المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الحديث عن العوامل



أبو موسى
06-05-2006, 12:50 AM
:::
السلام عليكم
أخواني الأفاضل جزاكم الله خير
أريدالحديث عن كل من الأسماء والأفعال والحروف العاملة بصورة موجزة مع
ايضاح كل عامل بمثال

د . مسعد محمد زياد
06-05-2006, 11:02 AM
إلى أم موسى
السلام عليكم ورحمة الله ، ومرحبا بك في منتديات الفصيح للغة العربية .
إليك ما تريدين :
أولا ــ الأسماء العاملة :
عمل اسم الفاعل
يعمل اسم الفاعل عمل فعله المبني للمعلوم ، فيرفع فاعلاً إن كان مشتقاً
من فعل لازم ويرفع فاعلاً وينصب مفعولاً به أو أكثر إن كان من فعل متعدٍ .
مثال الأول : هل قائم محمد .
ومنه قوله تعالى : { ومن يكتمها فإنه آثمٌ قلبه } 1 .
ومثال الثاني : إن علياً مكرم أباه .
ومنه قوله تعالى : { ولا آمين البيت الحرام } 2 .
تعمل صيغ المبالغة عمل اسم الفاعل بشروطه :
مثل : النهر دفاق ماؤه . وإن ربك هو الغفور ذنوب التائبين .
وقوله تعالى : { إن ربك فعال لما يريد }1 .
وقوله تعالى : { أكالون للسحت } 2 .
ونحو : العاجز مضياع فرصته .
2 ـ إذا تعدى اسم الفاعل إلى أكثر من مفعول فحكمه إن يضاف إلى المفعول
به الأول وينصب الثاني : نحو : أنت معلمُ الطلابِ الدرس .
ومنه قوله تعالى : { جاعلِ الملائكةِ رسلاً } 3 .
عمل اسم المفعول .
يعمل اسم المفعول بالشروط التي عمل بها اسم الفاعل عمل الفعل ، فيرفع
نائباً للفاعل .
مثل : المعلم مشكور فضله . ونحو : أمك سو الفقيرُ ثوباً .
ومنه قوله تعالى : { ذلك يوم مجموع له الناس } 103 هود .
شـروط عمـله :
1 ـ أن يكون معرفاً بأل ، مثل : فاز المقطوعة يده ، يده نائب فاعل .
ونحو : إن الأجيال المستثمر عملها في خدمة الوطن لهي جديرة بالخلود .
فإذا لم يكن معرفاً بأل يشترط فيه شرطان هما :
أ – أن يدل على الحال أو الاستقبال ، مثل : الضعيف مهضوم حقه .
ب – أن يعتمد على نفي أو استفهام أو ما أصله المبتدأ أو موصوف أو حال .
مثل : ما محمود الكذب .
أمذموم أخوك .
أنت محروم ثمرة عملك .
إنك موفور جانبك .
هذا مسكين مهدودة قوته .
وصل الفارس مكسورة قدمه .
عمل الصفة المشبهة :
لمعمول الصفة المشبهة ثلاثة مواقع إعرابية على النحو التالي :
1 ـ أن يرفع معمولها على الفاعلية ، نحو : محمد حسنٌ وجهُهُ .
2 ـ أن ينصب على شبه المفعولية إن كان معرفة ، نحو :
محمد حسنٌ الوجهَ ،
أو : محمد حسنٌ وجهَهُ . أو ينصب على التمييز إن كان نكرة ،
نحو : محمد حسنٌ وجهاً .
3 ـ أن يجر بالإضافة ، نحو : محمد حسنُ الوجهِ .
عمل المصدر .
يعمل المصدر عمل فعله فيرفع فاعلاً إن كان من فعل لازم ، ويرفع فاعلاً وينصب مفعولاً به إن كان من فعل متعدٍ .
مثال المصدر الذي يرفع فاعلاً فقط : سرني صدقُ محمدٍ .
نحو : يعجبني اجتهاد أحمد .
المصدر : صدق واجتهاد وكلاهما مشتق من فعل لازم يأخذ فاعلاً
ولا يتعدى إلى مفعول به . الأول : صَدَقَ ، والثاني : اجتهد ، ثم أضيف
كل من المصدرين إلى فاعله الأول محمد والثاني أحمد ، محمد وأحمد
كل منهما مجرور لفظاً لأنه مضاف إليه ، مرفوع محلاً لأنه فاعل ،
ومنه قوله تعالى : { فأخذناهم أخذ عزيز مقتدر } 42 القمر.
ومثال المصدر الذي يرفع فاعلاً وينصب مفعولاً به : قولك الخير صدقة .
المصدر : قَوْل مشتق من الفعل قال المتعدي لأنه يأخذ فاعلاً ومفعولاً به ،
ثم أضيف المصدر إلى فاعله وهو الكاف ، ونصب المفعول به وهو
" الخبر " ، والمصدر مبتدأ وصدقة خبره .
ومنه قوله تعالى : { وأكلهم أموال الناس بالباطل } 161 النساء .
ومثاله نصبه لمفعولين قولنا : تعليمك الطفل القرآن منفعة له .
ونحو : إطعامك الفقير كسرة خبز صدقة .
المصدر : تعليم وإطعام ، ومفعولي المصدر الأول الطفل والقرآن ،
ومفعولي المصدر الثاني : الفقير وكسرة .
قسام الحروف العاملة : ـ
تنقسم الحروف العاملة إلى أربعة أقسام :
أولا ـ حروف تعمل الجر ، ويتراوح عددها ما بين سبعة عشر حرفا في المفصل للزمخشري ، وبين العشرين في الأشموني ، وشرح ابن عقيل ، والثلاثة وعشرين حرفا في رصف المباني ، وإليكها كما ذكرها الزمخشري
الباء ، التاء ، اللام ، الكاف ، الواو ، من ، عن ، في ، مذ ، إلى ، على ،
حتى ، منذ ، حاشا ، خلا ، عدا .
وقد أضاف عليها الأشموني ، وابن مالك : كي ، لعل ، متى .
وأضاف عليها المالقي : مُن بضم الميم ، ومعْ الساكنة العين ، ولولا .
