المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أقبل عمرٌ ..!



عبير نور اليقين
15-05-2006, 12:16 PM
ذكر الشنقيطي رحمه الله تعالى ، مسألة إبطال القول بالمنع من الصرف في عمر وبناته ، مما ورد على فُعَل ، وخطأ الأقدمين جميعا ، وألف رسالة ، ساق فيها مائة شاهد على دعواه سماها : عذب المنهل والنعل المسمى صرف سُعَل .
ولسنا نحكم رأيه أن نعضده ، ولكن حسب المتفحص منها ثمرة الخلاف وفائدته على العربية ( من حيث قوة الدليل وقيامه حجة في المعارضة ، وربما نهوضه واعتماده كوجه في العربية )
وليس كل خلاف ، جاء ، معتبرا ***إلا خلاف له حظ من النظر
والقول بذلك - عندنا - ليس بدعا من الأقوال في العربية . قال ابن الناظم في باب ما ينصرف : ... وطريق العلم بعدل نحو : عمر ، سماعه غير مصروف خاليا من سائر الموانع ؟! تلك حجة المنع . السماع مع الخلو من الموانع ! لعل كلام محمد الأمين : ... له حظ من النظر ! ومقام الشناقطة - لمن ينسب الفضل لذويه - عال بين مراتب العلماء ، كما لا يخفى ! وحسبهم شرفا ، أن يدخل في مقامهم المختار صاحب الطرة والاحمرار ..

ابن النحوية
15-05-2006, 02:52 PM
قال بديع الزمان :

إن كثيرا من المسائل النحوية و الضوابط الموضوعة على أسس علمية محضة لا يمكن أن تثبت ثبوتا مطردا أمام التمحيص و النقاش الدّقيق 0 و لو أخذنا علل منع الاسم من الصرف على سبيل المثال لتبين لنا ضعف هذه القواعد و عجزها عن الثبات للنقاش و القياس و ما هذا السؤال الذي تطرحه أستاذي الفاضل إلا دليل قوي على ما ذهبت إليه هنا 0
إذن لماذا بعض الأسماء و رد منونا و بعضها و رد غير منون في كلام العرب منذ القدم ـ علما بأن المتكلم القديم لم يعرف التنظير و التقعيد ـ ؟
أقول : مرد ذلك إلى أن العرب المتقدمين نطقوا بكلماتهم وفق فطرتهم الصافية و طبيعتهم الأصيلة هكذا سهلة مأنوسة خفيفة بعيدة عن الثقل و التكلّف و التقعّر الذي ينفر منه العربي و يأباه و يمجه ذوقه السليم 0
أرجو ألا يفهم من كلامي ثورة صارخة على قواعد النحو العربي .
وأيَّده فراء الفصيح قائلا:

أخي الفاضل بديع الزمان أؤيدك فيما قلته .
ولنا في ذلك سلف صالح ، يقول السهيلي في أماليه ص 19في باب ما لاينصرف من الأسماء : وهذا الباب لوقصروه على السماع ولم يعللوه بأكثر من النقل عن العرب لأنْتُفِعَ بنقلهم ، ولم يكثر الحشو في كلامهم ، ولما تضاحك أهل العلوم من فساد تعليلهم ، حتى ضربوا المثل بهم ، فقالوا :
أضعف من حجة نحوي .
( ينظر حديثه عن فساد العلل المانعة من الصرف وأنها غير مطردة في الأمالي ص 19 فما بعدها )
يعجبني كثيرًا ترصيع الكلام بجواهر الأئمة الأعلام .

محمد الجهالين
16-05-2006, 01:06 AM
يحق للعلامة الشنقيطي رحمه الله أن نجلس بين يديه مجلس التلاميذ حتى وإن لم نوافق مذهبه في أن " عمر " مصروفة لا ممنوعة، ذلك أن العلة النحوية ليست سببا في الصرف أو المنع ، إنما هي تعليل وتأويل لظاهرة لغوية مسموعة قبل أن يولد النحاة .
أإذا ضعفت علة المنع انتفى المنع ؟ الشواهد الشعرية في صرف الممنوع ليست دليلا على صرفه ، ذلك أن صرف الممنوع ضرورة شعرية حسنة، فالوزن هو الذى اقتضى الصرف ، والسماع هو الذي اقتضى المنع ، وليس كل السماع شعرا .

فإن كان لقول الشنقيطي حظ من نظر ، فذلك في علة المنع قوة أو ضعفا ، لا في أن نجعل المنع صرفا ( عمر ومضر وزحل ودلف وهذل وثعل وجشم وقثم وزفر وجمح وعصم )

يقول عباس حسن في العلم الذي على وزن فـُعَـل : ما لم يرد السماع بمنعه فالأحسن صرفه ، فعلة المنع الحقيقية هي استعمال العرب لا غير.

