المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قالوا عن النحو



حمدي كوكب
25-05-2006, 05:31 AM
(1) قال حماد بن سلمة : مثل الذي يطلب الحديث ولا يعرف النحو مثل الحمار عليه مخلاة لا شعير فيها)1(.

(2) النحو في الكلام كالملح في الطعام(2).

(3) قال الشعبي وكان قد مر بناس من الموالي يتذاكرون النحو : لئن أصلحتموه إنكم لأول من أفسده(3).

(4) النحوي يفهم معنى الكلام المنظوم والمنثور ويعلم مواقع إعرابه(4).

(5) النحوي ينظر في دلالة الألفاظ على المعاني من جهة الوضع اللغوي(5).

(6) علم النحو بمنزلة أبجد في تعليم الخط ، وهو أول ما ينبغي إتقان معرفته لكل أحد ينطق باللسان العربي ليأمن معرة اللحن(6).

(7) أول من تكلم في النحو : أبو الأسود الدؤلي ، وسبب ذلك أنه دخل على ابنة له بالبصرة ، فقالت له : يا أبت ما أشدُ الحر ! ( متعجبة ) ورفعت أشدَ ، فظنها مستفهمة ؟؟ فقال : شهر ناجر . فقالت : يا أبت إنما أخبرتك ولم أسألك . فأتى علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ فقال يا أمير المؤمنين : ذهبت لغة العرب وشك إن تطاول عليها زمان أن تضمحل . فقال له : وما ذاك . فأخبره خبر ابنته . فقال : هلم صحيفة . ثم أملى عليه الكلام لا يخرج عن اسم وفعل وحرف جاء لمعنى ثم رسم له رسوماً فنقلها النحويون في كتبهم.

وقيل : إن أبا الأسود دخل على زياد ابن أبيه بالبصرة ، فقال إني أرى العرب قد خالطت العجم وتغيرت ألسنتها أفتأذن لي أن أصنع ما يقيمون به كلامهم . فقال : لا . فقام من عنده ، ودخل عليه رجل فقال : أيها الأمير مات أبانا وخلف بنون . فقال زياد : مات أبانا وخلف بنون ، مه ، ردوا عليّ أبا الأسود فردوه ، فقال له : اصنع ما كنت نهيتك عنه . فوضع شيئاً.

ثم جاء بعده ميمون الأقران فزاد عليه ، ثم جاء بعده عنبسة بن معدان المهري فزاد عليه ، ثم جاء بعده عبد الله بن أبي إسحاق الحضرمي وأبو عمرو بن العلاء فزادا عليه ، ثم جاء بعدهما الخليل بن أحمد الأزدي ، وتتابع الناس واختلف البصريون والكوفيون في بعض ذلك(7).



(8) قيل : علم النحو مسلم إليك أنه تجب معرفته ، لكن التصريف لا حاجة إليه لأن التصريف إنما هو معرفة أصل الكلمة وزيادتها وحذفها وإبدالها ، وهذا لا يضر جهله ولا تنفع معرفته . ولنضرب لذلك مثالاً : فنقول إذا قال القائل : رأيت سرداحاً ، لا يلزمه أن يعرف الألف في هذه الكلمة زائدة هي أم أصليه ، لأن العرب لم تنطق بها إلا كذلك ، ولو قالت سرداحاً بغير ألف لما جاز لأحد أن يزيد الألف فيها من عنده فيقول سرداحاً فعلم هذا أنه إنما ينطق الألفاظ (8)

(9) الكاتب أو الشاعر إذا كان عارفا بالمعاني مختارا لها قادرا على الألفاظ مجيدا فيها ، ولم يكن عارفا بعلم النحو فإنه يفسد ما يصوغه من الكلام ويختل عليه ما يقصده من المعاني(9).



(10) ليس على النحويين أن يذكروا في باب من أبواب النحو شيئاً من التصريف لأن كلاً من النحو والتصريف علم منفرد برأسه غير أن أحدهما مرتبط بالآخر ومحتاج إليه(10)



(11) لا يلام النحوي على جهله بعلم التصريف (11).



(12) الجهل بالنحو لا يقدح في فصاحة ولا بلاغة الشاعر ، ولكنه يقدح في الجاهل به نفسه ، لأنه رسوم قوم تواضعوا عليه وهم الناطقون باللغة فوجب اتباعهم، والدليل على ذلك : أن الشاعر لم ينظم شعره وغرضه منه رفع الفاعل ونصب المفعول أو ما جرى مجراهما ، وإنما غرضه إيراد المعنى الحسن في اللفظ الحسن المتصفين بصفة الفصاحة والبلاغة ، ولهذا لم يكن اللحن قادحاً في حسن الكلام ، لأنه إذا قيل جاء زيد راكب ، إن لم يكن حسناً إلا بأن يقال جاء راكباًًً ، بالنصب ، لكان النحو شرطاً في حسن الكلام وليس كذلك(11).