فالحروف التي ذكرها الزمخشري لا حاجة لنا في الحديث عنها لأنها مفصلة
في باب المجرورات ، وهذا أنموذج لها :
أقسام الجار والمجرور :
تنقسم أحرف الجر من حيث العمل في الظاهر والمضمر إلى قسمين : ـ
أولا ـ ما يعمل في الظاهر ، والمضمر على حد سواء وهو : من ، إلى ،
عن ، على ، في ، اللام ، الباء ، خلا ، عدا ، وحاشا .
مثال الاسم الظاهر : خرجت من المسجد .
2 ـ ومنه قوله تعالى : { وأعرض عن المشركين } 1 .
ومثال الضمير : أخذت منه القلم .
3 ـ ومنه قوله تعالى : { وهو الذي أنزل إليكم الكتاب } 2 .
وقوله تعالى : { ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منا }3 .
ثانيا ـ ما يختص بالاسم الظاهر : ربَّ ، مذ ، منذ ، حتى ، الكاف ،
واو القسم ، تاء القسم ، كي . نحو : رب ضارة نافعة . سأنتظرك مذ اللحظة .

أقسام حروف الجر من حيث الأصالة ، والزيادة : ـ
تنقسم أحرف الجر إلى ثلاثة أقسام على النحو التالي : ـ
1 ـ حروف جر أصلية :
هي التي تضيف المعنى الفرعي إلى ركني الجملة كما أوضحنا سابقا ، ولا بد من تعلقه . نحو : جلس محمد في البيت .
في البيت جار ومجرور متعلقان بالفعل " جلس " .
2 ـ حروف جر زائدة :
هي التي لا تضيف معنى فرعيا إلى ركني الجملة ، ولكنها تساعد
على ربط
ـــــــــــــــ
1 ـ 106 الأنعام . 2 ـ 114 الأنعام .
3 ـ 39 النور .
الجملة وتقويتها ، ولا تتعلق البتة . نحو : ما التقيت بأحد .
بأحد : الباء حرف جر زائد ، وأحد مفعول به ، مجرور لفظا منصوب
محلا . أو منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة
حرف الحر الزائد .
4 ـ ومنه قوله تعالى : { لست عليهم بمسيطر }1 .
5 ـ وقوله تعالى : { وكفى بالله شهيدا }2 .
وحروف الجر التي تستعمل أصلية وزائدة هي : من ، الباء ، الكاف ، واللام .
3 ـ حروف جر شبيه بالزائد : وهي الحروف التي تضيف للجملة معنى
جديدا ، ولكنها لا تتعلق بها . ولا يوجد حروف جر شبيهة بالزائدة إلا " ربَّ " . نحو : رب قول أحسن من عمل .
رب : حرف جر شبيه بالزائد مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .
قول : مبتدأ مرفوع الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد .
أحسن : خبر مرفوع بالضمة . من عمل : جار ومجرور متعلقان بـ : أحسن " . وعليه تكون حروف الجر العاملة في اللغة العربية ، والتي
في متناول الدارس أربعة عشر حرفا ممثلة في الآتي :
ــــــــــــــــ
1 ـ 22 الغاشية . 2 ـ 79 النساء .
من ، عن ، على ، في ، إلى ، مذ ، منذ ، رب ، الكاف ، اللام ، التاء ،
الباء ، الواو ، وحتى . وإليك معانيها مفصلة .

أما زيادة " كي ، لعل ، متى " عند ابن عقيل والأشموني فسنفصل الحديث
فيها الآن .
1 ـ كي : إن منشأ الخلاف حول اعتبار " كي " حرفا من حروف الجر
أو عدمه يرجع إلى أن " كي " لها استعمالات أخرى غير الجر وهي :
أ ـ تأني حرفا مصدريا ونصب بمعنى " أن " ، وغلب ورودها مع اللام لفظا نحو : نحو : ادرس لكي تنجح . أو تقديرا ، نحو : ادرس كي تنجح ،
124 ـ ومنه قوله تعالى : { لكي لا يكون على المؤمنين حرج }1 .
فهي ناصبة للفعل بنفسها لاقترانها بلام التعليل ، وإذا لم تتصل باللام يجوز
فيها أن تنصب بنفسها ، أو بأن المصدرية المقدرة .
125 ـ كقوله تعالى : { فرددناه إلى أمه كي تقر عينها }2 .
ومتى سبقت " كي " بلام التعليل الجارة كانت حرفا ناصبا ليس غير ، والمصدر المؤول منها ومن الفعل يعرب في محل جر بلام التعليل .
كقوله تعالى : { لكي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم }3 .
وإذا لم تتصل باللام فيجوز فيها أن تكون تعليلية جارة للمصدر المؤول من " أن " المضمرة وجوبا ، والفعل المضارع بعدها (4) .
نحو : عاقبت المهمل كي يعمل الواجب .
ب ـ تأتي حرفا للتعليل ، ولا تجر إلا " ما " المصدرية والفعل بعدها مرفوع .
38 ـ كقول عبد الأعلى بن عبد الله :
إذا أنت لم تنفع فضر فإنما ــــــ يرجى الفتى كيما يضر وينفع
وكذلك إذا جاء بعدها " ما " الاستفهامية .
نحو : كيم فعلت ذلك ؟ أي : لم فعلت ذلك ؟
وفي رأيي من هذا التصور لمفهوم " كي " اختلف النحاة في اعتبارها حرفا للجر ، أو عدم اعتبارها ، لأنها لم تتخصص للجر كغيرها من حروف الجر ،
أو لغرابة الجر بها ، فهي لا تجر كما ذكرنا إلا " ما " المصدرية ، أو " ما " الاستفهامية ، أو المصدر المؤول من " أن " والفعل المضارع .
ـــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ 37 الأحزاب . 2 ـ 13 القصص .
3 ـ 17 الحشر .
4 ـ انظر كتابنا المستقصى في معاني الأدوات النحوية وإعرابها ج1 ،
ص 255 .
2 ـ لعل : إن المتداول في الاستعمال بين النحاة ، أن تكون لعل حرفا مشبها بالفعل من أخوات إن ، يفيد الترجي ، وهو الأمر المحبوب . نحو : لعل الله يرحمنا . كما تفيد الإشفاق ، والتعليل .
126 ـ نحو قوله تعالى : { فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى }1 .
