المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف نعرب؟



أبوالأسود
22-05-2006, 10:45 PM
1)هي الأمورُكماشاهدتهادولٌ.

2)أحيابقربك ماحييت ملازما والبعدُأخشى أن أعيش فأكمدا
ملاحظة :
البيت الثاني فقط(والبعد).

هيثم محمد
22-05-2006, 11:30 PM
1)هي الأمورُكماشاهدتهادولٌ.
هى : ضمير منفصل مبنى فى محل رفع مبتدأ
الأمور : مبتدأ ثان مرفوع بالضمة
كما : الكاف حرف جر و (ما) اسم موصول مبنى فى محل جر اسم مجرور
شاهدتها : فعل ماض مبنى على السكون والتاء ضمير متصل مبنى فى محل رفع فاعل و(ها ) ضمير متصل مبنى فى محل نصب مفعول به
دول : خبر مرفوع بالضمة
وجملة (الأمور دول ) فى محل رفع خبر المبتدأ الأول
2)أحيابقربك ماحييت ملازما والبعدُأخشى أن أعيش فأكمدا
ملاحظة :
البيت الثاني فقط(والبعد).

والبعد: الواو استئنافية
البعد : مبتدأ مرفوع بالضمة
هذا حسب الضبط الذى وضعته
ولكن أرى أن البعد تعرب مفعول به مقدم لأن الفعل أخشى لم يستوف مفعوله

أبوالأسود
23-05-2006, 01:19 AM
1)هي الأمورُكماشاهدتهادولٌ.
هى : ضمير منفصل مبنى فى محل رفع مبتدأ
الأمور : مبتدأ ثان مرفوع بالضمة
كما : الكاف حرف جر و (ما) اسم موصول مبنى فى محل جر اسم مجرور
شاهدتها : فعل ماض مبنى على السكون والتاء ضمير متصل مبنى فى محل رفع فاعل و(ها ) ضمير متصل مبنى فى محل نصب مفعول به
دول : خبر مرفوع بالضمة
وجملة (الأمور دول ) فى محل رفع خبر المبتدأ الأول
2)أحيابقربك ماحييت ملازما والبعدُأخشى أن أعيش فأكمدا
ملاحظة :
البيت الثاني فقط(والبعد).

والبعد: الواو استئنافية
البعد : مبتدأ مرفوع بالضمة
هذا حسب الضبط الذى وضعته
ولكن أرى أن البعد تعرب مفعول به مقدم لأن الفعل أخشى لم يستوف مفعوله
شكرا أخي على تفاعلك معنا
أن أعيش :المصدرالمؤول في محل نصب مفعول أخشى

أبوالأسود
23-05-2006, 01:28 AM
الرجاء التعليق على ماذكرت

داوود أبازيد
23-05-2006, 07:50 AM
1)الأمور : مبتدأ ثان مرفوع بالضمة
أخي المدرس .. حين يتعدد المبتدأ لا نقول ( مبتدأ أول .. مبتدأ ثان ... إلخ .. ) ونكتفي بالقول (مبتدأ) لكل منها ولو كانت مئة مبتدأ .. وإذا تعدد الخبر نقول خبر أول وخبر ثانٍ .. إلخ.. والسبب هو أن المبتدأ لا يتعدد والخبر يتعدد ، بمعنى أنه إذا تعدد المبتدأ فلكل مبتدأ خبر على الأقل ، أما إذا تعدد الخبر فليس من المتعين أن يكون لكل خبر مبتدأ ، فقد تكون الأخبار الكثيرة لمبتدأ واحد فنقول خبر أول أو ثان وهكذا .. والله أعلم ..
أما إضافة أبي الأسود للمصدر المؤول فهي صواب جاء في محله .. وشكرا..