، غلام ... إلخ .
فإذا عرفنا الأسماء السابقة بأل قلنا : الرجل ، المنزل ، الحصان ،
الطالب ، الغلام ومثال ما يكون من الأسماء بمعنى ما يقبل أل التعريف : كلمة " ذو " بمعنى صاحب ، فهي نكرة لأنها تحل محل نكرة وهي
كلمة " صاحب " .
نقول : جاء ذو علم . أي صاحب علم ، ولكن كلمة صاحب تقبل دخول
" أل " التعريف عليها كغيرها من الأسماء النكرة ، في حين أن " ذو "
وإن كانت بمعناها فلا تقبل دخول أل التعريف عليها ، ولكنها في الحقيقة
نكرة ، لأن كل من الكلمتين يحل محل الآخر .
ومن الأسماء النكرة التي لا تقبل أل التعريف أيضا كلمة " أحد "
التي همزتها أصلية ، أي غير منقلبة عن " واو " ، وتعني " إنسان " ،
ولا تستعمل إلا بعد نفي .
نحو : ما رأيت أحدا . ولم يدخلها أحد .
18 ـ ومنه قوله تعالى : { وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله }1 .
وقوله تعالى : { لا نفرق بين أحد منهم }2 .
وقوله تعالى : ( أو جاء أحد منكم من الغائط }3 .
وهي غير " أحد " التي أصلها " وحد " ، ومنها كلمة " واحد "
أول الأعداد كما في قوله تعالى : { قل هو الله أحد }4 .
ـــــــــــــــــــــــ
1 ـ102 البقرة . 2 ـ 136 البقرة .
3 ـ 6 المائدة . 4 ـ 1 الإخلاص .
19 ـ وقوله تعالى : { إني رأيت أحد عشر كوكبا }1 .
ومن الكلمات النكرة التي لا تقبل أل التعريف " عريب " ،
و" ديَّار " وهما بمعنى " أحد " أيضا . تقول العرب : ما في البيت
عريب أو ديَّار . أي : ما في البيت أحد .
فالألفاظ الثلاث (2) كلها بمعنى واحد ، وهي نكرات موغلة
في الإبهام ، ولا تدخلها أل التعريف ، ولكنها تحل محل نكرات ، تخلها
أل التعريف كالإنسان ، أو ما يحل محلها .
ومن الكلمات النكرة التي لا تقبل أل التعريف أيضا كلمة غير ،
وإن دخلت عليها فلا تفيدها التعريف ، كما أن الإضافة لا تفيدها إلا
التخصيص ، لأنها كغيرها من النكرات الموغلة في الإبهام فلا تستفيد
من الإضافة تعريفا .
أما الاسم المعرفة : فهو كل اسم له دلالة معينة . وقد حصره النحاة
في سبعة أنواع هي : ـ
1 ـ العلم . نحو : محمد ، إبراهيم ، أحمد ، عليّ ، فاطمة ، مكة ... إلخ .
2 ـ الضمير . نحو : أنا ، أنت ، هو ، هما ، هم ، إياك ... إلخ .
3 ـ المعرف بالألف واللام " أل " التعريف . نحو : الرجل ، الكتاب ، المنزل .
4 ـ اسم الإشارة . نحو : هذا ، هذه ، هذان ، هؤلاء ... إلخ .
5 ـ الاسم الموصول ، نحو : الذي ، التي ، اللذان ، الذين ... إلخ .
ـــــــــــــــــ
1 ـ 4 يوسف .
2 ـ يصح أن نقول الألفاظ الثلاث ، والكلمات الثلاث كما هو موافق
لباب العدد في مخالفة العدد للمعدود في التأنيث والتذكير . نحو :
ثلاث ألفاظ ، وثلاث كلمات .