أو الاستفهام . نحو قوله تعالى : { لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا }2
أما استعمالها كحرف من حروف الجر فهذا هو المستهجن لأنها لا تكون كذلك إلا في لغة عقيل ، وما استخدم في لغات بعض القبائل لا يطبق كقاعدة عامة .
ومن أمثلة استعمالها حرف جر في لغة عقيل قول الشاعر * :
لعل الله فضلكم علينا بشيء أن أمّكم شرِيم
ومنه قول كعب بن سعد الغنوي :
" لعل أبي المغوار منك قريب "
والشاهد في البيتين السابقين قوله : لعل الله ، ولعل أبي ، فلعل حرف ترج
وجر شبيه بالزائد ، وجر بها لفظ الجلالة ، ولفظ أبي على لغة عقيل .
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل كون " لعل " وردت في البيتين السابقين ، أو في غيرهما على قلة ، وفي لغة بعض القبائل ، وربما ورد ذلك خطا من القائلين ، أو ممن نقل عنهما ، هل تعتبر لعل حرفا من حروف الجر؟ سأترك الأجابة للدارس يحكم العقل ، والمنطق ، ويقرر .
3 ـ متى : الجر بها لغة هذيل ، وقد عدها النحاة بمعنى " من " ، أو " في ".
يقولون : أخرجها متى كمه ، والمعنى : من كمه .
ومنه قول عمرو بن كلثوم :
أخيل برقا متى حاب له زجل ــــــ إذا يفتر من توماضه حلجا
ــــــــــــــــ
1 ـ 44 طه . 2 ـ 1 الطلاق .
39 ـ ومنه قول أبي ذؤيب الهذلي :
شربن بماء البحر ثم ترفعت ـــــــ متى لجج خضر لهن نئيج
الشاهد في البيتين قولهما : متى حاب ، ومتى لجج . حيث جُرت حاب ،
ولجج بـ " متى " في لغة هذيل . وفي رأيي أن هذه لهجات لا يعتد بها .
أما ما زاده المالقي من حروف جارة فهو : مُن ، ومعْ ، ولولا .
1 ـ مُن : حرف جر للقسم ، ولا تدخل إلا على كلمة " الرَّب " ، ويجوز
في نونها الإظهار ، والإدغام مع راء " رب " ، ويعلق صاحب
رصف المباني عليها بقوله : " والأظهر عندي أن تكون اسما مقتطعا من " ايمُن " التي هي اليمن عند سيبويه رحمه الله ، وجمع " يمين " عند الفراء ،
إذ قالوا : ايمن الله لأفعلن ، وقد استدل المالقي على ما ذكر بوجهين :
أحدهما : أن معنى " من ربي " ، و " ايمن الله " واحد ، وليست حرف
جر لأنها لو كانت حرف جر لأوصلت ما بعدها إلى ما قبلها ، ولا يستقيم
هنا أيضا لها لفساد المعنى .
والثاني : أنّا وجدنا " ايمن " يحذف منها النون فيقال " ايم الله " والألف والياء والنون فيقال : " مَ الله " بالفتح والضم والكسر ، ولا يبعد أن تحذف ألفها وباؤها فتبقى
" مُن " فيكون هذا الحذف من التصرف فيها به ، كما تصرِّف فيها بغيره
من الحذف ، إلا أنها لما لزمت الرفع بالابتداء في القسم لا غير ، واتصلت بالمقسم به اجتمعت ضمة ميمها مع ضمة نونها ، مع حركة ما بعدها فجرت مجرى " طُنُب " ، و " عُنُق " فخففت بالسكون فقيل " طُنْب " ، و " عُنْق " ، ولذلك جاز إظهار نونها مع الراء دلالة على أصل التحريك (1) . ونخلص من كلام المالقي أن " مُن " تكون
ــــــــــــــــ
1 ـ رصف المباني ص 391 ، 392 .
اسما ، ولا تكون حرفا استنادا لما دلل به ، ناهيك ‘ن إهمال النحاة لها
كحرف من حروف الجر ، وعدم ذكرها البتة .
2 ـ معْ : ومن الحروف التي ذكرها المالقي ضمن حروف الجر " معْ " بتسكين العين ، فقال : " أعلم أن " مع " تكون ساكنة العين ، وتكون متحركتها ، فإذا كانت متحركتها فهي اسم مضاف إلى ما بعدها منصوب
على الظرفية ، وتنون فيقال : معا
فمثال مجيئها اسما 127 ـ قوله تعالى : { إن مع العسر يسرا }1 .
ومنه قوله تعالى : { قال كلا إن معي ربي سيهدين }2 .
ومثال مجيئها منونة غير مضافة قولنا : جاء الرجلان معا ، وهي حينئذ
حال منصوبة . ومنه قول امرئ القيس :
مكر مفر مقبل مدبر معا ــــــــ كجلمود صخر حطه السيل من عل
40 ـ ومنه قول الصمة القشيري :
حننت إلى ريا ونفسك باعدت مزارك من ريا وشعباكما معا
وإذا سكنت عينها فهي غذ ذاك حرف جر معناه المصاحبة ، والعامل فيها
فعل وما جرى مجراه كسائر حروف الجر ، ولا يحكم فيها بحذف ،
ولا وزن ، ولا يسأل عن بنائها لثبوت الحرفية فيها " (3) .
ومن الأمثلة على حرفيتها قول الراعي النميري كما ورد في كتاب سيبويه ، وهو 41 ـ لجرير في ديوانه :
فريشي منكم وهواي معْكم وإن كانت زيارتكم لماما
الشاهد في البيت قوله : معْكم ، فهي جار ومجرور متعلقان بمحذوف
في محل رفع خبر لـ " هواي " ، والتقدير : هواي كائن معكم .
ــــــــــــــــ
1 ـ 6 الشرح . 2 ـ 62 الشعراء .
3 ـ رصف المباني ص 394 .
ولا يخفى ما في ذلك من توهم لأن " مع " ظرف يفيد المصاحبة ، وقبل بدخول حرف الجر عليه ، وينون ، ولكن ربما يكون لمن قال بحرفيته العذر على اعتبار تسكين حرف العين ، فيكون التسكين قد أخرج الكلمة من الظرفية إلى الحرفية .
3 ـ لولا : عد كثير من النحويين " لولا " ضمن حروف الجر ، إذا اتصل
بها الضمير ، سواء أكان مخاطبا ، نحو : لولاك ، أم غائبا ، نحو : لولاه ،
أم متكلما ، نحو : لولاي ، ومن ذهب من النحاة هذا المذهب : سيبويه ، وأصحابه ، فقال :
" لولاك ، ولولاي ، إذا أضمرت الاسم فيه جُرَّ " (1) .
ويعني بقوله هذا : أن لولا إذا اتصل بها الضمير تكون حرف جر ،
والضمير في محل جر بها ، 42 ـ كقول رؤبة :
وكم موطن لولاي طحت كما هوى بأجرامه من قلة النبق منهوي
الشاهد : لولاي ، حيث جر الضمير بـ " لولا " ، وهي من حروف الابتداء بدليل أن تلاها ضمير ظاهر منفصل ، وما بعدها يكون مرفوعا على الابتداء ، وخبره واجب الحذف ، نحو : لولا أنت لفعلت كذا .
فلولا : حرف امتناع لوجود " امتناع الجواب لوجود الشرط ، والضمير
الظاهر المنفصل في محل رفع مبتدأ ، والخبر محذوف تقديره : موجود .
ومن النحاة من يميل إلى ما قاله الأخفش ، وبعض الكوفيين : بأن " لولا " تيقى على عملها وهو : الرفع إذا تلاها ضمير مظهر ، نحو لولاك ،
ولولاي ، ولولاه .
واستدل على صحة رأيه من وجهين :
1 ـ أن مجيء لولا حرف جر يعني ذلك دخول حرفين على معمول واحد ، ويقصد بالحرفين " لو " ، و " لا " لأن لولا مركبة منهما ، وهذا غير
موجود في كلام العرب .
2 ـ إذا جعلنا " لولا " حرف جر فإنها تحتاج إلى ما تتعلق به ، لأنها ليست زائدة ،
ــــــــــــــ
1 ـ كتاب سيبوبه ج2 ، ص 373 .
كالباء في بحسبك ، وليس في الكلام ما تتعلق به ، ولا تُقَدر متعلقة به ،
ناهيك عن كونها تأتي في أول الكلام ، ولا تحتاج إلى كلام قبلها ، وتكون
جوابا له ، وهذا كله معدوم في حرف الجر ، والحكم عليها بأنها حرف
خفض ضعيف ، والأولى أن يحكم عليها بالبقاء على كونها حرف ابتداء
عند من يرى ذلك (1) .
ثانيا ـ حروف تعمل النصب في الأسماء ، وحروف تعمل النصب
في الأفعال :
النوع الأول ويشمل : إنَّ ، أنَّ ، إنْ ، أنْ ، كأنَّ ، لكنَّ ، ليت ، لعل ،
ولا النافية للجنس ، " وغنَّ " عند بعض النحاة وسنفصل القول عنها
في موضعه .
النوع الثاني ويشمل : أنْ المصدرية ، لن ، إذن ، كيما ، كي ، فاء السببية ، واو المعية ، لام الجحود ، لام التعليل ، حتى ، وحتى ، وذلك عند من عمل بالحروف السابقة دون إضمار " أن " المصدرية .
لقد تعرضنا لنواصب الأسماء مفصلا في بابها ، إلا " غَنَّ " ، وقد جعلها صاحب رصف المباني نظير " لعل " ، و " أنَّ " حيث نصب بها الاسم ، ورفع بها الخبر ، واستشهد على قوله هذا بقول :
أبي النجم العجلي نقلا عن أبي القالي في أماليه
" وأغدُ لغَنَّا في الرهان نرسله " (2) .
غير أن الرواية التي أوردها المالقي غير صحيحة فقد وردت في العقد الفريد " لعَنَّا " بالعين ، وليس بالغين من قصيدة :
لأبي النجم العجلي طويلة ، ومطلعها (3) :
ثم سمعنا برهان نأمله ــــــ قِيد له من كل أفق نرسله
فقلت للسائس قدْه اعجله ـــــــ واغدُ لعَنَّا في الرهان نرسله
ـــــــــــــــــــ
1 ـ كتاب سيبوبه ج2 ، ص 373 .
2 ـ رصف المباني ص 438 .
3 ـ العقد الفريد لابن عبد ربه ج1 ، ص 172 .
د . مسعد زياد

د . مسعد محمد زياد
06-05-2006, 11:10 AM
بقية الحروف العاملة
نصب الفعل المضارع .
ينصب الفعل المضارع بأحد الحروف التالية : أن ، لن ، كي ، إذن .
أولا ـ أن : حرف مصدري ونصب واستقبال ، وهي حرف مصدري لأنها تؤول
مع ما بعدها بمصدر صريح يعرب بحسب مقتضى الكلام قبلها من فاعل ،
أو مبتدأ أو خبر ، أو مفعول به ، أو مجرور ... إلخ .
1 ـ الفاعل : يجب أن تحضر مبكرا . والتقدير : يجب حضورك .
فحضور فاعل .
275 ـ ومنه قوله تعالى : { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم }1 .
فالمصدر المؤول من أن والفعل في محل رفع فاعل ليأن .
2 ــ المبتدأ : 276 ـ نحو قوله تعالى : { وأن تعفوا أقرب للتقوى }2 .
وقوله تعالى : { وأن تصوموا خير لكم }3 .
3 ــ الخبر : نحو : تفوقك أن تتقن العمل . التقدير : تفوقك إتقان العمل .
4 ــ المفعول به : أخشى أن تسافر فجأة . والتقدير : أخشى سفرك .
فسفرك مفعول به .
277 ـ ومنه قوله تعالى : { إني أخاف أن يبدل }4 . والتقدير : أخاف تبديل .
وقوله تعالى : { يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة }5 .
5 ــ المجرور بالإضافة :
278 ـ نحو قوله تعالى : { أوذينا من قبل أن يأتينا }6 .
فالمصدر المؤول من أن وفعلها في محل نصب مفعول به . والتقدير :
نخشى إصابتنا.
وهي للنصب ، لأنها تعمل في الفعل المضارع النصب ، وهي للاستقبال
لأنها تعين وقوع الفعل في الزمن المستقبل .
ــــــــــــــــــ
1 ـ 16 الحديد . 2 ـ 237 البقرة .
3 ـ 184 البقرة . 4 ـ 40 الشعراء .
5 ـ 52 المائدة . 6 ـ 129 الأعراف .
نحو قوله تعالى : { فلما أراد أن يبطش }1 .
أي : أن إرادة البطش تعينت في الزمان المستقبل .
18 ـ ومنه قول لبيد :
ألا أيهذا اللائمي احضر الوغى ـــــــ وأن أشهد اللذات هل أنت مخلدي

ثانيا ـ " لن " :
حرف نفي واستقبال ونصب . نحو : لن يهمل المجتهد واجباته .
ــــــــــــــــ
1 ـ 10 المنافقين . 2 ـ 73 النساء .
3 ـ 142 آل عمران .
291 ـ ومنه قوله تعالى : { ولن تجد لسنة الله تبديلا }1 .
وقوله تعالى : { لن تستطيع معي صبرا }2 .
وقوله تعالى : { لن يغفر الله لهم }3 .
ثالثا ـ " كي " :
حرف مصدري واستقبال ، واستقبال ونصب .
نحو : حضرت كي أشارك معكم .
292 ـ ومنه قوله تعالى : { كي تقر عينها ولا تحزن }4 .
وقوله تعالى : { كي نسبحك كثيرا }5 .

أحكام " كي " : ـ
1 ـ تأتي " كي " حرف جر ، والفعل المضارع بعدها منصوب بـ " أن " مضمرة وجوبا ، ويشترط في " كي " حينئذ التجرد من اللام ، وأن ما بعدها في تأويل مصدر مجرور بها ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل المقدم عليها .
نحو : قدمت كي أراك .
2 ـ تأتي حرف مصدري واستقبال ونصب يفيد التعليل ، ويشترط فيها أن
يقدر قبلها " لام " الجر ، وتكون والفعل بعدها في تأويل مصدر صريح مجرور بلام الجر المحذوفة ، والجار والمجرور متعلقان بالفعل قبلها ، كما
هو مبين في المثال السابق .
ومنه قوله تعالى : { فرجعناك إلى أمك كي تقر عينها ولا تحزن }6 .
3 ـ وتأتي " كي " مسبوقة بلام الجر وهي حينئذ حرف ناصب فحسب ، والمصدر المؤول منها ومن الفعل يكون في محل جر باللام .
ــــــــــــــــ
1 ـ 62 الأحزاب . 2 ـ 75 الكهف .
3 ـ 6 المنافقون . 4 ـ 13 القصص .
5 ـ 33 طه . 6 ـ 40 طه .
293 ـ نحو قوله تعالى : { لكي لا يعلم بعد علم شيئا }1 .
وقوله تعالى : { لكي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم }2 .
4 ـ وإذا جاءت أن ظاهرة بعد " كي " ، كانت " كي " تعليلية جارة .
نحو : جئت كي أن أحظى برؤياك .
25 ـ ومنه قول الشاعر
فقالت أكل الناس أصبحت مانحا ـــــــ لسانك كيما أن تفرَّ وتخدعا
الشاهد : كيما أن تفر . فقد نصب الفعل بعد " كي " بأن المصدرية
الظاهرة ، وكي حرف جر لا غير ، وهذا شاذ .
وقد ذهب الأخفش إلى أن كي حرف جر دائما ، وإن نصب الفعل بعدها يكون بأن مضمرة ، وقد تظهر كما في البيت السابق (3) .
رابعا ـ إذن :
حرف جواب وجزاء لشرط مقدر ، أو ظاهر ، ناصبة للفعل المضارع .
مثال مجيئها جوابا وجزاء لشرط مقدر : إذن أكرمك .
ومثال مجيئها جوابا للشرط الظاهر :
26 ـ قول الشاعر :
لئن عاد لي عبد العزيز بمثلها وأمكنني منها إذن لا أقيلها
الشاهد : إذن لا أقيلها . فقد جاءت إذن في هذا الموقع جوابا للشرط الموجود في أول البيت ، وهو قوله : لئن ... إلخ .
وقد تأتي " إذن " جوابا لغير الجزاء .
294 ـ نحو قوله تعالى : { قال فعلتها إذن وأنا من الظالمين }4 .
ــــــــــــــ
1 ـ 70 النحل . 2 ـ 7 الحشر .
3 ـ شرح المفصل لابن يعيش ج9 ص15 .
4 ـ 20 الشعراء .
حقيقة " إذن " : ـ
اختلف النحويون في حقيقة " إذن " ، فقال جمهور النحاة : إنها حرف
بسيط غير مركب من ( إذ ، وأن ) ، أو ( إذا ، وأن ) .
وذهب الكوفيون إلى أنها اسم ، وأنَّ أصلها ( إذا ) الظرفية لحقها التنوين ، عوضا عن الجملة المضاف إليها المحذوفة .
وذهب الخليل بن أحمد إلى أنها حرف مركب من ( إذ ، وأن ) ، ونقلت
حركة الهمزة إلى الذال ، ثم حذفت .
وذهب الرضي إلى أنها اسم ، وأصله " إذ " حذفت الجملة المضاف إليها ، وعوض عنها التنوين .
وقد ورد في حاشية السيوطي على المغني عن بعضهم أن " إذن " تأتي
على وجهين :
1 ـ حرف ناصب للفعل المختص به .
2 ـ اسم أصله " إذا ، أو إذ " حذفت الجملة المضاف إليها ، وعوض
عنها التنوين ، وهذه تدخل على المضارع ، وغير المضارع فيرفع بعدها .
فيجوز أن نقول لمن " قال آتيك " ، إذن أكرمك بالرفع على الأصل ، وبالنصب على أنها حرفية " (1) .
شروط النصب بإذن : ـ
1 ـ أن يكون الفعل مستقبلا .
2 ـ أن تكون في أول الكلام .
3 ـ ألا يفصل بينها وبين الفعل فاصل غير القسم .
توضيح الشروط السابقة :
ــــــــــــــــ
1 ـ كتاب في أصول اللغة ج2 ص135 ،
وحاشية الصبان على شرح الأشموني ج1 ص290 .
1 ـ يشترط في عمل إذن دلالة الفعل بعدها على الاستقبال .
نحو : إذن أكرمَك . جوابا لمن قال : سأزورك .