(13) الفرقُ بين علم النّحو وبين علم اللغة : أن علم النحو موضوعُه أمورٌ كليّة وموضوعُ علم اللغة أشياء جزئية وقد اشتركا معاً في الوضْع(12).



(14) قال عبد اللطيف البغدادي في شرح الخطب النباتية : اعلم أن اللّغوي شَأنُه أن يَنْقُل ما نطقت به العربُ ولا يتعدّاه ، وأما النَّحوي فشأنُه أن يتصرّف فيما ينْقُله اللّغوي ويقيس عليه(13).

(15) إمام النحو هو : سيبويه(14)

(16) قال بعض السلف رضي الله عنهم : العلوم أربعة : الفقه للأديان ، والطب للأبدان ، والنجوم للأزمان ، والنحو للسان(15).



(17) قال إبراهيم ابن خلف المهراني:

النحو يصلح من لسان الألكن ... والمرء تكرمه إذا لم يلحن

وإذا طلبت من العلوم أجلها ... فأجلها منها مقيم الألسن(16)



(18) عمدتا الأدب : النحو واللغة(17).



(19) وفي الأمثال : أَبْرَدُ مِنْ أَمْرَدَ لا يُشْتَهى ، وَمِنْ مُسْتَعْمِلِ النَّحْوِ في الحسابِ ، وَمِنْ بَرْدِ الكَوَانِينِ(18).

(20) قال علي الأصفهاني المعروف بالجامع:

أحببِ النحوَ من العلمِ فقد ... يدركُ المرءُ به أعلى الشرفْ

إنما النحويُّ في مجلسِهِ ... كشهابٍ ثاقبٍ بين السدفْ

يخرجُ القرآنَ من فيهِ كما ... تخرجُ الدرةُ من جَوْفِ الصدفْ(19)



(21) قال آخر :

اقتبسِ النحوَ فنعمَ المقتبسْ ... والنحوُ زينٌ وجمالُ مُلْتَمَسْ

صاحبهُ مكرمٌ حيثُ جَلَسْ ... من فاته فقد تَعَمَّىْ وانتكسْ

كأن ما فيه من العَيِّ خرسْ ... شتان ما بين الحِمارِ والفَرَسْ(20)



--------------------

)1( إتفاق المباني وافتراق المعاني [ جزء 1 - صفحة 137 ]

(2) الإيضاح في علوم البلاغة [ جزء 1 - صفحة 211 ]

(3) البيان والتبيين [ جزء 1 - صفحة 246 ]

(4) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 26 ]

(5) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 26 ]

(6) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 29 ]

(7) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 30 ]

(8) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 30 ]

(9) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 32 ]

(10) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 33 ]

(11) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 32 ]

(11) المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 37 ]

(12) المزهر في علوم اللغة [ جزء 1 - صفحة 37 ]

(13) المزهر في علوم اللغة [ جزء 1 - صفحة 48 ]

(14) المزهر في علوم اللغة [ جزء 2 - صفحة 364 ]

(15) المستطرف [ جزء 1 - صفحة 48 ]

(16) المستطرف [ جزء 1 - صفحة 55 ]

(17) قرى الضيف [ جزء 4 - صفحة 392 ]

(18) مجمع الأمثال [ جزء 1 - صفحة 118 ]

(19) مجمع الحكم والأمثال [ جزء 1 - صفحة ]

(20) مجمع الحكم والأمثال [ جزء 1 - صفحة ]

خالد بن حميد
25-05-2006, 09:51 AM
بارك الله في القائل والناقل . وجزاك الله خيراً .

(8) قيل : علم النحو مسلم إليك أنه تجب معرفته ، لكن التصريف لا حاجة إليه لأن التصريف إنما هو معرفة أصل الكلمة وزيادتها وحذفها وإبدالها ، وهذا لا يضر جهله ولا تنفع معرفته .
أليس لعلم الصرف الفضل في معرفة أصل الكلمة من غيرها ؟ وذلك بالأوزان التي وضعت . فنعرف أن هذه الكلمة أصيلة من خلال وزنها . ولذلك عيب على بعض الشعراء استخدامهم لبعض الأوزان غير المستعملة كقول أبي الطيب المتنبي :

لا يحلل الأمر الذي هو مبرم *** ولا يبرم الأمر الذي هو حاللُ . أرجو التوضيح .

(11) لا يلام النحوي على جهله بعلم التصريف
وهل يتقن النحو جاهل بعلم التصريف ؟
أفيدونا جزاكم الله خيراً .
والشكر موصول للأستاذ حمدي كوكب على نقله الطيب .
دمتم بخير .

داوود أبازيد
25-05-2006, 01:02 PM
(7) أول من تكلم في النحو : أبو الأسود الدؤلي ، وسبب ذلك أنه دخل على ابنة له بالبصرة ، فقالت له : يا أبت ما أشدُ الحر ! ( متعجبة ) ورفعت أشدَ ، فظنها مستفهمة ؟؟ فقال : شهر ناجر .
أخي حمدي .. تحية وبعد .. أظن أبا الأسود قال : ( شهرا ناجر )وليس لدي المرجع ، فإن شئت فتثبت ، والأمر لا يتوقف عليه خطأ ولا صواب.. وقد أطلق العرب في الجاهلية على (رجب وصفر) شهري ناجر ، وإن كانوا يطلقون ناجرا على كل شهر من صميم الحر .. والله أعلم .. مع جزيل الشكر ..

حمدي كوكب
26-05-2006, 02:02 AM
أبو طارق / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يسعدني تواجدك الذي دائماً يترك أثره الفعّال :


أليس لعلم الصرف الفضل في معرفة أصل الكلمة من غيرها ؟ وذلك بالأوزان التي وضعت . فنعرف أن هذه الكلمة أصيلة من خلال وزنها . ولذلك عيب على بعض الشعراء استخدامهم لبعض الأوزان غير المستعملة كقول أبي الطيب المتنبي :
لا يحلل الأمر الذي هو مبرم *** ولا يبرم الأمر الذي هو حاللُ
. أرجو التوضيح .

الموضوع ليس محل خلاف بين العلماء أو الدارسين ، بل هو مجرد رأي تفرد به بعض النحويين من أمثال : أبي الفتح ضياء الدين نصرالله بن محمد بن محمد بن عبدالكريم الموصلي وهذا في كتابه المثل السائر ، فمن قال بذلك قليلون .


وهل يتقن النحو جاهل بعلم التصريف ؟
أفيدونا جزاكم الله خيراً .

أيضاً هذا مجرد رأي للموصلي نفسه .

حمدي كوكب
26-05-2006, 02:03 AM
أخي الفاضل / داوود أبازيد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أظن أبا الأسود قال (شهرا ناجر(

أخي الفاضل / شكراً على اهتمامك ، وقد رجعت إلى المصادر التالية فوجدت أنه قال:

فقال لها شهر ناجر
المصدر : الأغاني [ جزء 12 - صفحة 347 ]

فقال لها شهر ناجر
المصدر : سبب وضع علم العربية [ جزء 1 - صفحة 42 ]

فقال لها شهر ناجر
المصدر : الوافي في الوفيات [ جزء 1 - صفحة 2309 ]

فقال لها شهر ناجر
المصدر : المثل السائر [ جزء 1 - صفحة 30 ]

احمد الحسني
26-05-2006, 06:41 PM
قال بعض السلف
اف من النحو واصحابه اذ صار من اصحابه نفطويه
احرقه الله بنصف اسمه وجعل الباقي صراخ عليه

داوود أبازيد
26-05-2006, 06:48 PM
أشكرك أخي حمدي على ما أرهقتك به من البحث ، فلم أكن إلا متسائلا ، ولم أكن متشككا ولا مشككا بكلامك ، ولقد مرت بي هذه العبارة ومررت بها منذ عقود ، ثم وجدتها وأنا أكتب مداخلتي تلك في معجم أنا لا أحتج به أصلا ، وعلى كل حال جزيت خيرا ..

السُّهيلي
26-05-2006, 07:42 PM
قال بعض السلف
اف من النحو واصحابه اذ صار من اصحابه نفطويه
احرقه الله بنصف اسمه وجعل الباقي صراخ عليه
.
لفظ السلف .. يوحي بأن القائل من العلماء الصالحين
بينما قرأت في أحد المواقع أن هذين البيتين لعبد الله بن زيد المعتزلي
وذكر عن ابن الأثير أن نفطويه من أهل السنة والمشهود لهم بالصلاح


والله أعلم

احمد الحسني
30-05-2006, 08:24 AM
.
لفظ السلف .. يوحي بأن القائل من العلماء الصالحين
بينما قرأت في أحد المواقع أن هذين البيتين لعبد الله بن زيد المعتزلي
وذكر عن ابن الأثير أن نفطويه من أهل السنة والمشهود لهم بالصلاح


والله أعلم
السلف هم من مضى من اجدادنا واسلافنا وليس فقط علماء الدين كما ان المعتزله من الناس الذين اثروا الفكر الاسلامي بمؤلفاتهم العقليه والفلسفية

السُّهيلي
02-06-2006, 08:51 PM
السلف هم من مضى من اجدادنا واسلافنا وليس فقط علماء الدين كما ان المعتزله من الناس الذين اثروا الفكر الاسلامي بمؤلفاتهم العقليه والفلسفية
.
.

أحمد الحسني ..

اليوم لاتكاد تجد أحد يطلق عليه كلمة ( من السلف ) إلا قصد
سلف أهل السنة والجماعة .. ولذلك يُسمون ( السلفيين ) حتى عند أعدائهم !
وعلى العموم .. القصد أن البيت الشعري منكَر لسببين :

الأول .. أنه يحارب علم من أجلّ العلوم وهو النحو !

الثاني .. أنه يسيء لأحد علماء السلف الصالح بغير حق وهو " نفطويه "



والله أعلم