ويصح أن نقول : الألفاظ الثلاثة ، والكلمات الثلاثة باعتبار أن ثلاثة
صفة لألفاظ ، أو لكلمات ، والصفة تتبع الموصوف في الإعراب ،
والتأنيث والتذكير ، والتعريف والتنكير ، لذلك يصح تأنيث كلمة " ثلاثة " ونحوها إذا جاءت تالية للمعدود المؤنث ، ويصح تذكيرها إذا جاءت تالية للمعدود المذكر في باب الصفة .
6 ـ المضاف إلى المعرف . نحو : كتاب القواعد ، باب المنزل ،
طلاب المدرسة.
7 ـ النكرة المقصودة ، وهي نوع من أنواع النداء ، إذا كنت تنادي
واحدا معينا ، تقصده بالنداء دون غيره .
نحو : يا معلم ارع تلاميذك . يا طبيب لا تهمل المرضى .
فكلمة " معلم ، وطبيب " كل منهما نكرتان ، لأنهما لا يدلان على معين ،
ولكن عند النداء صارت كل منها معرفة بسبب القصد الذي يفيد التعيين ،
لأن المعرفة هي ما دلت على معين .
أنواع الاسم :
لقد قسم الصرفيون الاسم إلى أربعة أقسام : ـ
اسم صحيح ، و مقصور ، وممدود ، ومنقوص .
1 ـ الاسم الصحيح :
هو الاسم الذي لا يكون مقصورا ولا ممدودا ، ولا منقوصا ،
أي ليس منهيا بألف لازمة " أصلية " ، ولا ألفا زائدة بعدها همزة ،
ولا ياء لازمة ، وتظهر عليه علامات الإعراب الثلاثة رفعا ونصبا وجرا .
نحو : غلام ، امرأة ، رجل ، شجرة ... إلخ .
نقول : هذا غلامٌ مؤدب . ورأيت رجلاً ضريرا .
وجلست تحت شجرةٍ وارفة .
فالكلمات : غلام ، ورجل ، وشجرة ، في الأمثلة السابقة أسماء صحيحة
الآخر لخلوها من علامات الاسم المقصور ، أو الممدود ، أو المنقوص ،
وهي اللف بنوعيها ، أو الياء اللازمة ، إضافة إلى ظهور علامات الإعراب الثلاثة على آخره فغلام ومؤدب في المثال الأول كل منهما مرفوع بضمة ظاهرة ، ورجلا وضريرا كل منهما منصوب بفتحة ظاهرة ، وشجرة ووارفة كل منهما مجرور بكسرة ظاهرة . فإن اختفت إحدى العلامات الثلاثة ، أي قدرت على أخر الاسم فلا يكون صحيح الآخر .
2 ـ الاسم المقصور :
هو الاسم المعرب المنتهي بألف لينة لازمة ، وقدرت عليه حركات الإعراب الثلاثة .
والألف اللينة اللازمة هي كل ألف ثابتة في آخر الاسم ، وترسم ألفا ، أو ياء غير منقوطة . مثل : عصا ، وسنا ، وصفا ، وهدى ، وفتى ، وهوى .
نحو : هذه عصا غليظة . وجاء فتى مجتهد .
وشاهدت سنا برق يلمع . وصادفت الأمور هوى في نفسه .
وكان محمد على هدى من ربه .
من خلال الأمثلة السابقة نجد بعض الكلمات مثل : عصا ، وفتى ، وهوى ، وهدى . جاء بعضها مرفوعا ، والبعض الآخر منصوبا ، أو مجرورا ،
غير أنه لم تظهر على آخرها علامات الإعراب " الحركات " الضمة ،
أو الفتحة ، أو الكسرة ، ومعنى ذلك أنها قد رفعت بضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر في مثل : عصا ، وفتى . ونصبت بفتحة مقدرة
على الألف منع من ظهورها التعذر أيضا قي مثل : سنا ، وهوى ، وجرت بكسرة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر على مثل : هدى . والسبب في ذلك أن الألف الموجودة في أواخر هذه الكلمات ونظائرها لا تقبل الحركة مطلقا .