فإذا لم يدل الفعل على الاستقبال ، امتنع عمل إذن ، وجاء الفعل بعدها مرفوعا .
نحو : إذن أظنك صادقا . برفع أظنك ، جوابا لمن قال : أنا أحترمك .
2 ــ وأن تكون في أول الكلام . نحو : إذن أجيئَك . بنصب الفعل . فإذا لم تتصدر الكلام امتنع عملها . نحو : محمد إذن يكرمك . برفع الفعل .
3 ــ ولا يفصل بينها وبين الفعل بفاصل ، كما هو في الأمثلة السابقة . فإذا فصل بينهما امتنع عملها . نحو : إذن أخي يكرمك . برفع الفعل .
وإذا كان الفاصل بينهما القسم لم يمتنع عملها . نحو : إذن والله آتيك .
بنصب الفعل .
حكم " إذن " بعد الفاء والواو : ـ
إذا جاءت " إذن " بعد الفاء أو الواو ثم تلاها الفعل المضارع الدال
على الاستقبال ، جاز فيها العمل . نحو : فإذن أكرمك . بنصب الفعل .
وإذن أحضر . بنصب الفعل .
كما يجوز إهمالها ، والفعل بعدها مرفوع .
295 ـ نحو قوله تعالى : { فإذن لا يأتون الناس نقيرا }1 .
وقوله تعالى : { وإذن لا يلبثون خلفك إلا قليلا }2 .
ولكن الإهمال أكثر كما ذكر صاحب لسان العرب .
ــــــــــــ
1 ـ 53 النساء . 2 ـ 76 الإسراء .
د . مسعد زياد

د . مسعد محمد زياد
06-05-2006, 11:24 AM
تابع عمل الأحرف :
جزم الفعل المضارع الصحيح والمعتل الآخر
يجزم الفعل المضارع الصحيح الآخر ، أو المعتل الآخر إذا سبقه حرف
من أحرف الجزم ، وتكون علامة جزم الصحيح الآخر السكون ، وعلامة
جزم المعتل الآخر حذف حرف العلة من أخره .
نحو : لم يهمل المجتهد واجبه .
296 ـ ومنه قوله تعالى : { ما لم ينزل به سلطانا }1 .
ونحو : لتخش الله في ما تقول .
ومنه قوله تعالى : { أو لم ير الذين كفروا }2 .
وقوله تعالى : { ولم يخش إلا الله }3 .
ونحو : لا تدع أخاك إلى الرحلة .
ومنه قوله تعالى : { كأن لم يدعنا إلى ضر مسه }4 .
ونحو : لم يرم محمد الكرة .
ومنه قوله تعالى : { كأن لم تغن بالأمس }5 .
الأحرف الجازمة لفعل مضارع واحد .
تحدثنا في أسلوب الشرط عن الأدوات التي تجزم فعلين مضارعين ،
وفي هذا المقام نتحدث عن الأحرف الجازمة لفعل مضارع واحد وهي :
لم ، ولمّا ، ولام الأمر ، ولا الناهية .
1 ـ " لم "
حرف نفي وجزم وقلب . ينفي الفعل المضارع ، ويجزمه ، ويقلب معناه
إلى الماضي . نحو قوله تعالى : { لم يلد ولم يولد }1 .
وقوله تعالى : { ما لم يؤت أحد من العالمين }2 .
وقوله تعالى : { أو لم يهد للذين يرثون الأرض }3 .
2 ـ " لمّا "
حرف نفي وجزم واستغراق . فهي تنفي المضارع ، وتجزمه ، ويستغرق
النفي جميع أجزاء الزمن الماضي . نحو : لمّا يفرغ من عمله .
ومنه قوله تعالى : { ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم }4 .
ـــــــــــــــ
1 ـ 3 الإخلاص . 2 ـ 20 المائدة .
3 ـ 100 الأعراف . 4 ـ 142 آل عمران .
27 ـ ومنه قول الشاعر :
فقلت له لما دنا أن شأننا ـــــــ قليل الغنى إن كنت لمّا تموَّل
ومنه قول عثمان بن عفان :
فإن أك مأكولا فكن أنت آكلي ــــــــ وإلا فأدركني ولمّا أمزّقِ
3 ـ " لام " الأمر :
يطلب بها إنجاز الفعل في الزمن الحاضر ، أو المستقبل ، يؤمر بها الغائب كثيرا . 297 ـ نحو قوله تعالى : { لينفق ذو سعة من سعته } 1 .
وقوله تعالى : { وليخش الذين لو تركوا }2 .
وقوله تعالى : { فليدع ناديه }3 .
ويؤمر بها المخاطب والمتكلم قليلا .
نحو قوله تعالى : { ولنحمل خطاياهم }4 .
وتحذف لام الأمر كثيرا إذا وقعت بعد فعل الأمر (5) .
298 ـ نحو قوله تعالى : { قل لعبادي الذين آمنوا يقيموا الصلاة }6 .
أما إذا لم تقع بعد فعل الأمر فحذفها قليل ، ويقتصر على الضرورة .
4 ـ " لا " الناهية :
هي الموضوعة لطلب الكف عن العمل ، ويخاطب بها المخاطب ، والغائب كثيرا . 299 ـ نحو قوله تعالى : { ولا تصغر خدك للناس }7 .
وقوله تعالى : { لا تخف إنك أنت الأعلى }8 .
وقوله تعالى : { ولا تدع من دون الله }9 .
ــــــــــــــــ
1 ـ 7 الطلاق . 2 ـ 8 النساء . 3 ـ 17 العلق .
4 ـ 12العنكبوت . 5 ـ الكامل في النحو والإعراب لأحمد قبش ص29 .
6 ـ 31 إبراهيم . 7 ـ 18 لقمان .
8 ـ 68 طه . 9 ـ 106 يونس .
ومثال الغائب : لا يهمل أحكم الدرس .
300 ـ ومنه قوله تعالى : { لا يتخذِ المؤمنون الكافرين أولياء }1 .
أما مجيئها مع المتكلم فنادر .
28 ـ ومنه قول الوليد بن عقبة :
إذا ما خرجنا من دمشق فلا نعد ــــــــ لها أبدا ما دام فيها الجراضم
تنبيه :
إذا جزم الفعل المضارع المضعف الآخر ، نابت " الفتحة " لخفتها عن " السكون " ، أو حرك الفعل بالفتحة لخفتها عن السكون .
نحو : لا تمسَّ أخاك المسلم بضر .
301 ـ ومنه قوله تعالى : { لا تضارَّ والدة بولدها }2 .
ــــــــــ
1 ـ 106 يونس .
2 ـ 233 البقرة .
حرفا الشرط الجازمتان لفعلين : إنْ ، وإذما .
179 ـ نحو قوله تعالى : { إنْ تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم }1
وقوله تعالى : { إن تمسسكم حسنة تسؤهم }2 .
وقوله تعالى : { إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف }3 .
ونحو : إذما تجتهد تنل جائزة .
إذما : حرف شرط مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .
تجتهد : فعل الشرط مجزوم ، وعلامة جزمه السكون ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا ، تقديره : أنت ، تنل : جواب الشرط مجزوم ، وعلامة جزمه السكون ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنت .
ومنه قول : عباس بن مرداس :
إذْ ما أتيت على الرسول فقل له ــــــــ حقا عليك إذا اطمأن المجلس
وتفصيل القول في الحرفين السابقين كالتالي
أولا ـ إنْ : حرف شرط جازم ، يفيد تعليق الشرط بالجواب فقط .
نحو قوله تعالى : { إن تصبك حسنة تسؤهم وإن تصبك مصيبة يقولوا قد أخذنا أمرنا من قبل }4 .
وقوله تعالى : { إن يشأ يذهبكم ويأتي بخلق جديد }5 .
وقوله تعالى : { إن نشا ننزل عليهم من السماء آية }6 .
ـــــــــــ
1 ـ 31 النساء . 2 ـ 130 آل عمران .
3 ـ 38 الأنفال . 4 ـ 50 التوبة .
5 ـ 16 فاطر . 6 ـ 4 الشعراء .

ولحرف الشرط " إن " استعمالات كثيرة نوردها فيما يلي :
1 ـ من الأمثلة السابقة يتضح لنا أن المفروض في " إن " الشرطية أن
تجزم فعلين لفظا ، أو محلا ، يسمى الأول فعل الشرط ، ويسمى الثاني
جواب الشرط وجزاءه غير أنه قد يأتي بعدها اسم ، وفي هذه الحالة نقدر
بعدها فعلا محذوفا يفسره الفعل المذكور . نحو : إنْ محمدٌ تأخر فعاقبه .
إن : حرف شرط جازم مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
محمد : فاعل لفعل محذوف يفسره الفعل المتأخر والتقدير :
إن تأخر محمد فعاقبه . ومنه قوله تعالى :
إن امرؤ هلك ليس له ولد ولها أخت فلها نصف ما ترك }1 .
وقوله تعالى : { وإن أحد من المشركين استجارك }2 .
2 ــ يكثر مجيء " ما " الزائدة بعدها ، فتدغم فيها النون .
نحو : إمَّا يفز محمد فأعطه جائزة .
إمَّا : أصلها : إن الشرطية مدغمة مع ما الزائدة ، وكلاهما حرفان مبنيان
على السكون لا محل لهما من الإعراب .
180 ـ ومنه قوله تعالى : { وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله }3 .
وقوله تعالى :
{ فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما }4 .
وقوله تعالى :
{ إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف }5 .
3 ـ قد يأتي بعد إن الشرطية فعل مضارع منفي بلا النافية التي لا عمل لها ، فتدغم " لا " في " النون " . نحو : إلا تحضر الامتحان ترسب .
ـــــــــــــــ
1 ـ 176 النساء . 2 ـ 6 التوبة .
3 ـ 200 الأعراف . 4 ـ 26 مريم .
5 ـ 23 الإسراء .

إلا : أصلها " إن " الشرطية مدغمة في " لا " النافية غير العاملة ،
وكلاهما حرفان مبنيان على السكون ، لا محل لهما من الإعراب .
181 ـ ومنه قوله تعالى : { إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما }1 .
وقوله تعالى : { إلا تنصروه فقد نصره الله }2 .
ثانيا ـ إذما : حرف شرط جازم ، وهي في الأصل " إذ " الظرفية الدالة
على الزمن الماضي ، وعندما زيدت إليها " ما " وركبت معها غُيرت ،
ونقلت عن دلالة الزمن الماضي إلى المستقبل ، وأصبحت مع " ما "
بمثابة الحرف الواحد الذي لا يتجزأ ، وزيادة " ما " إليها لتكفها عن الإضافة عن إضافتها إلى الجملة مطلقا ، وهي بذلك تكون شرطية جازمة لفعلين ، وبمنزلة " إنما " . نحو : إذ ما تكتم الأسرار يتق الناس بك .
25 ـ ومنه قول الشاعر : بلا نسبة .
وإنك إذ ما تأتِ ما أنت آمر ــــــ به تُلفِ مَن إياه تأمر آتيا
وقد أجاز الفراء الجزم بـ " إذ " دون إلصاقها بـ " ما " ، كما أجاز ذلك في " حيث " ، وإذا اعتبرنا رأي الفراء صحيحا ، فإنه يمكن
الاستشهاد عليه بقوله تعالى :
( وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله فأووا إلى الكهف }3 .
فيكون فعل الشرط في الآية " فاعتزلتموهم " ، وجوابه " فأوا " ،
والله أعلم .
د . مسعد زياد

د . مسعد محمد زياد
06-05-2006, 11:48 AM
تابع الحروف العاملة :
عمل الحروف الناسخة .
تعمل الحروف المشبه بالفعل " الناسخة " النصب في الاسم ويسمى اسمها ، والرفع في الخبر ، ويسمى خبرها ، ولكن بشروط هي : ــ
1 ــ إنَّ وأنَّ : يفيدان التوكيد . نحو قوله تعالى : { وإنَّ ربك لذو مغفرة للناس }1
وقوله تعالى : { اعلموا أنَّ الله شديد العقاب }2 .
ومنه قول الفرزدق :
إن الذي سمك السماء بنى لنا ــــــــ بيتا دعائمه أغز وأطول
2 ــ كأن : تفيد التشبيه . نحو : كأن عليا أسد .
ونحو قوله تعالى : { كأن في أذنيه وقرا }3 .
وقوله تعالى : { طلعها كأنه رؤوس الشياطين }4 .
ومنه قول لبيد :
حُفِزت وزايلها السراب كأنها ـــــــ أجزاع بيشة أثلها ورضامها
3 ــ لكنَّ : تفيد الاستدراك والتوكيد . نحو : أخوك عالم لكنه بخيل .
وقوله تعالى :
{ إنَّ الله لذو فضل على الناس ولكنَّ أكثر الناس لا يشكرون }5 .
وقوله تعالى : { ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكنَّ الله يفعل ما يريد }6 .
ومنه قول عمرو بن كلثوم :
نسمى ظالمينا وما ظلمنا ـــــــ ولكنَّا سنبدأ ظالمينا

ـــــــــــــــــــــــــ
1 ــ 6 الرعد . 2 ــ 98 المائدة .
3 ــ 7 لقمان . 4 ــ 65 الصافات .
5 ــ 243 البقرة . 6 ــ 253 البقرة .
ومثال مجيئها للتوكيد قولنا : لو اجتهدت لفزت ولكنَّك لم تجتهد فلم تفز .
ونحو : لو زارني محمد لأكرمته ولكنَّه لم يزرني .
4 ــ ليت : تفيد التمني ، وهو طلب ما لا طمع فيه . نحو : ليت الجو دافئ .
ونحو قوله تعالى : { ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا }1 .
وقوله تعالى : { يا ليت قومي يعلمون }2 .
ومنه قول الفرزدق :
ألا ليت الشباب يعود يوما فأخبره بما فعل المشيب
5 ــ لعل : تفيد الترجي ، وهو توقع الأمر المحبوب . نحو : لعل الله يرحمنا .
ومنه قوله تعالى : { فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى }3 .
وقد ذكر النحاة أنها تفيد التعليل أيضا ، فتكون بمعنى " كي " .
نحو قوله تعالى : { إنَّا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون }4 .
وقوله تعالى : { لعلكم ترحمون }5 .
والمعنى في الآيتين : لكي تعلموا معانيه ، وكي ترحموا .
وتفيد الإشفاق نحو : لعل المريض مشرف على نهايته .
ونه قوله تعالى : { لعلنا نتبع السحرة }6 ،
وقوله تعالى : { لعل الساعة قريب }7 .
سي " لا سيما "
اسم بمعنى ( مثل ) وزناً ومعنى ، ومثناه سيان ، كقول أبي العلاء :
سيان عندي مادح محرض ـــــــ في قوله وأخو الهجاء إذا ثلب
ــــــــــــــ
(1) النساء [152] (2) النساء [30] .
(3) الكهف [87] .
ومنه قول ابن حمام المري :
وسيان عندي أن أموت وأن أرى ـــــــــ كبعض رجال يوطنون المخازيا
وتدخل عليه ( لا ) النافية للجنس ، فنقول ( لا سيما ) إذا تلته ( ما ) ، كقول امرئ القيس :
ألا رب يوم صالح لك منهما ــــــــ لا سيما يوماً بدارة جلجل
ونحو : أحب قراءة الكتب ولا سيما كتب الأدب .
وفي التعبير السابق ثلاثة أوجه من الإعراب هي :
1 ـ أحب قراءة الكتب ولا سيما كتب الأدب . ( في حالة الرفع ) .
أحب : فعل مضارع ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنا .
قراءة : مفعول به ، وهو مضاف . الكتب : مضاف إليه مجرور .
ولا : الواو اعتراضية لا محل لها من الإعراب ، أو حالية أو استئنافية
أو عاطف .
لا : نافية للجنس تعمل عمل إن ، حرف مبني على السكون لا محل له
من الإعراب .
سيما : سي : اسم لا منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ،
وما اسم موصول أو نكرة موصوفة مبني على السكون في محل جر مضاف إليه . وخبر لا محذوف وجوباً تقديره موجود .
كتب : خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي ، وكتب مضاف ، والأدب مضاف
إليه . والتقدير النهائي : أحب قراءة الكتب ولا مثل التي هي كتب الأدب ،
على اعتبار ما موصولة والجملة بعدها لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .
أو : أحب قراءة الكتب ولا مثل شيء هي كتب الأدب ، على اعتبار
ما نكرة ، والجملة بعدها في محل جر صفة لها .
2 ـ أحب قراءة الكتب ولا سيما كتب الأدب . ( في حالة النصب ) .
ولا : الواو اعتراضية ، أو حالية استئنافية ، لا نافية للجنس .
سيما : سي اسم لا مبني على الفتح في محل نصب ، وما زائدة كافة
عن الإضافة .
كتب : مفعول به لفعل محذوف تقديره : أحب ، أو أخص ، وكتب مضاف .
الأدب : مضاف إليه .
وهذا الوجه ضعيف لمنعه من قبل جمهور النحاة ، ويرى بعضهم أنه منصوب على الاستثناء بإنزال ( لا سيما ) منزلة ( إلا ) (1) .
3 ـ أحب قراءة الكتب ولا سيما كتب الأدب . ( في حالة الجر ) .
ولا : الواو اعتراضية ، أو حالية ، أو مستأنفة ، لا نافية للجنس .
سيما : سي اسم لا منصوب بالفتحة ، وهو مضاف ، ما زائدة لا عمل لها .
كتب الأدب : مضاف إليه مجرور ، وكتب مضاف ، والأدب مضاف إليه .
وفي حالة مجيء الاسم الواقع بعد إلا نكرة يجوز نصبه على التمييز أو الرفع أو الجر على اعتبار الوجه الأول والثالث في الاسم الواقع بعد لا سيما ، مثال : أحب الفاكهة ولا سيما ناضجة .
د . مسعد زياد

د . مسعد محمد زياد
06-05-2006, 11:53 AM
الأفعال العاملة :
1 ـ أفعال الرجاء والمقاربة والشروع.
2 ـ كان وأخواتها .
3 ــ الأفعال التي تنصب مفعولين أصلهما البمتدأ والخبر ( ظن وأخواتها )
زالأفعال التي تنصب مفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر .
ستأحدث عنها لاحقا إن شاء الله .

أبو موسى
06-05-2006, 04:39 PM
جزاك الله الف خير
لكن فتح عيونك كويس(أبو)موسى مش(أم) :d
بانتظارك