المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أحجية نحوية



داوود أبازيد
19-05-2006, 09:28 AM
يروى عن أبي العلاء المعري قوله:
يا عـالـمـا بالـنحــــــو مـا هـي لـفـظــة**جـرت في لساني جـرهم وثمـود
إذا استعملت في موضع الجَحْد أثبـِتت**وإن أثـبـِتـت قامـت مقـام جحــود
فما اللفظة أو الكلمة التي عناها المعري ؟.

نــبــراس
19-05-2006, 01:09 PM
فعل الرجاء: كاد

السُّهيلي
19-05-2006, 03:31 PM
.أعتقد أنه الفعل الناسخ " مازال "
إلا إن كان النفي حقيقي !


والله أعلم

عبد القادر علي الحمدو
19-05-2006, 04:27 PM
أظن انها: لفظة (بلى)........والله تعالى أجل واعلم

وارش بن ريطة
19-05-2006, 05:09 PM
أنا مع نبراس ، وأقول إنه الفعل ( كاد )

عبد القادر علي الحمدو
20-05-2006, 02:17 PM
اخي داوود: ماهي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

داوود أبازيد
20-05-2006, 05:57 PM
اخي داوود: ماهي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هذه اللفظة هي فعل المقاربة ( كاد )
فلو قلنا نكاد نرى القمر ، فنحن نقترب من رؤيته ونوشك أن نراه ولكننا لا نراه ، فالرؤية منفية ( الجحد ) والفعل مثبت.. لذلك يقول أحدهم : أكاد أجن ، فهو لم يجن ولم يصل إلى الجنون ..
ولو قلنا : لا نكاد نرى القمر ، فنحن نراه قليلا ونوشك ألا نراه ، فالفعل في موضع الجحد ( النفي ) والرؤية مثبتة.. ولذلك يقول أحدهم : لا أكاد أصدق : فهو يصدق ولكنه في شك يقترب من عدم التصديق ولا يلامسه .. والله أعلم ..

خالد بن حميد
20-05-2006, 06:07 PM
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل ونفع الله بعلمك .

أبو مالك العوضي
21-05-2006, 12:10 AM
الأخ (قوس) جزاك الله خيرا على نقل هذا التنبيه من ابن هشام

ولكن ليس ما فهمه ابن هشام هو المراد من قولهم

بل مرادهم أنها إذا نفيت كان معنى الكلام الإثبات، وإذا أثبتت كان معنى الكلام النفي، وليس مرادهم أنها إذا نفيت صارت مثبتة وإذا أثبتت صارت منفية.

داوود أبازيد
21-05-2006, 12:32 PM
السلام عليكم ..أخي الفاضل : داوود أبازيد
هذه المسألة مما نبه ابن هشام على خطئه في المغني في باب أمور اشتهرت بين المعربين والصواب خلافه فقال : الثامن عشر: قولهم إن كاد: إثباتُها نفي، ونفيها إثبات، فإذا قيل كادَ يفعلُ فمعناه أنه لم يفعل، وإذا قيل لم يكدْ يفعل فمعناه أنه فعله. دليل الأول (وإن كادوا ليفتنونكَ عن الذي أوحينا إليكَ) وقوله:كادتِ النفسُ أن تفيظَ عليه ودليل الثاني (وما كادوا يفعلون) ودمتم بخير
تحياتي أخي القوس .. ابن هشام على الرأس وفوقه سيبويه .. ودليله الأول ( وإن كادوا ) فـ (إنْ) هنا مخففة من الثقيلة وليست النافية ، فالفعل مثبت والفتنة منفية أي لم تحصل ولذلك لم يفتنوا النبي صلى الله عليه وسلم .. وأما (كادوا) ففي أحد الوجوه هي الفعل التام ( كاد .. يكيد ) وليست فعل المقاربة .. فلا دليل لابن هشام .. وأما قوله كادت النفس تفيظ ، فالفعل مثبت والنفس لم تفظ أي إن فيظ النفس غير حاصل .. فلا دليل لابن هشام .. والعجيب أن يضرب مثلين أحدهما منفي والآخر مثبت ليدل بهما على أمر واحد .. وأما قوله (وما كادوا يفعلون) فهو دليل على قول المعري لا على قول ابن هشام ؛ فالفعل منفي والذبح مثبت .. والتوهم هو أن نتوهم عدم حدوث الذبح لنرفض الفكرة ثم نتخيل حدوث ذبح ثان .. فالواضح أن الفعل منفي والذبح مثبت .. وشكرا ..

داوود أبازيد
21-05-2006, 03:12 PM
وأما قوله كادت النفس تفيظ ، فالفعل مثبت والنفس لم تفظ أي إن فيظ النفس غير حاصل ..
في نسختي من المغني ( تفيض ) بالضاد ، وقد تركتها بالظاء لأن معناهما واحد ، والكلمة بالضاد والظاء ، وربما كانت في نسخة الأخ قوس بالظاء ، فلم أشأ تغييرها ، وربما فرق كتاب الفروق اللغوية قليلا بين ( فاض و فاظ ) .. وشكرا ..

عبد القادر علي الحمدو
21-05-2006, 04:04 PM
ماهي؟؟

داوود أبازيد
21-05-2006, 05:53 PM
ماهي؟؟
ابحث عنها جزيت خيرا ..

داوود أبازيد
22-05-2006, 07:13 AM
السلام عليكم .ولك التحية أستاذ داوود ..ليس الدليلان دليلي ابن هشام ولكنهما دليلا من قال : ( إن ( كاد ) إثباتُها نفي، ونفيها إثبات ) ، فهل أفهم من كلامك أنك تبطل هذين الدليلين للمستدلين بهما ؟
تحية أخي العزيز .. ظننتهما لابن هشام ، وعلى كل حال فأنت ترى أنهما يدلان على ما قال المعري تماما ، وأنا مع القائل بأن الأمر يدور على المعنى ، ولكن هذا المعنى نفسه هو ما يحدث للفعل كاد في نفيه فيدل على الحدوث المقترب من عدمه ، وفي إثباته فيدل على عدم الحدوث المقترب من الحدوث .. وشكرا

داوود أبازيد
22-05-2006, 07:18 AM
ماهي؟؟
تحية أخي عبد القادر .. يقولون : الغلت كالغلط وزنا ومعنى ، غير أن الغلت في الحساب والغلط في القول ، ونحن اليوم لا نستخدم إلا الغلط والخطأ وبينهما فرق في المعنى فالخطأ ضد الصواب ، والغلط أن تضع الصواب في غير موضعه ، وثمة فروق أخرى لا مجال لسردها ، أما (فاض وفاظ) فليس في ما بين يدي من مراجع قليلة ما يمكنني من ذكر الفروق ، ومع هذا فأنا لم أجزم بذلك فقلت ( ربما ... ) فلعلك تجد ذلك في بعض المعجمات الموسعة كاللسان والتاج ، لأنني لم أجد (فاظ) في كتاب الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري .. وأعتذر عن ردي السابق السريع ، لأنني انفعلت بسؤالك القصير .. وشكرا ..