3 ـ الاسم الممدود :
هو الاسم المعرب الذي في آخره همزة قبلها ألف زائدة .
مثل : صحراء ، وحمراء ، وبيداء .
نقول : هذه صحراءُ واسعة .
وقطعت صحراءَ واسعة .
وسرت في صحراءَ واسعة .
في الأمثلة السابقة نلاحظ أن كلمة " صحراء " جاءت مرفوعة ومنصوبة ومجرورة ، وقد ظهرت عليها علامات الإعراب الثلاثة ،
بيد أنها غير منونة في حالتي الرفع والنصب ، وجرت بالفتحة نيابة
عن الكسرة في حالة الجر ، والعلة في ذلك منعها من الصرف . فالأسماء الممدودة أسماء غير مصروفة ، لأنها تنتهي بالهمزة ، وقبلها ألف مد زائدة يشترط فيها أن تكون رابعة فأكثر ، والكلمة دالة علة التأنيث . فإن كانت
ثانية ، أو ثالثة فلا يمنع الاسم من الصرف ، لأن الألف الثانية ، والثالثة
في الكلمة الممدودة تكون أصلية مثل : ماء وداء ، وسماء ، ودعاء ،
ونداء ، وهواء .
20 ـ ومنه قوله تعالى : " وأنزل من السماء ماء }1 .
ومنه قول الشاعر :
لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها
ونحو قوله تعالى " وأوحى في كل سماء أمرها }2 .
وقوله تعالى : { لا يسمع إلا دعاء ونداء }3 .
وقوله تعالى : { وأفئدتهم هواء }4 .
ولاسم الممدود يجوز قصره . فنقول : حمرا ، وخضرا ، وصفرا ، وسما .
4 ـ ومنه قول الشاعر :
لا بد من صنعا وإن طال السفر وإن تجنّى كل عود وَدَبِر
ومنه قول كعب بن مالك الأنصاري ، وقد مد وقصر في آن واحد :
بكت عيني وحق لها بكاها وما يغني البكاء ولا العويل
ومنه : زكريا بالقصر .
21 ـ نحو قوله تعالى : { هنالك دعا زكريا ربه }5 .
ــــــــــــــــ
1 ـ 22 البقرة . 2 ـ 12 فصلت .
3 ـ 171 البقرة . 4 ـ 43 إبراهيم . 5 ـ 38 آل عمران .
وقوله تعالى : { ذكر رحمة ربك عبده زكريا }1 .
وهو ممدود في الأصل ، نقول : زكرياء .
ولا يجوز مد المقصور ، فلا نقول : عصاء ، وفتاء . من عصا ، وفتى .
وإن كان الكوفيون يجيزونه . 5 ـ واستدلوا بقول الشاعر :
سيغنيني الذي أغناك عني ــــــــ فلا فقر يدوم ولا غناء
الشاهد : غناء . بالمد ، وهي في الأصل " غنى " بالقصر ، وقد علق
عليه الفراء بقوله " فإنه إنما احتاج إليه في الشعر فمده " (2) .
وخلاصة ما سبق في مد المقصور ، وقصر الممدود إنما يكون لضرورة
من ضرورات الشعر ، وإن كان قصر الممدود قد أجمع عليه النحويون ،
في حين لميقل بمد المصور سوى الكوفيين ، وقد دلل سيبويه على إجازته
في الشعر بقوله " ربما مدوا فقالوا : مساجيد ومنابير " (3) .
4 ـ الاسم المنقوص :
هو كل اسم معرب في آخره ياء لازمة " أصلية " مشددة مكسور ما قبلها .
مثل : القاضي ، القاضي ، الداعي ، الراعي ، الساعي ، الساقي .
وهذا النوع من الأسماء تقدر عليه حركتان إعرابيتان فقط هما : الضمة ، والكسرة للثقل . أما الفتحة فتظهر عيه لخفتها .
نحو : جاء القاضي . ورأيت الداعيَ . ومررت بالراعي .
22 ـ ومنه قوله تعالى : { نودي من شاطئ الوادي الأيمن }4 .
القاضي : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل .
ــــــــــــــ
1 ـ 2 مريم .
2 ـ المقصور والممدود للفراء ص45 .
3 ـ المرجع السابق هامش ص44 .
4 ـ 30 القصص .
والداعي : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره .
والراعي : اسم مجرور بالكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل .
والصرفيون يبينون لنا منشأ هذا الثقل بقولهم : إن الياء الممدودة يناسبها كسر ما قبلها ، والضمة ثقيلة فيعسر الانتقال من كسر إلى ضم .
وفي حالة الجر يجر الاسم المنقوص بكسرة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، لأن الكسرة جزء منها ، ويستثقل تحريك الياء بجزء منها .
أما في حالة النصب فتظهر الفتحة على الياء لخفتها .
وإذا جاء الاسم المنقوص نكرة تحذف ياؤه ، ويعوض عنها بتنوين العوض ،
أو التعويض ، كما بينا ذلك ، في حالتي الرفع والجر .
نحو : جاء داعٍ .
23 ـ ومنه قوله تعالى : { فاقض ما أنت قاض }1 .
وقوله تعالى : { ولكل قوم هاد }2 .
وسلمت على ساقٍ .
24 ـ ومنه قوله تعالى : { ومن يضلل الله فما له من هاد }3 .
وقوله تعالى : { إنهم في كل واد يهيمون }4 .
فداع : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل .
وساق : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة
منع من ظهورها الثقل .
أما في حالة النصب فلا تحذف الياء . نقول : رأيت والياً .
وكان أخي قاضيًا .
وفي حالة مجيء الاسم المنقوص مجموعا جمع تكسير ،
يمنع من الصرف ، لأنه
ــــــــــــــ
1 ـ 72 طه . 2 ـ 7 الرعد .
3 ـ 33 الرعد . 4 ـ 225 الشعراء .
على وزن منتهى الجموع ، وتقدر فيه حركتا الرفع والجر ، ويحذف
منه تنوين التنكير ، كما تحذف الياء ويعوض عنها بتنوين العوض ،
أما علامة النصب فتظهر على الياء . نحو : السفن رواسٍ في الميناء .
وصعد المسافرون على سفن رواسٍ . وشاهدت سفنا رواسيَ .
25 ـ ومنه قوله تعالى : { وألقى في الأرض رواسي }1 .
فرواس ـ في المثال الأول ـ خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الياء
المحذوفة منع من ظهورها الثقل . ورواس ـ في المثال الثاني ـ صفة
مجرورة بالكسرة المقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل .
وفي المثال الثالث جاء رواسي صفة منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة .
ــــــــــــــ
3 ـ 15 النحل .
د . مسعد زياد

أبومصعب
02-05-2006, 11:23 AM
جزاكم اللّه عنا كل مكرمةٍ * من فضله ووقاكم سائر المحن

د . مسعد محمد زياد
07-05-2006, 11:03 AM
شكرا أحي أبا مصعب لمروركم ، ودعائكم .
د . مسعد زياد

أبو عمر المختار
14-05-2006, 11:03 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الدكتور الفاضل


أشكركم شكرا جزيلاً,
جزاكم الله خيرا على جهودك،

ويبقى فقط ذكر المراجع للتوثيق. وشكرا.

د . مسعد محمد زياد
14-05-2006, 12:38 PM
أخي أبا عمر المختار
بداية ارحب بك في منتديات الفصيح بالإنابة عن الزملاء المشرفين والمشاركين
ثم شكرا كثيرا لمروركم على موضوعنا ، لعلك تجد فيه وما سبقه وما لحقه
من دروس النفع والفائده .
مراجع كل دروسي موسوعة النحو والصرف والإعراب للدكتور / مسعد زياد
تجدها على هذا الرابط
HTTP://WWW.DRMOSAD.COM
د . مسعد زياد