سواء كانت علة المنع العلمية مع العدل ، أم العلمية مع وزن فـُعَل السماعي ، وسواء كانت علة المنع واهية أم مضطربة ، أرى أن المقولة الآتية لها حظ من إعادة النظر :


إبطال القول بالمنع من الصرف في عمر وبناته ، مما ورد على فُعَل ، وخطأ الأقدمين جميعا .

الأقدمون جميعا ؟؟؟؟؟؟
يعجبني الذي يعجبك يا ابن النحوية
ما قولك عبير؟

عبير نور اليقين
16-05-2006, 12:31 PM
شكر الله تعالى جهدكما !
سوقُك الكلام ، أخي ابن النحوية على وجه التثبت مرغوب فيه عندنا ، ولم يتح لي الاطلاع على أمالي السهيلي لأرشف منه ضـــِربا ..فلا أنقطع ! وقد أُهمل ضابط السماع عند المتأخرين - لو أجد مشاركا لي في هذا الرأي - لظروف كان لا بد من توافرها ، إذ البعد عن عصور الاحتجاج ودخول الأعاجم وتداول النقول إلى العربية ... ألزم تحكيم منهج الضبط والتقعيد . لأن العرب قد نطقت على السجية ، ومن جاء بعدها فهو إما ناقل لكلامها أو ناح على نحوها.. قال الزبيدي : والعرب قد نطقت على سجيتها وسليقتها ، فما رأوه سهلا جرى على ألسنتهم ، وما استثقلوه أُهمل وتُنُوسِيَ .كما أن ذكرك العلة أمر شديد الدقة ، لذا يستحيل ضبطه على غير أصحابه ، أعني العرب البداة .. وحسبك اسغلاقا في الضبط والفهم مسالك العلة في أصول الفقه ! فوجب المصير إلى القياس الذي هو باب العلل .. كدليل ثان في التقعيد . ولو تم الاكتفاء بالنقل وحده لكان خرما في العربية ! ولكن الإغراق في القياس هدم غالب القواعد من الأساس .. لا تخش ، يا بن النحوية ، لا أجرؤ أن أخالف السهيلي .. ولكن النسج على منوال الأوائل يتيح البقاء والدوام للغة العربية ..
أرجع إلى أستاذي الفاضل محمد جهالين ، الذي ظلمني كثيرا بإحسانه !!! فتراني لا أسأم أغض الصوت بحضرته ..وها أنا ذا - بتحفظ شديد لهذا التوظيف - أعيد النقل ، لم أطلع على إبطال محمد الأمين القول بالمنع من الصرف في عمر وبناته ، مما ورد على فُعَل ، وإن كنت أسعى لذلك .. ولكن التخطئة نسبت له ، قولا صريحا في مواطن لا أحصيها عددا ! أعوذ بالله من التجني أو التقول على الشنقيطي رحمه الله تعالى .. أفلا يحق لنا بعدها أن نتأمل كلامه ونفهمه قبل رده ؟ أو إنه قد أوان ولادة " ما ترك الأول للآخر" من جديد !!!

عنقود الزواهر
17-05-2006, 06:44 PM
:::

أخي الفاضل ظهر لي من كلامك أن الكتاب من تأليف محمد الأمين الشنقيطي، صاحب الأضواء، والصواب أنه من تأليف اللغوي الفهامة محمد محمود بن التلاميد الشنقيطي، وقولك في تسمية الكتاب: " والنعل" يصوب إلى: " والمعَل"، و"سعل" إلى " ثُعل". والكتاب السابق عبارة عن أرجوزة، وقد ذكر عن نفسه أنه خص مسألة عمر برسالة أخرى، غير هذه الأرجوزة، ضمنها نيفا ومئة شاهد على صرفه، للجاهلية والمخضرمين والمولدين. والله الموفق. ومسألة صرف عمر جرت بمصر في زمنه وكان العلامة حمزة فتح الله المصري يخالفه في هذا، وله في كتابه العذب المنهل: " المواهب الفتحية" كلام ماتع مفيد في ذلك، قال في آخره: " ولذا كانت كليماتنا هذه جديرة أن نسميها: الآيات الكبر على عدل عمر،...". والله الموفق.

ابن النحوية
17-05-2006, 06:56 PM
:::

أخي الفاضل ظهر لي من كلامك أن الكتاب من تأليف محمد الأمين الشنقيطي، صاحب الأضواء، والصواب أنه من تأليف اللغوي الفهامة محمد محمود بن التلاميد الشنقيطي، وقولك في تسمية الكتاب: " والنعل" يصوب إلى: " والمعَل"، و"سعل" إلى " ثُعل". والكتاب السابق عبارة عن أرجوزة، وقد ذكر عن نفسه أنه خص مسألة عمر برسالة أخرى، غير هذه الأرجوزة، ضمنها نيفا ومئة شاهد على صرفه، للجاهلية والمخضرمين والمولدين. والله الموفق. ومسألة صرف عمر جرت بمصر في زمنه وكان العلامة حمزة فتح الله المصري يخالفه في هذا، وله في كتابه العذب المنهل: " المواهب الفتحية" كلام ماتع مفيد في ذلك، قال في آخره: " ولذا كانت كليماتنا هذه جديرة أن نسميها: الآيات الكبر على عدل عمر،...". والله الموفق.
ما أنفس هذا الكلام ! فتح الله عليك .

محمد الجهالين
17-05-2006, 09:19 PM
تأكد لي الآن من هو الشنقيطي الذي قال بهذه المسألة ، فقد كنت أرجح أن لا يكون صاحب الأضواء ، فطه حسين قد ذكر قصة الشنقيطي مع صرف"عمر" في أيامه ، ولم يذكر لنا من هو.

وقد جاء استدراك عبير في وقته :

لم أطلع على إبطال محمد الأمين القول بالمنع من الصرف في عمر وبناته ، مما ورد على فُعَل ، وإن كنت أسعى لذلك ..
أعوذ بالله من التجني أو التقول على الشنقيطي رحمه الله تعالى

لكن ما الذي تركه الأول فجاء به الآخر في مسألة "عمر" ؟ هما احتمالان قد يكون جاء بهما: أولهما تضعيف حجة المنع، وثانيهما عدم سماع المنع .

أما الأول فلم يترك ابن جني للآخر فيه شيئا فهو يقول:

ومنه أن عدلوا فُعَلا عن فاعل، في أحرف محفوظة. وهي ثعل، وزحل، وغدر، وعمر، وزفر، وجشم، وقثم، وما يقل تعداده. ولم يعدلوا في نحو مالك، وحاتم، وخالد، وغير ذلك، فيقولوا: مُلك ولا حُتم، ولا خُلد. ولسنا نعرف سبباً أوجب هذا العدل في هذه الأسماء التي أريناكها، دون غيرها، فإن كنت تعرفه فهاته.

أما الثاني فأقرب الناس عهدا بالمسموع من العرب كان صاحب الكتاب فهو يقول :

وأمّا عمر وزفر، فإنما منعهم من صرفهما وأشباههما أنَّهما ليسا كشيء مما ذكرنا، وإنما هما محدودان عن البناء الذي هو أولى بهما، وهو بناؤهما في الأصل، فلمّا خالفا بناءهما في الأصل تركوا صرفهما، وذلك نحو: عامرٍ وزافرٍ.
ولا يجيء عمر وأشباهه محدوداً عن البناء الذي هو أولى به إلا وذلك البناء معرفة. كذلك جرى في الكلام.
فإن قلت: عمرٌ آخر صرفته، لأنه نكرة فتحول عن موضع عامرٍ معرفةً. وإن حقَّرته صرفته؛ لأنّ فعيلاً لا يقع في كلامهم محدوداً عن فويعلٍ وأشباهه، كما لم يقع فعلٌ نكرة محدوداً عن عامرٍ، فصار تحقيره كتحقير عمرٍو، كما صارت نكرته كصردٍ وأشباهه. وهذا قول الخليل.
وزحل معدول في حالةٍ، إذا أردت اسم الكوكب فلا ينصرف.

هل سها سيبويه والخليل؟ فنسبا إلى العرب منع "عمر " من الصرف توهما.


رضي الله عن عـُمَـرَ لا يفارقه العدل ، فالعدل في حكمه ، والعدل في اسمه

عبير نور اليقين
18-05-2006, 12:44 PM
الله .. ما أبدع هذا الكلام منكم ! والله لأنت جدير بقول ابن النحوية : ما أنفس هذا الكلام ! فتح الله عليك .فأشكر عنقود على ما أفاد به وأجاد ..ولعل اعتذاري يقبل عندكم ؟! فقد اختلطت علي الشناقيط وكنت كـالذي :
تكاثرت الظباء على خراش *** فما يدري خراش ما يصيد !
وأشكر أستاذنا الفاضل محمد جهالين على نقله وعدله... صدق الشيخان ، وسهت عبير !
" فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين"